الرئيسية / الردود على الشبهات / نفي بدعة التبعية عن القديس يوستينوس الفيلسوف و الشهيد

نفي بدعة التبعية عن القديس يوستينوس الفيلسوف و الشهيد

نفي بدعة التبعية عن القديس يوستينوس الفيلسوف و الشهيد

نفي بدعة التبعية عن القديس يوستينوس الفيلسوف و الشهيد

نفي بدعة التبعية عن القديس يوستينوس الفيلسوف و الشهيد
نفي بدعة التبعية عن القديس يوستينوس الفيلسوف و الشهيد
القديس فلافيوس يوستينوس اهم المدافعين في القرن الثاني و احد انبل شخصيات الادب المسيحي المبكر و هو اول مفكر مسيحي يحاول ان يصالح مطالب الايمان مع العقل (1) , بعد اعتناقه المسيحية كرس حياته كلها للدفاع عن الايمان المسيحي (2) ارتحل من مكان الي مكان مرتدياً رداء الفلاسفة (3) و كارزاً بالرب يسوع

اما شخصية يوستينوس فتظهر من خلال اعماله : بسيط , لا يبوق , مستقيم , صادق و بعيد النظر , متسامح و ايمانه حار و سليم(4)

و قد نال اكليل الشهادة لاجل ايمانه المسيحي المستقيم مع خمسة رجال و إمرأة مسيحية في عهد حاكم روما روستيكوس الذي امره ان يذبح للأوثان فأجابه القديس : ليس من انسان صحيح العقل يُضحي بالحق في سبيل الباطل , افعل بنا كما تشاء فنحن مسيحيون , و لا يمكننا ان نذبح للأوثان . فأمر الحاكم بقطع رؤوسهم جميعاً و كان ذلك في ابريل عام 165 م (5)

يقول عنه المؤرخ يوسابيوس القيصري : ( كان مثقفاً جداً في الحق ) (6)

و يكمل قائلاً : (7)

و المعتقد ان ابحاثه كانت خليقة بالدرس عند الاقدمين حتي ان ايريناؤس يقتبس الكثير من كلماته , فمثلاً في مؤلفه الرابع ضد الهرطقات كتب ما يلي :
( و حسناً قال يوستينوس في مؤلفه ضد ماركيون انه لا يصدق الرب نفسه ان نادي بإله اخر غير الخالق )
و يقول ايضاً في الكتاب الخامس من نفس المؤلف :
( حسناً قال يوستينوس انه قبل مجئ الرب لم يجرؤ الشيطان علي التجديف علي الله , لانه لم يكن يعرف الي ذلك الوقت دينونته )

الغريب ان هذا القديس يُدعيَّ عليه كثيراً انه تبع فكر التبعية (8) و هذا يتناقله الكثيرون دون ان يبحثوا في كتاباته الرائعة التي تركها لنا و رغم ضياع الكثير من كتاباته الاخري الا ان فكره اللاهوتي يمكن استخلاصه قدر الامكان من ما بقي لنا من كتاباته . واضِعِينَ في الاعتبار انه اول من تحدث في اللاهوت و بصيغ لاهوتيه ملائمة لعصره و لكي تلقي قبولاً مِن مَن كان يتحاور معهم فجميعهم من غير المؤمنين .

و سنظهر بنعمة الرب عدم ايمان القديس يوستينوس بهذه البدعة بإظهار تعاليمه عن :

1– اله واحد
2– لاهوت الروح القدس
3– لاهوت الابن
4 – حديثه عن القدوس
5 – نظرة سريعة في تعاليم الاباء عن
6– السبب وراء الاعتقاد بانه أمن ببدعة التبعية

1 – الايمان بوحدانية الله :

– [ لم يكن ابداً منذ الازل , و لن يكون أي إله اخر غير الله الذي خلقَ و شَكَلَّ هذا الكون …. و نحن لا نتكل علي إله اخر سواه لانه بالحقيقة لا يوجد اخر سواه . و هو الذي كان اتكالكم عليه , إله ابراهيم و اسحق و يعقوب ] (9)
– [ يوجد إله واحد وحيد غير مخلوق كلي القدرة ] (10)
– [ يوجد إله واحد , بالحقيقة لا يوجد إلا إله واحد خالق السماء و الارض ] (11)
– [ لان سوفوكليس ايضاً قال الآتي عن الله الواحد الوحيد خالق الكل ….] (12)

2 – لاهوت الروح القدس :

هو روح النبوة الناطق في الانبياء :
– [ كان بعض الناس من اليهود انبياء لله و من خلالهم تنبأ روح النبوة عن احداث سوف تحدث قبل ان تحدث بالفعل ] (13)
– [ فما يعتبره الناس غير قابل للتصديق و غير ممكن سبق الله و اخبرنا من خلال روح النبوة انه سوف يحدث حتي متي صار بالفعل لا يقدر احد ان ينكره ] (14)
– [ و ايضاً في نبوة اخري يعلن روح النبوة من خلال داود النبي ان سيملك بعد صلبه ] (15)

هو الروح الالهي القدوس :
– [ و قال روح النبوة الالهي القدوس من خلال موسي ….. ] (16)
– [ و قد علمنا روح النبوة القدوس هذا الامر …..] (17)

هو روح الله :
– [ لان ما دعاه روح الله من خلال النبي ….] (18)

هو الله الذي نعبده :
– [ كما اننا نعبد روح النبوة و نحن نعبده بالذهن و الحق و ننقل تعاليمه كما هي لكل من يريد ان يتعلمها ] (19)

3 – لاهوت الابن :

هو واضع الناموس :
– [ لقد جاء واضع الناموس و انتم لم تبصروه ] (20)

رب الجنود :
– [ ان الروح القدس بالمثل دعا : الله و رب الجنود , و إله يعقوب ] (21)
– [ كما اشارت نبؤة داود , بأن ترفع الابواب ليدخل يسوع رب الجنود ] (22)
– [ كما جاء في المزمور و في نصوص كتابية اخري معلنة انه هو رب الجنود ](23)

هو الخالق :
– [ هو كلمة الله الذي به صنع السماء و الارض و جميع المخلوقات كما تعلمنا من النبؤات الالهية التي تنبأ بها القديسون ] (24)

نعبده كما نعبد الآب :
– [ نحن نبجله و نتعبد له مع الابن الذي ولد منه ] (25)

لانه هو الله :
– [ و إذ انه كلمة الله و بكره , فهو الله .] (26)
– [ بأن هذا هو الله الكائن قبل كل الدهور الذي ارتضي ان يولد و يصير انساناً مع انه ليس من اصل بشري ] (27)
– [ ان خدم ارادة الله مع انه هو الله بكونه بكر كل خليقة ] (28)
– [ لو انكم فهمتم كلمات الانبياء لما انكرتم انه الله و الابن الوحيد لله ] (29)
– [ لقد حرصت ان اثبت لكم بإسهاب ان المسيح هو الرب و هو الله إذ انه ابن الله ] (30)

4 – حديث القديس يوستينوس عن :

نعبد الله الآب مع الإبن و الروح القدس :

– [و في الواقع نحن نعلن اننا ملحدون من جهة من تسمونهم الهة و ليس من جهة الاله الحق البعيد عن كل شر الذي هو ابو العدالة و العفة و الفضائل الاخري . نحن نبجله و نتعبد له مع الابن الذي ولد منه , و هو الذي علمنا عن هذه الاشياء و علم طغمات الملائكة الصالحين الذين يخدمونه و تظهر فيهم فضائله , كما اننا نعبد روح النبوة و نحن نععبده بالذهن و الحق و ننقل تعاليمه كما هي لكل من يريد ان يتعلمها ] (31)

الخيرات تأتي لنا من الآب بالإبن في الروح القدس :

– [كما اننا نبارك الخالق الكل علي كل الخيرات التي ننعم بها في ابنه يسوع المسيح و الروح القدس . ] (32)

الله الآب ولد الآبن من ذاته كميلاد الكلمه من العقل و النور من النار قبل كل الدهور و دعاه الروح القدس بالقاب عديدة في الكتاب المقدس :

– [ قلت: الآن يا أصدقائى، سأبين لكم من الكتاب المقدس أن الله ولد من ذاته قوة عاقلة كبداءة(Archen) لكل الخليقة. ويشير الروح القدس إلى هذه القوة بصفات كثيرة مثل: مجد الرب أو الابن أو حكمة أو ملاك أو إله أو رب أو كلمة. وفي مرة دعا نفسه القائد الأعلى عندما ظهر كإنسان ليشوع ابن نون. وهو بالحقيقة يستحق كل هذه الصفات لأنه يصنع إرادة الآب ولأنه ولد بفعل إرادة الآب. ولكن ألاّ يحدث شيء مشابه معنا نحن البشر؟ فعندما ننطق بكلمة نستطيع أن نقول أننا نلد الكلمة لكن ليس بقطعها أى أن قدرتنا على نطق الكلام لا تزول. ونحن نلاحظ مثلاً مشابهًا في الطبيعة عندما تشعل نار نارًا أخرى دون أن تفقد شيئًا بل تظل كما هي. وتظل النار التي أُشعلت قائمة بذاتها ومضيئة دون أن تنقص من وهج النار الأولى. وسأكد كلامى من كلمة الحكمة الذي هو هذا الإله المولود من الآب وهو كلمة من ولده وحكمته وقدرته ومجده. ] (33)

التمايز في طبيعة الله هو من جهة العدد ( ثلاثة اقانيم ) و ليس من جهة الارادة ( اي الجوهر ) :

– [ هو ( اي الابن ) يتمايز عن الله خالق الكل , و ذلك من جهة العدد و ليس من جهة الارادة ](34)
– [القوة مولودة من الآب، بقدرته وإرادته، وليس عن طريق الإنفصال كأن جوهر الآب خضع للإنقسام لأنه بمجرد أن يحدث إنقسام أو انفصال فلن يكون الجوهر مثلما كان قبل الإنقسام. ولشرح هذه النقطة، ذكرت مثال النار الذي يشعل من نار أخرى علمًا بأن النيران المشتعلة تتميز عن النار الأصلية التي مع أنه تشغل نيران أخرى إلاّ أنها تظل نفس النار بلا نقصان. ] (35)
– [وهنا قلت: أيها السادة، إذا كنتم قد تابعتم كلامى بدقة فسترون أن الكتاب يعلن أن الابن مولود من الآب قبل كل الخليقة وسيعترف الجميع أن الابن يتميز عدديًا عن الآب. ] (36)

5 – نظرة سريعة في تعاليم الاباء عن :

من الافضل قبل ان ننتهي من هذه الجزئية ان نلقي نظره سريعة عن التعليم الابائي القويم في عقيدة القدوس

يقول القديس يوحنا الدمشقي :

– [و عليه اننا نقول بان الاقانيم كاملون لئلا نفكر بتركيب في الطبيعة الالهية . فالتركيب بدء التقسيم . و نقول ايضا ان كلا من الاقانيم الثلاثة هو في الاخر , لئلا نصير الي كثرة و جمهرة من الالهة . لذلك نقر بعدم تركيب الاقانيم الثلاثة و بعدم اختلاطهم , و لذلك ايضا نعترف بتساوي الاقانيم في الجوهر و بأن كل واحد منهم هو في الاخر و بأنها هي هي مشيئتهم و فعلهم و قوتهم و سلطتهم و حركتهم – اذا صح التعبير , و بأنهم اله واحد غير منقسم . فأن الله واحد حقا و هو الله و كلمته و روحه . ] (37)

و يقول القديس اغسطينوس :

– [كثيرًا ما أقول أن عمل القدوس لا ينفصل، لكن كل أقنوم يقوم بدوره، ليس فقط بغير انفصالهم، بل وأيضًا دون خلط بينهم. فمن حقنا أن ندرك كلًا من وحدتهم وثالوثهم (تمايزهم) ] (38)

و يقول القديس اثناسيوس الرسولي :

[ لأنه كما أن الإيمان بالثالوث ـ المُسلم إلينا ـ يجعلنا متحدين بالله، وكما أن ذلك الذى يستبعد أى واحد من الثالوث ويعتمد باسم الآب وحده، أو باسم الابن وحده، أو باسم الآب والابن بدون الروح القدس، لا ينال شيئًا، بل يظل غير فعّال وغير مكتمل… هكذا ذلك الذى يفصل فليس له الاب ولا الابن بل هو بدون إله، وهو أشر من غير المؤمن، ويمكن أن يكون أى شئ إلاّ أن يكون مسيحيًا] (39)

و نختم بقول القديس امبرسيوس :

لذلك نحن نقول إنه يوجد إله واحد وليس إلهان أو ثلاثة. لأنه من الخطأ القول بوجود ثلاثة آلهة لأن هذا ما وقعت فيه هرطقة الآريوسيين الكفرة، عديمة التقوى، بما فيها من تجاديف، وبهذا فإنها تقسّم ألوهية الثالوث، بينما فى قول الرب: ” اذهبوا عمّدوا جميع الأمم باسم الآب والابن والروح القدس” يُوضِّح أن الثالوث هو قوة واحدة. نحن نعترف بالآب والابن والروح، وبذلك نفهم كمال ملء الألوهية وكمال وحدة القوة، فى ثالوث كامل. (40)

6 – السبب وراء الاعتقاد بانه أمن ببدعة التبعية :

جائت هذه الفكرة لاجل نص واحد في كل كتاباته و قد جاء هذا النص في دفاعه الاول كالاتي :

– [اننا نتعبد له بحكمة إذ قد تعلمنا انه ابن الله الحي نفسه و نؤمن انه الثاني في الترتيب و روح النبوة هو الثالث في الترتيب و لهذا السبب يتهموننا بالجنون قائلين اننا ننسب الي رجل مصلوب المرتبة الثانية بعد الله الابدي غير المتغير خالق الكل ] (41)

و رغم ان هذا المصطلح للوهلة الاولي يثير في الذهن بدعة التبعية , إلا ان هذا لم يكن قصد القديس يوستينوس علي الاطلاق

و ذلك للاسباب الاتية :

1 – قد رأينا ايمانه المستقيم الواضح تمام الوضوح و ذلك من جزء بسيط من كتاباته .

2 – انه عندما اراد ان يقول الترتيب من حيث القيمة اظهر ذلك جهاراً بكلمة ( من حيث القيمة ) قائلاً : [كما ان كل المساعي الاخري ما لم تكن مرتبطة بالفلسفة فإنها تأتي في المرتبة الثانية او الثالثة من حيث القيمة ] (42)

3 –يقصد القديس يوستينوس مما قاله امرين :أ – انه يقصد الترتيب في صيغة التعميد كما جائت في انجيل القديس متي ( بأسم الآب و الابن و الروح القدس )
ب – و ايضاً انه يقصد شرح عمل الثالوث حيث نأخذ كل نعمة و بركة و عطية من الثالوث من الآب بالابن في الروح القدس

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 – نظرة شاملة لعلم الباترولوجي و الستة قرون الاولي . القمص تادرس يعقوب مالطي . ص 26
2 – المرجع السابق ص 27
3 – كان الفلاسفة يلبسون عباءة تدعي ( pallium ) و تختلف عن ملابس الرجال العاديين .
4 – تاريخ الفكر المسيحي عند اباء الكنيسة ص 233
5 – دراسات في اباء الكنيسة . احد رهبان دير الانبا مقار . ص 111
6 – تاريخ الكنيسة ليوسابيوس القيصري . ترجمة القمص مرقص داود . ص 210
7 – المرجع السابق ص 216
8 – التبعية هي التدرج في الثالوث من حيث الرتبة , بمعني ان الاقانيم ليسوا في رتبة واحدة , و بحسب هذا الفكر المغلوط يكون الآب اعلي في الترتيب و الرتبة من الابن و الروح القدس و يكون اقنوما الابن و الروح القدس تابعين للآب
9 – النصوص المسيحية في العصور الاولي . القديس يوستينوس الفيلسوف و الشهيد . دار بناريون للنشر و التوزيع . الحوار مع تريفون الفصل الحادي عشر ص 148
10 – المرجع السابق . نصح لليونانيين الفصل السادس عشر . ص 350
11 – المرجع السابق . الفصل الثامن عشر . ص 352
12 – المرجع السابق . عن حكم الله . الفصل الثاني . ص 394
13 – الدفاع الاول . الفصل الحادي و الثلاثون . ص 58
14 – الدفاع الاول . الفصل الثالث و الثلاثون . ص 62
15 – الدفاع الاول 3 الفصل الحادي و الاربعون . ص 69
16 – الدفاع الاول . الفصل الثاني و الثلاثون . ص 60
17 – الدفاع الاول . الفصل الرابع و الاربعون . ص 71
18 – الدفاع الاول . الفصل الثاني و الثلاثون . ص 61
19 – الدفاع الاول . الفصل السادس . ص 33
20 – الحوار مع تريفون . الفصل الثاني عشر . ص 150
21 – الحوار مع تريفون . الفصل السادس و الثلاثون . ص 180
22 – الحوار مع تريفون . الفصل الخامس و الثمانون . ص 249
23 – المرجع السابق ص 248
24 – نصح لليونانيين . الفصل الخامس عشر . ص 349
25 – الدفاع الاول . الفصل السادس . ص 33
26 – الدفاع الاول . الفصل الثالث و الستون . ص 91
27 – جاء علي لسان تريفون مستشهداً بما فهمه من كلام القديس يوستينوس . الحوار مع تريفون . الفصل الثامن و الاربعون . ص 195
28 – الحوار مع تريفون . الفصل المائة و الخامس و العشرون . ص 300
29 – الحوار مع تريفون . الفصل المائة و السادس و العشرون . ص 301
30 – الحوار مع تريفون . الفصل المائة و الثامن و العشرون . ص 304
31 – الدفاع الاول . الفصل السادس . ص 33
32 – الدفاع الاول . الفصل السابع و الستون . ص 94
33 – الحوار مع تريفون . الفصل الواحد و الستون . ص 216
34 – الحوار . الفصل السادس و الخمسون . ص 207
35 – الحوار . الفصل المائة و الثامن و العشرون . ص 305
36 – الحوار . الفصل المائة و التاسع و العشرون . ص 306
37 – المائة مقالة في الايمان الارثوذكسي . ص 70
38 – St. Augustine: On the Gospel of St. John, tractate, 95:1.
39 – الرسائل عن الروح القدس . الرسالة الاولي . 30 . ص 15 , 16
40 – شرح الايمان المسيحي . الكتاب الاول . فقرة 10
41 – الدفاع الاول . الفصل الثالث عشر . ص 40
42 – الحوار . الفصل الثالث . ص 138

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …