إله الدماء"يفتاح يقدم ابنته ذبيحة للرب"عزت شاكر حلقة13

إله الدماء”يفتاح يقدم ابنته ذبيحة للرب”عزت شاكر حلقة13

(رقم الحلقة 13)
لماذا نذر يفتاح ابنته ذبيحة لله؟
هل يقبل الله الذبائح البشرية؟
هل تقديم الذبائح البشرية لله جريمة يعاقب عليها القانون؟
هذا ما سنعرفه في هذه الحلقة من برنامج “إله الدماء” مع القس/ عزت شاكر
تم بث هذه الحلقة على قناة الملكوت
نتمنى لكم مشاهدة ممتعة

الجزء الأول

الجزء الثاني

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. ارجوكم قبل متنشرو حجاجه اتاكدو منه لاني سمعت ان دي كلتا من خلاطات الانبياء هو قدمه بس الانجيل مذكرش ان ربنا قبلها

  2. انا اسف يعني بس الرد اهو والدليل عل اقوال الاباء وتذكرو ان هي خلطه كلام القديس يوحنا ذهبي القم وشكرا لكم ربنا معاكم )(

    ويرى
    القديس يوحنا الذهبي الفم أن الله لم يوقف تقديم هذه الذبيحة كما فعل في ذبح
    إسحق بالرغم من عدم قبوله الذبائح البشرية، وذلك لكي تكون درسًا للبشرية، فلا يتسرع
    أحد بتقديم نذر بقسم لئلا يفقدون أولادهم إذ يقول: [بسماحة تحقيق مثل هذا النذر وضع
    الله نهاية لتكرار مثل هذا في المستقبل[5]]. كما يقول:
    [حقًا إنه لم يوقف تحقيق هذه الذبيحة، وإن كان قد عبر عن سروره بمنعها في حالة إسحق
    إذ لم يسمح بإتمامها (تك 22: 12)، مظهرًا أنه في كلتى الحالتين لا يُسر بمثل هذه
    الذبائح[6]].

    على أي
    الأحوال بالرغم من كراهية الله للذبائح البشرية لكن يفتاح وابنته – ربما بعدم معرفة –
    اشتاقا أن يقدما أغلى ما لديهما لله، فيفتاح لم يتراجع عن نذره مع
    أن ابنته عذراء ووحيدة، بمعنى آخر يفقد نسله إلى الأبد. وقدمت ابنته حياتها بالرغم
    من مرارة نفسها لأنها تموت بلا نسل ويلحقها العار، ولهذا السبب قالت لأبيها:
    “أتركني شهرين فأذهب وأنزل على الجبال وأبكي عذراويتي أنا وصاحباتي” [37].
    كانت تبكي عذراويتها إذ كانت كل فتاة في إسرائيل تشتاق أن يكون لها نسل لعل المسيا
    المخلص يأتي منه، والآن إذ تموت عذراء تفقد هذا الرجاء… على أي الأحوال كان يمكن
    لها أن تفلت بطريق أو بآخر لكنها منذ البداية قالت لأبيها: “أفعل بيّ كما خرج من
    فيك” [36]، وبعد الشهرين عادت بكامل حريتها تسلم نفسها للموت بيدي
    أبيها.

    لقد قدم
    يفتاح ابنته ذبيحة لله، وكان في هذا يحمل رمزًا للإنسان الذي يقدم حياته (ابنته
    الوحيدة) ذبيحة حب لله. لهذا عندما فقد أحد النبلاء الأثرياء يوليان زوجته وبنتيه
    كتب إليه القديس جيروم ليدخل إلى الرهبنة، مقدمًا لله حياته نذرًا بتكريسها
    للعبادة لله، الأمر الذي يُفرح قلب الله أفضل من تقدمات كثيرة. يقول له: [قدم يفتاح
    ابنته العذراء، لهذا وضعه الرسول في عداد القديسين (عب 11: 32). لا أريدك أن تقدم
    للرب ما قد يسرقه لص منك أو يستولي عليه عدو…. إنما قدم لله ما لا يستطيع عدو أن
    ينزعه عنك، ولا طاغيه أن يغتصبه منك، بل يذهب معك إلى القبر، لا بل إلى الملكوت،
    إلى نعيم الفردوس[7]].

    أخيرًا يعلل
    القديس يوحنا الذهبي الفم سرّ نحيب العذارى بقوله [بهذا يجعلن الرجال أكثر
    حكمة في المستقبل، فيدركون أن ما حدث لم يكن متفقًا مع فكر الله[8]].

  3. لان الاستاذ بيقول ان هو مقدمهاش طيب ازاي ؟؟
    غلطه وتذكرو غلاطات الانبيا وشكرا