مواضيع عاجلة

موثوقية العهد الجديد | قبر قيافا الكاهن

موثوقية العهد الجديد | قبر قيافا الكاهن

موثوقية العهد الجديد | قبر قيافا الكاهن

موثوقية العهد الجديد | قبر قيافا الكاهن
موثوقية العهد الجديد | قبر قيافا الكاهن

 

في احدى ايام شهر تشرين الثاني من سنة 1990 تلقت هيئة الاثار الاسرائيلية مكالمة هاتفيه من عمال كانوا يعملون في احدى الغابات في اورشليم و قالوا بانهم وجدوا بوابة كهف قديم. لم تهتم الهيئة كثيرا لهذا الكلام نظرا لكثرة المغائر التي نحت في جنوب المدينة القديمة في بدايات القرن الاول الميلادي. فقامت الهيئة بارسال العالم زيفي غرينهوت ليطلع على الامر. عندما نظر من سقف الكهف المدمر وجد اربعة احجار جيرية كانت تستخدم لحفظ عظام الموتى. فعرف على الفور من طريقة وضع بان الكهف هو عبارة عن مقبره يهودية قديمة تعود للقرن الاول لانه كان من عادة اليهود ان يضعوا عظام موتاهم في صناديق لحفضها بعد ان تتحل اجسادهم.

قبر قيافا 2

(صورة للكهف من فوق)

و كانت هذه الصناديق تحفظ في مغارات و كهوف مخصصة للعائلة حيث كانت توضع صناديق افراد العائلة الواحدة في نفس الكهف. كانت هذه الكهف تصنع غالبا من قبل نحاتين متخصصين و كان يكلف حفرها الكثير لذلك كانت العائلات الغنية وحدها القابلة على بناء مغارة او كهف مماثل. عندما نزل فريق هيئة الاثار الى القبر وجدوا رفوف محفوره في الجدار مخصصة لوضع الجثث. كانت اربعة رفوف بحالة الجيدة ام الرفوف الاخرى كانت قد تعرض للتخريب على الاغلب من قبل لصوص القبور. وجدوا ايضا صندوقان للعظام محفوظان كما هما منذ ان وضعا في هذا المكان قبل الفي سنه. كانت الصناديق مصنوعة بشكل حرفي و تحوي على زغرفات و اشكال هندسية و نباتات. عندما فحص المختصين الصندوقان وجدوا اسماء محفوره عليها, كان الاسم الاول المكتوب بالارامية (قافا) و الذي يقابله في اليونانية اسم (قيافا) و تحت نفس الصندوق وجدوا اسم يوسف ابن قيافا

ان اسم الكاهن قيافا مذكور في العهد الجديد و التفاسير اليهودية القديمة و كتابات المؤرخ اليهود يوسيفوس. تلك المدافن بحسب الاكتشافات الاثرية كانت مبنية على ارض تابعة لخدام الهيكل الثاني. عثر الفريق داخل الصندوق على عضام طفلين رضيعين و فتاة في سن 13-18 و طفل في عمر 3-5 و على عظام امراة في عمر الستين و عظان رجل في نفس العمر و التي يعتقد علماء الاثار بانها تعود الى قيافا المذكور في الانجيل.

 

Hershel Shanks Editor, BAR 27:05 (Sep/Oct 2001) (Biblical Archaeology Society, 2002; 2002).

إقرأ أيضاً: