الرئيسية / الردود على الشبهات / السؤال 79 هل كانوا شهود زور؟ أم شهدوا بما قاله المسيح؟ عماد حنا

السؤال 79 هل كانوا شهود زور؟ أم شهدوا بما قاله المسيح؟ عماد حنا

السؤال 79 هل كانوا شهود زور؟ أم شهدوا بما قاله ؟

السؤال 79 هل كانوا شهود زور؟ أم شهدوا بما قاله المسيح؟ عماد حنا
السؤال 79 هل كانوا شهود زور؟ أم شهدوا بما قاله ؟

السؤال 79 هل كانوا شهود زور؟ أم شهدوا بما قاله ؟

من العجيب أن كتبة الأناجيل نسبوا شهادة الزور للذان أو للذين شهدوا على يسوع أنه يقول أني أنقض الهيكل وأبنيه في ثلاثة أيام ولا ندري عددهم أهم شخصان أم مجموعة من الناس فالأناجيل إختلفت في ذلك ولكن يقول إنجيل متى 26عدد60-61 ((60 فلم يجدوا.ومع انه جاء شهود زور كثيرون لم يجدوا.ولكن اخيرا تقدم شاهدا زور (61) وقالا.هذا قال اني اقدر ان انقض هيكل الله وفي ثلاثة ايام ابنيه. (svd) لاحظ أنهما هنا شاهدان فقط
ثم يقول أيضاً في إنجيل مرقص 14عدد57-58 ((57 ثم قام قوم وشهدوا عليه زورا قائلين. (58) نحن سمعناه يقول اني انقض هذا الهيكل المصنوع بالايادي وفي ثلاثة ايام ابني آخر غير مصنوع باياد. (svd) ولاحظ هنا أنهم قوم ( مجموعة )
فالعجب كل العجب أن نسب كتبة الأناجيل للشهود الذين شهدوا على يسوع أنهم شهدوا زوراً لأن يسوع قال هذا بالفعل كما في إنجيل يوحنا 2عدد19 (( 19 اجاب يسوع وقال لهم انقضوا هذا الهيكل وفي ثلاثة ايام اقيمه. (20) فقال اليهود في ست واربعين سنة بني هذا الهيكل أفانت في ثلاثة ايام تقيمه. (svd)
فلا أدري أين شهادة الزور هنا ؟ الناس شهدوا بما قاله يسوع بالفعل! فلماذا نسبتموهم إلى شهادة الزور ؟

الإجابة
يمكن للشهود الزور أن يستخدم نفس الكلام بعد إعطاءه مدلول آخر غير ما يريد قائله أن يقوله، وهذا يكفي للشهادة الزور… وقد حاول اليهود أن يوقعوا السيد في مشكلة بأنهم سألوه في يوم من الأيام عن إعطاء الجزية لقيصر ” حِينَئِذٍ ذَهَبَ الْفَرِّيسِيُّونَ وَتَشَاوَرُوا لِكَيْ يَصْطَادُوهُ بِكَلِمَةٍ فَأَرْسَلُوا إِلَيْهِ تَلاَمِيذَهُمْ مَعَ الْهِيرُودُسِيِّينَ قَائِلِينَ:«يَا مُعَلِّمُ، نَعْلَمُ أَنَّكَ صَادِقٌ وَتُعَلِّمُ طَرِيقَ اللهِ بِالْحَقِّ، وَلاَ تُبَالِي بِأَحَدٍ، لأَنَّكَ لاَ تَنْظُرُ إِلَى وُجُوهِ النَّاسِ فَقُلْ لَنَا: مَاذَا تَظُنُّ؟ أَيَجُوزُ أَنْ تُعْطَى جِزْيَةٌ لِقَيْصَرَ أَمْ لاَ؟» فَعَلِمَ يَسُوعُ خُبْثَهُمْ وَقَالَ:«لِمَاذَا تُجَرِّبُونَنِي يَا مُرَاؤُونَ؟ أَرُونِي مُعَامَلَةَ الْجِزْيَةِ». فَقَدَّمُوا لَهُ دِينَارًا. فَقَالَ لَهُمْ:«لِمَنْ هذِهِ الصُّورَةُ وَالْكِتَابَةُ؟ قَالُوا لَهُ:«لِقَيْصَرَ». فَقَالَ لَهُمْ:«أَعْطُوا إِذًا مَا لِقَيْصَرَ لِقَيْصَرَ وَمَا ِللهِ ِللهِ” (متى 22: 15-21) وهنا نرى شيء مشابه، أنظر معي.
قال أنقض الهيكل, وهم قالوا إن قال: أنقض هيكل الله, والمعروف أن الحاكم هيرودس هو من بني الهيكل، وكأنهم يحاولون أن يقولوا أن يستخف بما عمله الحاكم، وهو قادر أن يبنيه في ثلاث أيام … تغيير المعنى وتغيير الهدف وإضافة كلمة الله لكلام يعد شهادة زور
من يشهد الزور ليس من الضروري عليه أن يؤلف كلاماً، ولكن أن يضع الكلام في غير سياقه أو يضيف أو يحزف كلمة أو كلمتين لتغيير المعنى يكفي لكي يعتبر شهادة زور … هل اقتنعت؟
لقد كان يتكلم عن هيكل جسده, أما هم فنسبوا كلامه لهيكل الله الذي في أورشليم, أليس هذا التحوير شهادة زور؟
أما في مرقس فالأمور أوضح إذ قالوا أن المسيح قال “أني أنقض” … بينما المسيح قال “أنقضوا” … “وأنا” … بمعنى أن الهدم لهم والبناء له … بينما هم أرادوا أن يلصقوا به الأمر كله … أليس هذا تزوير؟
أما أن يكونوا اثنين أو مجموعة فراجع السؤال السابق من فضلك.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …