الرئيسية / الردود على الشبهات / العنف في العهد القديم – فادي عاطف

العنف في العهد القديم – فادي عاطف

في – فادي عاطف

في – فادي عاطف

العنف في العهد القديم - فادي عاطف
في – فادي عاطف

المصدر: صوت أونلاين

لماذا يحتوى على كل هذا الكم من الحروب؟ ولماذا يبدو إله غاضب بهذه الطريقة؟ قد يكون هذا إنطباعنا حينما نقرأ لأول وهلة، لكن لا تبدو الصورة بهذا الشكل الكئيب بالنظرة الثاقبة للعهد القديم. وقبل أن نفهم لماذا هناك سفك دماء كثيرة فى يجب أن نفهم بعض المبادئ الأساسية التى يبني عليها لاهوته عن .

تاريخ الخلاص
لا يمكن فهم حدثٍ مّا بدون فهم سياقه بطريقة دقيقة. لذا يجب أن نفهم ما الذي سبق حروب وما تلاها في موقعها في النص. من بداية النص الكتابي نرى بوضوح مشكلة البشرية الجذرية التي تسببت فى كل مشكلات الإنسان مع وهي الخطية. دخول اللعنة للجنس البشري نتيجة تفضيل الإنسان طريقته في الحياة بدلاً من طريقة جعل كل شيء بين البشر فاسدًا. يغطّي تكوين 1 – 11 مشاهد تغلغُل الفساد في الجنس البشري بأكمله.

لكن يتدخل لإنقاذ البشرية عن طريق تخصيص فرد محدد (إبراهيم) ليأتي منه شعب محدد (إسرائيل) ليكون هو مجال عمل لتأسيس مملكته الحقيقية التي يحكمها مبادئ وقِيَمه: العدل، الرحمة، المحبة، الإيثار وغيرها. لكن الخطية تفسد هذه القيم وبالتالي كان لا بد من تأسيس شعب ومملكة يحكمه هذه المبادئ عن طريق شريعة ووصاياه. في ضوء هذه الحقيقة كان لا بد لشعب إسرائيل أن ينفصل عن بقية الشعوب والأمم لكي يتقدّس للرب من كل خطية. لأن كل اختلاط بين شعب إسرائيل وبقية الأمم كان يعني أن يتنجّس إسرائيل بخطايا هذه الأمم.

لأجل تأسيس هذه المملكة كان على إسرائيل أن يعيش في أرض تحت قانون مباشرةً. إنه نوع من الحكم الثيؤقراطي. لكن الشعوب الوثنية لا تريد أن يملك ومبادئه وقِيمه لأنها ضد أنانية الإنسان وتمركزه حول نفسه. لذلك كان كثيرًا ما يحدث مشاحنات ومضايقات بين شعب إسرائيل وبقية الشعوب من حوله.
في ضوء هذا السياق التاريخي – اللاهوتى يمكننا النظر في طبيعة حروب إسرائيل في وتبعياتها فيما يخص تاريخ خلاص الإنسانية.

صفتين هامّتين لله
أولاً، هناك الكثير من النصوص فى العهد القديم التي تتحدّث عن بوصفه إله الرحمة والمحبة. يهتم بالأرملة (تثنية 24: 17)، واليتيم (تثنية 10: 18). يحب الغرباء عن شعب اسرائيل (خروج 22: 21)، ويبدو كثير الإحسان والوفاء (خروج 34: 6)، طويل الروح وكثير الرحمة (مزمور 86: 15)، قلبه ممتلئ بالحنان (مزمور 116: 5). أو بكلمات أحد الأنبياء “رؤوف رحيم بطيء الغضب وكثير الرأفة” (يوئيل 2: 13). يبدو أن قراءة العهد القديم بطريقة انتخابية هو الذى يولّد الانطباع بأن دائمًا غاضب.

ثانيًا، واحدة من صفات الأساسية هى أنه يحب الحق (مزمور 37: 28)، والحق يعني أن لا يحابي أحد بل يعطي الجميع دون تفرقة (تثنية 10: 17). وبالتالي لا يظلم بل يحكم بالعدل حتى وإن كان يحب الإنسان. لأن المحبة الحقيقية تعمل على إصلاح أي اعوجاج أو خلل أخلاقي في الإنسان. أي أن حينما يغضب فهو يغضب لأجل تحقيق العدل والمساواة بين البشر. إنه مثل غضب الأب من ابنه الذي غايته ليس الإيذاء لكن التقويم لأجل صالح الابن. إنها ببساطة محبة فعلية وليست شعورية فقط.

مبدأين هامّين عن الحياة والموت
أولاً، مفهوم إنهاء الحياة قد يكون صحيح أو خطأ بناءًا على السياق. فالقاضي الذي يحكم بالإعدام على مجرم يستحق هذا العقاب لا يرتكب جريمة في حقه. والمحارب فى الجيش الذى يقاتل ضد المحتل لا يرتكب جريمة بقتله عدوه أو أن يدافع الشخص عن نفسه ضد شخص يحاول قتله. إذَن ليس كل قتل خطأ، بل بدون وجه حق هو الخطأ. والله بصفته العدل المطلق فهو لا يظلم إنسان أبدًا حينما يقرر إنهاء حياته، لأن بكل تأكيد هذا الإنسان يستحق هذا العقاب.

ثانياً، حينما يموت أي شخص بطريقة طبيعية فهذا معناه أيضًا أن الله هو من يقرر إنهاء حياته وهذه ليست جريمة قتل يرتكبها الله بل هو حقٌّ إلهيٌّ أصيل. هذا يعني أن الله من حقه أن ينهي حياة أي شخص في الوقت الذي يريده بالطريقة التي يريدها. الفكرة وراء ذلك هي أن الله هو صاحب الحياة وهو من يعطيها للإنسان وهو وحده من يمتلك حق أن يأخذها منه. لذلك أن ينهي إنسان حياة إنسان آخر دون وجه حق فهذا يعني أنه يأخذ دور الله.

السياق الحضاري لحروب العهد القديم
أولاً، ثقافة الكنعانيين الذين كانوا يحيطون بشعب إسرائيل ممتلئة بالخطايا المختلفة لدرجة أن الله يقول أنهم نجّسوا كل الأرض حتى لم تعد الأرض تطيقهم فتيقأتهم (لاويين 18: 25).

ثانيًا، كان غضب الله على الكنعانيين مُوجّهًا في الأصل تُجاه ديانتهم الكنعانية وليس تجاه الكنعانيين أنفسهم، لأنهم كانوا يضلّون شعب إسرائيل عن عبادة الله لعبادة الآلهة الكنعانية (تثنية 7: 4؛ 12: 2 – 3). وعبادة الآلهة الوثنية كانت تتضمن اختراقًا صريحًا للعدل والرحمة، مثل تقديم الأطفال كذبائح بشريّة للآلهة الوثنية (لاويين 18: 21)، فكان من الضروري أن يتدخّل الله ويوقِف هذه الممارسات ويمنع دخولها لشعب إسرائيل. بكلمات أخرى، الله كان يسمح بإبادة القاتل الظالم لئلا يُقتَل الأبرياء. حجر ميشع (أو حجر موآب 850 ق. م) يثبت أن بقية الأمم كان لديها لاهوت للحرب بطريقة مشابهة لفكر الحرب لدى إسرائيل[1].

ثالثًا، لم يكن الغضب مُوجهًا للأعراق المختلفة عن إسرائيل لمجرد أنها أعراق مختلفة، أي أنها لم تكن عمليات تطهير عرقي. فهناك أفراد رفضوا العبادات الوثنية بطقوسها الظالمة فلم يغضب الله عليهم بل رحّب بهم فى شعب إسرائيل، مثل راحاب (يشوع 2) لأن رغبة الله ليست أن يهلك الخُطاة بل أن يرجعوا إليه ويحيوا: “لأَنِّي لاَ أُسَرُّ بِمَوْتِ مَنْ يَمُوتُ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، فَارْجِعُوا وَاحْيَوْا.” (حزقيال 18: 32). ولاحظ أيضًا أن أول امرأة جاءت في سلسلة نسب هي امرأة كنعانية (متّى 1).

رابعاً، أعطى الله  فرصة أكثر من 400 عامًا للشعوب الكنعانية لكي يتوبوا ويرجعوا عن خطاياهم، لكنهم لم يتوبوا (تكوين 15: 13 – 16). فظاعة خطايا هذه الشعوب واضحة في (لاويين 18) الذي يذكر بالتفصيل فجور هذه الشعوب. أي أن الله أعطى فرصة لكي لا يؤذوا الآخرين وأنفسهم بخطاياهم ولكنهم لم يرجعوا. مع العلم بأن الكنعانيين كانوا يعرفون قدرة الرب وماذا يمكن أن يفعل تجاه خطاياهم مثلما نقرأ قول راحاب الكنعانية لجواسيس شعب إسرائيل ” لأَنَّنَا قَدْ سَمِعْنَا كَيْفَ يَبَّسَ الرَّبُّ مِيَاهَ بَحْرِ سُوفَ قُدَّامَكُمْ عِنْدَ خُرُوجِكُمْ مِنْ مِصْرَ، وَمَا عَمِلْتُمُوهُ بِمَلِكَيِ الأَمُورِيِّينَ اللَّذَيْنِ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ: سِيحُونَ وَعُوجَ، اللَّذَيْنِ حَرَّمْتُمُوهُمَا. سَمِعْنَا فَذَابَتْ قُلُوبُنَا وَلَمْ تَبْقَ بَعْدُ رُوحٌ فِي إِنْسَانٍ بِسَبَبِكُمْ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكُمْ هُوَ اللهُ فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ وَعَلَى الأَرْضِ مِنْ تَحْتُ.” (يشوع 2: 10 – 11).

خامسًا، كان النساء الكنعانيات يغوين شعب إسرائيل بالانحراف عن عبادة الله وعبادة الأوثان، فكان الزواج منهم أو وجودهم فى اختلاط مع بني إسرائيل يأخذ الإسرائيليين بغواية لعبادة الأوثان (عدد 25: 1 – 3). إذ كُنَّ يُقِمنَ بشيء مثل إغراء الجاسوسة لاستقطاب عميل من الخِصم. لذا، فانحراف رجال إسرائيل وراء آلهة أخرى بسبب إغراء نساء كنعان واضح فى سفر القضاة بأكثر من طريقة (انظر تحديداً قضاة 3: 4).

سادسًا، كان الأطفال سيكبرون ويصبحون مثل آبائهم، وهذا هو الاحتمال الأرجح. لكن أيضًا فرصة بقاء طفل على قيد الحياة دون أب وأم في الشرق الأدنى القديم كانت نادرة. لذلك، أمر الله بإبادة الطفل يعطي له فرصة “الحياة الأبدية” بدلاً من “الهلاك الأبدي” إذا عاش مثل آبائه.

سابعاً، كانت رغبة الله الأولى أن يطرد الإسرائيليون الكنعانيين من الأرض وليس أن يقتلوهم، لكن إذا أصرّ الكنعانيون على محاربة الإسرائيليين ففي هذه الحالة تنطبق قواعد الحرب المدنية بثقافة وطريقة ذلك المجتمع في ذلك الوقت (تثنية 9: 3). بل إن الله كان يريد ألاّ يطرد الكنعانيون دفعة واحدة من الأرض بل “قليلاً قليلاً” سيطردهم من أمام إسرائيل (خروج 23: 29 – 30). وما حدث فعليًا هو أن وجود الكنعانيون استمر لفترات وحقبات طويلة لاحقًا. نظرة سريعة على سفر القضاة تثبت ذلك ففي (قضاة 3: 1 – 4) نعرف أن الرب هو الذي جعل للكنعانيين بقيّة تبقى في الأرض ليمتحن بهم إسرائيل لكي يعلم هل يسمعون وصايا الرب. وقُرب نهاية حياة يشوع أكّد لهم أن الله هو من طرد الكنعانيون وليس الإسرائيليين (يشوع 24: 12). الله يُعرِّف إسرائيل قدرته لئلا يظن أنه أفضل من بقية الشعوب (لاويين 18: 28). ولاحقًا، عاقب الله إسرائيل بنفس الطريقة بطردهم من الأرض وسبيهم إلى أشور وبابل، بل وجلب عليهم السيف حينما عصوه وسلكوا في خطايا تلك الشعوب (إرميا 8:27 ، عاموس 2).
“فَأَرْسَلَ الرَّبُّ إِلهُ آبَائِهِمْ إِلَيْهِمْ عَنْ يَدِ رُسُلِهِ مُبَكِّرًا وَمُرْسِلاً لأَنَّهُ شَفِقَ عَلَى شَعْبِهِ (إسرائيل) وَعَلَى مَسْكَنِهِ، فَكَانُوا يَهْزَأُونَ بِرُسُلِ اللهِ، وَرَذَلُوا كَلاَمَهُ وَتَهَاوَنُوا بِأَنْبِيَائِهِ حَتَّى ثَارَ غَضَبُ الرَّبِّ عَلَى شَعْبِهِ حَتَّى لَمْ يَكُنْ شِفَاءٌ. فَأَصْعَدَ عَلَيْهِمْ مَلِكَ الْكِلْدَانِيِّينَ فَقَتَلَ مُخْتَارِيهِمْ بِالسَّيْفِ فِي بَيْتِ مَقْدِسِهِمْ. وَلَمْ يَشْفِقْ عَلَى فَتًى أَوْ عَذْرَاءَ، وَلاَ عَلَى شَيْخٍ أَوْ أَشْيَبَ، بَلْ دَفَعَ الْجَمِيعَ لِيَدِهِ. وَجَمِيعُ آنِيَةِ بَيْتِ اللهِ الْكَبِيرَةِ وَالصَّغِيرَةِ وَخَزَائِنِ بَيْتِ الرَّبِّ وَخَزَائِنِ الْمَلِكِ وَرُؤَسَائِهِ أَتَى بِهَا جَمِيعًا إِلَى بَابِلَ. وَأَحْرَقُوا بَيْتَ اللهِ، وَهَدَمُوا سُورَ أُورُشَلِيمَ وَأَحْرَقُوا جَمِيعَ قُصُورِهَا بِالنَّارِ، وَأَهْلَكُوا جَمِيعَ آنِيَتِهَا الثَّمِينَةِ. وَسَبَى الَّذِينَ بَقُوا مِنَ السَّيْفِ إِلَى بَابِلَ، فَكَانُوا لَهُ وَلِبَنِيهِ عَبِيدًا إِلَى أَنْ مَلَكَتْ مَمْلَكَةُ فَارِسَ.” (أخبار الأيام الثاني 15:36-20).

ثامناً، لم يكن الإسرائيليون أفضل من الكنعانيين حتى يستخدمهم الله فى توقيع العقاب عليهم. النص الرئيسي في (تثنية 9) يقول بوضوح أن هذا لا يحدث لأن الإسرائيليين أفضل حالاً من الكنعانيين، ويكرر أن هذا ليس بسبب “بِرّ” في إسرائيل (تثنية 9: 4). ثم يوضح أن الطرد يحدث بسبب إثم الشعوب الكنعانية (تثنية 9: 5) وليس بسبب أي صلاح في بني إسرائيل: “لَيْسَ لأَجْلِ بِرِّكَ وَعَدَالَةِ قَلْبِكَ تَدْخُلُ لِتَمْتَلِكَ أَرْضَهُمْ، بَلْ لأَجْلِ إِثْمِ أُولئِكَ الشُّعُوبِ يَطْرُدُهُمُ الرَّبُّ إِلهُكَ مِنْ أَمَامِكَ، وَلِكَيْ يَفِيَ بِالْكَلاَمِ الَّذِي أَقْسَمَ الرَّبُّ عَلَيْهِ لآبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ. فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَيْسَ لأَجْلِ بِرِّكَ يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ هذِهِ الأَرْضَ الْجَيِّدَةَ لِتَمْتَلِكَهَا، لأَنَّكَ شَعْبٌ صُلْبُ الرَّقَبَةِ.” (تثنية 9: 5-6).

تاسعًا، يجب أن نفهم من نصوص غضب الله في العهد القديم مدى جدّيته في التعامل مع الخطية. الله كإله قدّوس لن يساوم مع الخطية أبدًا، لأنها ضد طبيعته، وطبيعة الله هي كل ما هو صالحٌ فقط. أمّا الخطية فتفسد الحياة وتلوّثها. قصد الله من وجود البشرية هو أن تعيش على نموذج وصورة الثالوث (يمكنك الروجع إلى مقالتنا عن الثالوث)، كمجتمع مُحب لبعضه البعض حتى درجة التوحُّد (يوحنّا 23:17)، ولكن الخطية تفسد هذه الصورة الكاملة للحياة الإنسانية، لذلك لن يصمت الله أمام الخطية بل سيعاقب الأشرار “فاعلوها” بالعدل، (مزمور 98).

عاشرًا، يجب أن نفهم نصوص الحروب في العهد القديم في سياق المجتمع البدائي الذي كان يعيش فيه الإسرائيليون والكنعانيون. هذه كانت طرق الحرب السائدة في هذا المجتمع. إذ لم يكن هناك جيوش نظامية أو معاهدات سلام ولا أمم متحدة تشرف على حفظ السلام في العالم.

حادى عشر، نحن اليوم يمكننا أن نعترض على مبادئ الله في العهد القديم لكننا لا نستطيع أن نعيش بدونها. فإذا تُرِك القاتل ليقتل كما يشاء، أو ليفعل الإنسان ما يريد وقتما يريد، سيتحول المجتمع إلى غابة لا يحكمها قانون. لذا فالله كان ببساطة يطبّق القانون بالطريقة المناسبة لهذا العصر، وكانت هذه الثقافة السارية في الشرق الأدنى القديم.

ثانى عشر، في كل أحداث الغضب الإلهي في العهد القديم كان هناك أربعة عناصر:
– تحذير من الدينونة وعدم التوبة.
– وجود شاهد مُرسَل من الله يعلن طريق التوبة.
– وقوع الدينونة على الخطاة.
– وجود ناجين من الدينونة بسبب الإيمان.

وهناك أمثلة عديدة تكررت فيها هذه العناصر مثل: الطوفان، سدوم وعمورة، قتل الكنعانيين، قتل عماليق وغيرهم.

وفى تتكرر نفس العناصر حول الدينونة النهائية لكل البشرية:
– فنحن اليوم نعيش فى وقت تحذير من الدينونة القادمة وعدم التوبة.
– لدى الله اليوم شهادة من الكنيسة تعلن عن طريق التوبة والرجوع إلى الله.
– سوف يأتي وقت ستقع فيه الدينونة النهائية على كل الخطاة الرافضين لخلاص الله النهائي.
– سوف تنجو الكنيسة الحقيقية من الدينونة بسبب إيمانها بالمسيح وعمله الفدائي على الصليب.

خطورة بقاء الشعوب الوثنية
في كل مرة كان الشعب يحيد عن وصية الرب بالتحريم كان هناك تبعيات خطيرة على عبادة الشعب للرب. وجود بقية من هذه الشعوب كان يعني إغواء للشعب بعبادة آلهة هذه الشعوب. وفيما يلي بعض الأمثلة:

شعوب كنعان
لم ينفذ إسرائيل وصية الرب بالتحريم الكامل لشعوب كنعان. استمر هناك بقايا لهذه الشعوب حتى بعد حملات يشوع لامتلاك الأرض. والنتيجة كانت أن الشعب ترك الرب وعبد الآلهة الأخرى الوثنية ولم يطيعوا وصايا الرب ولا شريعته وبالتالي لم يتحقق افتداء البشر الجزئي من خطيتهم في هذه المرحلة من تاريخ الخلاص (ننظر القصة كاملة في قضاة 2). حتى حينما أعطى الله موسى شريعة التحريم للشعوب الوثنية قال أنهم إذا لم يتم تحريمهم سيستمرون في إغواء الشعب (تثنية 7: 4)، وهو ما حدث بالفعل (شَرَكًا – فى قضاة 2: 3).
إغواء النساء بالآلهة الوثنية امتد إلى زمن سليمان حيث أستمَلنَ قلبه لعبادة آلهة وثنية مثل كموش إله بني موآب ومولك إله بني عمون (الملوك الأول 11: 6 – 7). وبعد سليمان أتى ابنه رحبعام الذي كان ابنًا لإحدى زوجات سليمان من بني عمون (الملوك الأول 14: 21). في عهد هذا الملك ارتكب شعب يهوذا كم خطايا لم يحدث من قبل (انظر الصيغة في الملوك الأول 14: 22). كما أن العاهرون من ذوي الشذوذ الجنسي انتشروا في الأرض واقترفوا كل الشرور والموبقات التي كان يمارسها الأمم الذين أمر الرب بطردهم من أرض كنعان (الملوك الأول 14: 23 – 24).
ملك آخر ليهوذا هو آحاز بن يوثام حيث كان يعبد الآلهة الوثنية بالشعائر الوثنية حيث أجاز ابنه في النار بنفس الطريقة التي كان يتعبّد بها الأمم والشعوب التي أمر الرب بطردها (الملوك الثاني 16: 2 – 3).

عماليق
لكي نفهم جيدًا مدى خطورة ترك هذه الشعوب إحياء على شعب إسرائيل دعونا ننظر في هذا المثال. شعب عماليق كان واحد من الشعوب التي تحارب شعب إسرائيل باستمرار. أثناء رحلة الخروج قام هذا الشعب ليحارب إسرائيل ويمنعه من الدخول للأرض. انتصر إسرائيل وكانت حرب مدنية عادية ولكن كان هدفها منع إسرائيل من الدخول للأرض. تمُر السنين ويطلب الله من شاول بعدما أصبح ملكًا على إسرائيل أن يذهب ويحارب هذا الشعب (تدور أحداث القصة في صموئيل الأول 15). الله أمر أن يتم إفناء شعب عماليق بالكامل، الرجال والنساء والأطفال والمواشي وكل شيء (صموئيل الأول 15: 3). لكن شاول حرّم كل الشعب ماعدا أجاج الملك (عدد 9).
لاحقًا بعد عدة عقود في نفس القرن، نجد أن هناك نسل لعماليق ما زال مستمر في محاربة إسرائيل. عماليق قاموا بمهاجمة مدينة صقلغ مدينة داود وأحرقوها بالكامل بالنار وأخذوا النساء سبايا ومنهم زوجتَيْ داود (تدور أحداث القصة فى صموئيل الأول 30). لما عاد داود بكى حتى لم يعد فيه قوة للبكاء وحتى شعبه انقلب عليه وأرادوا أن يرجموه. هذا حدث فقط لأن شاول لم ينفذ الأمر ولم يحرّم كل عماليق بل ترك الملك.
ليس هذا فقط، بل بعد ذلك بنحو خمسة قرون، نجد أن هذا الملك “أجاج” ما زال له نسل. نقرأ فى سفر (أستير 3: 1) عن شخص يُدعى هامان بن همداثا الأجاجيّ أي من نسل أجاج ملك عماليق. لندرك مدى خطورة عدم تحريم شاول لعماليق علينا أن نعرف ما الخطر الذي كان سيحدثه هامان بالأمة اليهودية بأكملها. كان هامان يريد أن يهلك الشعب اليهودي بأكمله (أستير 3: 6). هذا المخطط الذي رسمه هامان أفسده الله بعنايته ولكنّه يظهر لنا مدى خطورة عدم قتل شاول لأجاج ملك عماليق.
ببساطة لم يكن لدى الله مشكلة شخصية أو خاصة مع عماليق حينما طلب من شاول أن يحرّمهم. لكن هذا الشعب كان مستمرًا في العداوة تجاه اليهود. في الحقيقة، مشكلة الشعوب المحيطة بشعب إسرائيل كانت مع إلههم وليست معهم هم أنفسهم. هذه الشعوب كانت تحاول إفناء هذه الأمة لأنها في الحقيقة كانت أداة في يد إبليس تحاول أن تعرقل تاريخ الفداء بكل الأشكال.

إيزابل
إيزابل هي نموذج يوضّح لنا كيف يمكن لكنعاني واحد أن يفسد المملكة بالكامل ويحارب شعب الرب من الداخل. هى ابنة الملك إثبعل ملك الصيدونيين، أحد الشعوب الكنعانية شمال مملكة إسرائيل. اتخذها آخاب الملك زوجة له فسار الملك وراء عبادة آلهتها (الملوك الأول 16: 31). وحينما وصلت هذه الملكة الوثنية للحكم قتلت كل أنبياء الرب (الملوك الأول 18: 4، 16). مشكلة إيزابل كانت مع الأنبياء، مع الله نفسه ووكلاؤه.
يمكننا أن ندرك خطورة الموقف حينما نتأمل قليلاً كيف ترعرع آخاب في مجتمع يرى في الوصايا العشر مبادئ لا يجب كسرها أبدًا بينما ترعرعت إيزابل في مجتمع يعتقد أن الإلهة الكنعانية قامت بتهشيم جمجمة رجل صغير لأنها أرادته أن يسجد لها!

الحقيقة لا مشاعر لها
أفضل وسيلة لمعرفة الحقيقة هي أن نكون موضوعيين بما يكفي لكي نستطيع موازنة كافة أجزاء الدليل المتاح. وليس من الجيد أن نتعامل مع الأدلة بمشاعرنا، لأن هذا ينفي الموضوعية. لذا أدعوك، عزيزي القارئ، أن تنظر لقضية بشكل عام بطريقة عقلانية متزنة لا يقودها المشاعر. البحث عن كافة أجزاء الدليل ومحاولة تفسيرها بطريقة صحيحة هو الضمان الوحيد لاستنتاج سليم.
إن إله العهد القديم ليس مختلفًا عن إله في شيء. بل إن صفاته متطابقة ولم تتغير. وهو يحب الرحمة والحق في نفس الوقت. وهو يحب المودّة والعدل في نفس الوقت. وهذه الصفات ظهرت بكمالها في يسوع . لأن الله أعلن عن نفسه، شخصيته، طبيعته، مبادئه، قِيمه، ومُثُله في يسوع . ليس هناك إله آخر محتجب غير الذي أُعلِن في يسوع. وهو نفسه من يدعونا إلى حوار يؤسس لعلاقة تشبع الأيام والقلب فرحًا..


[1]Jewish Study Bible, 411.

– See more at: http://www.sawtonline.org/old-testament-wars

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …