الطالبة مريم ملاك تعتذر عن لقاء البابا تواضروس الثاني اليوم

الطالبة مريم ملاك تعتذر عن لقاء البابا تواضروس الثاني اليوم

الطالبة مريم ملاك تعتذر عن لقاء البابا تواضروس الثاني اليوم

الطالبة مريم ملاك تعتذر عن لقاء البابا تواضروس الثاني اليوم
الطالبة مريم ملاك تعتذر عن لقاء البابا تواضروس الثاني اليوم

قال القس بولس حليم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إن الطالبة مريم ملاك، المعروفة بطالبة الـ”صفر%” في نتيجة الثانوية العامة، اعتذرت عن لقاء البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الذى كان مقرر انعقاده ظهر اليوم، داخل المقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، دون الإفصاح عن سبب الاعتذار.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. اعتذرت
    مريم ملاك عن مقابلة قداسة البابا تواضروس الثانى واعتقد ان المقابله كانت
    للتضامن معها فى مشكلتها ولتشجيعها على اصرارها فى الوصول لحقها ولتكفيف
    دموعها التى لم تجف منذ بداية الظلم الواقع عليها وفى تقديرى ان ما فعلته
    هذه الفتاه الجريئه هو عين الصواب برفضها مقابلة رئيسها الروحى – وله كل
    الاحترام والتقدير – لانها بذلك اعطت درسا عظيما فى الوطنيه والرغبه فى
    تطبيق القانون الذى ارتضاه المصريين الذى هو قواعد تنظم حياتهم ومجرد من
    التمييز وله جزاء كما درسناه وهذه الفتاه الجميله ايضا علمت الدنيا ان
    المشاكل لا يمكن ان تحل بأسلوب التداخل فى الاختصاصات والتربيطات
    والمكالمات والمجاملات والمحسوبيات فهذه كلها انتهى عصرها ولابد ان يكون
    القانون هو السيد وهو الرقيب والحامى للحقوق لجميع المصريين لاننا لو
    استخدمنا هذه الفكره فى ان كل مشكله تترجم من الناحيه الطائفيه لفتحنا نار
    جهنم على انفسنا وعشنا كلنا فى لهيب لا نعلم مداه وضاعت الحقوق والواجبات
    واصبح القانون مجرد آله موسيقيه نعزف عليها *** تحيه للفتاه الرائعه التى
    اعتذرت بلطف عن هذه المقابله وكل التقدير والاحترام لقداسة البابا تواضروس
    الثانى الذى اهتم بالمشكله والخدمه الفرديه لبنت مسكينه سرقوا مجهودها
    وتعبها وطموحها ليستفيد منه شخص لا يمكن ان يكون الا غشاش وسارق ولص ***
    الله هو القاضى العادل والمحامى عن مريم
    محسن مهنى ولعان
    المحامى والمستشار القانونى بالقاهره
    mohsen_walaan@hotmail.com
    01223480041

  2. كلام سليم لان المذيع خيرى رمضان عندما سمع هذا الخبر اكده وحوله الى موضوع طائفى وهذا لم يحدث وهذا هو اعلام الفتنه !!!!!