مواضيع عاجلة

السؤال الثامن (أخطاء الشريعة) هل القتل حرام أم حلال؟ عماد حنا

السؤال الثامن (أخطاء الشريعة) هل حرام أم حلال؟

السؤال الثامن (أخطاء الشريعة) هل حرام أم حلال؟

السؤال الثامن (أخطاء الشريعة) هل القتل حرام أم حلال؟ عماد حنا
السؤال الثامن (أخطاء الشريعة) هل حرام أم حلال؟

 

 
قال الرب لموسى في الوصايا العشر : لا تقتل . لا تزني . لا تسرق . . خروج 20 عدد 13
إلا أننا نجد في سفر العدد 31 عدد 1 – 17 أن الرب يناقض الوصية بعدم :
وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى . . 17فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ، وَاقْتُلُوا أَيْضاً كُلَّ امْرَأَةٍ ضَاجَعَتْ رَجُلاً، 18وَلَكِنِ اسْتَحْيَوْا لَكُمْ كُلَّ عَذْرَاءَ لَمْ تُضَاجِعْ رَجُلاً.
وجاء في سفر يشوع 6 عدد 16 :
قَالَ يَشُوعُ لِلشَّعْبِ: اهْتِفُوا، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ وَهَبَكُمُ الْمَدِينَةَ. 17وَاجْعَلُوا الْمَدِينَةَ وَكُلَّ مَا فِيهَا مُحَرَّماً لِلرَّبِّ، . . . . أَمَّا كُلُّ غَنَائِمِ الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ وَآنِيَةِ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ، فَتُخَصَّصُ لِلرَّبِّ وَتُحْفَظُ فِى خِزَانَتِهِ. 20فَهَتَفَ الشَّعْبُ، وَنَفَخَ الْكَهَنَةُ فِي الأَبْوَاقِ. وَكَانَ هُتَافُ الشَّعْبِ لَدَى سَمَاعِهِمْ صَوْتَ نَفْخِ الأَبْوَاقِ عَظِيماً، فَانْهَارَ السُّورُ فِي مَوْضِعِهِ. فَانْدَفَعَ الشَّعْبُ نَحْوَ الْمَدِينَةِ كُلٌّ إِلَى وِجْهَتِهِ، وَاسْتَوْلَوْا عَلَيْهَا. وَدَمَّرُوا الْمَدِينَةَ وَقَضَوْا بِحَدِّ السَّيْفِ عَلَى كُلِّ مَنْ فِيهَا مِنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ وَأَطْفَالٍ وَشُيُوخٍ حَتَّى الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ وَالْحَمِيرِ.
وفي سفر هوشع 13 عدد 16 يقول الرب : (( تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها . بالسيف يسقطون . تحطم أطفالهم ، والحوامل تشق ))
وفي سفر إشعيا 13 عدد 16 يقول الرب : (( وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم ))

الإجابة
هناك فرق واضح بين الأحكام الفردية التي تنظم القوانين في الحياة العامة … وفي المجتمعات تحرم الدول بين الأفراد سواء بحق أو بغير حق, وجعلت المشرع هو الذي له الحق في أصدار قوانين … وهنا في دولة أسرائيل المشرع هو الله الذي قال لأبناء المجتمع لا تقتل, ولكن نفس المشرع يمكن ان يصدر الأوامر بالقتل لمن أخطأ أو تمرد على قوانين التشريع … والله أعطى كمشرع قوانين منها بعض الأخطاء التي تعاقب بالقتل … وهذا عادي للحفاظ على العدالة … الإنسان في حالته الطبيعية لا يجب أن يقتل لأنه أمر الهي …
وكذلك في القوانين المصرية (على سبيل المثال) يوجد أمر بعدم , ولكننا نجد الدولة المصرية لديها وظيفة شهيرة وهي وظيفة “عشماوي” وهذه الوظيفة عبارة عن تنفيذ الأحكام الخاصة بالقتل شنقاً
ونحن نجد أن الحكومة المصرية لا تعاقب عشماوي الذي ينفذ قوانين الأعدام في الناس, وكذلك لم نشعر أن هناك تناقض بين قانون الدولة وبين ما يفعله عشماوي الذي عمله هو تنفيذ قوانين القصاص على الناس …
والله لم يكن يناقض نفسه مطلقا عندما قال لأبناء المجتمع “لا تقتل” …ولكنه استخدم سيف اسرائيل كحكم دينونة على شعب آخر … هنا اسرائيل لا يقتل ولكنه ينفذ حكم إعدام على شعب بأمر الله. لا يوجد تناقض في الآيات … عندما وعد الله ابراهيم بأرض الموعد قال هذه العبارة “فقال لابرام أعلم يقينا ان نسلك سيكون غريبا في ارض ليست لهم ويستعبدون لهم.فيذلونهم اربع مئة سنة ثم الامة التي يستعبدون لها انا ادينها.وبعد ذلك يخرجون باملاك جزيلة واما انت فتمضي الى آبائك بسلام وتدفن بشيبة صالحة. وفي الجيل الرابع يرجعون الى ههنا.لان ذنب الاموريين ليس الى الآن كاملا.” تكوين ,
إذاً فلقد كان كل شيئ محسوباً وايضاً محسوماً أنه في أيام إبراهيم قد صدر القرار بالأنتظار 400 سنة, وبعد أن تمت هذه المدة وجدنا أن هذه الشعوب مستمرة على عصيانها, وحان وقت القصاص, فأصدر الله حكمه بأن ينفذ (عشمواي) الذي هو شعب اسرائيل ما قد حكم عليه قديماً … وقد كان,
فأين التناقض؟!!

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

تعليقاً على ابادة عماليق وقتل الرجال والاطفال والنساء والرضع؟ في صموئيل الاول 15: 3

تعليقاً على ابادة عماليق وقتل الرجال والاطفال والنساء والرضع؟ في صموئيل الاول 15: 3

تعليقاً على ابادة عماليق وقتل الرجال والاطفال والنساء والرضع؟ في صموئيل الاول 15: 3 تعليقاً …