مواضيع عاجلة

السيد المسيح إله أم رسول؟

السيد أم رسول؟

السيد المسيح إله أم رسول؟
السيد أم رسول؟


السيد أم رسول؟
هناك نص وحيد وفريد في كل أسفار ، نجد فيه اعترافاً صريحاً من فم يُبين فيه الأصل الأول من أصول دعوته، ذاكراً فيه اسمه الصحيح ( عيسى) وأنه رسول ، هذا النص نجده مذكور في إنجيل يوحنا (17: 3) “هذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك، ويسوع الذي أرسلته

 

كتب ع. م جمال شرقاوي:“هناك نص وحيد وفريد من نوعه في كل أسفار ، نجد فيه اعترافاً صريحاً من فم يُبين فيه الأصل الأول من أصول دعوته، ذاكراً فيه اسمه الصحيح ( عيسى) وأنه رسول ، هذا النص نجده مذكور في إنجيل يوحنا (17: 3) “هذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك، ويسوع الذي أرسلته” هذه هي الحياة الأبدية، والحياة الأبدية هي الحياة الدائمة التي لا نهاية لها، إنها حياة ما بعد البعث والقيامة من الموت .. حياة النعيم المقيم أي الجنة كما يقول المسلمون .. وهناك آخر للحياة الأبدية .. إنها ملكوت ، وملكوت هو دين الحق.

وبناء على ذلك التفسير: “وهذا هو الدين الحق” وأتباع الدين الحق سيفوزون بالحياة الأبدية .. أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك .. والمسيح عيسى الذي أرسلته” .. إنه اسمه المسيح عيسى، وأنه مرسل من ربه الحقيقي.

فهذا النص الوارد على لسان المسيح يُقرر صراحة أن المسيح اسمه عيسى وأنه رسول ” (المسيح: عيسى أم يسوع؟ ص 69 – 74)

التعليق:

لكي تكون الصورة واضحة، وفي حدود المساحة المتاحة سنختصر الرد في نقاط محددة:

أولاً: ما هو المقصود بالحياة الأبدية؟

– في تستخدم الكلمة العبرية “عولام” للدلالة على الاستمرار والدوام وهي تعني: فترة زمنية محددة، مثلاً: في (تث15: 7) يقال: “عبداً مؤبداً” وواضح أن المعنى المقصود هو مدة حياة العبد على الأرض، ولكن عندما تقال هذه الكلمة عن فإنها تعني المعنى الحرفي المطلق “الأبد”

– في الكلمة المستعملة هي “أيون” و”أيونيوس” المشتقة منها، وعندما يقال: الحياة الأبدية لا تبدأ بعد الموت، بل الآن فعندما يؤمن الإنسان بالمسيح وموته الفدائي على الصليب ينال الحياة الأبدية.

ثانياً: كيفية الحصول على الحياة الأبدية

يمكن الحصول على الحياة الأبدية الآن عن طريق الإيمان بالمسيح، وسنذكر بعض النصوص التي جاءت في إنجيل البشير يوحنا، والذي ذُكرت فيها الآية موضوع المقال:

أ- في حديث المسيح مع نيقوديموس المعلم اليهودي قال: “كما رفع موسى الحية في البرية هكذا ينبغي أن يرفع ابن الإنسان لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية” (1يو3: 14- 16).

ب- قال المسيح لليهود: “الحق الحق أقول لكم من يؤمن بي فله حياة أبدية” يو6: 47.

ج- قال المسيح: “خرافي تسمع صوتي وأنا أعرفها أيضاً فتتبعني، وأنا أعطيها حياة أبدية ولن تهلك إلى الأبد” (يو10: 27).

من هذه النصوص التي ذكرناها والتي قالها المسيح نرى أن دخول الحياة الأبدية هو عن طريق الإيمان بالمسيح وننالها من لحظة هذا الإيمان.

والسؤال إذا كان الحصول على الحياة الأبدية عن طريق الإيمان بالمسيح فكيف يقول المسيح: “وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته” يو17: 3.

وهل في هذا النص ينفي المسيح إلوهيته، ويعلن أنه رسول ؟

المسيح رسول الله، هذا أمر لا ننكره، فنحن نؤمن أن الله واحد (مر 12: 29)، وهذا الإله الواحد أُعلن في ثلاثة أقانيم: الآب والابن والروح القدس، أقنوم الابن اتخذ جسداً وحل بيننا (يو1: 14).

فالمسيح كامل، وإنسان كامل، وكإنسان هو مرسل من الله وكونه إنه رسول فهذا لا يعني دون الرسل أو أن الرسل أفضل منه.

عندما قال المسيح: “أنت الإله الحقيقي وحدك” مخاطباً الآب فإنه قصد أمرين: الأول، وحدانية الله. فالله واحد، ولكن ليس وحدانية مجردة (تنفي عن الله الصفات)، أو وحدانية مطلقة (ترى أن صفاته لم تكن عاملة أزلاً ثم أصبحت عاملة أي تنسب له التغيير)، ولكنها وحدانية جامعة (واحد في ذاته، مثلث في أقانيمه).

وبهذا الاعتبار: فالآب هو الإله الحقيقي، والابن هو الإله الحقيقي والروح القدس هو الإله الحقيقي (لأن كل أقنوم هو الإله الحقيقي).

الثاني: الإله الحقيقي بالمقارنة مع الإله الخيالي المحاط بالغموض والابهام، فكل من لا يعرف الله كالآب المحب يظل الله بالنسبة له كائناً خيالياً محاطاً بالغموض.

لذلك يقول الرسول يوحنا عن المسيح: “هذا هو الإله الحق (أو الحقيقي) والحياة الأبدية” (1يو5: 2).

• إن المسيح في هذا النص يعلن أن الحياة الأبدية ليست متوقفة على معرفة الآب وحده، بل على معرفته هو أيضاً، وهذا لأن الآب والابن والروح القدس واحد، وكما قال المسيح: “أنا والآب واحد” وكان يعني بذلك الوحدة في الجوهر.

• إذا افترضنا جدلاً أن الحياة الأبدية هي بمعرفة الآب، فالله لم يره أحد قط الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبر” (يو1: 18) ونحن قد عرفنا الله في المسيح “لأن الله الذي قال أن يشرق نور من ظلمة هو الذي أشرق في قلوبنا لإنارة معرفة مجد الله في وجه يسوع المسيح” (2كو4: 6) ولكن هذا لا يعني أن المسيح مجرد وسيلة للمعرفة بل هو موضوع المعرفة، فمعرفة المسيح موازية لمعرفة الإله الحقيقي وحده بل هو الإله الحقيقي وحده. وهذه المعرفة هي أساس الحصول على الحياة الأبدية.

إذاً، الحصول على الحياة الأبدية هو بالإيمان بالمسيح، وأيضاً الحصول على الحياة الأبدية هي بالإيمان بالله الواحد.

إذاً، المسيح هو هذا الإله الحقيقي، وبالتالي فالنص لا ينفي إلوهية المسيح بل يؤكدها.

وعندما نرجع إلى إنجيل البشير يوحنا الذي جاء فيه هذا النص الذي يريد الكاتب أن يستخدمه لإنكار لاهوت المسيح نجد أنه من البداية في يو1: 1، 14 يعلن عن إلوهية الكلمة (أقنوم الابن) وتجسده “في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله .. والكلمة صار جسداً وحل بيننا ورأينا مجده مجداً”.

إذاً، المسيح هو الله الظاهر في الجسد وباعتبار هذا الجسد (الناسوت) هو رسول الله.

المسيح رسول الله، هذا أمر لا ننكره، فنحن نؤمن أن الله واحد (مر 12: 29)، وهذا الإله الواحد أُعلن في ثلاثة أقانيم: الآب والابن والروح القدس، أقنوم الابن اتخذ جسداً وحل بيننا (يو1: 14).

د/ فريز صموئيل

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

المسيح هو يهوه في المنظور اليهودي - لماذا يجب أن يكون المسيح هو الله من المنظور اليهودي؟ - ترجمة: سانتا نبيل غالي

المسيح هو يهوه في المنظور اليهودي – لماذا يجب أن يكون المسيح هو الله من المنظور اليهودي؟ – ترجمة: سانتا نبيل غالي

المسيح هو يهوه في المنظور اليهودي – لماذا يجب أن يكون المسيح هو الله من …