مواضيع عاجلة

الصحف الإيطالية : “رعب بلا نهاية” .. الديلى ميل : “جماعة وحشية تثير الاشمئزاز”

الصحف الإيطالية : “رعب بلا نهاية” .. الديلى ميل : “جماعة وحشية تثير الاشمئزاز”

الصحف الإيطالية : “رعب بلا نهاية” .. الديلى ميل : “جماعة وحشية تثير الاشمئزاز”


 
الصحف الإيطالية : "رعب بلا نهاية" .. الديلى ميل : "جماعة وحشية تثير الاشمئزاز"
الصحف الإيطالية : “رعب بلا نهاية” .. الديلى ميل : “جماعة وحشية تثير الاشمئزاز”
 
وصفت صحيفة “الجرنال” الإيطالية، ما نفذه تنظيم “” الإرهابي في أخر فيديو نشره على “تويتر” بأنه “رعب بلا نهاية” وأنه “لم يعد الأمر قاصرا الآن على الذبح بالسكين والسيوف والحرق والتعذيب فقط، وإنما تطورت وسائل القتل لديهم وأصبحت من أسوأ الطرق الممكنة”.

وأوضحت الصحيفة أن ما نفذته جماعة “” الإرهابية يوضح الطرق الجديدة التي تستخدمها الجماعة الإرهابية، إذ يعرض الشريط 13 شخصا يتم قتلهم بأسوأ الطرق من انفجار بعضهم في سيارة وغرق البعض الآخر في قفص حديدي، والتفجير بالقنابل، موضحة أن الفيديو تقشعر له الأبدان.

بينما قالت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية، تعليقا علي الفيديو ، أن الجهاديين “الحقراء” يقتلون بوحشية من أجل دولة العراق.

وأكملت الصحيفة أن الفيديو الذي صورته “” في حصنها بالموصل، عبارة عن سبع دقائق مثيرة للاشمئزاز، استخدموا فيه كاميرات باهظة الثمن، لتصوير الرجال وهم يغرقون في المياه مع عدم وجود أمل في الهروب، وبعد ذلك بوقت قصير يرفعون القفص مرة أخرى، فيخرجوا قتلى.

وأشارت الصحيفة أن الذي يُفهم، أن تهمة هؤلاء الأشخاص هي التجسس، وفي أقسام أخرى بالفيديو تقتل “” السجناء بوحشية، من خلال إدخالهم في سيارة وإطلاق أحد عناصر التنظيم النار عليهم، بينما قاموا بإعدام مجموعة أخري بوضعهم جنباً إلى جنب، ووضع متفجرات حول رقابهم، ثم تنفجر بعد ذلك.

اما صحيفة “إندبندنت” البريطانية، قالت أن مقطع الفيديو هو إحدى أكثر الفيديوهات بشاعة.

وأضافت الصحيفة البريطانية، أن الفيديو يظهر أعضاء “” وهي تعدم المواطنين بتهمة التجسس بطرق مختلفة كالحبس في قفص معدني و إغراقهم في حوض السباحة، وأخرى بإدخال مجموعة أخرى سيارة مع تفجيرها بقذيفة صاروخية RBG ، وأخيرا مع الطريقة الأبشع بوضع أسلاك متفجرة حول رقاب السجناء وتفجيرها.

وتابعت الصحيفة، أن الفيديو عبارة عن انتقام لغارات التحالف الجوية، والتي الحقت الخسائر بالتنظيم الإرهابي بالموصل كما تزعم.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

أحمد الصراف: نعم نحن داعش!

أحمد الصراف: نعم نحن داعش! أحمد الصراف: نعم نحن داعش! لم أتوقف يوما عن التحذير …

تعليق واحد

  1. ربنا يبيدك يا داعش القذر