الرئيسية / أبحاث / أدلة شهود العيان – هل بالإمكان الوثوق بسير حياة يسوع؟ – لي ستروبل

أدلة شهود العيان – هل بالإمكان الوثوق بسير حياة يسوع؟ – لي ستروبل

أدلة شهود العيان – هل بالإمكان الوثوق بسير حياة يسوع؟ –

أدلة شهود العيان - هل بالإمكان الوثوق بسير حياة يسوع؟ - لي ستروبل
أدلة شهود العيان – هل بالإمكان الوثوق بسير حياة يسوع؟ –

أدلة شهود العيان – هل بالإمكان الوثوق بسير حياة يسوع؟ –

عندما قابلت ليو كارتر الخجول واللطيف الكلام لأول مرة، كان ذلك المحارب القديم بعمر سبعة عشر سنة والأكثر حزما في منطقة شيكاغو. وقد أدت شهادته إلى وضع ثلاثة من القتلة في السجن. ومازال يحمل في جمجمته آثار طلقة مسدس عيار 38 كرسالة تذكير مروعة لقصة بطولة رهيبة بدأت عندما شاهد إليشع بابتست يطلق النار على بقال محلي.

وكان ليو وصديقته، لزلي سكوت، يلعبان كرة السلة عندما شاهدا إليشع الذي كان وقتها شخصاً منحرفاً، عمره ستة عشر عاماً، وصحيفة سوابقه بها 30 سابقة تم فيها القبض عليه، شاهداه وهو يقتل سام بلو خارج محل بقالته.

وكان ليو يعرف البقال منذ الطفولة. وقد شرح ليو ذلك بصوت هادئ “عندما لم يكن لدينا أي شيء نأكله كان يعطينا بعض الطعام لذا، عندما ذهبت إلى المستشفى وقالوا إنه قد مات، عرفت بأنني لابد أن أشهد بما رأيته”.

لقد كانت شهادة شاهد عيان قوية. إنها إحدى أكثر اللحظات المثيرة في المحاكمة عندما يصف الشاهد بالتفصيل الجريمة التي رآها أو (رأتها) وعندما يشير بثقة نحو المتهم بأنه مرتكب الجريمة. وكان يعلم إليشع بأن الطريقة الوحيدة التي تُجنبه دخول السجن هي أن يمنع ليو كارتر ولزلي سكوت من الإدلاء بشهادتهما بأي طريقة.

لذا ذهب إليشع مع إثنين من أصدقائه ليصطادوا. وسرعان ما تعقبوا ليو وليزلي، اثناء سيرهما في الشارع مع هنري أخّ ليو، وجروا الثلاثة معاً تحت تهديد السلاح إلى رصيف مُظلم مخصص لتحميل البضائع.

عندئذ قال ابن عم إليشع “ليو، إنني أحبك لكني مضطر أن أفعل هذا” ثم ضغط بقوة على أنف ليو ثم جذب الزناد. وانطلق المسدس هادراً، فاخترقت الرصاصة من زاوية ضيقة فأصابت ليو بالعمى في عينيه اليمنى واستقرت في رأسه. فلما ارتمى على الأرض، أطلقت رصاصة أخرى، فاستقرت على بُعد بوصتين من عموده الفقري.

وفيما كان ليو يراقب الموقف من مكانه حيث كان منبطحاً على الأرض، متظاهراً بالموت، إذ رأى أخاه وصديقته ينتحبان وقد عُمَلا على مقربة منه، بلا رحمة. وعندما هرب إليشع وعصابته زحف ليو إلى مكان آمن.

وعلى نحو غير متوقع، ورغم كل ما تمَّ، فقد عاش ليو كارتر. أما الرصاصة التي كانت إزالتها في منتهى الخطورة، فقد بقيت مستقرة في جمجمته. وبالرغم من الصداع الفظيع الذي لم عجزت الأدوية القوية عن تخفيفه، فقد أصبح ليو شاهد العيان الوحيد ضد إليشع بابتست عند محاكمته لقتل البقال سام بلو. لذا صدَّق المحلفون شهادة ليو، وحُكَم على إليشع بالسجن ثمانون عاماً.

مرة أخرى كان ليو هو الشاهد العيان الوحيد الذي شهد ضد إليشع وزميليه في قتل صديقته وأخيه. ومرة أخرى كانت شهادته كافية لبقاء الثلاثة في السجن لبقية حياتهم.

إني أعتبر ليو أحد أبطالي. فقد خدم العدالة، وعمل على تأكيدها، بالرغم من أنه دفع في ذلك ثمناً مازال أثره باقياً. وعندما أفكر في شهادة شاهد العيان، حتى يومنا هذا وبعد مرور أكثر من عشرون سنة – فمازال وجهه يظهر في خاطري.

شهادة من زمن بعيد

 نعم، إن شهادة الشاهد العيان يمكنها أن تكون ملزمة ومقنعة. فعندما تتاح للشاهد الفرصة الكافية لرؤية جريمة، وعندما لا يوجد لديه دوافع متحيزة أو خفية، وعندما يكون الشاهد صادقاً وعادلاً، فإن عملية إشارته إلى المدعى عليه في قاعة المحكمة تصبح كافية لإدانة ذلك الشخص بالسجن أو بما هو أسوأ.

وشهادة شاهد العيان تعتبر حاسمة بنفس الدرجة في التحقيق في الأمور التاريخية حتى مسألة ما إذا كان يسوع هو ابن الفريد.

لكن ماذا لدينا من روايات شهود العيان؟ هل لدينا شهادة أي شخص تعامل شخصياً مع يسوع، واستمع إلى تعاليمه، ورأى معجزاته، وشهد موته، والذي قد يكون قابله بعد قيامته المزعومة؟ وهل لدينا أي سجلات من “صحفيي” القرن الأول والذين قابلوا شهود العيان، وسألوهم الأسئلة الصعبة، ثم سجلوا بأمانة ما قرروا بدقة أنه صدق؟ وبنفس الأهمية، إلى أي حد تستطيع هذه الروايات أن تصمد وتقاوم تدقيق المشككين؟

لقد علمت أنه مثلما استطاعت شهادة ليو كارتر أن تثبت إدانة ثلاثة قتلة متوحشين، كذلك فإن روايات شهود عيان من سُحب الماضي البعيد يمكنها أن تحسم القضية الروحية الأكثر أهمية للكل وللحصول على أجوبة حاسمة، رتبت لمقابلة العالم الشهير قومياً الذي ألَّفَ كتاب تحديداً حول هذا الموضوع: الدكتور كريج بلومبيرج، مؤلف كتاب “الموثوقية التاريخية للأناجيل”.

ولقد عرفت بلومبيرج أنيقاً؛ بل وحتى مظهره، في الواقع، كان مُلائماً كمانيكان. فقد كان طويلاً (ست أقدام وبوصتين) ونحيفاً، وشعره قصير وبني متموج وممشط للأمام دون تكلف، ولحية مجعدة، ونظارات سميكة بدون إطار. فهو يبدو مثل ذلك النوع الذي يمكن أن يكون طالب متفوق، والذي يلقي خطبة الوداع في حفل تخرجه من المدرسة العليا (وقد كان كذلك)، وعالم موهوب وطني (وقد كان كذلك). وخريج بدرجة امتياز من معهد لاهوتي جدير بالاحترام (هو فعلاً تخرج من كلية الثالوث اللاهوتية الإنجيلية).

بيد أنني كنت أرغب في شخص أكثر من كونه ذكي ومتعلم. فقد كنت أبحث عن خبير لا يُبرر الفروق التافهة أو يرفض التحديات الموجهة للسجلات المسيحية بتعالي ولامبالاة. كنت أريد شخصاً ما نزيهاً، وقد تصارع بأكثر فاعلية مع من انتقدوا الإيمان، والذي يتكلم بحزم ولكن لا يستخدم العبارات الطنّانة التي تخفى بدلاً من التعامل مع المسائل الخطيرة الحاسمة.

لقد أخبروني أن بلومبيرج هو بالضبط الشخص الذي كنت أبحث عنه، فسافرت بالطائرة إلى دينفير متمنياً أن يكون على المستوى المطلوب. في الواقع، لقد كانت لدى بُضعة شكوك، خصوصاً عندما أسفرت أبحاثي عن حقيقة مُقلقة بشكل كبير، إحداها هي أنه لربما يفضّل أن يبقى محتجباً: بلومبيرج مازال مُتمسكاً بأمل أن يفوز أبطال طفولته المحبوبين، أشبال شيكاغو، ببطولة وورلد سيريز للبيسبول في حياته.

بصراحة، لقد كان هذا سبباً كافياً لجعلي مرتاب قليلاً من فطنته.

المُقابلة الأولى: كريج بلومبيرج، دكتوراه في الفلسفة:

يعتبر كريج بلومبيرج من أهم المراجع لدراسة سيرة يسوع الذاتية، التي تُدعى الأناجيل الأربعة. وقد حصل على الدكتوراه في من جامعة أبيردين في أسكتلندا، وبعد ذلك عمل كباحث أول في تيندال هاوس بجامعة كامبردج في إنجلترا، كان أحد أفراد المجموعة المختارة من العلماء العالميين الذين أصدروا سلسلة من الأعمال المتميزة المحترمة عن يسوع. وفي الاثنتى عشر سنة الأخيرة كان يعمل كأستاذ في في معهد دينفير اللاهوتي المحترم جداً.

ومن الكتب التي ألفها بلومبيرج “يسوع والأناجيل Jesus and the Gospels” و “ الأمثال Interpreting the Parables” و “إلى أي مدى هذا الانقسام؟ ? How wide the Divide”، وتعليقات على إنجيل متى ورسالة كورنثوس الأولى. كما ساعد في تحرير المجلد السادس من كتاب: “وجهات نظر الإنجيل Gospel Perspectives” الذي يبحث بالتفصيل في معجزات يسوع. كما شارك في وضع كتاب “مدخل للتفسير الكتابي Introduction to Biblical Interpretation”. كما ساهم ببعض الفصول عن تاريخية (عدم أسطورية) الأناجيل في كتاب “الإيمان المعقول Reasonable Faith” والكتاب الحائز على جوائز “يسوع تحت النارJesus under Fire ” وهو عضو في “جمعية دراسة ”، و”جمعية الأدب الكتابي”، و”معهد أبحاث الكتاب المقدس”.

وكما توقعت كان مكتبه به أكثر من نصيبه من المجلدات الجديرة بالعلماء مصفوفة على الرفوف (بل وحتى رابط عنقه كانت مزينة برسومات الكتب).

على أية حال، لاحظت بسرعة بأن حوائط مكتبه لم تكن تُهيمن عليها المجلدات المتربة لمؤرخين قدماء بل بأعمال فنية من بناته الصغيرات. وكانت رسوماتهن الغريبة والملونة لحيوانات اللاما، والبيوت، والزهور، لم تكن قد ثبتت وعلقت مصادفة كفكرة غير منظمة تخطر على البال فيما بعد، بل من الواضح أنها كانت تعامل كجوائز، وضعت لها براويز بعناية، وموقعة بأسماء إليزابيث وراشيل بأنفسهن. ففكرت في نفسي، من الواضح أن هذا الرجل لديه قلب مثلما له عقل.

يتكلم بلومبيرج بدقة علام رياضيات (نعم، فقد كان معلماً للرياضيات أيضاً، في أول حياته العملية)، فكان يزن كل كلمة بعناية بسبب اعتراضه الواضح على إغفال أي تفصيل قد يبدو تافهاً في المعنى قد يخفي ورائه الدليل. وهذا ما كنت أبحث عنه بالضبط.

وعندما استقر على كرسي عالي الظهر، وفي يده فنجان القهوة، شربت أنا أيضاً بعض القهوة لأتفادى برودة كولورادو.

ولأني شعرت أن بلومبيرج رجل من النوع الذي يحب الدخول في الموضوع مباشرة، قررت بدء مقابلتي بالدخول في صميم الموضوع مباشرة.

شهود عيان للتاريخ                                

قلت له بنبرة تحدي في صوته “قل لي، هل من الممكن فعلاً أن تكون شخصاً ذكياً يفكر بعقلية نقدية ومع ذلك تُصدّق أن الأناجيل الأربعة دونها الذين نُسبت أسماؤهم إليها؟”

وضع بلومبيرج فنجان القهوة على حافة مكتبه ونظر إلىَ بإهتمام شديد، وقال بيقين “الجواب نعم”.

ثم اعتدل في جلسته، “من المهم أن نُسلّم بذلك على وجه التحديد، أن كُتاب الأناجيل غير معروفين. لكن الشهادة الموحدة للكنيسة الأولى تثبت أن متى، وهو معروف كذلك بـ لاوي، جابي ضرائب وأحد التلاميذ الإثنا عشر، بأنه كتب الإنجيل الأول في ؛ وأن يوحنا مرق، الذي كان مرافقاً لبطرس، هو من كتب الإنجيل الذي ندعوه مرقس؛ ولوقا المعروف بطبيب بولس المحبوب، هو من كتب كلّ من إنجيل لوقا وأعمال الرسل”.

فسألته “إلى أي حد يُمكن الإعتقاد بأن هؤلاء هم الكُتَّاب؟”

قال “ليس هناك منافسون معروفون لهؤلاء الإنجيلين الثلاثة، وهذا واضح بيَّن، وليس ذلك وحده بل أن ذلك ليس لم يكن محل نزاع”.

ورغم ذلك، أردت فحص هذه المسألة أكثر فقلت له “معذرة لتشككي، ولكن كان هناك شخص تم تحريضه بالكذب بادعاء أن هؤلاء الأشخاص دونوا هذه الأناجيل، في حين أنهم لم يكتبوها فعلاً؟”

فهز بلومبيرج رأسه قائلاً “هذا غير محتمل حدوثه. تذكّر، أن هؤلاء الأشخاص بعيدي الاحتمال” ثم قال وابتسامة عريضة تبزغ على وجهه “حتى أن مرقس ولوقا لم يكونا من بين الإثنا عشر تلميذاً. ومتى الذي كان سابقاً جابي ضرائب مكروه، وكان بالإمكان أن يصبح الأكثر سوء سمعة بجانب يهوذا الإسخريوطي، الذي خان يسوع!

“قارن هذا بما حدث مع الأناجيل الخيالية المزورة (الأبوكريفا) التي كُتبت بعد ذلك بمدة طويلة. فقد اختاروا لها أسماء مشهورة وأشخاص نموذجيين لينسبوا هذه الكتابات لكُتَّاب وهميين مثل: فيليبس، وبطرس، ومريم، ويعقوب. فهذه الأسماء لها ثقل أكبر بكثير من أسماء مثل: متى، ومرقس، ولوقا. لذا ولإجابة سؤالك: ليس هناك أي مبرر لنسب تدوين الأناجيل لهؤلاء الثلاثة الأقل إحتراماً ما لم يكن هذا هو الصحيح”.

لقد بدا هذا الكلام منطقياً، لكن من الواضح أنه بسهولة أغفل واحداً ممن كتبوا الأناجيل فسألته “وماذا عن يوحنا؟ فقد كان شخصية بارزة جداً، وفي الواقع، أنه لم يكن مجرد واحداً من بين الإثنى عشر تلميذاً، بل كان أحد الثلاثة المُقرَّبين من يسوع، مع بطرس ويعقوب”.

فسلم بلومبيرج موافقاً “نعم هو الإستثناء الوحيد، وبشكل مثير للانتباه، فيوحنا هو الإنجيل الوحيد الذي تثور حول مدونه بعض التساؤلات”

“ما هو بالضبط محل النزاع؟”

أجاب بلومبيرج “ليس هناك شك حول اسم الكاتب، فهو بالتأكيد يوحنا، لكن السؤال هل هو يوحنا الرسول أم يوحنا آخر”.

“إذا نظرت إلى شهادة كاتب مسيحي يدعى بانياس مؤرخة بحوالي 125م. فهي تشير إلى يوحنا الرسول ويوحنا الشيخ، فليس واضحاً من السياق ما إذا كان يتحدث ان شخص واحد من منظورين أو عن شخصين مختلفين. لكن بخلاف هذا الإستثناء، فإن بقية الشهادات المُبكرة أجمعت على أن يوحنا الرسول الذي هو ابن زبدي —- هو من كتب الانجيل”.

فقل في محاولة لإمساكه بشدة أكثر “هل أنت مقتنع بأنه من قام بتدوينه؟”

فأجاب “نعم، أعتقد أن أغلبية المادة الأساسية تعود للرسول. ومع ذلك، فلو قرأت الإنجيل بعناية، فسترى أن هناك إشارة إلى أن السطور الختامية لربما تكون قد دونت من قبل محرر. وأنا شخصياً، لا أجد مشكلة في أن أعتقد وأؤمن أن شخصاً مرتبط جداً بيوحنا ربما قد قام بهذا الدور، فوضع صيغة الآيات الأخيرة وتمكن من تحقيق تماثل الأسلوب للسفر كله.

ثم قال مؤكداً “لكن على أي حال، فمن الواضح أن الإنجيل مبني على مواد جمعها شاهد عيان مثلما حدث للثلاث أناجيل الأخرى”.

التنقيب عن التفاصيل.                            

مع تقديري لتعليقات بلومبيرج حتى الآن، لكني لم أكن مستعداً للانتقال إلى موضوع آخر. فإن مسألة تدوين الأناجيل مسألة ذات أهمية كبرى، فأنا أريد تفاصيل معينة، أسماء، وتواريخ، واقتباسات أنهيت قهوتي ووضعت الفنجان على مكتبه، ثم أمسكت بقلمي، استعداداً للحفر والتنقيب أعمق من ذي قبل.

قلت “دعنا نعود ثانياً إلى مرقس، ومتى، ولوقا، ما هو دليلك المحدود الذي يثبت أنهم مؤلفو الأناجيل”.

مال بلومبيرج للأمام وقال “مرة أخرى، تأتي الشهادة الأقدم والأهم على الأرجح من بانياس حوالي 125م. الذي أكد بدقة أن مرقس قد سجّل بدقة وبعناية ملاحظات بطرس، شاهد العيان. وفعلاً قال إن مرقس “لم يرتكب أي غلطة” ولم يتضمن ما كتبه “أي عبارة مزيفة” وقال بانياس أن متى حفظ تعاليم يسوع.

“ثم كتب إريناس سنة 180م. تقريباً وأكد الأصلي التقليدي لمؤلفي الأناجيل. ثم مد يده وسحب كتاباً وفتحه ثم قرأ كلمات إيرناوس”.

نشر متى إنجيله بين العبرانيين بلسانهم، عندما كان بطرس وبولس يبشران بالإنجيل في روما ويؤسسان الكنيسة هناك. وبعد رحيلهما قام مرقس، تلميذ ومترجم بطرس، نقل إلينا بنفسه كتابة مادة وعظ بطرس. ولوقا، تلميذ بولس، سجّل الإنجيل الذي بشر به معلمه. ثم يوحنا، تلميذ ، الذي اتكأ أيضاً على صدره، دوّن بنفسه إنجيله، فيما كان يعيش في أفسس بآسيا(2).

وهنا تركت المذكرات التي كنت أكتبها قائلاً “حسناً، دعني أوضح هذه النقطة، إذا سلمنا بأن الذين كتبوا الأناجيل هم: متى، ويوحنا تلاميذ ، ومرقس، المرافق والتلميذ لبطرس، ولوقا المؤرخ، والمرافق لبولس، والذي يعتبر بمثابة صحفي في القرن الأول، فيمكنا أن نتأكد بأن الأحداث الاي سجلوها مبنية إما على شهادة شاهد عيان مباشرة أو غير مباشرة”.

وفيما كنت أتكلم، كان بلومبيرج يمحص كلماتي عقلياً. وعندما انتهيت، أومأ برأسه موافقاً وقال بوضوح “بالضبط”.

 

السيرة الذاتية القديمة مقابل الحديثة

لقد كانت هناك بعض النواحي المقلقة في الأناجيل أحتاج إلى توضيحها. وبصفة خاصة، أردت فهم بطريقة أفضل نوع الأسلوب الأدبي الذي تمثله.

فقلت له: “عندما أذهب إلى المكتبة وأبحث في قسم السير الذاتية، فإني لا أرى نفس أسلوب الكتابة الذي أراه في الأناجيل. ففي هذه الأيام عندما تُكتب سيرة ذاتية لشخص ما، فإنهم ينقبون بدقة في حياته. لكن انظر إلى مرقس، فهو لا يتحدث عن ميلاد يسوع أو أي شيء عن سنوات يسوع الأولى حتى بلوغه. وبدلاً من ذلك يُركز على فترة الثلاث سنوات الأخيرة من حياة يسوع. فكيف تفسر هذا؟”

عندئذ رفع بلومبيرج أصبعين وأجاب “هناك سببان، أحدهما أدبي والآخر لاهوتي.

“السبب الأدبي، هو أن الناس في العالم القديم كانوا يكتبون السير الذاتية بهذه الطريقة .. فلم يكن لديهم الحسُّ، الذي لدينا اليوم، بأنه من المهم إعطاء نسب متساوية لكل مراحل حياة الشخص، أو بأنه من الضروري لسرد القصة بترتيب زمني دقيق أو حتى ذكر كلمات الأشخاص حرفياً، طالما أنه حافظ على جوهر ما قالوه. كما أن اللغة اليونانية القديمة واللغة العبرية لم يكن لديهما حتى رمز لعلامات الاقتباس.

“فالهدف الوحيد الذي فكّروا في تأريخه هو ما كان يستحق التسجيل، وإن كان هناك بعض الدروس التي يمكن تعلمها من الشخصيات التي يتم وصفها. لذا، فكاتب السير يسكت عن التفاصيل العادية فيما يركّز على تفاصيل متناثرة من حياة الشخص التي كانت مثالية ونموذجية، فتلك ما كان يقف عندها بالتوضيح، والتي يُمكن أن تساعد الناس الآخرين، والتي تعطي المعنى لفترة التاريخ”.

فسألته: “وما هو السبب اللاهوتي؟”

“السبب اللاهوتي يتبع من النقطة التي ذكرتها الآن. فالمسيحيون يؤمنون بأنه مثلما كانت حياة يسوع وتعاليمه ومعجزاته رائعة، لكنها كانت تعتبر بلا مغزى ما لم يثبت تاريخياً حقيقة أن مات، وقام من الموت، وبأن ذلك منح كفارة، أو غفراناً، لخطايا البشر.

“من ثمَّ فمرقس بالذات، الذي ربما كان كاتب أقدم إنجيل، يكرس نصف روايته تقريباً للأحداث التي تشمل فترة الأسبوع الواجد والتي توّجت بموت وقيامة ”.

ثم قال مستنتجاً “مُعطياً أهمية للصلب، وهذا يجعل المعنى مثالي في الأدب القديم”.

سر Q

بالإضافة للأناجيل الأربعة غالباً ما يشير العلماء لما يسمونه Q من الكلمة الألمانية QUELLE، أو “مصدر” (3). وبسبب التشابهات في اللغة والمحتوى، جرى العُرف بإفتراض أن متى ولوقا نقلا عن مرقس الأقدم عند كتابتهم لإنجيليهما. وبالإضافة إلى ذلك، يقول العلماء بأن متى ولوقا دمجا أيضاً بعض النصوص أو المواد من هذا المصدر الغامض Q، وهي المواد التي تغيب عن إنجيل مرقس.

فسألت بلومبيرج “ما هو بالضبط المصدر Q؟”

أجاب وهو يميل ظهره بارتياح في كرسيه “إنه لا شيء أكثر من كونه فرضية، فيما عدا بعض الحالات، فهي مجرد أقوال وتعاليم يسوع، التي ربما كانت قد تشكّلت من وثيقة منفصلة مستقلة.

“فكما ترى، لقد كان أسلوباً أدبياً مشتركاً لجمع أقوال المعلمين المحترمين، مثلما تجمع أحسن موسيقى لمطرب ونسجلها في ألبوم “الأفضل”. ف Q ربما كان شيئاً مثل ذلك، على الأقل تلك هي النظرية”.

لكن إذا كان Q موجوداً قبل متى ولوقا، لكان قد شكل معلومات عن يسوع في وقت مبكر. وأظن أنه ربما أستطاع أن يلغي ضوءاً جديداً على حقيقة شخص يسوع.

فقلت له “وعني أسألك هذا السؤال: لو أنك عزلت المادة من Q وحدها، فأي نوع من الصور يمكن أن تكونه صورة يسوع؟”

مسَّد بلومبيرج لحيته وحدّق في السقف للحظة فيما يتأمّل السؤال ثم قال “حسناً، يجب أن تتذكر بأن Q ما هو إلا مجموعة الأقوال، ولذلك فهو يخلو من المادة القصصية التي كانت ستعطينا صورة أكثر تكاملاً عن يسوع”. واسترسل في إجابته متكلماً ببطيء فيما كان يختار كل كلمة بعناية.

“ومع ذلك، تجد يسوع يدعي بعض الادعاءات القوية جداً، فمثلاً أنه الحكمة المتجسدة، وأنه من ليخوّل من قبل لدينونة كل البشر، سواء من اعترفوا به أو من أنكروه. مؤخراً ناقش كتاب علمي مهم مسألة إذا تم عزل جميع أقوال Q فهل سنحصل فعلاً على نفس نوع الصورة ليسوع، الشخص الذي ادعى ادعاءات جريئة حول نفسه، كتلك التي نلاقيها في الأناجيل بصفة عامة”.

أردت دفعة أكثر إلى هذه النقطة فسألته “هل كان الناس سيرونه كصانع معجزات؟”

فأجابني قائلاً “مرة أخرى، يجب أن تتذكر أنك لن تحصل على العديد من قصص معجزات بحد ذاتها، لأنها موجودة بشكل طبيعي في القصة، أما المصدر Q فهو أساساً قائمة أقوال”.

وهنا توقف ليس إلى مكتبه، وتناول نسخة من الكتاب المقدّس مجلّدة، وتصفح صفحاته المهترئة.

“لكن، على سبيل المثال، (لوقا 7: 18-23) و (متى 11: 2-6) تقول هذه الآيات بأن يوحنا المعمدان أرسل تلاميذه ليسألوا يسوع إن كان هو حقاً -المسيا الذي كانوا ينتظرونه فأجاب يسوع إجابة جوهرية «اذْهَبَا وَأَخْبِرَا يُوحَنَّا بِمَا تَسْمَعَانِ وَتَنْظُرَانِ: اَلْعُمْيُ يُبْصِرُونَ، وَالْعُرْجُ يَمْشُونَ، وَالْبُرْصُ يُطَهَّرُونَ، وَالصُّمُّ يَسْمَعُونَ، وَالْمَوْتَى يَقُومُونَ، وَالْمَسَاكِينُ يُبَشَّرُونَ. وَطُوبَى لِمَنْ لاَ يَعْثُرُ فِيَّ».

ثم استرسل مُقرراً “هكذا حتى المصدر Q هناك وعي واضح بإرسالية يسوع التي ترافقها المعجزات”.

جلبت إشارة بلومبيرج لمتى اهتمامي بسؤال آخر يتعلّق بكيف جمعت هذه الأناجيل فسألته “لماذا متى الذي كان هو شاهد عيان ليسوع ينقل في إنجيله أجزاء من إنجيل مرقس، الذي يتفق الجميع على أنه لم يكن شاهد عيان؟ فلو كان إنجيل متى قد كُتب فعلاً بواسطة شاهد عيان لكان اعتمد على ملاحظاته الشخصية”.

ابتسم بلومبيرج قائلاً “يبدو هذا معقولاً فقط إذا كان مرقس قد بنى روايته فعلاً على ما ذكره شاهد العيان بطرس”. وكما قلت أنت نفسك، كان بطرس من الدائرة المقربة ليسوع، وكان شخصياً يمكنه رؤية وسماع أشياء لم يسمعها باقي التلاميذ. من ثمَّ يبدو معقولاً جداً لمتى، بالرغم من أنه كان شاهد عيان، أن يعتمد على رواية بطرس للأحداث كما دونت عبر مرقس”.

ففكرت في نفسي، نعم، فهذا معقولاً فعلاً. وفي الحقيقة، بدأ يتكون في ذهني تناظر لما حدث معي منذ سنوات خلال عملي كمراسل صحفي. تذكرت أنني كنت ضمن مجموعة حاشدة من الصحفيين الذين حاصروا ذات مرة أبَّ شيكاغو السياسي المشهور، رئيس البلدية مايور ريتشارد جي. دالي، وامطروه بوابل من الأسئلة عن فضيحة كانت قد حدثت في قسم الشرطة. فأدلى ببعض التعليقات قبل هروبه إلى سيارته الليموزين.

وبالرغم من أني كنت شاهد عيان على ما قد حدث، فقد ذهبت في الحال إلى مراسل إذاعي كان الأقرب لدالي، وطلبت منه إعادة تشعيل الشريط الذي يحتوي على ما قاله دالي تواً. وبهذه الطريقة، استطعت أن أتأكد من أن ما لدىَّ من كلماته قد كتبته بشكل صحيح.

لذا، فقد فكرت، بأن هذا على ما يبدو ما قد فعله متى مع مرقس، مع أن متى كانت له ذكرياته الخاصة كتلميذ للمسيح، فإن مسعاه نحو الدقة دفعه للاعتماد على بعض المعلومات التي جاءت إليه مباشرة من بطرس الذي هو من الدائرة الأقرب ليسوع.

 

المنظور الفريد ليوحنا.

 

لقد اعتراني شعور بالرضا والاقتناع بإجابات بلومبيرج الأولية المتعلقة بالثلاثة أناجيل الأولى، والمسماة بالإزائية أو المتشابهة، والتي تعني “رؤية الأشياء في نفس الوقت”، بسبب تشابه الخطوط الرئيسية للأحداث والعلاقة المتبادلة بينهم(4). ثم حوّلت انتباهي إلى إنجيل يوحنا.

إن أي شخص يقرأ الأناجيل الأربعة سيدرك في الحال وجود اختلافات واضحة بين الأناجيل الازائية وإنجيل يوحنا، وأردت أن أعرف ما إذا كان هذا يعني وجود تناقضات لا يمكن التوفيق بينها.

فسألت بلومبيرج “هل يمكنك أن توضح لي الفروق بين الأناجيل الازائية وإنجيل يوحنا؟”.

ارتفع حاجباه بحدة، وقال “هذا سؤال ضخم! أتمنى تأليف كتاب كامل عن هذا الموضوع”.

وبعدما طمأنته بأنني أريد فقط معرفة أساسيات المسألة، وليس مناقشة شاملة، رجع إلى كرسيه مستريحاً.

“حسناً، صحيح أن يوحنا أكثر اختلافاً عن الأناجيل الازائية، وهناك حفنة قليلة فقط من القصص الكبرى التي تظهر في الثلاثة أناجيل الأخرى تظهر ثانيةً في إنجيل يوحنا، مع أنها تختلف بشكل ملحوظ عندما نصل إلى الأسبوع الأخير من حياة يسوع. من ذلك فهو يُشير إلى تقوية أقرب بكثير من المتوازيات.”

“ويبدو أن هناك أيضاً اختلاف كبير في الأسلوب اللغوي. ففي إنجيل يوحنا يستخدم يسوع اصطلاحات مختلفة، ويتحدث في خطب طويلة، كما يبدو أن هناك درجة عالية من الكرستولوجي (التعليل اللاهوتي لشخص المسيح)، وادعاءات أكثر صراحة ومباشرة أكثر والتي تجعب من يسوع واحداً مع الآب، نفسه، فهو الطريق، والحق، والحياة، والقيامة.”

فسألته “ما هو هذه الاختلافات؟”

فقال “على مدي سنين عديدة، كانت الفرضية بأن يوحنا يعرف كل شيء عما كتبه متى، ومرقس، ولوقا، وأنه رأى عدم وجود حاجة لتكرارها، لذلك اختار أن يكملها. لكن منذ عهد أقرب، أصبح الافتراض بأن يوحنا مستقل تماماً عن الأناجيل الثلاثة الأخرى، وهذا الأمر أمكن أن يعلل الاختيارات المختلفة للمعلومات وكذلك وجهات النظر المختلفة عن يسوع”.

 

ادّعاءُ يسوع الأكثر جرأة

 

وقلت مُعلقاً “هناك بعض السمات اللاهوتية ليوحنا”

فقال لي “لا جدال في ذلك، ولكن هل تستحق أن تدعي هذه تناقضات؟ أظن أن الجواب لا، وإليك السبب: تقريباً لكن موضوع مهم أو مميز في إنجيل يوحنا، يمكنك أن تجد ما يوازيه في أناجيل متى، ومرقس، ولوقا، حتى وإن لم تكن بنفس الغزارة”.

لقد كان هذا زعم جريء فقررت على الفور أن أضعه موضع الإختبار بإثارة أهم القضايا المتعلقة بالإختلافات بين الأناجيل الازائية وإنجيل يوحنا.

فقلت “يقدم يوحنا إدعاءات صريحة وواضحة جداً بأن يسوع هو ، والبعض يرجعون إلى حقيقة أن يوحنا كتب إنجيله متأخراً عن الآخرين وبدأ بتزيين الأمور. فهل تستطيع أن تجد موضوع الألوهية في الازائية؟

قال “نعم، أستطيع ذلك، وأن كان بطريقة أكثر ضمنية لكنه موجود. تأمل في قصة يسوع مشي على الماء، وهي مذكورة في (متى 14: 22-33)؛ و (مرقس 6: 45-52). وفي معظم الترجمات الإنجليزية تتخفي الكلمات اليونانية، فحين إقتبس يسوع قائلاً “أّنَا هُوَ. لاَ تَخَافُوا” لكن الترجمة اليونانية[1] تقول حرفياً (لاَ تَخَافُوا أنا هو الكائن)، فالكلمتين الأخيرتين مطابقتان لما قاله يسوع في إنجيل (يوحنا 8: 58)، عندما نسب لنفسه الاسم الإلهي “قَبْلَ أَنْ يَكُونَ إَبْرَاهَيمُ أَنَا كَائَنٌ” الذي هو إله البرية الذي أعلن نفسه لموسى في الشجيرة أو العليقة المشتعلة في سفر (الخروج 3: 14). لذا فإن يسوع يُظهر نفسه بأنه الواحد الذي له نفس القدرة الإلهية على مثال طبيعة يهوه إله

أومأت برأسي ثم قلت “هذا مثال واحد، فهل لديك أمثلة أخرى؟”

قال بلومبيرج “نعم، يمكنني الاستمرار على طول هذا الخط.

فمثلاً، اللقب الأكثر شيوعاً الذي أطلقه يسوع على نفسه في الإنجيل الثلاثة الأولى “ابن الإنسان، و …”

وهنا رفعت يدي لأوقفه وقلت “توقف قليلاً،” ثم أمسكت بحقيبتي، وسحبت كتاباً وتصفحته حتى وجدت مكان الاقتباس الذي كنت قد حددته مسبقاً، وكنت أبحث عنه “كارين أرمسترونج، التي كانت راهبة سابقاً والتي كتبت كتاباً من أكثر الكتب رواجاً وهو “تاريخ ” قالت إنه يبدو أن التعبير “ابن الإنسان” يؤكد ببساطة ضعف حالة الإنسان وفناؤه”، لذا باستخدام يسوع لهذا التعبير، كان يؤكد فقط “بأنه مجرد إنسان ضعيف سيقاسي الآلام يوماً ما ويموت”(5)

ثم قلت: “لو كان ذلك صحيحاً، فلا يبدو أن هذا التعبير بمثابة إدعاء كبير بالألوهية”.

وهنا أصبحت تعبيرات وجه بلومبيرج تنم عن الغضب فقال بحزم “على نقيض الاعتقاد السائد فإن تعبير “ابن الإنسان” لا يُشير، في المقام الأول، إلى إنسانية يسوع. فبدلاً من ذلك تلميح مباشرة إلى (دانيال 7: 13-14). وعندئذ فتح وقرأ تلك الكلمات من سفر دانيال النبي

“كُنْتُ أَرَى فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَإِذَا مَعَ سُحُبِ السَّمَاءِ مِثْلُ ابْنِ إِنْسَانٍ أَتَى وَجَاءَ إِلَى الْقَدِيمِ الأَيَّامِ، فَقَرَّبُوهُ قُدَّامَهُ. فَأُعْطِيَ سُلْطَانًا وَمَجْدًا وَمَلَكُوتًا لِتَتَعَبَّدَ لَهُ كُلُّ الشُّعُوبِ وَالأُمَمِ وَالأَلْسِنَةِ. سُلْطَانُهُ سُلْطَانٌ أَبَدِيٌّ مَا لَنْ يَزُولَ، وَمَلَكُوتُهُ مَا لاَ يَنْقَرِضُ”.

ثم أغلق بلومبيرج الكتاب المقدس، ثم إسترسل قائلاً “من ثمَّ، أنظر لما أن يسوع يفعله بتطبيق هذا التعبير “ابن الإنسان”[2] على نفسه. فهذا الواحد يقترب من نفسه في عرشه السماوي ويُعطى سلطة وسيادة عالمية. وهذا يجعل من “ابن الإنسان” لقباً ذا منزلة سامية وعظيمة، وليس مجرد إنسانية”.

فيما بعد صادفني تعليق لعالم آخر، سأجري معه قريباً مقابلة لهذا الكتاب، وليم لين كريج، الذي أبدى ملاحظة مشابهة

“ابن الإنسان” كثيراً ما يُظن بأنه يُشير إلى إنسانية يسوع، كما أن التعبير المُعاكس له “ابن الله” ليُشير إلى لاهوته.

لكن في الحقيقة، العكس هو الصحيح. ابن الإنسان كان شخصية إلهية في سفر دانيال بالعهد القديم والذي سيأتي في نهاية العالم ليدين البشرية ويدوم مُلكه إلى الأبد. من ثمَّ، فإن تعبير “ابن الإنسان” هو في الواقع إدعاء للألوهية”(6).

استمر بلومبيرج قائلاً “وبالإضافة إلى ذلك، فإن يسوع في الأناجيل الازائية يدعى أنه يغفر الخطايا، وهذا شيء يستطيع الله وحده أن يفعله. كما أن يسوع يقبل الصلاة والعبادة إذ يقول: “كل من يعترف بي سأعترف به أمام أبي الذي في السماء” فالدينونة النهائي تعتمد على موقف الإنسان تجاهه — من؟ هل هو مجرد إنسان؟ كلا، وإلا سيكون ذلك إدعاء متغطرس جداً. فالدينونة النهائية تستند رد فعل الإنسان تجاه يسوع بصفته الله.

“وكما ترى يوجد كل أنواع المواد في الأناجيل الازائية حول ألوهية المسيح، والتي أصبحت أكثر وضوحاً في إنجيل يوحنا”.

المخطط اللاهوتي للأناجيل

في تدوين الإنجيل الأخير، كان لدى يوحنا ميزة متمثلة في الفترة الزمنية الأطول والتي مكنته من التفكير في القضايا اللاهوتية. لذا سألت بلومبيرج “لقد كان يوحنا يكتب بنزعة لاهوتية أكثر، أليست هذه الحقيقة تعني بأن مادته التاريخية قد أُفسدت ومن ثمَّ فهي أقل صلاحية للاعتماد عليها؟”.

فقال بلومبيرج مؤكداً “لا أعتقد أن يوحنا أكثر لاهوتية من باقي الإنجيليين. بل لديه فقط سلسلة مختلفة من التأكيدات اللاهوتية. وقد كان لدى كل من متى، ومرقس، ولوقا، زوايا لاهوتية متميزة جداً التي عملوا على إبرازها: فلوقا، يُبرز النواحي اللاهوتية للفقراء والنواحي الإجتماعية؛ فيما عمل متى، على محاولة إدراك العلاقة اللاهوتية بين المسيحية واليهودية؛ ومرقس، يظهر يسوع كالخادم المتألم. ويمكنك أن تعمل قائمة طويلة للنواحي اللاهوتية المميزة لكلً من متى، ومرقس، ولوقا”.

وهنا قاطعت بلومبيرج إذ كنت أخشى أن يفوته غايتي الأوسع والأعم فسألته: “حسناً، ولكن ألا تُلقي هذه الدوافع اللاهوتية ظلاً من الشك على قدرتهم ورغبتهم في نقل ما حدث بدقة؟ أليس من المحتمل أن مخططهم اللاهوتي قد دفعهم لتلوين وتحريف التاريخ الذي سجلوه؟”.

فاعترف قائلاً “بالتأكيد قد يحدث ذلك كما يحدث في أي وثيقة فكري، وعلينا أن ندرس ذلك كإمكانية. فهناك أناس ذوي أغراض شخصية يُحرفون التاريخ لخدمة غاياتهم الفكرية، ولكن لسوء الحظ فأن الناس قد استنتجوا بأن ذلك يحدث دائماً، وهو ما يُعتبر خطأ.

“في العالم القديم، كانت الفكرة من كتابة التاريخ الموضوعي المحايدة فقط لتدوين الأحداث، بدون أي هدف أيديولوجي، وهذا أمر لم يُسمع به من قبل. فليس هناك من أحد يكتب التاريخ ما لم يكن هناك سبب للتعلم منه”.

فابتسمت واقترحت قائلاً “أفترض بأنه يمكنك القول بأن هذا يجعل كل شيء موضع شك”.

فأجاب قائلاً “نعم هذا يحدث في مستوى معين. ولكن إذا استطعنا أن نعيد بناء تاريخ دقيق ومعقول من كل أنواع المصادر القديمة الأخرى، وهو ما يجب أن نكون قادرون على فعل ذلك من الأناجيل، بالرغم من أنها أيضاً ذات نظريات أيديولوجية”.

ثم ظل بلومبيرج يفكر لحظة، باحثاً عن تشبيه ملائم ليثبت صحة فكرته. وأخيراً قال “إليك مثال حديث، من تجربة المجتمع اليهودي، وهذا المثال قد يوضح المعنى الذي أقصده.

“بعض الناس لأهداف معادية للسامية ينكرون أو يقللون من قيمة أهوال المحرقة (الهولوكوست). لكن العلماء اليهود أقاموا متاحف، وألفوا كتب، واحتفظوا بمصنوعات يدوية، وسجلوا شهادات شهود عيان المتعلقة بالمحرقة (التي أحرق هتلر فيها اليهود).

فهؤلاء لديهم هدف أيديولوجي واضح، ألا وهو، ضمان عدم تكرار مثل هذا العمل الوحشي أبداً مرة أخرى، لكنهم كانوا أيضاً أشد إخلاصاً وموضوعية في نقل الحقائق التاريخية”.

“وبالمثل إستندت المسيحية على بعض الإدعاءات التاريخية وذلك بأن الله دخل بشكل فريد إلى عالمنا وزماننا في شخص يسوع الناصري، لذا عمل المسيحيين على ترويج عمل تاريخي بأكثر دقية ممكنة”.

وهكذا جعل التشابه يتحقق. ثم نظر إلى وجهي مباشرة وسأل “هل فهمت فكرتي؟”

أومأت برأسي إشارة على أنني قد فهمتها.

أخبار مثيرة من التاريخ.                 

شيء واحد يمكنه دعم القول بأن الأناجيل متجذّرة على شهادة شهود عيان مباشرة أو غير مباشرة؛ ولكن شيء آخر أن ندعى أن هذه المعلومات حُفظت بشكل موثوق حتى دونت أخيراً وبعد سنوات. وإنني أعرف أن هذه النقطة كانت نقطة نزاع وخلافات كبرى، وأردت تحدى بلومبيرج بهذه المسألة بكل صراحة ممكنة.

إلتقطت، ثانيةً، كتاب آرمسرونج الشهير “تاريخ الله” وقلت له “أنصت لشيء آخر كتبته”

إن ما نعرفه عن يسوع قليل جداً. فأول رواية كاملة عن حياته كانت إنجيل مرقس، الذي يُكتب حتى حوالي سنة 70، أي بعد موته بأربعين سنة. وخلال هذه الفترة، كُسيت الحقائق التاريخية بعناصر أسطورية عبرّت عن المعنى الذي أوصله يسوع لأتباعه. وهذا هو المعنى الذي ينقله القديس مرقس أولاً بدلاً من التصوير الواضح الموثوق(7).

وبعد إعادة الكتاب إلى حقيبتي، إلتفت إلى بلومبيرج قائلاً: “يقول بعض العلماء أن الأناجيل قد كُتبت بعد الأحداث بمدة طويلة لدرجة أن الأساطير طوّرت وشوهت ما قد كُتب في النهاية، فحوّلت يسوع من مجرد معلم حكيم إلى ابن الله الأسطوري. فهل هذا إفتراض معقول، أم أن هناك دليل جيد على أن الأناجيل سجلت في وقت أسبق من ذلك، وقبل أن تتمكن الأساطير من تشويه كلي لما تم تسجيله في النهاية؟”.

ضاقت عينا بلومبيرج، واتخذ صوته نبرة عنيدة وقال “لدينا هنا مسألتان منفصلتان، ومن المهم أن نبقيهما منفصلتين. أظن أن هناك أدلة قوية لإقتراح تواريخ مبكرة لكتابة الأناجيل، لكن حتى إذا لم توجد هذه التواريخ، فإن مجادلة أرمسترونج لا تفلح بأية حال من الأحوال “.

فسألته: “ولما لا؟”

فأجاب قائلاً “إن التواريخ العلمية القياسية، وحتى في الدوائر التحررية جداً، تقول بأن مرقس قد دوّن في السبعينات، ومتى ولوقا في الثمانينات، ويوحنا في التسعينات. لكن أرجو أن تنتبه إلى: بإن كل هذا تمَّ في أثناء حياة شهود العيان المختلفين والذين عاصرا حياة يسوع، بمن فيهم شهود العيان المعادين الذين كانوا سيعملون على كشف أي بُطل في التعاليم أو الأخبار حول يسوع التي كانت رائجة وقتئذ.

“وبالتالي، فإن هذه التواريخ المتأخرة للأناجيل ليست بمتأخرة حقاً. ففي الحقيقة، يمكنا عقد مقارنة مفيدة جداً لمعلوماتنا:

“أقدم سيرتان ذاتيتان للإسكندر الأكبر كتبها أريان وبلوتارك بعد أكثر من 400 سنة على موت الإسكندر في 323 ق.م، ورغم ذلك فإن المؤرخين يتدارسونهما على إعتبار أنهما جديرتين بالثقة. نعم، فالمادة الأسطورية حول الإسكندر قد تطوّرت بمرور الزمن، غير أن ذلك قد حدث بعد هذين الكاتبين بقرون.

“وبعبارة أخرى، فإن الخمسمائة سنة الأولى استمرت قصة الاسكندر تقريباً سليمة، ثم بدأت المادة الأسطورية بالظهر على مدى الخمسمائة سنة التالية. من ثمَّ فسواء كُتبت الأناجيل بعد حياة يسوع بستين أو ثلاثين سنة، فإن هذه الفترة الزمنية تعتبر تافهة بالمقارنة بحياة الإسكندر الأكبر. لذا فهي تعتبر مسألة غير ذات قيمة”.

كان يمكنني أن أرى ما قاله بلومبيرج. إلا أنه كان لدىَّ، في نفس الوقت، بعض التحفظات حولها. فبالنسبة لي، بدا واضحاً بأنه كلما قلّت الفجوة الزمنية بين وقوع الحدث وموعد تسجيله كتابةً، فإنَّ احتمالات وقوع هذه الكتابات ضحية للأساطير أو الذكريات الخاطئة.

فقلت له: “دعني أسلم بوجهة نظرك مؤقتاً، ولكن دعنا نعود إلى تواريخ كتابى الأناجيل. فقد أشرت بأنك تعتقد أنها كتبت قبل التواريخ التي ذكرتها”.

فقال لي “نعم، قبلها، ويمكننا دعم ذلك بالنظر في سفر أعمال الرسل، الذي كتبه لوقا. إذ يبدو أن سفر الأعمال بدون نهاية، وبولس فيه الشخصية الرئيسية، حيث يُختم السفر فجأة، وبولس تحت الإقامة الجبرية في روما. لكن ماذا حدث لبولس؟ لن نعرف ذلك من سفر الأعمال، ربما لأن هذا الكتاب تمت كتابته قبل الحكم على بولس بالإعدام”

وهنا أصبح بلومبيرج أكثر استعداداً عندما استمر يقول: “وهذا يعني بأن تأريخ تدوين سفر الأعمال لا يمكن أن يكون في أي تاريخ بعد سنة 62 م. وبعد أن أثبتنا ذلك، فمن الممكن أن نرجع إلى الخلف قبل هذا التاريخ. فبما أن سفر الأعمال يعتبر الجزء الثاني من عمل مكون من جزئين، ونحن نعرف بأن إنجيل لوقا هو الجزء الأول، فلابد وأن يكون قد كتب قبل ذلك الوقت. وحيث أن لوقا قد نقل أجزاء من إنجيل مرقس، فهذا يعني أن إنجيل مرقس تمت كتابته قبل ذلك أيضاً.

“فلو سمحنا بمدة سنة لكل من هذه الكتب، لانتهينا إلى أن إنجيل مرقس لم يكتب متأخراً عن سنة 60 م. ولربما حتى في أواخر الخمسينات. فإذا كان يسوع قد حكم عليه بالموت سنة 30 أو 33 م، فإن أقصى فجوة زمنية تعتبر 30 ثلاثون عاماً تقريباً.

ثم عاد إلى الخلف ليجلس مستريحاً على كرسيه مع إحساسه بالنصر وقال “هذا من الناحية التاريخية، خاصةً بالمقارنة مع الاسكندر الأكبر، فإن هذه الفجوة تشبه لحظة انتقال الخبر!

حقيقةً، لقد كان ذلك رائعاً، فأن الفجوة بين أحداث حياة يسوع وتاريخ كتابة الأناجيل ضيقة إلى هذا الحد الذي أصبحت لا تُذكر بحسب المعايير التاريخية. ومع ذلك فمازلت أريد أن أواصل متابعة القضية. وقد كان هدفي إعادة الساعة إلى الوراء إلى أبعد حد ممكن للحصول على أقدم معلومات عن يسوع.

عودة إلى البداية

وقفت وتمشّيت إلى خزانة المكتبة، ثم التفت إلى بلومبيرج قائلاً: “دعنا نرى إن كان بالإمكان الرجوع إلى ما هو أبعد من ذلك.

إلى أي وقت مبكر يمكننا تحديد تاريخ المعتقدات الأساسية لكفّارة يسوع، وموته، وقيامته، وعلاقته الفريد مع الله؟”.

فبدأ يقول: “من المهم أن نتذكر بأن كتب ليست مرتبة ترتيباً زمنياً. فالأناجيل قد كتبت بعد كل رسائل بولس تقريباً، وكتابات بولس كرسول ربما تكون قد بدأت في أواخر الأربعينات. وأغلب رسائله الكبرى ظهرت في الخمسينات. ولكي نتوصل إلى أقدم المعلومات نذهب إلى رسائل بولس ثم نسأل “هل هناك إشارات حتى إلى مصادر أقدم من ذلك قد استخدمت في كتابتها؟”.

فعدت أحثه قائلاً: “وماذا نجد؟”

فأجاب قائلاً: “نجد أن بولس أدخل بعض العقائد، واعترافات الإيمان، أو تراتيل من أقدم كنيسة مسيحية. وهذه تعود إلى فجر الكنيسة الأولى بعد القيامة مباشرة.

وأشهر هذه المعتقدات متضمنة في (فيلبي 2: 6-11)، التي تتحدث عن كون يسوع “الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً للهِ.” وكذلك في (كلوسي 1: 15-20)، التي تصفه بأنه ” الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ”، الذي خلق كل الاشياء والذي “يُصَالِحَ بِهِ الْكُلَّ لِنَفْسِهِ، عَامِلاً الصُّلْحَ بِدَمِ صَلِيبِهِ، بِوَاسِطَتِهِ، سَوَاءٌ كَانَ: مَا عَلَى الأَرْضِ، أَمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ”.

“فهذه مهمة بالتأكيد في توضيح ما الذي كان المسيحيون الأوائل مقتنعين به عن يسوع. لكن ربما كان أهم الاعتقاد الأكثر أهمية من جهة يسوع التاريخي هي التي في (كورنثوس الأولى 15)، حيث يستخدم بولس لغة فنية مميزة للإشارة إلى التقليد الشفهي المُسلّم بشكل ثابت نسبياً عبر الرسل”.

ثم حدد بلومبيرج مكان الفقرة في الكتاب المقدس وقرأها لي: “فَإِنَّنِي سَلَّمْتُ إِلَيْكُمْ فِي الأَوَّلِ مَا قَبِلْتُهُ أَنَا أَيْضًا: أَنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا حَسَبَ الْكُتُبِ، وَأَنَّهُ دُفِنَ، وَأَنَّهُ قَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ حَسَبَ الْكُتُبِ، وَأَنَّهُ ظَهَرَ لِصَفَا ثُمَّ لِلاثْنَيْ عَشَرَ. وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ دَفْعَةً وَاحِدَةً لأَكْثَرَ مِنْ خَمْسِمِئَةِ أَخٍ، أَكْثَرُهُمْ بَاق إِلَى الآنَ. وَلكِنَّ بَعْضَهُمْ قَدْ رَقَدُوا. وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ لِيَعْقُوبَ، ثُمَّ لِلرُّسُلِ أَجْمَعِينَ. وَآخِرَ الْكُلِّ ­ كَأَنَّهُ لِلسِّقْطِ ­ ظَهَرَ لِي أَنَا”(8).

ثم قال بلومبيرج “ها هي النقطة الهامة. إذا كان الصلب قد تم سنة 30 م، فإن اهتداء بولس للمسيحية كان حوالي سنة 32 م. وفي الحال أخذ بولس إلى دمشق حيث التقى رجلاً مسيحياً يدعى حنانيا وبعض الأتباع الآخرين. وأول لقاء له مع الرسل في أورشليم كان حوالي سنة 35 م. وفي نقطة من الزمن في هذه الفترة، أعطيت لبولس هذه المعتقدات، التي كانت قد صيغت وتداول استخدامها في الكنيسة الأولى.

“والآن، أصبح لديك الحقائق الرئيسية حول موت يسوع عن خطايانا، بالإضافة إلى قائمة مُفصّلة لأولئك الذين ظهر لهم في جسد قيامته، حيث يعود تاريخ هذه الحقائق خلال سنتين أو خمس سنوات من تاريخ الأحداث نفسها!

“فهذه ليست أساطير ظهرت بعد ذلك بأربعين سنة أو يزيد، كما اقترحت آرمسترونج. ومن الممكن إثبات هذه الحالة بقولنا إن الإيمان المسيحي بالقيامة، حتى وإن لم يُكتب، يمكن أن يؤرخ في غضون سنتين من حادثة القيامة نفسها.

ثم رفع صوته قليلاً مؤكداً ثم قال “هذه المسألة هامة جداً، فالآن لا تقارن ثلاثون أو ستون سنة بسنوات الخمسمائة المقبولة عادة للمعلومات الأخرى، فانت هنا تتحدث عن عامين!”

لم أستطع أن أنكر أهمية هذا الدليل. إذ يبدو بالتأكيد أنها قد قضت على التهمة القائلة بأن القيامة التي يستشهد بها المسيحيين كتأكيد تتويج لاهوت يسوع، على أنه فكرة أسطورية تطورت عبر فترات زمنية طويلة على شكل أساطير أفسدت روايات شهود العيان عن حياة المسيح. وبالنسبة لي، إن هذه الأدلة أقنعتني كمتشكك بطبيعتي، فقد كانت هذه أحد أكبر اعتراضاتي على المسيحية.

إتكأت على خزانة الكتب. لقد اكتسبنا معلومات كثيرة، وبدا زعم بلومبيرج الذروي بمثابة مكان مناسب للتوقف.

إستراحة قصيرة

لقد تأخر بنا الوقت إلى ما من بعد الظهر. فقد كنا نتحدث لفترة طويلة بدون استراحة. ومع ذلك لم أُرد إنهاء محادثتنا بدون وضع روايات شهود العيان تحت نفس الاختبار الذي يُخضعه المحامي أو الصحفي وأردت أن أعرف هل ستتمكن من الصمود لهذا الفحص الدقيق، أم ستنكشف كمشكوك فيها في أحسن الأحوال، أو غير موثوق بها في أسوأ الأحوال.

وبعد ما وُضَعَ الأساس الضروري، دعوت بلومبيرج للوقوف وفرد ساقيه قبل أن نجلس مرة أخرى لاستئناف مناقشاتنا.

أسئلة للتأمل ومجموعات الدراسة    

  • كيف تأثرت برواية شهود العيان عن حادث معين؟ وما هي بعض العوامل التي تستخدمها عادة للتقييم سواء كان قصة شخص ما إذا كانت صادقة ودقيقة؟ ما الذي تعتقده حول الأناجيل وهل يمكنها أن تصمد أمام هذا النوع من التدقيق والفحص؟
  • هل تعتقد أن الأناجيل يمكن أن يكون لها مخطط لاهوتي فيما نُعتبر جديرة بالثقة في نفس الوقت في كل ما تنقله؟ لماذا ولم لا؟ هل تجد تناظر بلومبيرج بمحرقة الهولوكوست معيناً في التفكير في هذه القضية؟
  • كيف ولماذا يؤثر وصف بلومبيرج للمعلومات المُبكّرة عن يسوع على رأيك حول موثوقية الأناجيل؟

 

لمزيد من الأدلة – مصادر أخرى حول هذا الموضوع

  • Barnett, Paul. Is the New Testament History? Ann Arbor, Mich.: Vine, 1986.
  • Jesus and the Logic of History. Grand Rapids: Eerdmans, 1997.
  • Blomberg, Craig. The Historical Reliability of the Gospels. Downers Grove, 111: InterVarsity Press, 1987.
  • Bruce, F. F. The New Testament Documents: Are They Reliable? Grand RAPIDS: Eerdmans 1960.
  • France, R. T. The Evidence for Jesus. Downers Grove, 111.: InterVarsity Press, 1986.

[1]   لمزيد من التفاصيل راجع مادة رقم (1639) بالقاموس الموسوعي عن مكتبة دار الكلمة، مصر، القاهرة، 2007.

[2]   لمزيد من الدراسة للجذر اللغوي وتاريخ تطوره في كل من والجديد، راجع مادة (5626) بالقاموس الموسوعي للعهد الجديد، مرجع سابق.

  • 1- lee Strobel, “Youth’s Testimony Convicts Killers, but Death St Near” Chicago Tribune (October 25, 1976)

2- Irenaeus, Adversus hearses 3.3.4

3-Arthur G. Patzia, The Making of the New Testament (Downers Grove, lll: Intervarsity press, 1995), 164

4- Ibid., 49.

5- Karen Armstrong, A History of God (New York: Bal-lantine/Epiphany, 1993), 82

6-William lane Craig, The Son Rises: Historical Evidence for the Resurrection of Jesus (Chicago: Moody press 1981), 140

7- Armstrong, a History of God, 79.

8- 1 Corinthians 15:3-7.

أدلة شهود العيان – هل بالإمكان الوثوق بسير حياة يسوع؟ –

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …