مواضيع عاجلة
الرئيسية / عام / رفع الداعشي سلاحه وسأل: هل بينكم نُصراني؟، فرفع الشاب المصري يده وأجاب: أيوة أنا مسيحي!

رفع الداعشي سلاحه وسأل: هل بينكم نُصراني؟، فرفع الشاب المصري يده وأجاب: أيوة أنا مسيحي!

رفع الداعشي سلاحه وسأل هل بينكم نُصراني – فرفع الشاب المصري يده وأجاب: أيوة أنا  

رفع الداعشي سلاحه وسأل هل بينكم نُصراني - فرفع الشاب المصري يده وأجاب: أيوة أنا مسيحي
رفع الداعشي سلاحه وسأل هل بينكم نُصراني – فرفع الشاب المصري يده وأجاب: أيوة أنا

رفع الداعشي سلاحه وسأل هل بينكم نُصراني – فرفع الشاب المصري يده وأجاب: أيوة أنا  

اسمه “بخيت ناجح أفرنك عبيد” وهو شاب مصري، عمره 21 سنة، من مواليد كوم بدار مركز المنشاة بمحافظة سوهاج، عامل يتكسب قوته من عرق يوم بيوم، له خطيبة يشتاق لليوم الذي يجتمع فيه معها تحت سقف بيت واحد كأي شاب في مثل سنه يحلم بالاستقرار.

سافر إلى ليبيا قبل عشرة أيام على أمل أن تنفتح له أبواب الرزق، فإذا بأبواب جهنم تنفتح أمامه عند نقطة مرورية تخضع لسيطرة تنظيم الإرهابي، ليصعد أحدهم إلى الحافلة التي تُقل عمال مصريين ويطرح السؤال المعهود: “هل بينكم نصراني؟”، وبهدوء وبساطة يرفع الشاب الشجاع يده: “أيوة أنا ”، فيقتادوه وحده من بين أبناء بلدته، فقط لأنه وهم مسلمين!

 

وعلى مدار العشرة أيام الماضية، انقطعت أخبار الشاب المسكين عن أهله بعدما أخبرهم رفاقه أنه مُحتجز لدي السلطات الليبية بتهمة الهجرة غير الشرعية!، إلى أن أعلن التنظيم الإرهابي أمس الجمعة 17 يوليو 2015، عبر صفحاته على موقع تويتر أن رجاله الأشاوس قد أسروا صليبي مصري في إحدى عملياتهم الأمنية بولاية برقة، ونشر صورته معصوب العينين ومعها صورة من جواز السفر تحمل كافة بياناته.

1437297581

حتى اللحظة لم يكشف أحد لوالدته المريضة ما تعرض له “بخيت”، وفي اتصالي مع كاهن قريته تفاجئت بأن لا أسرته ولا الكنيسة ولا أي جهة أخرى قامت بأى إجراء أو تواصل مع أى جهة حكومية طيلة العشرة أيام، لاعتقادهم أنه مُحتجز لمشكلة تتعلق بسلامة أوراق السفر، لا بديانته، وأن المشكلة في طريقها للحل، فهكذا قال رفاقه!

وحتى اللحظة أيضاً لم يصدر عن وزارة الخارجية المصرية أي بيان بشأن اختطاف مواطن من رعاياها على أيدي التنظيم الإرهابي!

بالأمس تواصلت مع المتحدث الإعلامي بأسم الكنيسة جناب الأب الورع القس بولس حليم، الذي وعد بتحرك سريع للمُساعدة في تأمين عودة الشاب الأسير لدى ، وبالتواصل مع الجهات المعنية في مصر للاضطلاع بدورها حيال الأزمة.

المسئولية الأكبر تقع على كاهل الدولة وأجهزتها، لأن كرامة أى مواطن من رعاياها هى جزء من كرامتها.

والكنيسة المصرية أيضاً يجب أن تفتح خط للتواصل مع أسرة بخيت في تلك البقعة النائية من صعيد مصر “كوم بدار”، وأن تقوم بدور حلقة الوصل بينهم وبين المسئولين في وزارة الخارجية، لأن لا أحد سيلتفت لمُعاناتهم دونما وسيط له حظوة لدي هؤلاء المسئولين – بكل أسف.

وعن دورنا كمواطنين، فيجب أن يضع كل مِنا نفسه في الظروف عينها التي مر بها “بخيت”، ويمر بها الآلاف غيره من خيرة شباب هذا البلد، قبل أن يتفوه أحدنا بتلك العبارة المسمومة: “إيه اللي وداه هناك”!

ولنرفع قلوبنا بالصلاة من أجل نجاته، أو على أقل تقدير من أجل صموده في مواجهة جنود إبليس ليتمسك بشهادته إلى النفس الأخير.

 المصدر: http://abou-veronica.blogspot.com.eg/2015/07/blog-post_18.html

هل لديك تعليق؟

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

قاض يرفض شهادة مواطن لأنه مسيحي

قاض يرفض شهادة مواطن لأنه مسيحي

قاض يرفض شهادة مواطن لأنه مسيحي قاض يرفض شهادة مواطن لأنه مسيحي قال محمود العلايلي، …

3 تعليقات

  1. رجال نزع الدين منهم روحهم! هم بكلام اخر اناس بلا روح!
    مع الاسف الاسلام ينزع من الناس عقولهم ونفوسهم وحتى اخلاقهم!

  2. تعليق تنسيف انت مسيحى داعشى ايضا لانك لست اقل منهم عنصرية فلاسلام دين الاخلاق والسلام لكن المطرفيين امثال وامثال داعش هم من ليس لهم خلق ولا روح

  3. أين العنصرية؟! أنت تقول أن الإسلام دين السلام، لكننا عندما نقرأ ونرى بأنفسنا ما يحدث نعرف أنك مخطيء.