الرئيسية / يهوديات / معنى: فينظرون إلي، الذي طعنوه، وينوحون عليه كنائح على وحيد له (زكريا 12: 10)

معنى: فينظرون إلي، الذي طعنوه، وينوحون عليه كنائح على وحيد له (زكريا 12: 10)

معنى: فينظرون إلي، الذي طعنوه، وينوحون عليه كنائح على وحيد له (زكريا 12: 10)

معنى: فينظرون إلي، الذي طعنوه، وينوحون عليه كنائح على وحيد له
معنى: فينظرون إلي، الذي طعنوه، وينوحون عليه كنائح على وحيد له

ما معني النص الوارد في زكريا 12: 10 أفيض على بيت داود وعلى سكان أورشليم روح النعمة والتضرعات، فينظرون إلي، الذي طعنوه، وينوحون عليه كنائح على وحيد له، ويكونون في مرارة عليه كمن هو في مرارة على بكره.

الرد                                                

يقول كتاب:

Huckel, T. (1998). The Rabbinic Messiah (Zec 12:10). Philadelphia: Hananeel House.

في التلمود البابلي Sukkah 52a. يشير إلى ان السبب في قتل بن يوسف يتفق مع الآية ويجوز لهم الحزن على اعتبار انه ابن وحيد.

… It is well according to him who explains that the cause is the slaying of Messiah the son of Joseph, since that well agrees with the Scriptural verse, And they shall look upon me because they have thrust him through, and they shall mourn for him as one mourneth for his only son; …

ويقول كتاب:

KJV Bible commentary. 1997, c1994 (1836). Nashville: Thomas Nelson

النص يتكلم عن تجديد اسرائيل وسكب روح النعمة وهو إشارة إلى الروح القدس بشكل مباشر والنص يشير إلى المطعون.

يقول كتاب:

King James Version study Bible. 1997, c1988 (electronic ed.) (Zec 12:10). Nashville: Thomas Nelson.

إن نص زكريا 12: 10 له ارتباط كبير بنص يوحنا 19: 37 وأيضا يقول كتاب آخر سينظرون إليَّ الذي طعنوه وايضاً يشير النص الى رفض اليهود له في مجيئه الأول.

ويقول كتاب:

Clarke, A. (1999). Clarke’s Commentary: Zechariah (electronic ed.). Logos Library System; Clarke’s Commentaries (Zec 12:10). Albany, OR: Ages Software.

أسكب أو أفيض على بيت داود روح النعمة ويجب على الذين طعنوه أن يؤمنوا عن توبة عميقة وصادقة ويكونوا في مرارة نفس، لأنهم قد صلبو رب المجد.

ويقول كتاب:

MacDonald, W., & Farstad, A. (1997, c1995). Believer’s Bible Commentary: Old and New Testaments (Zec 12:10-14). Nashville: Thomas Nelson.

الأمة ستنوح بسبب رفض المسيا والشعب سيحزن بشده عندما ينظرون الي الذي طعنوه. وسوف يحزنون كامرأة تحزن لأجل ابنها الوحيد فالخلفية الثقافية ان الحزن على الابن الوحيد من أعمق اشكال الحزن في اسرائيل مثل ما جاء في تكوين 34: 25.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …