الرئيسية / الردود على الشبهات / السؤال 29 (أخطاء علمية) كيف يفرق بين الدم والماء؟ عماد حنا

السؤال 29 (أخطاء علمية) كيف يفرق بين الدم والماء؟ عماد حنا

السؤال 29 (أخطاء علمية) كيف يفرق بين الدم والماء؟

السؤال 29 (أخطاء علمية) كيف يفرق بين الدم والماء؟

السؤال 29 (أخطاء علمية) كيف يفرق بين الدم والماء؟ عماد حنا
السؤال 29 (أخطاء علمية) كيف يفرق بين الدم والماء؟

 

كتب يوحنا في 19 عدد 33 حول حادثة الصلب المزعومة ما يلي :
واما يسوع فلما جاءوا اليه لم يكسروا ساقيه لانهم رأوه قد مات .34 لكن واحدا من العسكر طعن جنبه بحربة وللوقت خرج دم وماء35. والذي عاين شهد وشهادته حق وهو يعلم انه يقول الحق لتؤمنوا انتم .
والسؤال هو :
كيف تمكن الشاهد الذي عاين و شهد كما يقول يوحنا من التفريق بين الماء والدم من هذه الطعنة ؟؟ لأنه من المعروف أن الماء إذا اختلط بالدم فإن الخليط سيصبح لونه أحمر أقل قتامة من الدم بحيث يستحيل على الرائي أن يفرق بين الدم و الماء بالعين المجردة … في عصرنا هذا يمكن الوصول إلى ذالك بالأدوات تحليل الدم … و خصوصاً أن الحادثة وقعت والظلام قد حل على الأرض كلها مرقس 15 33 عدد
والنقطة الثانية والمهمة هي أن خروج الدم والماء من جنب يسوع لدليل دامغ على أنه لم يمت فمن المعروف أن دماء الموتى لا تسيل !!

الإجابة
سؤالك يحتوي على سؤالين, السؤال الأول هو:
كيف تمكن الشاهد الذي عاين و شهد كما يقول يوحنا من التفريق بين الماء والدم من هذه الطعنة ؟؟
والإجابة بمنتهى البساطة أن الدم والماء لم ينزلا ممتزجين, بل سبق الدم الماء في النزول لأنه الأثقل والأكثر كثافة. وبالتالي كان التمييز سهلاً.
نأتي للسؤال الثاني وهو:
والنقطة الثانية والمهمة هي أن خروج الدم والماء من جنب يسوع لدليل دامغ على أنه لم يمت فمن المعروف أن دماء الموتى لا تسيل
تصحيح: علمياً دماء الموتى لا تتدفق لأن نبضات القلب تتوقف, ولكن الدم المحتبس في الأوردة إذا فتحت الأوردة أو الشرايين عنوة بعد الموت المباشر فهذه الدماء تسيل, خاصة عندما يكون وضع الميت معلقاً بهذه الصورة (وضعية الصلب) فيصبح من السهل أن الدم المحتبس يسيل عندما يجد الفرصة لذلك. وعلمياً لابد أن تكون الطعنة موجهة للجانب الأيمن, لأنه اذا طعنت فى الجانب الايسر لما سال الدم مطلقا، لأن البطين يكون غالبا فارغا من الدماء عقب الموت .. ولكن الأذين الأيمن يكون ممتلئا بالدم السائل الذى ينبع من الوريد العلوى الأجوف والسفلى ..فيكون الطعن بمثابة إفراغ دم محتبس في الوريد. وهذا يتم برغم الموت, لأن الدم في الجسد الحي يندفع نتيجة لعملية الضخ التي يحدثها القلب, أما سيلان الدم من الجنب فهو نتيجة احتباس الدم في الوريد. وهذا طبيعي وعلمي.
وبعد أن تدفق السائل الأثقل بدأ الماء في النزول, وهو أيضاً علمي ومنطقي. من أين جاء الماء؟
يقول العلماء أن الماء نزل من السائل التيمورى للقلب والموجود فى الإنسان كملعقة شاى وزاد نتيجة للآلام الشديدة والإرهاق .. وهناك رأى آخر يقول أن السائل قد انسكب من الكيس البللورى المحيط بالرئتين وهو الذى سبب نزول الدم الغليظ القوام ثم نزول الماء الأخف
لكن هناك رأياً طبياً وهو لا يُخفى على أي طالب يدرس في كلية الطب، مفاده أن الماء المذكور هو في الواقع مصل الدم، ومصل الدم لا ينفصل عن الدم إن لم يكن الشخص الذي يخرج منه المصل والدم قد مات. بما أن يسوع كان قد عُلِّقَ على الصليب، فهو في موقع مرتفع ونتيجة الجاذبية والطعنة التي أدت إلى تمزُّق الرئة وغشاء التامور المُحيط بالقلب، ثم عضلة القلب نفسها فهذا يؤدي حتماً إلى الوفاة إن لم يكن الشخص قد فارق الحياة أساساً، لذلك يخرج الدم أولاً ومن ثم مصل الدم.
إذا فنزول الدم والماء لا يعني مطلقاً أن الجسد كان حياً، بل على العكس كان ميتاً.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …