موثوقية العهد الجديد من خلال شهادة شهود العيان | ترجمة نرمين سليم

من خلال شهادة شهود العيان | ترجمة نرمين سليم
mmmm

من المؤكد أن وجود العديد من المعاينين للأحداث التي تم تسجيلها بالعهد الجديد يمنع حدوث أي تغيير أو إلغاء للحقائق، تماماً مثلما يحدث اليوم حينما تُعد أي تقاير زائفة عن أحداث حرب فيتنام أو الحرب العالمية الثانية، يتم تصحيحها وفقاً لشهود العيان المعاصرين والسجلات التاريخية.

يتباحث البعض حول أن وصف كُتاب الأناجيل للمعجزات لا يمكن الوثوق به حيث أنهم يعبرون فقط عن تأثرهم الديني “الخبرة الشخصية” بيسوع، وليس الوصف الموضوعي للأحداث المعجزية الحقيقية. حيث إنهم يعتقدون أن أجري معجزات، ولكنهم مخطئون. وغفل النقاد ما أقره النص بوضوح وما تفيده الحقيقة بأن كُتاب الأناجيل لما استطاعوا تفادي ذلك في حياتهم ما لم يخبرون بالحقيقة. حيث أنهم (كُتاب الأناجيل) زعموا حدوث تلك الاشياء إجهاراً، ولم يُفعل هذا في زاوية (أع 26:26)، وأنهم كانوا معاينين حرفياً لطبيعة وأعماله (لو1: 2، أع 2: 32، 2بط 1: 16)، ولابد من تصديق شهادتهم لإنها بالحق (يو20: 30-31).

وبالفعل، كتب الرسل أن نفسه أجري معجزاته تأييداً لمطالبيه ليظهر أنه كلاً من المسيا المنتظر والإلة المتجسد. في مرقس 2: 8-11، حينما شفي المفلوج، فعل ذلك “لكن لكي تعلموا أن لابن الإنسان سلطاناً علي الأرض أن يغفر الخطايا”__ دعوة واضحة لكونه اللة. في يوحنا 10: 33، حينما اتهموا اليهود بالتجديف لكونه بشكل إفتراضي الوحيد الذي دعي نفسه ، بماذا أجاب ؟ “إن كنت لست أعمل أعمال أبي فلا تأمنوا بي. ولكن إن كنت أعمل فإن لم تؤمنوا بي فأمنوا بالأعمال لكي تعرفوا وتأمنوا أن الأب في وأنا فيه” (يو 10: 37-38).

عندما كان يوحنا المعمدان في السجن وعلي ما يبدو كانت لديه شكوك إذا ما كان هو المسيا أم لا- أخيراً، إذا كان هو المسيا، ربما فكر يوحنا، في إنه لم يجب أن يُسجن__ ماذا فعل ؟ قال لتلاميذ يوحنا أن يذهبوا ليوحنا ويخبروه عن المعجزات التي أجراها، التي كانت إتماماً للنبوة عن (متي 11: 2-5). أثبتت معجزات دعوته بكونه .

تعاليم ومعجزاته، التي تبرهن عليها أي قرائة مستقلة للأناجيل ، تجتمع علي نحو صارم معاً حيث أنه إذا قام شخص بحذف المعجزات، عليه بحذف التعاليم. من المنطقي، أنه يستحيل وجود أخر غير الموجود بالكتاب المقدس. إنه بالتمام الموجود بالكتاب المقدس__ أعماله وتعاليمه__ الذي لديه معاينين كثيرين للشهادة، كما يثبت ذلك في أي قراءه في الأناجيل وأعمال الرسل.

المرجع

The Historical Reliability of Scripture, Dr. John Ankerberg / Dr. John Weldon…

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة لمنع الإعلانات - برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة AdBlock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock