هل المسيح هو الله وابن الله؟ القمص عبد المسيح بسيط

هل المسيح هو الله وابن الله؟ القمص عبد المسيح بسيط

هل المسيح هو الله وابن الله؟ القمص عبد المسيح بسيط
هل المسيح هو الله وابن الله؟ القمص عبد المسيح بسيط

هل المسيح هو الله وابن الله؟ القمص عبد المسيح بسيط
عم المسيح هو الله وابن الله فقد نسب إليه الكتاب المقدس كل أسماء الله وألقابه وصفاته وأعماله، ودعي اسمه يسوع (متى 1: 21؛ لوقا 1: 31) واصله العبري ” يهوشاع ” ومعناه الله المخلص أو الله يخلص (يهوه يخلص) كما دعي ” عمانوئيل ” في سفر اشعياء وإنجيل متي وتفسيره ” الله معنا ” (اشعياء7: 14؛ متى 1: 23)

 

 

 

ج: نعم المسيح هو الله وابن الله فقد نسب إليه الكتاب المقدس كل أسماء الله وألقابه وصفاته وأعماله، ودعي اسمه يسوع (متى 1: 21؛ لوقا 1: 31) واصله العبري ” يهوشاع ” ومعناه الله المخلص أو الله يخلص (يهوه يخلص) كما دعي ” عمانوئيل ” في سفر اشعياء وإنجيل متي وتفسيره ” الله معنا ” (اشعياء7: 14؛ متى 1: 23)

كما دعاه الكتاب ” الله ” أو ” الإله “:

 

– ” عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد “ (1تيموثاوس3: 16).

 

– ” لأنه يولد لنا ولد ونعطي ابنا وتكون الرياسة علي كتفه ويدعي اسمه عجيبا مشيرا إلها قديرا أبا أبديا رئيس السلام ” (اشعياء 6: 9).

 

– ” لترعوا كنيسة الله التي اقتناها بدمه ” (أعمال 20: 28).

 

– ” لأنه يوجد اله واحد ووسيط واحد بين الله والناس الإنسان يسوع المسيح ” (1تيموثاوس 2: 5).

 

– ” ونحن في الحق وفي ابنه يسوع المسيح هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية ” (1يوحنا 5: 20).

 

– ” إلهنا ومخلصنا العظيم يسوع المسيح ” (تيطس2: 13).

 

– ” ومنهم المسيح حسب الجسد الكائن علي الكل الإله المبارك “ (رومية 9: 5).

 

– ” أما عن الابن يقول كرسيك يا الله إلى دهر الدهور “ (عبرانيين 1: 8).

 

– ” أجاب توما وقال له (ليسوع المسيح) ربي والهي ” (يوحنا 20 : 28).

 

– ” يسوع المسيح هو هو أمساً واليوم والي الأبد “ (عبرانيين13: 8).

 

– ” الإله الحكيم الوحيد مخلصنا له المجد والعظمة والقدرة والسلطان ” (يهوذا 25).

 

– ” أنا هو الألف والياء البداية والنهاية يقول الرب الإله الكائن والذي يأتي القادر علي كل شئ “ (رؤيا 1: 8).

 

وكانت أعماله هي أعمال الله:

 فهو خالق الكون ومدبره:

– ” في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله هذا كان في البدء عند الله كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس ” (يوحنا1: 13).

 

– ” الذي هو صورة الله غير المنظور بكر كل خليقة فانه فيه خلق الكل ما في السموات وما على الأرض ما يرى وما لا يرى سواء كان عروشا أم سيادات أم رياسات أم سلاطين الكل به وله قد خلق الذي هو قبل كل شيء و فيه يقوم الكل “ (كولوسي 1 : 15-16 ).

 

– ” الله بعدما كلم الآباء بالأنبياء قديما بأنواع وطرق كثيرة كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه الذي جعله وارثا لكل شيء الذي به أيضا عمل العالمين الذي وهو بهاء مجده ورسم جوهره وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته ” (عبرانيين1: 2-3).

 

وصاحب السلطان علي الكون

 ” كنت أرى في رؤى الليل وإذا مع سحب السماء مثل ابن إنسان أتى وجاء إلى القديم الأيام فقربوه قدامه فأعطي سلطانا ومجدا وملكوتا لتتعبد له كل الشعوب والأمم والألسنة سلطانه سلطان ابدي ما لن يزول وملكوته ما لا ينقرض “ (دانيال 7: 13, 14 ).

 

وصفاته هي نفس صفات الله

 – الوجود الأزلي بلا حدود والأبدية، أي الأزلي الأبدي والوجود في كل مكان ” وليس أحد صعد إلى السماء إلا الذي نزل من السماء ابن الإنسان الذي هو في السماء “(يوحنا 3: 13)

-العلم بكل شئ ” الآن نعلم انك عالم بكل شيء ولست تحتاج أن يسألك أحد لهذا نؤمن انك من الله خرجت “ (يوحنا 16: 30)

– القدرة علي كل شئ ” أنا هو الألف والياء البداية والنهاية يقول الرب الإله الكائن والذي يأتي القادر علي كل شئ ” (رؤيا 1: 8).

 

أما كون المسيح ابن الله

” لم يوصف بتلك الصفة باعتبار اي شئ جسدي او بشري مثل التناسل او التزاوج ”  لكن الكتاب وصف له ذلك باعتباره :

هو كلمة الله ” في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله “ (يوحنا1: 1)

وعقل الله الناطق وصورة الله غير المنظور ” المسيح الذي هو صورة الله ” (رسالة كورنثوس الثانية 4: 4)،

المساوي لله الآب ” الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلا لله ” (فيلبي 2: 6)، ” الذي هو صورة الله غير المنظور … فانه فيه خلق الكل ما في السموات وما على الأرض ما يرى وما لا يرى سواء كان عروشا أم سيادات أم رياسات أم سلاطين الكل به وله قد خلق، الذي هو قبل كل شيء وفيه يقوم الكل “(كولوسي 1: 15)،

وبهاء مجد الله الآب ورسم (صورة) جوهره ” الذي وهو بهاء مجده ورسم جوهره وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته ” (عبرانيين1: 3)،

والموجود دائما وأبدا في حضن الآب من الأزل وإلى الأبد، بلا بداية ولا نهاية ” الله لم يره أحد قط الابن الوحيد الذي هو في حضن الأب هو خبر “ (يوحنا 1: 18)، ” لأنه لمن من الملائكة قال قط أنت ابني أنا اليوم ولدتك وأيضا أنا أكون له أبا وهو يكون لي ابنا ” (عبرانيين 1: 5)،

المولود من الآب وفي ذات الآب قبل كل الدهور نور من نور إله حق من إله حق. من الآب ” أنا اعرفه لأني منه وهو أرسلني ” (يوحنا 7: 29)، وفي الآب ” أنا فيالآب والآب في … صدقوني أني في الآب والآب في وإلا فصدقوني لسبب الأعمال نفسها “ (يوحنا14: 10-11)، وواحد مع الآب ” أنا والآب واحد ” (يوحنا 10: 30).

وهذا ما يؤكده الكتاب أيضا في العشرات من آياته:

 

فقد وُصف ب ” ابن الله الحي ” ؛ ” أنت هو المسيح ابن الله الحي ” (متى16: 16)، و ” المسيح ابن الله ” (متى26: 63)، وفي بدء الإنجيل للقديس مرقس يقول ” بدء إنجيل يسوع المسيح ابن الله ” (مرقس1: 1)، والشياطين ” كانت تخرج من كثيرين وهي تصرخ وتقول أنت المسيح ابن الله ” (لوقا 4: 41). وأكد الرب يسوع المسيح للجموع أنه ابن الله الذي من ذات الله الآب والذي له كل صفات الله الآب والذي يعمل جميع أعمال الله الآب ؛ ” فمن اجل هذا كان اليهود يطلبون اكثر أن يقتلوه لأنه لم ينقض السبت فقط بل قال أيضا أن الله أبوه معادلا نفسه بالله، فأجاب يسوع وقال لهم الحق الحق أقول لكم لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئا إلا ما ينظر الآب يعمللان مهما عمل ذاك فهذا يعمله الابن كذلك، لان الآب يحب الابن ويريه جميع ما هو يعمله وسيريه أعمالا اعظم من هذه لتتعجبوا انتم، لأنه كما أن الآب يقيم الأموات ويحيي كذلك الابن أيضا يحيي من يشاء، لأن الآب لا يدين أحدا بل قد أعطى كل الدينونة للابن، لكي يكرم الجميع الابن كما يكرمون الآب من لا يكرم الابن لا يكرم الآب الذي أرسله، الحق الحق أقول لكم أن من يسمع كلامي ويؤمن بالذي أرسلني فله حياة أبدية ولا يأتي إلى دينونة بل قد انتقل من الموت إلى الحياة، الحق الحق أقول لكم انه تأتي ساعة وهي الآن حين يسمع الأموات صوت ابن الله والسامعون يحيون، لأنه كما أن الآب له حياة في ذاته كذلك أعطى الابن أيضا أن تكون له حياة في ذاته، وأعطاه سلطانا أن يدين أيضا لأنه ابن الإنسان، لا تتعجبوا من هذا فانه تأتي ساعة فيها يسمع جميع الذين في القبور صوته، فيخرج الذين فعلوا الصالحات إلى قيامة الحياة والذين عملوا السيّآت إلى قيامة الدينونة “ (يوحنا 5: 18- 29).

القمص عبد المسيح بسيط

من كتاب ” اذا كان المسيح الها فكيف حبل به وولد ؟ “
هل المسيح هو الله وابن الله؟ القمص عبد المسيح بسيط 

زر الذهاب إلى الأعلى
تأسيس شركة في دبي - تأسيس شركة في جبل علي - تأسيس شركة في المنطقة الحرة تاسيس شركة في دبي - تاسيس شركة في جبل علي - تاسيس شركة في المنطقة الحرة بدء شركة في دبي - بدء شركة في جبل علي - بدء شركة في المنطقة الحرة إنشاء شركة في دبي - إنشاء شركة في جبل علي - إنشاء شركة في المنطقة الحرة انشاء شركة في دبي - انشاء شركة في جبل علي - انشاء شركة في المنطقة الحرة عمل شركة في دبي - عمل شركة في جبل علي - عمل شركة في المنطقة الحرة عمل شركة في دبي للسعوديين - عمل شركة في دبي للاجانب - تأسيس شركة في دبي للسعوديين