الرئيسية / عام / ردة فعل البابا عندما قيل له أن عليه لبس الدرع الواقي للرصاص بسبب تهديدات داعش

ردة فعل البابا عندما قيل له أن عليه لبس الدرع الواقي للرصاص بسبب تهديدات داعش

ردة فعل عندما قيل له أن عليه لبس الدرع الواقي للرصاص بسبب تهديدات

 ردة فعل عندما قيل له أن عليه لبس الدرع الواقي للرصاص بسبب تهديدات

 ردة فعل البابا عندما قيل له أن عليه لبس الدرع الواقي للرصاص بسبب تهديدات داعش
ردة فعل عندما قيل له أن عليه لبس الدرع الواقي للرصاص بسبب تهديدات

إنّه خورخي ماريو بيرجوليو، ألبابا الحالي للكنيسة الكاثوليكية الذي اختار فرنسيس اسماً له. ولد في السابع عشر من كانون الأوّل عام 1936، سيم كاهناً كاهناً في الثالث عشر من الشهر ذاته عام 1969. تسع وسبعون سنة من العمر، وسبع وأربعون سنة على سيامته الكهنوتية، عطاء ما زال نابضاً بالحب والرحمة والفقر. قيل الكثير عن هذا الرائع، قال وما زال يقول الكثير ليعلّمنا الفقر، الرحمة والحب.

على مثال القديس يوحنا بولس الثاني، ها هو اليوم يقود الكنيسة في فترة مظلمة من تاريخ البشريّة. فكما وقف القديس في وجه الشيوعية، ها هو ، القديس الحيّ، يقف في وجه تهديدات للفاتيكان قائلاً: “لست خائفاً، ولا أخشى مقاتلي ”. هذا ما قاله ألناطق الرسمي باسمه الأب بينيديتيني لموقع Express.co.uk.
كيف يكون خائفاً وهو الصخرة؟ كيف يكون خائفاً وقال بطرس ليسوعأ الجحيم لن تقوى عليها؟ كيف يكون خائفاً ورصاصات محمد علي أغا لم تودي بحياة يوحنا بولس الثاني بل كانت علامة انتصار الرحمة على الموت فارتدّ أوغلو وأعلن يوحنا بولس الثاني قديساً على مذابح الكنيسة.

يرفض البابا “ارتداء السترة الواقية من الرصاص” مردداً ما قاله الرسول بولس “احملوا سلاح الله الكامل…لابسين درع البر…حاملين فوق الكل ترس الإيمان…وخذوا خوذة الخلاص، وسيف الروح الذي هو كلمة الله”، معارضاً أي تعديلات وقائية على سيارة “باباموبيلي”.
زائرو روما، يلمسون الإستنفار الأمني في شوارعها، فشرطة روما وشرطة الفاتيكان على تنسيق وثيق لمنع أي اعتداء محتمل ضد عاصمة الكاثوليك في العالم. ويضيف بينيديتيني، “يرفض البابا ركوب سيّارة مصفّحة و من المضحك أن يقف على المذبح بسترة واقية”.

في الثامن عشر من كانون الثاني 2015، أحبطت السلطات الفيليبينية حسب قولها محاولة الجماعة الإسلامية تفجير موكب البابا أثناء زيارته مانيلا. في الخامس عشر من أيلول 2015، تم اعتقال أحد المراهقين بتهمة التخطيط لاعتداء على قداسة البابا في فيلادلفيا، وفي السادس والعشرين من آب 2014، بدأت تهدد الفاتيكان.
كلّ هذه التهديدات، لا تثني البابا عن متابعة الرسالة التي أوكلها الله إليه، فهل من تلميذ أفضل من معلّمه؟ وننهي بما قاله البابا يوماً “حولنا الشر موجود، الشيطان يعمل. لكن بصوت عال أقول: ربنا أعظم”.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.