مواضيع عاجلة

علم الاثار يثبت دقة الكلام المذكور في التوراة (2) رسائل تل العمارنة

علم الاثار يثبت دقة الكلام المذكور في التوراة (2) رسائل تل العمارنة

سلام و نعمة رب المجد
بنعمة الرب نكمل سلسلة الاكتشافات الاثرية التي تؤيد ما ذكر في الكتاب المقدس و اليوم سنتكلم عن توافق ما جاء في التوراة و مع ما جاء في رسائل تل العمارنة

رسائل تل العمارنة هي عباره عن الواح طينية مكتوبة باللغة الاكدية و بالخط المسماري
و يرجع تاريخ هذه الالواح الى مابين القرن الخامس عشر و الرابع عشر قبل الميلاد و الالواح عبارة عن مراسلات بين مملكة مصر و الممالك الأخرى
جاء في اللوح المرقم EA 287 الذي هو عبارة عن رسالة بعثها حاكم اورشليم حينها لملك مصر بان يرسل ملك مصر قوات عسكرية لمساعدة الكنعانيين لان العبرانين باتوا قريبين جدا من اورشليم و يقول ان لم تاتي التعزيزات في الوقت المناسب فسوف ياخذها العبرانيين

They have given them food, oil, and any other requirement. So may the king provide for archers and6 send the archers against men that commit crimes against the king, my lord. 20–24 If this year there are archers, then the lands and the mayors will belong to the king, my lord. But if there are no archers, then the ki[ng] will have neither lands nor mayors. 2532 Consider Jerusalem! This neither my father nor m[y] mother gave to me. The [str]ong hand: zu-ru-uḫ (arm) [of the king] gave it to me.7) Consider the deed! This is the deed of Milkilu and the deed of the sons of Lab˒ayu, who have given the land of the king ‹to› the ˓Apiru. Consider, O king, my lord! I am in the right!

Moran, W. L. (1992). The Amarna letters (English-language ed.). Baltimore: Johns Hopkins University Press.

هذه الرسالة توكد شيئان مهمان و هما

1- اورشليم كانت موجودة في تلك الفترة ( بين القرن 14-15 قبل الميلاد)

2- وجود العبرانيين في ارض كنعان في هذه الفترة و حروبهم مع الأمم التي كانت تسكن في تلك الأرض

و هذا يفند ادعات الملحدين و من ينقل منهم و الذين يقولون بان هذه القصص تم تاليفها من قبل اليهود بعد السبي

و لموضوع الواح تل العمارنة بقية

الى هنا اعانني الرب

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

الاتجاة إلى موثوقية الأناجيل من خلال يسوع التاريخي

الاتجاة إلى موثوقية الاناجيل من خلال يسوع التاريخي Research in the historical Jesus has taken …