الرئيسية / الردود على الشبهات / السؤال 13 (الكتاب المقدس) أين ذهبت تلك الكتب؟ أليست من كلام الله؟ كيف اختفت؟

السؤال 13 (الكتاب المقدس) أين ذهبت تلك الكتب؟ أليست من كلام الله؟ كيف اختفت؟

السؤال 13 (الكتاب المقدس) أين ذهبت تلك الكتب؟ أليست من كلام الله؟ كيف اختفت؟

السؤال 13 (الكتاب المقدس) أين ذهبت تلك الكتب؟ أليست من كلام الله؟ كيف اختفت؟ 

السؤال 13 (الكتاب المقدس) أين ذهبت تلك الكتب؟ أليست من كلام الله؟ كيف اختفت؟
السؤال 13 (الكتاب المقدس) أين ذهبت تلك الكتب؟ أليست من كلام الله؟ كيف اختفت؟

 


“لذلك يقال في كتاب حروب الرب واهب في سوفه وأودية ارنون (عدد 21: 14) , فدامت الشمس ووقف القمر حتى انتقم الشعب من أعدائه.أليس هذا مكتوبا في سفر ياشر.فوقفت الشمس في كبد السماء ولم تعجل للغروب نحو يوم كامل (يشوع 10: 13) وها هو سفر ياشر مرة أخرى , وقال إن يتعلم بنو يهوذا نشيد القوس هوذا ذلك مكتوب في سفر ياشر 2صم1: 18
إذا كانت ليست وحياً إلهياً فكيف يستشهد الكامل بالناقص ؟ كيف يستشهد الله بكلام بشر ويعلم أن هذا الكلام سيختفي من العالم ؟
اعلم : يقول قاموس الكتاب المقدس عن سفر ياشر تحت حرف الياء ثم الاسم ياشر هكذا : اسم عبري معناه (( مستقيم )) وهو ابن كالب ابن حصرون ( 1 أخبار 2: 18 ).
سفر ياشر ( سفر هياشار ):يلوح للمتعمق في العهد القديم أن ترنيمة يشوع ( يش 10: 13 )، ومرثاة داود لشاول ويوناثان ( 2 صم 1: 18- 27 )، مقتبسة عن هذا السفر المفقود. ولربما كان خطاب سليمان عند تدشين الهيكل ( 1 مل 8: 12 الخ. ونشيد دبورة ( قض 5 ) مستقيان منه أيضاً. ويظهر أن هذا السفر كان مجموع قصائد، قُدم له بديباجة نثرية، وتخللته تفاسير وشروحات نثرية، واختتم بها على غرار المزمور 18 و 51، أو كسفر أيوب، الذي يفتتح ( أي 1: 1- 3: 1 ) نثرا ويختتم ( ص 42: 7- 17 ). نثراً. إن جمال هذا السفر الذي نلمسه في القطع المقتبسة منه في العهد القديم يبعث على الرجاء بأنه سيعثر عليه كاملاً في النهاية، سيما وأنه لا يمكن أن يكون قد كتب قبل عصر داود وسليمان.


الإجابة
ليس كل ما كتب عليه كلمة سفر يعتبر وحياً, لأن كلمة سفر هي بديل لكلمة كتاب, أقرأ معي ما كتب عن سفر ياشر ” فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هذَا مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل.” يشوع 10: 13
إذا فهذا توثيق أن هذه المعلومة كتبوها في سفر ياشر, ومن عادة الشعوب القديم توثيق الأحداث, فنجد أخبار ملوك يهوذا وأخبار ملوك أسرائيل, بل واخبار مادي وفارس… وأخبار حروب الرب, هي كلها توثيق من تلك الشعوب للأحداث التي مرت بها, وسنجد ايضا نفس التوثيق موجود في الأمم المصرية والآشورية والبابلية القديمة, وإلا كيف عرفنا كل تلك الأخبار؟!! الا من توثيقاتهم المدونه في كتبهم؟ … لماذا تعتبر هذا وحياً. أنه توثيق شعبي للأنتصارات والأمجاد التي حصدتها الشعوب.
أيضا بعض الأحداث التاريخية الهامة في تاريخ الشعب القديم تغنّى الناس بها، ونظموا حولها أناشيد وضعوها في هذا الكتاب، الذي كان ينمو مع الزمن، ولا علاقة له بالوحي الإلهي.
ومعنى كلمة ينمو مع الزمن, أنه كتاب كلما حدث للشعب حادث مجيد كان يضاف الى نفس الكتاب, فليس له مؤلف واضح, ولكنه مثل دفتر الذكريات الجميلة كل شخص يسجل الحدث الخاص به.
مثال ذلك: رأينا معركة جبعون أيام يشوع ووقوف الشمس. لقد كانت ملحمة رائعة فألَّف الناس عنها الأناشيد، وضموها إلى سفر ياشر.
والجدير بالذكر أن أشهر وأقدم ترجمات العهد القديم، وهي الترجمة السبعينية التي وضعت في القرن الثالث قبل الميلاد، لا يوجد بها هذا الكتاب. أو الكتب الأخرى التي يدعي البعض أنها كتب موحى بها ومفقودة… لذلك ينبغي أن نميز بين الكتاب الموحى به والتوثيق الشعبي للحدث.
تقول
إذا كانت ليست وحياً إلهياً فكيف يستشهد الكامل بالناقص ؟ كيف يستشهد الله بكلام بشر ويعلم أن هذا الكلام سيختفي من العالم
من جديد تريد فرض شروطك على الوحي الألهي بدلا من الامتثال له ومحاولة فهمه لتسير على هديه, أخبرني: من يسير في خطى من؟: الاستاذ أم التلميذ, هل يفرض التلميذ على الأستاذ شيء؟ بالتأكيد لا, ولكن على التلميذ أن يخضع ويتعلم. إذا فكلنا كبشر تلاميذ في مدرسة الكتاب المقدس علينا أن نتعلم, وما كتبه الكتاب عن ذكره للأسفار الغير موجودة الآن فهو ليس استشهاد, بل ذكر وتوثيق للتاريخ, وهذا طبيعي, ولا نري فيه اي مشكلة عقيدية

هل لديك تعليق؟

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.