الرئيسية / آبائيات / كونه أمينـًا للذى أقامه عب3:2 | للقديس أثناسيوس للرد على أن الإبن هو مخلوق ومصنوع

كونه أمينـًا للذى أقامه عب3:2 | للقديس أثناسيوس للرد على أن الإبن هو مخلوق ومصنوع

كونه أمينـًا للذى أقامه  عب3:2 | للقديس للرد على أن الإبن هو مخلوق ومصنوع

” كونه أمينـًا للذى أقامه ”

     عب3:2    

كونه أمينـًا للذى أقامه  عب3:2 | للقديس للرد على أن الإبن هو مخلوق ومصنوع 

كونه أمينـًا للذى أقامه عب3:2 | للقديس أثناسيوس للرد على أن الإبن هو مخلوق ومصنوع
كونه أمينـًا للذى أقامه عب3:2 | للقديس للرد على أن                           الإبن هو مخلوق ومصنوع

كونه أمينـًا للذى أقامه  عب3:2 | للقديس للرد على أن الإبن هو مخلوق ومصنوع

 

 كونه أمينـًا للذى أقامه  عب3:2 | للقديس للرد على أن الإبن هو مخلوق ومصنوع

 

 

كونه أمينـًا للذى أقامه  عب3:2 | للقديس للرد على أن الإبن هو مخلوق ومصنوع

          1 ـ كنت أحسب أن أولئك المنافقين، مجانين الآريوسية، سيقنعون بالأدلة السابقة، والتى سبق أن سقتها ضدهم[1]. وأنهم سيكتفون بالبراهين المتعلقة بالحقيقة، وأنهم عندئذٍ سيكفّون عن الحديث ويندمون عن كل فكر ردئ أو كلام شرير تحدثوا به عن المخلّص. إلاّ أننى لا أدرى كيف أنهم لم يخجلوا، بل هم يتمرغون في الوحل كالخنازير ويلعقون قيأهم كالكلاب، بل وأكثر من هذا فقد اخترعوا لأنفسهم بدعًا للكفر وعدم التقوى.

          إذن فلأنهم لم يفهموا حتى ما كُتب في الأمثال: ” الرب أقامنى أول طرقه لأجل أعماله[2]، ولا حتى ما قيل بواسطة الرسول: ” كونه أمينًا للذى أقامه[3]، لذلك فهم يتجادلون بلا داعٍ قائلين إن ابن الله هو “مصنوع”، و”مخلوق”. وكان يكفيهم استيعاب الأمور وإدراكها مما سبق أن قلناه، ذلك إن لم يكونوا قد فقدوا عقلهم تمامًا. لأن الحق يشهد أن الابن لم يوجد من عدم، وهو لا ينتمى مُطلقًا إلى الأشياء المخلوقة لأنه حيث إن الابن هو إله، فلا يمكن أن يكون مصنوعًا، وليس من الصواب أن يقول أحد عنه إنه مخلوق. فالمخلوقات والمصنوعات وحدها هي التى من المناسب أن يُقال عنها أنها من “العدم” وأنها لم تكن موجودة قبل أن تنشأ.

لكن يبدو أنهم يخشون أن يتخلوا عن أساطيرهم المبتدعة، ولذلك فهم يتعللون على الدوام بالأقوال التى سبق ذكرها من الكتب الإلهية. ورغم أنها صحيحة، إلاّ أنهم يقومون بتحريف معناها. لذلك سوف نشرح مرة أخرى معنى الأقوال التى أوردناها لكى نذكّر بها المؤمنين ونوضح لهم بواسطة كل قول من هذه الأقوال أن هؤلاء لا يعرفون المسيحية على الإطلاق. لأنهم لو كانوا يعرفونها لما أغلقوا على أنفسهم في عدم الإيمان[4] كاليهود المعاصرين[5]. بل كانوا سيسألون فيخبرونهم أنه ” في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله[6]. وهكذا بمشيئة الآب صار الكلمة نفسه إنسانًا، وهذا ما قاله عنه يوحنا بحق ” أن الكلمة صار جسدًا[7]. وما قاله بطرس: ” جعله ربًا ومسيحًا[8]. والرب نفسه يتكلم على لسان سليمان ويقول: ” الرب أقامنى أول طرقه لأجل أعماله”[9]. وبولس يقول: ” بهذا المقدار صار أعظم من الملائكة[10]، وأيضًا: ” أخلى نفسه آخذًا صورة عبد[11]، ومرة أخرى: ” ومن ثم أيها الاخوة القديسون شركاء الدعوة السماوية تأملوا رسول ورئيس كهنة اعترافنا، يسوع، حال كونه أمينًا للذي أقامه[12]، لأن كل هذه الأقوال لها قوتها الذاتية ولها مضمونها الذي يقود إلى التقوى ويظهر ألوهية الكلمة، وأن ما قيل عنه بحسب بشريته قد قيل بسبب أن الكلمة صار أيضًا ابن الإنسان.

          ولكن رغم أن هذه الأمور كافية من تلقاء ذاتها لدحض أى اعتراض، إلاّ أنهم نظرًا لعدم فهمهم لقول الرسول، يعتقدون أن كلمة الله هو واحد من المخلوقات وذلك بسبب ما هو مكتوب ” كونه أمينًا للذى أقامه“. لهذا رأيت أنه من الضرورى أن أواصل هذا الكلام كي أخجلهم بمثل كلامى السابق مستمدًا مادة النقاش من أقوالهم نفسها.

 

          2 ـ فلو لم يكن هو الابن، لأمكن أن يُسمّى “مخلوقًا” وكل ما يُنسب إلى المخلوقات سيُنسب إليه، ولن يُلقب وحده “ابنًا” ولا كلمة ولا “حكمة” ولن يُلقب الله أيضًا “بالآب”، بل فقط “بالخالق” و”البارى” للأشياء “الصائرة” بواسطته. وستكون الخليقة هي صورة وملامح إرادته الخلاّقة. ووفقًا لتعاليمهم فهو ذاته (الآب) لن تكون طبيعته مثمرة. وبذلك لن يكون لجوهره الذاتى أى “كلمة” ولا “حكمة” ولا “صورة” إطلاقًا. فلو لم يكن هو “ابنًا” فلن يكون “صورة”. ولكن لو لم يكن هناك وجود للابن فكيف يمكن أن تقولوا إذن أن الله خالق؟ فالمخلوقات إنما قد خُلقت قطعًا بواسطة الكلمة و”الحكمة”. وبغير الكلمة لَما كان ممكنًا أن يوجد أى شئ. والآب كما يقولون عنده الكلمة الذي فيه وبواسطته يخلق كل شئ وإلاّ لكان الجوهر ليس خصبًا بل عقيمًا ومجدبًا حسب رأيهم ـ كالنور الذي لا يضيء وكالنبع الجاف، فكيف لا يخجلون عندما يقولون إن الله لديه طاقة خلاّقة؟ وكيف لا يحمّرون خجلاً وهم ينكرون الذي هو بحسب الطبيعة ويريدون أن يجعلوا الذي بحسب المشيئة متقدمًا عليه؟.

          فإن كانت الأشياء التى معه خارج جوهر الله والتى لم تكن موجودة من قبل ـ قد خلقها عندما شاء أن يجلبها إلى الوجود، وأصبح هو خالقها وصانعها، لكان هو ـ قبل ذلك بكثير ـ أبًا  لمولود من جوهره الذاتى. لأنهم إن كانوا ينسبون لله أنه بالمشيئة يُوجِد الأشياء غير الموجودة، فلِما لا يقرون بأن في الله شئ أعلى من المشيئة، ألا وهو الطبيعة الخصبة، وأن يكون أبًا لكلمته الذاتى؟ وعلى ذلك فإن كان الأول الذي هو بحسب الطبيعة لم يكن موجودًا بحسب جنون أولئك، فكيف يمكن أن يوجد الثانى، الذي هو بحسب المشيئة؟ لأن الكلمة هو الأول، والخليقة هي الثانية. فالكلمة كائن موجود مهما تجاسر الكافرون وتمادوا في أفكارهم، وذلك لأن الخليقة قد صارت إلى الوجود بواسطته. فمن الواضح أنه إن كان الله هو الصانع، فعنده أيضًا كلمته الخلاّق الذي هو ليس من خارجه بل من ذاته هو نفسه، وهذا ما ينبغى أن نكرره كثيرًا، فإن كان الله لديه المشيئة، وكانت المشيئة مبدعة وكافية لإيجاد الأشياء المخلوقة، فإن كلمته أيضًا يكون مبدعًا وخالقًا. ومما لا شك فيه أن الكلمة ذاته هو مشيئة الآب الحيّة، وقوته الجوهرية، وهو الكلمة الحقيقي الذي به تتكون جميع الأشياء وهو يضبطها جيدًا. ولن يتردد أحد في القول بأن ذلك الذي ينظم، هو سابق على التنظيم نفسه، وعلى الأشياء المنظَمَة. وكما سبق أن قلنا، يكون عمل الله كخالق هو تالٍ لكونه أب. لأن الابن هو خاصته وهو حقًا من ذلك الجوهر الأزلى المُطوّب. أما الأشياء المنظَمَة فقد صارت إلى الوجود من مشيئته الذاتية، من خارجه، وقد خُلقت بواسطة ابنه الذى من ذات جوهره.

 

          3 ـ إذن فبما أن الحديث يوضح السخف الشديد للقائلين بأن الرب ليس هو ابن الله بل هو مخلوق، لذلك فمن الضرورى أن نعترف نحن بأن الرب هو الابن. وإن كان هو ابن ـ كما هو هكذا بالحقيقة ـ فالابن يجب أن يُعترف به أنه ليس من خارج أبيه بل هو الذي وَلَده. لذا يلزم ـ كما سبق أن قلنا ـ أن يكفوا عن تحوير الأقوال التى يستعملها القديسون بخصوص الكلمة نفسه. لأنهم يستخدمون عبارة “الذي أقامه” بدلاً من “الذى وَلَده”، لأنه لا علاقة لهذه الأمور بالألفاظ طالما أن الابن قد اُعترف به أنه من طبيعة أبيه. فليست الألفاظ هي التى تقلل من قدر طبيعة الأشياء، بل بالأحرى فإن طبيعة الأشياء هي التى تضفى المعنى على الألفاظ وغيرها. لأن الألفاظ ليست سابقة على جواهر الأشياء بل أن الجواهر هي الأولى والألفاظ تأتى تالية لها. ولذلك فعندما يكون الجوهر “مصنوعًا” أو “مخلوقًا” عندئذٍ فإن الألفاظ: “صنع” و”صار” و”خلق” تُقال عنه بصفة خاصة ويقصد به أنه “مصنوع”. ولكن حينما يكون الجوهر مولودًا وابنً، عندئذٍ فإن ألفاظ “صنع” و”صار” و”الخلق” لا تُستخدم بحسب مفهومها الحرفى، ولا تعنى أنه “مصنوع”، بل تكون كلمة “صنع” قد استُخدمت بدلاً من “وُلِدَ” بدون تحديد. وفي أحيان كثيرة يلقب الآباء أبناءهم الذين ينجبونهم عبيدًا لهم، دون أن ينكروا أصالة طبيعتهم. وأحيانًا يجاملون عبيدهم ويسمونهم أبناء دون أن يفقدوا حق امتلاكهم منذ البداية. إلاّ أنهم في الحالة الأولى يسمّون أبناءهم عبيدًا من خلال سلطانهم كآباء، وفي الحالة الثانية يسمّون عبيدهم أبناء بدوافع إنسانية، فسارة كانت تدعو إبراهيم سيدًا[13] رغم أنها لم تكن عبدة له، بل كانت زوجة. وكان الرسول يصف أونسيموس العبد كأخ لفليمون الذي كان “سيدًا”[14]، أما بتشبع فرغم كونها أمًا دعت ابنها عبدًا قائلة “عبدك سليمان”[15]. وكذلك ناثان النبي أيضًا بعد أن وصل قال لداود نفس كلامها بأن “سليمان عبدك”[16]. إنهم لم يبالوا أن يقولوا عن الابن إنه “عبد”، لأن داود الذي سمع هذا القول كان يعرف طبيعة سليمان. وهم أيضًا بقولهم هذا لم يكونوا يجهلون أصالة سليمان. وكانوا يطالبون أن يكون وارثًا لأبيه، رغم أنهم كانوا يلقبونه عبدًا، إذ كان هو ابنًا لداود بالطبيعة.

 

4 ـ لذلك حينما نقرأ هذه الأقوال ونتمعن فيها جيدًا، وعندما نسمع أن سليمان عبد، فلا يجب أن نظن أنه كان عبدًا، بل هو ابن طبيعى وأصيل. وهكذا أيضًا في حالة المخلّص المُعتَرف به حقًا أنه ابن، لكونه هو الكلمة بالطبيعة فعندما يقول القديسون عنه: ” كونه أمينًا للذى اقامه[17] أو عندما يقول هو نفسه عن ذاته: ” الرب قنانى[18] وأيضًا: ” أنا عبدك وابن أَمتك[19]. ومثل هذه الأقوال كثير، فإن هذا لا يجب أن يجعل البعض ينكر أصالته من الآب، بل كما حدث في حالة داود وسليمان، هكذا فلنتأمل باستقامة فيما يخص الآب والابن. فإن كانوا عندما يسمعون أن سليمان عبد يعترفون به ابنًا، أليس من العدل أن يلحقهم الدمار مرات كثيرة لأنهم لا يحفظون للرب نفس اللقب؟! ولكنهم حينما يسمعون الكلمات “ابن”، وكلمة، و”حكمة” يسارعون إلى تحريف وإنكار البنوة الأصلية التى بالطبيعة أعنى ولادة الابن من الآب. وعندما يسمعون كلمات أو أقوالاً تخص ما هو مخلوق ففى الحال يتعجلون الظن أن “الابن” مخلوق بالطبيعة، وينكرون الكلمة رغم أنه في استطاعتهم أن ينسبوا مثل تلك الأقوال كلها إلى بشريته ـ حيث إن الكلمة صار إنسانًا ـ فكيف لا يكون هؤلاء مكروهين لدى الرب. طالما  أنهم هم أنفسهم يقيسون الأمور بمعيارين[20]: بأحدهما يفسرون الأقوال الأولى وبالآخر يجدّفون على الرب؟ بالواحد يفهمون كلمة عبد حسب هواهم، وبالآخر يركزون على كلمة “الصانع”[21] كسند قوى لهرطقتهم. وهذا السند يكون كقصبة محطمة بالنسبة لهم. وذلك لأنهم سيدينون أنفسهم لو عرفوا أسلوب الكتاب. فقد دُعى سليمان “عبدًا” رغم كونه “ابنًا”. كذلك أيضًا ـ ونكرر القول ـ قد يقول الآباء عن أبنائهم الذين أنجبوهم إنهم مخلوقون ومصنوعون وصائرون. فقد قال حزقيا وهو يصلى: ” لأنه من هذا اليوم سأصنع أبناء يعلنون: يا إله خلاصى[22]. فهو يقول “سأصنع” في حين أن النبي في نفس السفر وفي سفر الملوك الرابع[23] يقول هكذا: ” وأبناؤك الذين يخرجون منك”[24]، فهو يستعمل كلمة “سأصنع” بدلاً من كلمة “سألد”، ويقول عن المولودين منه إنهم “مصنوعون”، ولكن لا يشك أحد أن هذا اللفظ إنما يخص الميلاد بالطبيعة.

          وعندما وَلَدت حواء قايين قالت: ” اقتنيت رجلاً من عند الرب[25]. إذن فقد قالت “اقتنيت” بدلاً من “وَلدتُ”، لأنها بعد أن رأت الطقل قالت إنها “اقتنت”. ولا يظن أحد أنها بسبب قولها “اقتنيت” أنها اشترت قايين من الخارج، أو أنها لم تلده من بطنها. ويعقوب البطريرك قال ليوسف ” والآن إذن إبناك الولدان اللذان وُلدا لك في مصر قبل مجيئي إليك في مصر هما لى: افرايم ومنسى[26]. ويقول الكتاب عن أيوب: ” وصار له سبعة أبناء وثلاث بنات[27]، مثلما قال موسى أيضًا في الشريعة: ” إن صار لأحد أبناء“، إن “ صنع ولدًا[28].

 

5 ـ هوذا مرة أخرى يُقال عن المولودين أنهم “صائرون” و”مصنوعون”، إذ طالما أننا نعترف أنهم أبناء فالأمر لا يختلف إن قال أحد إنهم قد صاروا سواء قيل “اقتنيت” أم “صنعت” لأن الطبيعة والحق يجعلان المعنى قريبًا منهما. ولهذا فبالنسبة لهؤلاء الذين الذين يتساءلون إن كان الرب مخلوقًا أو “مصنوعًا” فينبغى عليهم أولاً أن يبحثوا إن كان هو “ابنًا”، و”كلمة“، و”حكمة”. لأنه عندما تثبت هذه الأمور، فإن الظن بخصوص “المصنوع” و”المخلوق” سيتوقف ويُطرح خارجًا في الحال. لأن “المصنوع” لا يمكن أن يكون “ابنًا” و”كلمة“، ولا الابن يمكن أن يكون “مصنوعًا”، فإن كانت الأمور تجرى هكذا فيكون البرهان واضحًا للجميع أن العبارة التى تقول “للذى أقامه”، و”الذى صنعه” لا تخدم هرطقتهم بل بالحرى تدينهم. لأنه قد اتضح أن تعبير “صنع” قد استُخدم في الكتب الإلهية عن الأطفال الأصليين بالطبيعة وهو كلمته وحكمته، فإنه حتى إذا قيل بخصوصه “صنع” أو “صار” فلا يُقال عنه كما لو كان كائنًا مصنوعًا. إن القديسين استخدموا التعبير بلا تمييز ـ مثلما حدث بالنسبة لسليمان وابنا حزقيا ـ لأنه مع أن هؤلاء الأبناء وُلِدوا من آبائهم أنفسهم، فقد كُتب عنهم: قد “صنعت”، و”خلقت” و”صار”. إذن فإن أعداء الله الذين يتعللون كثيرًا بمثل هذه العبارات هم ملزمون الآن بعد هذا الذي قيل أن يتخلوا عما يتشدقون به من أفكار بتجديفهم، وبهذا يعتقدون ـ بخصوص الرب ـ إنه ابن حقيقي وكلمة الآب وحكمته، وإنه ليس مصنوعًا أو مخلوقًا لأنه إن كان الابن مصنوعًا، فأية علة، وأية حكمة إذن هي التى أوجدته؟ لأن كل المخلوقات قد صارت بواسطة الكلمة والحكمة، كما قد كُتب “ كلها بحكمة صُنعت[29] وأيضًا “ كل شئ به كان، وبغيره لم يكن شئ مما كان[30]. فإن كان هو الكلمة والحكمة الذي به قد صار كل شئ، فينتج من ذلك أنه لا ينتمى إلى الأشياء المصنوعة ولا إلى الأشياء المخلوقة إطلاقًا، ولكنه هو مولود الآب.

 

          6 ـ تأملوا إذن إلى أى انحطاط وصل قولهم عن كلمة الله إنه مصنوع. فسليمان يقول في موضع ما في سفر الجامعة: ” لأن الله سيُحضر كل عمل إلى الدينونة بكل خفاياه، إن كان خيرًا أو شرًا[31]. وهكذا فإن كان الكلمة مصنوعًا أو مخلوقًا، فإنه وفقًا لكلامهم، سيُقدم هو أيضًا كغيره للدينونة. فأين تكون الدينونة إذن، إن كان الدّيان نفسه يُدان؟ ومن هو الذي سيُعطى البركات للأبرار والعقوبات لغير المستحقين، عندما يقف الرب نفسه ـ حسبما تقولون ـ ليُدان مع الجميع. فبأية شريعة سيُدان واضع الشريعة نفسه؟ فإن من خصائص المخلوقات أنها تُدان أى تُثاب أو تُعاقب بواسطة الابن.

          إذن، خافوا الدّيان، وافهموا ما سبق أن قاله سليمان. لأنه إن كان الله سيُحضر كل عمل إلى الدينونة، إلاّ أن الابن ليس من بين المُدانين، بل هو بالأحرى الدّيان لكل المخلوقات. أفلا يكون واضحًا أكثر من الشمس أن الابن ليس مخلوقًا بل هو كلمة الآب، والذي به تصير المخلوقات وبه تُدان؟ وإن كانت عبارة: ” كونه أمينًا[32] تثيرهم من جديد ظانين أن لفظ “الابن” يُقال عنه كما يُقال عن جميع الناس، وأنه، لأجل أمانته، فهو ينتظر أجر أمانته. إذن حان الوقت ليتهموا موسى من جديد، لأنه قال ” الله أمين وحق[33]. ويتهموا بولس الذي كتب ” ولكن الله أمين، الذى لا يدعكم تُجربون فوق ما تستطيعون[34]. فالقديسون عندما يقولون هذا فإنهم لا ينسبون لله خصائص بشرية، بل يعترفون أن كلمة “أمين” في الكتاب المقدس لها معنيان: المعنى الأول أنه “مؤمن”، والآخر أنه “أمين”. فالمعنى الأول يناسب البشر، والثاني يناسب الله. إذن فإبراهيم “مؤمن” لأنه قد آمن بالله، أما الله فهو أمين مثلما يرنم داود: ” أمين هو الرب في كل أقواله[35]. وهو أمين لأنه من المستحيل أن يكون الرب كاذبًا. وعندما يقول بولس: ” إن كان لمؤمن أو مؤمنة أرامل[36] فالمرأة هنا تُدعى مؤمنة بسبب استقامتها. وأيضًا ” أمينة هي الكلمة[37] لأن ما قاله يستوجب الإيمان، لأنه حق، ولا يمكن أن يكون غير ذلك.

          إذن فعبارة ” كونه أمينًا للذي أقامه“، لا تدل على أنه يشابه الآخرين ولا تعنى أنه لكونه أمينًا قد صار مقبولاً، بل إذ هو ابن الله الحق فهو أيضًا أمين، ويجب أن يوثق به فيما يقول وفيما يعمل. وهو نفسه ظل ثابتًا دون أن يتغير في تدبير تجسده وحضوره بالجسد.

 

7 ـ هكذا إذن فإن من يواجه وقاحتهم يستطيع حتى من لفظ “صنع” (= أقام)[38] أن يدحض هؤلاء المضللين الذين يحسبون أن كلمة الله مصنوع أو مخلوق. وحيث إن القصد من هذا اللفظ هو قصد مستقيم ـ إذ أنه يوضح الوقت والمناسبة التى قيل فيها ـ فإنه بالضرورة يتضح من هذا اللفظ عدم تبصر الهراطقة لا سيما إذا أخذنا في الاعتبار وقت كتابته والحاجة إليه، كما سبق أن قلنا، فإن الرسول لم يقل هذه الأقوال لكي يسرد بالتفصيل ماذا كان قبل الخليقة، ولكنه يتحدث عن الوقت الذي فيه: ” صار الكلمة جسدًا“، لأنه كتب هكذا:    ” لذا أيها الاخوة القديسون شركاء الدعوة السماوية، تأملوا يسوع رسول ورئيس كهنة اعترافنا كونه أمينًا للذى أقامه (صنعه)[39]. فمتى صار رسولاً إذن؟ ومتى صار رئيس كهنة اعترافنا؟ وبعدما بذل نفسه لأجلنا، متى أقام الجسد من بين الأموات؟ ومتى جاء بهؤلاء الذين يتقدمون إليه بالإيمان ويقدمهم إلى الآب بعد أن يحررهم مكفرًا عنهم جميعًا أمام الله؟[40]. فالرسول حينما قال ” كونه أمينًا للذى أقامه” لم يكن يشير إلى جوهر الكلمة ولا إلى ميلاده الطبيعى من الآب، حاشا، لأن الكلمة هو الذي يصنع وليس المصنوع. ولكنه قال هذا لأنه أراد أن يُظهر نزوله إلى البشر، ووظيفة رئاسة الكهنوت التى “صارت”. وهو ما يمكن لأى شخص أن يراه بوضوح من التاريخ الذي كُتب عن الشريعة وعن هارون. فإن هارون لم يُولد رئيس كهنة بل وُلد إنسانًا ثم بعد فترة، عندما أراد الله صار رئيس كهنة. وهو لم يصر هكذا ببساطة، ولم يُعرف من ملابسه العادية ولكن عندما ارتدى القميص، والصدرة، وجبة الرداء وهي الثياب التى صنعتها النساء بحسب أمر الله. وبهذه الثياب كان يدخل إلى الأقداس ويقدم الذبيحة عن الشعب وبها أيضًا كان كوسيط لمعاينة الله ولتقديم ذبائح عن الناس[41]. وهكذا الرب أيضًا، فإنه ” في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله[42]. وعندما أراد الآب أن تُقدم الفدية لأجل الجميع، وأن تُعطى النعمة للكل، عندئذٍ فمثلما ارتدى هارون الجبة ـ أخذ الكلمة جسدًا من الأرض[43]، متخذًا له من مريم أمًا بالجسد كما من أرض بكر حتى إذ يكون له ـ كرئيس كهنة ـ شئ يقدمه، فهو يقدم ذاته للآب ويطهرنا جميعًا من الخطايا بدم نفسه ويقيمنا من بين الأموات.

 

          8 ـ وهذا الأمر كانت له ظلال في القديم، فإن ما حققه المخلّص في مجيئه، هو الأمر الذى كان هارون رمزًا له بحسب الناموس. فلقد كان هارون هو هو نفسه، ولم يتغير بارتدائه ثياب الكهنة، بل ظل كما هو، إنما قد ارتدى الثياب فقط. فإن قال شخص ما عندما يراه وهو يقدم القرابين ” ها هوذا هارون قد صار اليوم رئيس كهنة” فلا يعنى بذلك أنه قد صار عندئذٍ إنسانًا، إذ أنه كان إنسانًا حتى قبل أن يصير رئيس كهنة، لكنه صار رئيس كهنة بسبب وظيفته متسربلاً بالثياب المصنوعة والمُجهزة لوظيفة رئاسة الكهنوت. وبنفس الطريقة من الممكن أن يفكر أحد جيدًا بخصوص الرب أنه لم يصر شخصًا آخر بعد أن اتخذ الجسد، بل ظل هو نفسه كما كان قبل ان يتسربل بالجسد. وإن عبارة “قد صار” و”قد صُنع”، لا ينبغى أن تُفهم كما لو أن الكلمة باعتباره الكلمة قد صُنع بل لكونه الكلمة فهو خالق، وفيما بعد صار رئيس كهنة مرتديًا جسدًا مصنوعًا ومخلوقًا. وهو الذى يستطيع أيضًا أن يقدم تقدمة لأجلنا، لذلك يُطلق عليه أيضًا ” إنه قد صُنِعَ”. فإن لم يكن السيد قد صار إنسانًا، إذن فليحارب الآريوسيون، أما إن كان ” الكلمة صار جسدًا[44] فماذا يكون من الواجب أن يُقال عنه وقد صار إنسانًا، إلاّ ” كونه أمينًا للذى أقامه[45]؟. لأنه كما هو لائق بالنسبة للكلمة أن يُقال عنه ” في البدء كان الكلمة[46]، فإنه ما يليق بالإنسان هو أن يُولد ويُخلق. فمن إذن يرى الرب وهو يمشى كإنسان ـ وقد ظهر من أعماله أنه إله[47] ـ ولا يتساءل قائلاً: “من الذى صنع هذا إنسانًا؟” ومَنْ أيضًا لا يجيب على هذا السؤال بأن: “الآب هو الذي صنعه إنسانًا وأرسله إلينا كرئيس كهنة”؟ وما كتبه الرسول نفسه قائلاً: ” كونه أمينًا للذى أقامه (صنعه)” يوضح هذا المعنى ويحدد هذا الوقت، ويشير إلى هذا الشخص. وهذا يتضح أكثر عندما نقرأ ما كتبه الرسول قبل هذه الكلمات. إذ أن تسلسل الفكر الواحد وما جاء في هذا الفصل من الرسالة يشير إلى نفس الموضوع. فهو يكتب في رسالته إلى العبرانيين ما يلى: ” فإذ قد تشارك الأولاد في اللحم والدم اشترك هو نفسه أيضًا كذلك فيهما لكي يبيد بالموت ذاك الذى له سلطان الموت أى إبليس، ويعتق أولئك الذين خوفًا من الموت كانوا جميعًا كل أيام حياتهم تحت العبودية. لأنه حقًا ليس يمسك الملائكة، بل يمسك نسل إبراهيم. ومن ثم كان ينبغى أن يشبه اخوته في كل شئ، لكي يكون رحيمًا ورئيس كهنة أمينًا فيما لله. حتى يكفر عن خطايا الشعب. لأنه فيما هو قد تألم مجربًا يقدر أن يعين المجربين[48]. وأيضًا ” من ثَمّ أيها الاخوة القديسون شركاء الدعوة السماوية، تأملوا يسوع رسول ورئيس كهنة اعترافنا كونه أمينًا للذى أقامه[49].

 

          9 ـ فمن الذي يقرأ كل هذه الفقرة ولا يدين الآريوسيين، ولا يُبدى إعجابه بالرسول المُطوّب لأنه قد تكلم بالصواب. لأنه متى “صُنِعَ”، ومتى “صار” رسولاً إلاّ عندما اشترك هو نفسه “ في اللحم والدم” بطريقة مماثلة لنا؟  ومتى صار ” رئيس كهنة أو رحيمًا وأمينًا”، إلاّ عندما صار “مشابهًا لاخوته في كل شئ”؟ ولقد حدثت المشابهة عندما صار إنسانًا لابسًا جسدنا نحن. ولذلك فعندما يقول بولس “ كونه أمينًا للذى أقامه” فإنه يتحدث عن تدبير تجسد الكلمة وليس بخصوص جوهر الكلمة. إذن فلا يجب أن تنخدعوا وتقولوا إن كلمة الله مصنوع، لأنه بحسب الطبيعة هو ابن وحيد الجنس، ثم صار له “اخوة” عندما ارتدى جسدًا شبيهًا بنا، والذي به بذل ذاته بذاته وحده وسُمّى “رئيس كهنة”، ودعُى رحيمًا وأمينًا. فمن ناحية هو “رحيم” لأنه بذل نفسه عنا[50]، ومن ناحية أخرى هو “أمين” ليس لأنه مشارك لنا في الإيمان، وليس لأنه يؤمن بشخص ما مثلنا، بل لأنه هو الذي يجب أن نؤمن به في كل ما يقوله وما يفعله. ولأنه قَدَّم ذبيحة أمينة أبدية وليست زائلة. لأن الذبائح المقدمة بحسب الشريعة ليست أمينة، إذ أنها تُقدم كل يوم. وهي أيضًا تحتاج إلى تطهير، أما ذبيحة المخلّص فقد كانت مرة واحدة وأَكَملتْ (خلاص) الكلّ وظَلّت أمينة لأنها باقية على الدوام.

          ولقد كان لهرون خلفاء، وعمومًا فإن رجال الكهنوت بحسب الشريعة يحلّون محلّ سابقيهم بمرور الوقت أو بسبب الموت. أما الرب فله ” كهنوت ثابت لا يزول[51]. لقد صار رئيس كهنة أمينًا باقيًا إلى الأبد، وقد صار أمينًا حسب الوعد لكي يستجيب لأولئك الذين يقتربون إليه ولا يخدعهم. هذا ما يمكن أن نتعلمه من رسالة بطرس العظيم الذي يقول: ” إذن فالذين يتألمون بحسب مشيئة الله فليستودعوا أنفسهم كما لخالق أمين[52]، لأنه هو أمين وغير متغير، بل هو ثابت إلى الأبد. وهو يهب تلك الأشياء التى وعد بها.

 

10 ـ ومن ناحية أخرى فإن تلك التى تُدعى آلهة عند اليونانيين دون أن تستحق هذا اللقب، هي ليست أمينة لا بحسب كيانها ولا بحسب وعودها إذ أنها ليست هي بعينها في كل مكان، بل هي آلهة محلية قد أفسدها الزمن واضمحلت من تلقاء ذاتها[53]، لذا يصرخ الكلمة ضدهم: إن الإيمان ليس قويًا فيهم بل هم ” مياه خادعة ” وأنه ” لا إيمان فيهم”، أما إله الجميع إذ هو واحد في الواقع وبالحقيقة فهو إله حق وآمين وثابت إلى الأبد. وهو يقول : ” انظروا إلىَّ فترون إنى أنا هو هو[54]، و” إنى ما تغيرت[55]. ولهذا السبب فإن ابنه أمين وهو على الدوام غير متغير وغير مخادع لا في كيانه ولا في وعده. وكما كتب الرسول إلى أهل تسالونيكى قائلاً: ” أمين هو الذي يدعوكم الذي سيفعل أيضًا[56]. لأنه إذ يعمل ما وعد به فهو أمين في أقواله. ولهذا يكتب عن معنى اللفظ الذي يفيد عدم التغير ” إن كنا غير أمناء فهو يبقى أمينًا لا يقدر أن ينكر نفسه”[57]. والرسول إذ يتحدث عن الحضور الجسدى للكلمة يقول: ” كونه رسولاً وأمينًا للذى أقامه[58]، مبينًا أنه حتى بعد أن صار إنسانًا فإن يسوع هو هو أمسًا واليوم وإلى الأبد[59]، أى لا يتغير. ومثلما أشار الرسول بواسطة رئاسة كهنوته إلى تأنس الرب عندما كتب في رسالته، فإنه لم يسكت طويلاً عن الحديث عن ألوهيته بل اشار إليها مباشرة، لكى يكون هناك أمان من كل ناحية وخاصة حينما يتحدث عن التواضع لكى نعرف على الفور رفعته وجلاله الذى من الآب. ولذلك قال: وموسى كان خادمًا أما فهو ابن. كان الأول “أمينًا في بيته” أما الثاني فكان “على بيته”[60] لأنه هو الذى أقامه وشيّده إذ هو ربه وخالقه، وكإله قد قدسه.

 

          ولما كان موسى إنسانًا بالطبيعة. فإنه قد صار أمينًا بسبب إيمانه بالله الذى تحدث إليه عن طريق الكلمة، أما الكلمة فلم يكن في الجسد كأحد المخلوقات، ولم يكن كمخلوق في مخلوق، بل هو كإله في الجسد، كخالق ومشيّد وسط ما خُلق بواسطته. وإن كان البشر قد لبسوا جسدًا فلكى يكون لهم وجود وكيان. أما كلمة الله فقد صار إنسانًا لأجل تقديس الجسد، وبينما هو رب فقد وُجِدَ في هيئة عبد، لأن كل الخليقة التى وُجِدت بالكلمة وخُلقت به هي عبدة له. وبهذا يتضح أن ما قاله الرسول: “ للذي أقامه (صنعه)” لا يثبت أن الكلمة مصنوع، وإنما المصنوع هو الجسد المماثل لنا، الذي اتخذه، وبالتالى إذ قد صار إنسانًا فقد دُعى أخًا لنا.

 

          11 ـ فإن كان قد اتضح أنه حتى عندما يستعمل لفظ “صُنِعَ” منسوبًا إلى الكلمة نفسه، فإنه يستعمله بمعنى “وُلِدً”، فأية حيلة خبيثة سيتمكنون من تلفيقها زورًا في سبيل تحقيق غرضهم، في حين أن حديثنا قد ألقى الضوء على هذا اللفظ من كل ناحية، فقد اتضح أن الابن ليس مصنوعًا بل هو ـ بحسب الجوهر ـ مولود الآب، بينما بحسب تدبير التجسد ومسرة الآب الصالحة فإنه من أجلنا صُنِعَ وتشكّل كإنسان، ولذلك قيل بواسطة الرسول: ” كونه أمينًا للذى صنعه” وفي سفر الأمثال ” قنانى[61] لأنه مادمنا نعترف أنه قد صار إنسانًا، فلا يوجد ما يمنع أن يُقال عنه كما سبق أن قيل إنه: “قد صار”، أو “قد صُنع”، أو “قد خُلق”، أو “تشكّل” أو “إنه عبد” أو “ابن أمه” أو “ابن الإنسان”، أو إنه “تكوَّن” أو “رجل” أو إنه “عريس” أو “أخ”، لأن كل هذه الألفاظ إنما هي الخصائص المعروفة عن البشر، وهي لا تتحدث عن جوهر الكلمة بل عن صيرورته إنسانًا.

[1] كان أسلوب المجادلات والرد بالأدلة والبراهين هو الأسلوب المتبع بين الفلاسفة. أنظر كتاب “تجسد الكلمة” للقديس أثناسيوس الرسولى، ترجمة د. جوزيف موريس فلتس، المركز الأرثوذكسى للدراسات الآبائية، الطبعة الثانية، أغسطس 2003، فصل25، وفصل 50، وأيضًا هذا الأسلوب استخدمه الهراطقة، انظر ” ضد الآريوسيين” ترجمة أ. صموئيل كامل ود. نصحى عبد الشهيد، مركز دراسات الآباء، الطبعة الثالثة 2002، 6:1، 10:3 وهنا يرد القديس أثناسيوس بنفس الأسلوب لإقناعهم.

[2] أم22:8.

[3] عب2:3.

[4] انظر رو32:11.

[5] يستعمل القديس أثناسيوس عبارة “اليهود المعاصرين” ليعبّر بها عن الآريوسيين، انظر المقالة الأولى، المرجع السابق، فقرة 8 ص38، وفقرة 10 ص 24.

[6] يو1:1.

[7] يو14:1.

[8] أع36:2.

[9] أم22:8.

[10] عب4:1.

[11] في7:2.

[12] عب2:3و2.

[13] 1بط6:3.

[14] فليمون16.

[15] 1مل16:1و19.

[16] 1مل26:1.

[17] عب2:3.

[18] انظر أم22:8.

[19] مز16:116.

[20] انظر أم23:20.

[21] يقول الآريوسيون عن إنه “مصنوع”.

[22] إش19:38و20 (سبعينية).

[23] وهو سفر الملوك الثانى في ترجمة دار الكتاب المقدس.

[24] 2مل18:20.

[25] تك1:4.

[26] تك5:48.

[27] أيوب2:1.

[28] انظر خر4:21 (س).

[29] مز24:104.

[30] يو3:1.

[31] جا14:12.

[32] عب2:3.

[33] انظر تث4:32.

[34] 1كو13:10.

[35]  مز3:144 (سبعينية).

[36] 1تى16:5.

[37] تى8:3.

[38] انظر عب2:3.

[39] عب1:3، 2.

[40] انظر عب17:2.

[41] انظر خر28و29.

[42] يو1:1.

[43] كثيرًا ما يكرر القديس أثناسيوس هذه العبارة في كتاباته. انظر على سبيل المثال كتاب “تجسد الكلمة”، المرجع السابق، فصل 2:8.

[44] يو14:1.

[45] عب2:3.

[46] يو1:1.

[47] يشرح القديس أثناسيوس هذه الحقيقة فى الفصول 18 ـ 19 من كتابه “تجسد الكلمة” المرجع السابق ص51 ـ 55.

[48] عب14:2ـ18.

[49] عب1:3و2.

[50] يذكر القديس أثناسيوس أن السيد قد قدم نفسه عنا ذبيحة خالية من كل عيب ببذله لجسده كتقدمة مناسبة لهذا رفع حكم الموت فورًا عن نظرائه البشر، انظر كتاب “تجسد الكلمة”، المرجع السابق، فصل1:9.

[51] انظر عب47:7.

[52] 1بط19:4.

[53] انظر كتاب “تجسد الكلمة”، المرجع السابق فصل 45 حيث يوضح القديس أثناسيوس أن تجسد الكلمة أبطل أعمال الآلهة الكذبة أضلت الإنسان.

[54] تث39:32.

[55] ملا6:3.

[56] 1تس24:5.

[57] 2تى13:2.

[58] انظر عب1:3و2.

[59] عب8:13.

[60] انظر عب5:3و6.

[61] أم22:8.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.