الرئيسية / الردود على الشبهات / السؤال الأول (التجسد) هل تجسد الله . أم أرسل أبنه الوحيد؟ عماد حنا

السؤال الأول (التجسد) هل تجسد الله . أم أرسل أبنه الوحيد؟ عماد حنا

السؤال الأول (التجسد) هل تجسد الله . أم أرسل أبنه الوحيد؟

السؤال الأول (التجسد) هل تجسد الله . أم أرسل أبنه الوحيد؟

السؤال الأول (التجسد) هل تجسد الله . أم أرسل أبنه الوحيد؟ عماد حنا
السؤال الأول (التجسد) هل تجسد الله . أم أرسل أبنه الوحيد؟

 

 

يعتقد الأرثوذكس أن الله سبحانه وتعالى قد أخذ جسد بشري وأتى بنفسه للعالم بينما نجد أن كاتب إنجيل يوحنا يقول : لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد . 3 عدد 16 و قال يوحنا في رسالته الأولى : إن الله قد أرسل ابنه الوحيد إلى العالم لكي نحيا به .. يوحنا 4 عدد 9
ونحن نسأل : هل الله قد تجسد كما تزعمون وأتى بنفسه للعالم أم انه أرسل للعالم ابنه الوحيد كما تزعم النصوص؟ ومما لا شك فيه أن الراسل غير المرسل والباعث غير المبعوث . وهناك العديد من النصوص التي تنص على أن الله لم يتجسد وينزل ولكنه أرسل ابنه للعالم انظر الرسالة الأولى ليوحنا 4 عدد 14

الإجابة
في البداية أحب أن أنوه على فكرة هامة أشار اليها السائل وهي: “ومما لا شك فيه أن الراسل غير المرسل والباعث غير المبعوث” وهذه العبارة ليس من المفروض قبولها, فهناك حالات يكون الراسل هو نفسه المرسل, على سبيل المثال عندما يرسل الرئيس حسني مبارك نفسه ممثلاً عن مصر ليتفاوض مع مسؤول دولة أخرى, فنقول أن مصر أرسلت حسني مبارك, ولكن الحال الطبيعي أن حسني مبارك نفسه أرسل نفسه, ولكن بصفتين مختلفتين, فقد أرسل حسني مبارك (مفوضاً عن الشعب مصري ) نفسه بوصفه المفاوض, فهو بوصفه الرئيس أرسل نفسه بوصفه المفاوض وبالتالي تكون العبارة واضحه أن الراسل والمرسل واحد, ولكن بوصفين مختلفين, لذلك التسليم أن الراسل –دائما – غير المرسل, وصف جانبه التوفيق, وهذا مجرد مقدمة قبل أن ندخل في السؤال.
ولكي نجيب على السؤال الذي تفضلت بسؤاله يجب أن نضع بعض النقاط لتكون موضوع للبحث.
المعنى المقصود من لفظ الأبن
بالتأكيد معنى الأبن واضح ومفهوم, ولكن بالنسبة لله ما هو المقصود بأن يكون له أبن, وبالنسبة لتساؤل الناقد فهو يرى أنه لا مشكلة في اعتبار ابن الله , مفضلا هذا التعبير عن لفظ ان الله تجسد, لماذا لا والكتاب وصف آخرين بأنهم أبناء الله, وصف آدم أنه ابن الله بن انوش بن شيت بن آدم ابن الله (لوقا3: 38) كما وصف داود بأنه ابنه (اني اخبر من جهة قضاء الرب.قال لي انت ابني.انا اليوم ولدتك ” (مزمور 2: 7) .. واسرائيل ” لما كان اسرائيل غلاما احببته ومن مصر دعوت ابني.”(هوشع1: 1), أيضا كل المؤمنين بالمسيح دعاهم الله ابناء (أما كل الذين قبلوه أعطاهم سلطان أن يصيروا ابناء الله اي المؤمنون بأسمه (يوحنا 1: 12)
وبهذه الفكرة يكون الناقد قد ساوى السيد بآدم وبأسرائيل (كشعب) وبداود النبي وبكل المؤمنين بأسم في نفس الصفة أن كل هؤلاء ابناء لله.
وأقول أننا نتفق معك ونرضى أن نقول أن هو ابن الله, فهذا اللفظ ذكره الكتاب المقدس 48 مرة بالنص, هذا عدا المعاني المتضمنة نفس المفهوم … فهذه حقيقة لا يمكن أن نرفضها أن هو ابن الله … وهذا يأتي بنا الى الفكرة الثانية وهي:
هل بنوة تتساوى مع لفظ البنوة العام في الكتاب المقدس؟
هناك فرق كبير بين البنوة والتبني, فالنصوص التي تتكلم عن اسرائيل الأبن البكر أو داود او المؤمنين بالمسيح تتكلم عن أن الله (جعلهم) أبناء … فهذه الللفظة تعني التبني ما عدا آدم الذي جعل أبناً بالخلق الأول فهو ابن لله كنتاج خليقته المباشرة … فهل تنطبق هذه البنوة على السيد ؟ … وهنا يأتي خلاف عميق … فنرى أن السيد وميلاده العزراوي يصفه الكتاب المقدس أن مولود وليس متبنى (معتبر ابن) … اقرأ معي ما ورد في أنجيل متى في حادثة ميلاد “أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَكَانَتْ هكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ، قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا، وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ” (انجيل متى 1: 18) وهنا نجد الفرق الواضح … فالمسيح ولد من عذراء ليس من زرع رجل, وبالطبع لم ينشأ الأمر من تزاوج ولكن يقولها الكتاب ببساطة وجدت حبلى … فالمسيح ابن الله وليس متبنى … هذه حقيقة تفصل عن كل من وصفوا بأنهم ابناء الله … لذلك نحن نتفق أنه ابن الله, مع التنويه أنه ابن فريد مختلف عن أي شخص آخر.
نأتي الى النقطة الأخرى التي ترفضها على أساس أن ” الراسل غير المرسل والباعث غير المبعوث” وهذا ما نرفضه من سؤالك كما سبق وقلت أنه من الممكن أن يكون الراسل هو المرسل إذا كانت المهمة لا يمكن أن يفعلها شخ آخر … في الواقع كان من الممكن أن استرسل لنرى أهمية الرسالة ولكني ارى أنه في ال 100 سؤال أسئلة أخرى إجابتها ترد على هذا الأمر فلنترك هذه الفكرة الى أن يأتي مكانها, ولكن أنت تقول أن الكتاب المقدس ركز على أن هو ابن الله … ولكنه لم يقل أنه الله … وهنا علينا أن ندرس هذه الفكرة
هل يوجد نصوص فيها يساوي المسيح نفسه بالله؟؟
في الحقيقة كتاب الأناجيل أوضحوا كثيرا ان المسيح هو الله وأبسط مثل هو ما ذكره كاتب أنجيل يوحنا عندما قال ” 1 فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ. 2 هذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ. 3 كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. 4 فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ، 5 وَالنُّورُ يُضِيءُ فِي الظُّلْمَةِ، وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ.” وهنا نجد يوحنا يصف المسيح بالكلمة فالأمر ليس قاصر عن تعريف أو تشبيه واحد عندما شبه الكتاب المقدس المسيح بأبن الله فها نحن نراه ككلمة الله … ويسترسل كاتب الانجيل فيقول ببساطة ( وكان الكلمة الله )
وفي الواقع يحتاج الأمر بحث كامل لكل الكلمات التي قالها السيد المسيح عن نفسه لكي يوضح انه الله (يمكن مراجعة كتاب هل قال المسيح أنا هو الله فاعبدوني – للأخ يوسف رياض)
وهنا نأتي للسؤال المهم وهو : هل في الآيات التي فيها يوصف المسيح كأبن مع الآيات التي فيها يوصف المسيح كشخص مساوي لله أي تناقض؟
إذا رأينا أن بنوة المسيح تختلف تماما عن بنوة الآخرين, وإذا عرفنا أن بنوة المسيح هو الطريق الذي من خلاله وصل الله لعالمنا في هيئة بشرية فهذا معناه أنه لا تناقض في الفكرة مطلقاً … فالمسيح الأله المتجسد هو انسان مولود من امرأة عاش كأنسان عادي مارس العبادة ومارس بشريته تماماً كبشري … وواجه ابليس وانتصر عليه … وقضى حكم الموت نيابة عن البشر وقام بعد أن سدد كل الدين … الأمر الذي لا يستطيع أن يفعله بشري عادي
لدي كلام كثير, فاليهود حاولوا قتل المسيح لأنه اعلن عن نفسه انه اله …” أَجَابَهُ الْيَهُودُ قَائِلِينَ:«لَسْنَا نَرْجُمُكَ لأَجْلِ عَمَل حَسَنٍ، بَلْ لأَجْلِ تَجْدِيفٍ، فَإِنَّكَ وَأَنْتَ إِنْسَانٌ تَجْعَلُ نَفْسَكَ إِلهًا” يوحنا 10: 33, على أي حال لن أسترسل في هذه الفكرة ولكني رأيت أني سأجيب على مائة سؤال وخلالها سأقول كل ما ينبغي قوله … لذلك أكتفي بهذا الرد وسأكمل بحقائق أخرى عندما يأتي الوقت من خلال بقية الأسئلة المائة
تنويه أخير
زعمتم أن هناك العديد من الآيات التي تنص على أن الله لم يتجسد وينزل ولكنه أرسل ابنه للعالم … ولكنك لم تتفضل وتعطينا تلك الآيات … هل لك أن تذكر نص يقول كما زعمت أن الله لم يتجسد؟.
هذا سؤال يبحث عن أجابة عندك أرجو ان تتفضل بأجابته
على أي حال: أنت ترضى أن المسيح هو ابن الله وتصدق هذا … هل عرفت ما هي رسالته؟ … لماذا أتي وماذا يريد؟ … أنه يقول عن نفسه أن عنده الحياة الأبدية الحياة الأبدية …بل هو الحياة كلها فنحن نري المسيح وهو يقول ” أنا هو الطريق والحق والحياة من آمن به ولو مات فسيحيا” … فهل تؤمن برسالته الحقيقية؟ سؤال أتركه لك. والآن الى السؤال الثاني

إقرأ أيضاً: