الرئيسية / تأملات / مواليد يعقوب ومراحل الكنيسة

مواليد يعقوب ومراحل الكنيسة

صفحة : المسيح في التراث اليهودي

ولا تتوقف عجائب الكتاب ، إن كان يعقوب هو أب الأسباط وبالتالي هو أب ، فسنرى مراحل من خلال مواليده.

تزوج يعقوب ليئة وراحيل وجاريتهما وأنجب اثنى عشر إبناً ، وهم رؤوس أسباط بني إسرائيل. سنتناول منهم فقط أبناء ليئة (قبل أن تنقطع عن الولادة للمرة الأولى) وأبناء راحيل بحسب أعمارهم.

 

█ الإبن الأول: رأوبين (רְאוּבֵן) :
هو ابن ليئة وهو البِكر وكلمة رأوبين تتكون من مقطعين (ראו+בן) (الاولى تصريف من الفعل “رأى” والثانية إسم بمعنى “إبن”) وعلى هذا تكون الترجمة الحرفية للإسم هي رأيت إبن.

رأوبين يمثل المرحلة الأولى للبشرية حيث كان الإنسان يُعاين الله ويمثلها آدم. كان الإنسان يعاين الله (الإبن او الكلمة) ويراه ، فبالرغم من ان آدم لم يرد عنه سوى بضعة آيات في الكتاب ، إلا اننا نستطيع ان نفهم منها ان آدم كان معاينا لله ، ليس بمعنى الرؤية الشاملة الكلية لأن هذا نفاه الله نفسه لموسى (خر 33: 20) واعلن عن هذا ايضا يوحنا الحبيب (يو 1: 18) . لكن الرؤية التي اتكلم عنها هي الرؤية للظهورات الإلهية كما رأى ابراهيم الله على هيئة انسان وموسى رآه على هيئة نار واسرائيل رآه على هيئة عمودي نار وسحاب وهكذا ، إلا انه في حالة آدم كان الظهور مستمرا. فعندما اخطأ آدم يقول الوحي ان آدم خاف من وجه الله فأختبأ ، وتلك الآية لا تُفهم إلا في ضوء ما شرحناه من ان آدم كان يتمتع برؤية ظهور إلهي مستمر ولعل هذا الظهور كان ظهور على هيئة انسان وربما هذا ما عنته الآيات من ان الرب الإله كان ماشيا في الجنة (تك 3: 8) ، وعن تلك الآية ورد في الترجوم الفلسطيني ان كلمة الرب (מימרא דייי) هو من كان يمشي في الجنة.

 

█ الإبن الثاني: شمعون (שִׁמְעֹון) :
هو ابن ليئة وكلمة شمعون هي من الفعل (شَمَع-שָׁמַע) بمعنى سمع وعلى هذا تكون الترجمة الحرفية للإسم هي سماع.

شمعون يمثل المرحلة الثانية للبشرية حيث اصبح الانسان سامعاً لله ويمثلها الآباء من نوح مرورا بإبراهيم ونهايةً بيعقوب. زاد انفصال الإنسان عن الله فلم يعد يراه بإستمرار وانما فقط يستمع لصوته. فبالرغم من ان الآباء قد عاينوا ظهورات للكلمة او الابن إلا ان تلك الظهورات كانت مؤقتة وقليلة ، ولعل ابرز حادثة على هذا هي عندما ظهر الإبن او الكلمة ليعقوب على هيئة إنسان فصارعه يعقوب وفي نهاية هذا الصراع قال يعقوب (تك 32: 30) “َنَظَرْتُ اللهَ وَجْهًا لِوَجْهٍ، وَنُجِّيَتْ نَفْسِي” ، فما اعلنه يعقوب هو انه في مرحلة لم يعد الإنسان يستطيع او يطيق رؤية ظهورات الله كأمر عادي ، فظهورات الله في ذلك العصر كانت قليلة واستثنائية ، بينما كانت وسيلة التواصل المستمرة هي السماع.

 

█ الإبن الثالث: لاوي او ليڤي (לֵוִי) :
هو ابن ليئة وكلمة لاوي او ليفي هي من الفعل (لفاه- לָוָה) بمعنى اتحد او اقترن وعلى هذا تكون الترجمة الحرفية للإسم هي اقتران.

لاوي يمثل المرحلة الثالثة للبشرية حيث اصبح الانسان فقط يتواصل مع الله من بعيد عن طريق الكهنوت والطقوس والناموس، ويمثلها الشعب الإسرائيلي بدايةً من الأسباط والى نهاية العهد القديم. زاد انفصال الإنسان عن الله فلم يعد حتى يطيق او يحتمل ان يسمعه ، فأصبحت العلاقة بين الإنسان والله هي علاقة اقتران عن طريق وسائط هي الكهنوت والطقوس بما فيها من ذبائح وتقدمات. من اعظم الحوادث التي تمثل هذا العصر هي الحادثة عندما وقف اسرائيل عند جبل سيناء ، ولم يطيقوا ان يستمعوا لكلمات الله قائلين لموسى (خر 20: 19) “تَكَلَّمْ أَنْتَ مَعَنَا فَنَسْمَعَ. وَلاَ يَتَكَلَّمْ مَعَنَا اللهُ لِئَلاَّ نَمُوتَ” ، الإنسان بإنفصاله عن الله ازداد ظلامه ولم يعد حتى قادرا على ان يسمع صوت الله. ومن وقت الأسباط وحتى نهاية اسرائيل كانت وسيلة الإرتباط بالله هي الكهنوت والطقوس والناموس.
ملحوظة : أفرز الله رتبة الكهنوت وتقديم الذبائح من هذا السبط فقط (خر 28: 1).

 

█ الإبن الرابع: يهوذا او يهوده (יְהוּדָה) :
هو ابن ليئة وكلمة يهوذا او يهوده هي من الفعل (يَدَه- יָדָה) بمعنى حَمِد وعلى هذا تكون الترجمة الحرفية للإسم هي حمد.

يهوذا يمثل المرحلة الرابعة للبشرية هي مرحلة النعمة التي نحياها الآن، حيث استعدنا فيها تواصلنا مع الله، هي مرحلة العهد الجديد والتي بدأت من وقت ومازالت مستمرة. استرد الإن
سان علاقته بالله مرة اخرى بقوة عن طريق الإبن (). فالإبن قد ظهر للجميع وسُمِعت كلماته فيه امام الجميع ، هو جاء ليردنا الى العصور الأولى حيث كان في الاستطاعة رؤية ظهورات الله وسماع كلماته. هذا اعلنه الحبيب قائلاً (1يوحنا 1: 1) “اَلَّذِي كَانَ مِنَ الْبَدْءِ، الَّذِي سَمِعْنَاهُ، الَّذِي رَأَيْنَاهُ بِعُيُونِنَا، الَّذِي شَاهَدْنَاهُ، وَلَمَسَتْهُ أَيْدِينَا”.

ملحوظة : أعلن يعقوب النبي بروح النبوة أن من هذا السبط سيجئ (تك 49: 10).

 

█ الإبن الخامس: يوسف (יֹוסֵף) :
هو ابن راحيل وكلمة يهوذا او يهوده هي من الفعل (يَسَف- יָסַף) بمعنى يُضيف او يُزيد وعلى هذا تكون الترجمة الحرفية للإسم هي إضافة أو زيادة.

يوسف يمثل المرحلة الخامسة للبشرية هي مرحلة المجئ الثاني الذي ننتظره جميعنا. سيأتي مرة أُخرى نراه ونسمعه وتلمسه ايدينا ، في تلك المرحلة سينهي الشر للأبد وسنعيش مع الله حياة أبدية.

 

█ الإبن السادس: بن أوني (בֶּן־אֹונִי) الذي هو بنيامين (בִנְיָמִֽן) :
هو ابن راحيل وقد أسمته امه “بن أوني” ثم ماتت ، ودعاه الأب بعد ذلك بإسم مُختلف هو “بنيامين”. كلمة “بن-أوني” تتكون من مقطعين (בן+אוני) ومعناها حرفياً “إبن حزني” ، اما كلمة بنيامين تتكون من مقطعين (בן+ ימן) ومعناها حرفيا “إبن اليمين”.

بن-أوني او بنيامين يمثل المرحلة السادسة والأخيرة للبشرية. فيها سيبكي المؤمنين حزناً من هول شر العالم وما رأوه فيه وحينها سيمسح الله كل دمعة من عيوننا (رؤ 21: 7) ويقول لنا أنتم أبناء اليمين تعالوا رثوا الملكوت المُعد لكم منذ تأسيس العالم (مت 25: 34). الأب قد يحب الجميع ويظهر حبه للكل ، ولكن ما يميز الإبن عن الأخرين هو إنه فقط وحده له الميراث. هو الإبن الحقيقي الجالس عن يمين الآب السماوي وله كل الميراث (مز 2: 7-8 ، مز 110: 1) ، ونحن في نلنا بنوة حقيقية لله ، وفي تلك المرحلة سننال الميراث الذي لنا، ونصبح بحق أبناء اليمين. أما عن العالم الحالي كما نعرفه فسيزول (2بط 3: 10) ، أما لنا فسيكون هناك سماءاً جديدة وأرضاً جديدة (رؤ 21: 1).

ملحوظة : راحيل تمثل العالم الحالي ، فموت راحيل أثناء ولادة بنيامين إنما هو رمزاً عن فناء العالم الحالي في حين ننال نحن الحياة الأبدية.

آمين تعالى يا رب يسوع.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

كتاب مختصر تاريخ المسيحيّة في القرون الخمسة الأولى - ا/ أمجد بشارة

كتاب مختصر تاريخ المسيحيّة في القرون الخمسة الأولى – ا/ أمجد بشارة

كتاب مختصر تاريخ المسيحيّة في القرون الخمسة الأولى – ا/ أمجد بشارة كتاب مختصر تاريخ …