مواضيع عاجلة

دلائل الكتاب المقدس من علم الاثار|ترجمة لينا ايهاب


دلائل
الكتاب المقدس من علم الاثار

  • تحديات من علماء ليبراليين :
    • من أكثر من 100 سنة , المعارضين لالهم الكتاب المقدس , خاصة المدارس الليبرالية الألمانية ذو النقد العالي بقيادة يوليوس ولهوسان اضغط هنا – انكر الصلب

كان جدال بينهم على ما كتب في معظم و في كل العهد الجديد بانه مجرد “تعليق” وان نصوص الكتاب المقدس هما “قصص مخترعة” و الكلمات “وضعت في افواه و الرسل “  . هؤلاء  العلماء الليبراليين  أكدوا ان الاحداث لم تحدث فعلا …

على سبيل المثال  – كان واحدا من تأكيدات النقاد  ان :

“لم يكون هناك  دليل  مادي  ان  الصلب كان الرومان يستخدموه  كعقاب اساسي  في اوائل القرن, لذلك  قصة  ربما اسطورة “

 

  • علم الاثار:
    • علم الاثار اعطى الكثير من الدلائل التي تدعم ما تكلم به الكتاب المقدس, إن ما ذكر في الكتاب المقدس ليس “فقط قصة من الخيال “ لاكن  مبني على حقائق تاريخية .
    • التالي هو فقط بعض من الدلائل……

 

دلائل الحقائق التاريخية للكتاب المقدس:

  • الدلائل من صفحات الإنترنت :
    • علم الاثار و العهد الجديد. اضغط هنا
    • معلومات هامة من  علم الاثار تخص العهد الجديد . اضغط هنا
    • دلائل من علم الاثار للعهد الجديد . اضغط هنا
    • ذكرت الإنجيل الأربعة مدن مجاورة على بحر الجليل.
    • المدن المذكورة كانوا مختفيين من التاريخ وموقعهم ضلت مفقودة لقرون.
    • مؤخرا, علم الاثار اكتشاف الموقع المحتملة لهذه المدون:
      • تلحوم يعتقد انها كفر ناحوم
      • يعتقد ان موقع التل )الجبل (5 كيلومتر  إلى الشمال  من الخط الساحلي للجليل يكون بيت صيدا
      • خربت الكيراك, 2.5 كيلومتر إلى الشمال الغربي يعتقد انها كورزين .
    • كفر ناحوم.
  • الناصرة :
    • كان العديد من المسحيين ربما لا يدركون ان المشككين كانوا يقولون لفترة طويلة ان الناصرة لم تكون موجودة في زمان عمر .

·         كفر ناحوم, بيت صيدا, كورزن و طبريا: 

(مع العلم: ان الناصرة  موجودة الآن ,وهي كبيرة جدا – ذلك لأن الامبراطور قسطنطين قام ببناء كنيسة هناك في القرن 4 و اصبحت  مركز الحج المسحية. المشككين كانوا يقولون ان الناصرة لم تكون موجودة عندما كان على قيد الحياة , لذلك يقولون ان الناصرة  تم بناؤها في وقت لاحق !!! ).

هذا ادعاء غير المباشرة أن العهد الجديد ليس أكثر من خرافة ، لأنه إذا الناصرة لم تكن موجودة ، فيسوع لم ينشأ في الناصرة …. و لم يكن موجودا …. وبعبارة أخرى، واقعيا مثل بيتر بان … v      بالتأكيد ، وتعلمون أن العهد الجديد ذكر الناصرة ( وغالبا ما يسمى “ الناصري ” لأنه نشأ هناك)و مع ذلك , لم يذكر المؤخرين القدماء أو الجغرافيين  الناصرة قبل 400 م .كان اقرب ظهور للناصره كان فيه قصيدة في الادب اليهودي حوالي 700 م .المصدر: قضية , صفحة 102 ومن الواضح أن هذا يعطي المشككين الكثير من الذخيرة في تشويه سمعة العهد الجديد v      فليس من المستغرب أن الناصرة لم يذكرهاالمؤرخون :جون 1:46— فقال له ناثانيل “امن  الناصرة يمكن ان يكون شيء صالح “.هذا يعني أن الناصرة هي المكان المتواضع ، الفقير و المكان الرجعي حيث لا ينتج أبدا أي شخص ذات اهمية…المؤرخون كتبوا عن الملوك و الأباطرة . لا حول الناس في ثقوب الفئران. v      الأدلة التي تثبت ان الناصرة  كانت موجودة في وقت حياة  جاءت من العثور  على أدلة الآرامية(لغة يهودية( واصفا عدد من عائلات الكهنة  لم يعد احتياج الهم في 70 م .هو مخصص لتحديد الكهنة من كل بلدة و مدينة للخدمة في المعبد,عندما تم تدمير الهيكل في 70 م ، لم تكون حاجة إلى الكهنة…….وقد اكتشف علماء الآثار قائمة من 24 عائلة من الكهنة الذين تم نقلهم بعد تدمير المعبد وسجلت واحدة من العائلة وانتقلت إلى….هل خمنتها….الناصرة !فلناصره كانت  موجودة في 70 م . v      في الاونة الأخيرة تم العثور على حمام رماني في الناصرة من عصر من 2000 سنة. اضغط هنا و اضغط هنا  v      القرن الاول معبد يهودي  في الناصرة. اضغط هنا

 

v      الناصرة : §         نحن نعرف الآن أن الناصرة حوالي 60 فدان مع كحد أقصى. عدد سكانها حوالي 400. انهم يعتقدون أنه  بلغ عدد سكان الناصرة حوالي 80 في وقت …. ( الآن قد تفهمون أفضل لماذا قال ناثانيل ” امن  الناصرة يمكن ان يكون شيء صالح ؟”)§         هنا صفحة ويب تصف الناصرة, اضغط هنا  ·         الذي ليس بهذه العظمة, هيرودس ….. v      إنجيل متى يخبرناعن هيرودس الكبير – الحاكم عندما ولد يسوع – كان رجلا قاسيا . كان قد أمر بقتل كل الأطفال الرضع عندما هرب يسوعv      اكتشاف أثري يحكي الآن  لنا أن  ذبح الأبرياء يتفق مع الحقائق التاريخية التي تصف شخصيته :§         كان هرودس يشتبه في أي شخص كان يعتقد سيأخذ عرشه.§         وتضمنت قائمته من ضحايا  هرودس واحده من العشرة زوجات ، الذي كانت المفضل لديه ، ثلاثة من أبنائه ،كاهن ، و الملك السابق ، واثنين من أزواج شقيقته و هكذا , واحشياته التي وصفها متي تتطابق مع وصف التاريخ له .

 ·         بركة بيت حسدا: v      في يوحنا 5 : 1-15 يسوع يشفي رجل في بركة بيت حسدا . أعطى يوحنا ووصف دقيق لموقع البركة, التي يوجد بيها 5 أروقة ( أركان ) :

و بعد هذا كان العيد لليهود , فصعد يسوع إلى أورشليم. عند باب الضان بركة يقال لها بالعبرانية “بيت حسدا ” لها خمسة أروقة .في هذه كان مضطجعا جمهور كثير من مرضى و عمي و عرج و عسم, يتوقعون تحريك الماء. لأن ملاكا كان ينزل أحيانا في البركة و يحرك الماء. فمن نازل أولا بعد تحريك كان مرض اعتاراه. وكان هناك إنسان به مرض منذ ثمان  و ثلاثين سنة. هذا راه يسوع  مضطجعا, و علم ان له زمنا كثيرا, فقال له: “أتريد ان تبرأ” اجابه المريض :”يا سيد, ليس لي إنسان يلقيني في البركة متي تحرك الماء. بل بينما أنا ات, ينزل قدامي اخر” قال له يسوع: “قم. احمل سريرك وأمشي”. 

 

     
    لفترة طويلة ، وأشار المشككين ان هذا المثال ليوحنا بانه غير دقيق لأنه لا يوجد مثل هذا المكان تم العثور على. ·         والحقيقة هي أن يوحنا لا يكون يحتاج ان يوصف تفاصيل التجمع ( مع 5 أركانه ) في إنجيله ، و لكن هذا ما فعله، أدلى حسابه عرضة للطعن.لكن علم الاثار قد اثبت مؤخرا صحة شهادة يوحنا ودقته .40 قدما تحت الأرض، اكتشف علماء الآثار مجموعة مع خمسة أروقة ، و وصف المنطقة المحيطة تطابق وصف يوحنا 

 هذه صفحة انترنت عن بركة بيت  حسد: اضغط هنا   

·         بركة سليمان :  v      في يوحنا 7:9 يذكر موقع آخر متنازع عليه منذ فترة طويلة : على بركة سليمان بالقرب من معبد في القدسv      ومع ذلك، تم اكتشاف هذا التجمع أيضا في عام 1897 ، مع الحفاظ على دقة يوحنا. 

هذه صفحة انترنت عن بركة سليمان: اضغط هنا 

 ·         بيلاطس البنطي …. v      تم اكتشاف أدلة على بيلاطس البنطي ، الحاكم الذي ترأس محاكمة يسوع في قيصرية مريتم.v      في عام 1961، عالم آثار إيطالي يدعى أنطونيو فروفا كشف جزء من الوحة التي تم استخدامها كقسم من الخطوات المؤدية إلى مسرح قيصرية. 

 

مصدر 1 اضغط هنا

مصدر 2 اضغط هنا

 

  • حجر المقابر الـمتدحرج…….
    • لقد وجدوا بعد منهم:

 

  • أدلة الصلب……
    • تم اثبات هذا الادعاء خطأ  من الاثار ….

v      لفترة طويلة، و المشككين يقولون أنه لا يوجد أي دليل على أن الصلب كان يستخدم في وقت يسوع.( كانوا يعرفون أن الرومان استخدموا الصلب في وقت سابق لقتل العبيد في ثورة العبيد بقيادة سبارتاكوس ، ولكن هؤلاء المشككين يدعون أن الرومان الغوا استخدام الصلب قبل وقت يسوع ) كانت سنة 1968 …. وجدوا صندوق عظام موتى ( مربع الدفن ) في قبر هيرودوس يحتوي على عظام شاب تم صلبه – الصندوق مؤرخ من حوالي 100 م v      كان الاسم المدرج على الصندوق هو “هاجاكل  بن هـجكل ” .وكان المسمار ( من صلبه ) نزحوا من خلال كعب الرجل إلى الصليب و كان  المسمار دخل عقدة في الخشب .المسمار عالق ولا يمكن ازالته من الصليب الخشبي .تم حل المشكلة عن طريق إزالة جزء من الصليب الخشب مع جزء من الجسم.تم العثور على المسمار مع العظام في صندوق عظام الموتي

.لا أحد في كامل قواه العقلية يشك الآن بأن غير موجود في وقت يسوع .المواد الداعمة:§         اضغط هنا §         اضغط هنا§         اضغط هنا  ·         كسر ساقين المصلوب … v      إنجيل يوحنا (يوحنا 19: 31-33 ) يسجل أنه من أجل تسريع وفاة السجين ، كسرت الجلادين ساقي الضحية ( من أجل المصلوب ان يتنفس ، انه يحتاج لدفع نفسه بـقدميه. لكن عندما تكون قدميه مكسورة، فإن المصلوب يموت بسرعة جدا)  

فأتي العسكر و كسروا ساقي  الاول و الاخر المصلوب معه

 

    
v      تم العثور على ساقين يوهان ضربة ، وكسرت تحت الركبة ….وهذا يتفق مرة أخرى مع الوصف في إنجيل يوحنا v      ملحوظة:مخطوطات البحر الميت تقول أن اليهود والرومان مقت الصلب بسبب قسوته الاذلال – فقط شاهدوا فيلم ” THE PASSION OF THE CHRIST” ميل جيبسون الذي هو تاريخيا دقيقا .يذكر أيضا مخطوطات انه كان عقابا محفوظة ل العبيد و أي من  الذين تحدوا السلطات الحاكمة في روما.  ·         الظلام و الزلزال عندما مات يسوع ….  v      أثناء ، غطى الظلام أرض إسرائيل لمدة ثلاث ساعات … هذا وقد سجلت من قبل ثلاثة من كتاب الإنجيل: 

متي27:45: و من الساعة السادسة كانت ظلمة على كل الارض إلى الساعة التاسعة

 

مرقص 15:33 و لما كانت الساعة السادسة كانت ظلمة على الارض كلها إلى الساعة التاسعة 

 

لوقا 23: 44-45: و كانت نحو الساعة السادسة, فكانت ظلمة على الارض كلها إلى الساعة التاسعة و الظلمة الشمس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

v      وقد وجدت بعض الآثار تشير إلى أن هذا الظلام كان على كل العالم – لوحظ في جميع أنحاء العالم… وعلاوة على ذلك ، كان الزلزال على كل العالم  ….  v      أدلة من مؤرخ اليوناني يُدعى(Thallus) :§         كتب المؤرخ Thallus في 52 م عن الظلام …. ومع ذلك، لم تبقى كتاباته على قيد الحياة لنا ….ولكن ….لاحظ عمله يوليوس أفريكانوس ” ( 160-240 م ) ( اضغط هنا)”، تسجيل الوقت بدقة كبيرة:  

على العالم كله ضغط ظلام مخيف. و كانت الصخور الإيجار بالزلازل  ، و ألقيت العديد من الأماكن في يهودا و مناطق أخرى إلى أسفل .هذا الظلام Thallus ، في الكتاب الثالث من تاريخه ، ويدعو ، كما يبدو لي من دون سبب ، ككسوف الشمس.للعبرانيين احتفال الفصح في اليوم ال 14 معتمدا على القمر ولكن مخلصنا فشل قبل يوم       الفصح لكن كسوف الشمس يحدث فقط عندما يأتي القمر تحت الشمس                             وأنه لا يمكن أن يحدث في أي وقت آخر ولكن في الفترة الفاصلة بين اليوم الأول من القمر الجديد والأخير من العمر ، وهذا هو ، في تقاطع لهم : فكيف يكون من المفترض الكسوف يحدث عندما يكون القمر هو العكس تماما تقريبا الشمس؟في : يوليوس أفريكانوس ، Chronography ، 18: 1 – اضغط هنا    

 

 

              
§         هنا تفسيرا لما كان حديث عن أفريكانوس (اضغط هنا) Thallus على ما يبدو قد كتب عن الظلمة التي حدثت حول عيد الفصح ، و أوضح أن هذا الظلام ربما كان سببه كسوف الشمس …. يقول يوليوس أفريكانوس أن هذا غير ممكن، لأن الظلام الذي يسببه كسوف الشمس يحدث عندما تكون الشمس والأرض و القمر موقعهم هي كما يلي:

  الفصح اليهودي يحدث دائما في يوم 14 من التقويم القمري الذي هو دائما القمر الكامل ( مثل مهرجان القمري الصيني ) . وموقف صن مون أثناء اكتمال القمر هو دائما على النحو التالي : 

  لذلك، هذا الظلام الذي Thallus قال انه يراه لا يمكن أن يكون سببه  هو كسوف الشمس ….  v      أدلة من المؤرخ الروماني Phlegon :§         المؤرخ الروماني Phlegon على ما يبدو قد كتب أيضا عن الظلام حول  §         كتابات phlegon عن التاريخ معرفة باسم  ” OLYMPIADES” المرجع يمكن العثور  ” Fragmenta Historicum Graecorum “.  Cمولر )” 1841- عام 1870، المجلد 3، صفحة 603-624:  

في السنة 4 من 202 Olympiad، كان هناك كسوف العظيم [ الروم = EKLEIPSIS ] الشمس ، أكبر مما كان في أي وقت كان معروفا من قبل، ل في الساعة 6 تم تغيير النهار في الليل و شوهدت النجوم في السماء . وقع زلزال في Bythinia و أطاح جزء كبير من مدينة نيقية “

 

 

      
§         عقدت Olympiad الأول كان  في 776 قبل الميلاد§         كل Olympiads هي 4 سنوات§         العام الرابع من Olympiad هو 202 32 م – حول الوقت الذي كان يسوع مصلوب !§         ( نحن لا نعرف العام الدقيق الذي صليب فيه يسوع، إلا أنه من حوالي 30 م )  §         إشارة يوليوس أفريكانوس ” ل Phlegon : 

Phlegon يسجل أنه في وقت طيباريوس قيصر، في البدر، كان هناك كسوف كامل للشمس من الساعة السادسة إلى التاسعة و اضح أن واحدة من التي نتحدث عنها, ولكن ما لديه كسوف مشتركة مع زلزال, الصخور تدمي و قيامة الأموات, وهكذا اضطراب عظيم في جميع أنحاء الكون؟بالتأكيد لا يوجد مثل هذا الحدث و هذا تم تسجيلها لفترة طويلة . ولكنه كان الظلام الناجم عن الله ، لأن الرب كان يتألم و يجعل الحساب إلى أن الفترة من 70 أسابيع ، كما ورد في دانيال، يتم الانتهاء في هذا الوقت.في : يوليوس أفريكانوس ، Chronography ، 18: 1 . (اضغط هنا)      

 

 

      

 

 

 

·         الخلاصة: اسمحوا لي أن أقتبس من البروفيسور McRay ” حالة من أجل المسيح ” ص 100 :” الآثار لم تنتج أي شيء تناقض الكتاب المقدس بل على العكس : كان هناك العديد من آراء العلماء المتشككين التي تم تقنينها في ` الحقائق ‘ على مر السنين ولكن قد أظهرت أن الآثار أن تكون مخطئة ” ( إذا تركت كذبة ترحل لفترة طويلة بما فيه الكفاية ، وسوف تصبح حقيقة إذا لم يتم التنازع على الكذبة . لا يكون لدى المشككون أي دليل على أنه كان صحيحا و المسيحيين لم يكن لديهم أي دليل لإنكار هذه الأشياء التي المتشككين كانوا يقولون انها اكاذيب … حتى بعد سنوات عديدة،أصبحت بعض آراء المشككين “حقائق” – و archaelogy يظهر الآن أن ما يسمى ب ” الحقائق ” ليست أكثر من أكاذيب) .  ·        

مزيد من القراءة … يمكننا أن نثق في العهد الجديد باعتباره وثيقة تاريخية ؟ اضغط هناعلم الآثار يدعم العهد الجديد : اضغط هناشخصيات الكتاب المقدس التي تم تأكيدها من مصادر تاريخية أثرية أو علمانية الوجود :اضغط هنا

المصدر:http://www.ichthus.info/CaseForChrist/Archeology/intro.html

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

عاموس 11:8 - بماذا يقصد عاموس بقوله أن سيكون هناك مجاعة لسماع كلمات الرب؟ ترجمة: تريزا شحاته حنا

عاموس 11:8 – بماذا يقصد عاموس بقوله أن سيكون هناك مجاعة لسماع كلمات الرب؟ ترجمة: تريزا شحاته حنا

عاموس 11:8 – بماذا يقصد عاموس بقوله أن سيكون هناك مجاعة لسماع كلمات الرب؟ ترجمة: …