الرئيسية / أبحاث / ماذا كان المزيفون القدماء يعتقدون بشأن المسيح؟ ماذا تقول الأناجيل الأبوكريفية عن المسيح؟

ماذا كان المزيفون القدماء يعتقدون بشأن المسيح؟ ماذا تقول الأناجيل الأبوكريفية عن المسيح؟

ماذا كان المزيفون القدماء يعتقدون بشأن ؟ ماذا تقول الأناجيل الأبوكريفية عن ؟

ماذا كان المزيفون القدماء يعتقدون بشأن المسيح؟ ماذا تقول الأناجيل الأبوكريفية عن المسيح؟
ماذا كان المزيفون القدماء يعتقدون بشأن ؟ ماذا تقول الأناجيل الأبوكريفية عن ؟

 

فى الفصل السابق قمنا بمناقشة المعايير التى استخدمتها الكنيسة الأولى لتحديد ما إذا كان أحد الكتب جدير بأن يدرج ضمن الأسفار القانونية أم لا. وكان هناك في الأساس ثلاثة معايير: (1) الرسولية (أو القدم)؛ (2) الشمولية؛ (3) استقامة العقيدة. هل كان الكتاب قديما بما يكفي لأن يعتبر أصيلا؟ هل تقرأه الكنيسة على نطاق واسع في جميع أنحاء منطقة البحر المتوسط؟ وهل يتفق مع الكتب التى لها مصداقية وشهادات لا يعتريها الشك من ناحية المقياسين الأولين؟ إن السجلات الباقية من الكنيسة القديمة لا تظهر أى تهاون أو سمحاح بقبول كتب منحولة كتبها شخص بأسم شخص آخر. لكنهم حتى لو كانوا قد قاموا بذلك، فحيث أن الأناجيل نفسها كانت جميعها في الأصل مجهولة الكاتب، فقد كان هذا يستبعد دافع التزييف من جانب المؤلفين!

فى هذا الفصل سنرى علام كانت كل هذه الضجة. ماذا كانت هذه الأناجيل الأخرى، وماذا كان فيها حقيقة، ولماذا لم تنجح في الاختبار. وعلى وجه الخصوص، كم كان عدد تلك الأناجيل الأخرى؟ ومتى تمت كتابتها؟ وماذا كانت تقول عن يسوع؟

غرض الأناجيل الأخرى

إن الأناجيل التى لم يتم قبولها داخل الأسفار القانونية يطلق عليها “أناجيل الأبوكريفا”. والكلمة اليونانية القديمة “” تعنى “الأمور المخفاة”، وكانت تصف مختلف الكتب اليهودية والمسيحية، وبسبب معناها المطاطى المتسع، فقد كان في الإمكان استخدامها بمعنيين مختلفين بالكامل. فمن كانوا يوافقون ويؤيدون هذه إلكان ينظر إليها على أنها تحوى أمورآ غامضة أو تقاليد متشابكة، والتى كانت شديدة العمق بحيث لا يمكن توضيحها ونقلها لأى إنسان إل لمن لديهم المعرفة والاطلاع فقط. “1 ولكن بعض الكتّاب القدامى قالوا إن هذه الكتب كانت لأنها تستحق أن تختفي! أى أنها هرطقية في تعاليمها ويجب ألا تقرأ على الملأ.2 وسوف نشير إلى هذه الأناجيل على أنها “أناجيل الأبوكريفا” والتى لم تنجح في الدخول إلى ، وهى مختلفة عن الأناجيل القانونية.

إننا نعرف عن العديد من أناجيل الأبوكريفا التى كانت منتشرة في القرون الأولى للكنيسة. البعض منها نعرفه بالأسم فقط، حيث لم يتبق أى نسخ منها اليوم، بينما لدينا أجزاء متفرقة من البعض الآخر، والوثائق الكاملة لبقيتها. لكن على وجه العموم، فأن جميع أناجيل الأبوكريفا هذه كان المقصود منها أن تحقق أمرآ من اثنين: “إما تكميل (أو) … زعزعة الأناجيل الأربعة التى تلقتها الكنيسة العظيمة واستئصالها. “3 ويبدو أن البعض منها أراد أن يحقق كلا الآمرين معآ. فقد ركزت أناجيل الأبوكريفا على جوتين في حياة يسوع كما هي مدونة في الأناجيل الأربعة: وهما طفولته والثلاثة أيام بين موته وقيامته.4 وفى هذا الفصل، سوف ننظر في بعض من أناجيل الأبوكريفا التى تتعامل مع هاتين الناحيتين من حياة يسوع.

من بين أولئك الذين كتبوا لتكميل الأناجيل القانونية الأربعة، كانت الرغبة في ذلك أحيانى هى فقط لأجل غمتاع الأعاد المتزايدة من المسيحيين، فعلى أى حال، كانت الكتب هى الوسط المتاح لتوصيل الأفكارالمبتكرة بين المتعلمين الذين كان يمكنهم استخدامها زمشاركة كلماتها مع الآخرين. فقد كان المسيحيون شغوفين بمعرفة المزيد من المعلومات، خاصة حول طفولة يسوع. وهكذا كان يمكن أن يكون الدافع، في بعض الأحيان، ليس أكثر من مجرد المتعة غير الضارة في جذب انتباه وخيال القارئ. لم يكن يقصد من ذلك أذى؛ كما لم يدخل في الأمر تخطيط لاهوتى عميق. وكذلك، لم يأخذ أحد أناجيل الأبوكريفا هذه مأخذ الجد (أو على الأقلن أن يأخذها أحد كذلك!). لكن في بعض الحيان بالطبع، يكون حتى العملالمقصود به المتعة فإنه يهدف أيضآ إلى توصيل فكرة ما.فمثلآ، بدءآ من بعض الأعمال الأدبية مثل “أولاد من البرازيل” وحتى “حديقة الديناصورات”، يكشف الاستنساخ، كموضوع من الخيال العلمى، عن جانبه المظلم. وسواء كان هذا هو الهدف الأساسى للمؤلفين وكتّاب السيناريوهات أم لا فهذا أمر يصعب تقييمه. وبالمثل، لا يكون من الممكن دائمآ تحديد على وجه اليقين جدول أعمال أو أهداف أناجيل الأبوكريفا.

على أنه كان هناك دافع آخر أكثر خبثآ لأناجيل الأبوكريفا، وهو أن تقدم صورة مختلفة عن يسوع. ومرة أخرى، كما أن هناك بعض الدوافع اليوم يقصد بها تغيير فهم الجمهور لشخصية فرد ما، هكذا قصدت الكثير من أناجيل الأبوكريفا أن تقدم صورة مغايرة ليسوع لا يشبه يسوع الأناجيل الأربعة.

فما نوع شخصية يسوع تلك التى أرادت معظم أناجيل الأبوكريفا أن تقدمها؟ لقد أرادت ان تقدم شخصى ليس أنسانآ حقيقيآ، كما كان يسوع يحلق فوق الأرض بارتفاع ثلاثة اقدام، فهو لا يحتاج أن يتعلم أى شئ كإنسان، ويتحدث بعبارات ذكية بينما هو ما يزال طفلآ صغيرآ، ويبدو أنه من عالم آخر تمآ. إن أكثر أنجيل هرطقى كان سائدآ كان يصوّر يسوع على أنه أكثر من مجرد أنسان، وعلى أنه كائن آخر غير الإنسان.

يتحدث دان براون عن أكثر من ثمانين إنجيل كان يتم التفكير في دمجها في . ويقول “إن أى أنجيل كان يصف نواحى الحياة الأرضية ليسوع كان يجب أن يحذف من الكتاب المقدس”5 ولكن مثل هذه العبارات مضللة للغاية، وليست لها علاقة بالأدلة الواقعية. فمن ناحية، كانت معظم أناجيل الأبوكريفا المرفوضة تركز عن ألوهية يسوع أكثر مما على بشريته، على عكس ما يقول.6 فهذا لا يساند برهان براون على الإطلاق! ومن ناحية آخرى. فقد جاءت أناجيل الأبوكريفا هذه بعد الأناجيل القانونية بقرون. فكيف كان يمكن إذآ أن يتم أعتبارها من الأسفار القانونية لو كانت حتى لو لم توجد في الزمن الذي تم فيه الاعتراف بأن الناجيل الأربعة جديرة بالثقة؟ وأخيرآ، إننا لا نعرف من أين جاء براون بالعدد “أكثر من ثمانين أنجيل”، فمن أى ناحية ننظر بها إلى البيانات التاريخية فإننا لا نجد أن عدد أناجيل الأبوكريفا يمكن أن يصل إلى هذا الحد.

لكن ما الذي نعرفه بالفعل عن أناجيل الأبوكريفا هذه؟ إننا في الحقيقة نعرف عنها كمّا لا بأس به، وسوف نقوم في الجزء التالي بمعاينة بعض من النماذج التى تمثل أناجيل الأبوكريفا لكي نرى ما تقوله حقآ عن يسوع.

أن العشرات من أناجيل الأبوكريفا لم تكن موجودة في وقت أو في آخر، والقليل منها معروف بالاسم فقط، والبعض منها توجد منه اجزاء متفرقة؛ بينما البعض الآخر قد بقيت نسخ كاملة منه.7 ومن الواضح ان البعض منها قد قصد به أن يكمّل الأناجيل القانونية، بينما البعض الآخر كان المقصود منه أن يحل محلها بصورة ليسوع تختلف عن يسوع المذكور في الأناجيل الأربعة. وسوف ننظر في أمثلة لذلك في نوعين من أناجيل الأبوكريفا، وهما أناجيل الطفولة، وما يطلق عليه أناجيل الغنوسية.

أناجيل الطفولة

بالرغم من أننا نفرّق بين أناجيل الطفولة والأناجيل “الغنوسية”، ففى كثير من الأحيان ينتمي النوع الأول إلى الثانى. ولكن الدوافع لكتابة أناجيل الطفولة كانت اوسع من الوافع التى كانت تسعى لتقديم نظرة طائفية عن يسوع. فالإثارة والمتعة كان يبدو أنها قوة دافعة. “كانت هذه النصوص هى الآعمال الشهورة للأتقياء على مدى عدة قرون قرون. “8 إن من تأثروابالفكر الغنوسى كانوا يرون يسوع على أنه ليس بشرآ حقيقيآ ولكن كشخص كامل النضج وهو لا يزال طفلآ. وحكمة هذا الطفل العميقة أثرت على جميع أعماله وأنشطته، فكان يمكنه أن يجرى المعجزات عندما يريد، حتى لو كانت هذه المعجزات ذات قيمة ضئيلة.9

إن أقدم أناجيل الطفولة هى “بروتيفانجيليوم” أو الأنجيل البدائى ليعقوب، وإنجيل الطفولة لتوما 0ليس هو نفس أنجيل توما الذي سوف نناقشه فيما بعد). ويؤرخ معظم العلماء هذه الكتب على أنها كتب في النصف الثانى من القرن الثانى. كما توجد بعض الأناجيل الاحقة التى تبنى على هذين الإنجيلين الأولين، بما فيها إنجيل متى المزيف، وإنجيل الطفولة العربى، وأرندل 404، وتاريخ يوسف النجار.10

يتحدث إنجيل “بروتيفانجيليوم” ليعقوب، عن مريم أم يسوع أكثر مما يتحدث عن يسوع. إنه بلا حرج، عمل كان يقصد به تمجيد مريم. وحيث أنه ربما كان أقدم أناجيل الطفولة، فإنه يظهر ضبطآ للنفس أكثر من بقية الأناجيل الاحقة. فلا تزال هناك أحداث مميزة في حياة مريم ويسوع تذهب إلى ما هو أبعد من الوصف المحافظ الموجود في الأناجيل القانونية.فمثلآ، كانت مريم مكرسة في الهيكل منذ الطفولية؛ وكانت “تتغذى مثل الحمامة وتتلقى الطعام من يد ملاك” إلى أن اصبحت في الثانية عشرة من عمرها.11 ويتوسع البروتوفانجيليوم ليعقوب في الروايات الخاصة بالطفولة المذكورة في أناجيل متى ولوقا، مالئآ التفاصيل بالخيالات المثيرة. ومن الواضح أنه كان مبنيآ على اساس إنجيل متى ولوقا ولكنه يضيف الكثير من المواد الشيقة المثيرة.

فى إنجيل الطفولة لتوما، يّرى يسوع على أنه طفل مدلل،غير متحكم فيه، متوحش، ولكن هناك أناجيل طفولة أخرى تصوّر يسوع أيضآ بطريقة سخيفة فكرّ مثلآ في العبارات التالية التى وردت عن يسوع في تلك الأناجيل:

-إنجيل الطفولة لتوما 3: 1-3، يدعو الطفل يسوع (عندما كان في الخامسة من عمره تقريبآ) أحد رفاقه في اللعب “وقحاً ومغفلً وغير تقي” عندما بعثر الطفل بعض الماء الذي كان يسوع بصورة ما قد “جمعه معا”. وعندما ارتعش الطفل ومات في مكانه عند أمر يسوع.12

-إنجيل الطفولة لتوما 4: 1-2، عندما اصطدم صبي بدون قصد بيسوع، أعلن يسوع قائلآ، لم تمضي في طريقك كما كنت، “وفى الحال سقط الصبي ومات. فشكا بعض القروبين ليوسف، طالبين منه أن يأخذ أسرته ويرحل قائلين، “حيث أن لديك طفل مثل هذا فلا يمكنك أن تعيش معنا في القرية، وإلا فعلّمه أن يبارك وألا يلعن، لأنه يقتل أطفالنا.”13

-إنجيل الطفولة لتوما 5: 1-3، عندما وبّخ يوسف يسوع على هذه الأمور، قام يسوع بإنزال العمى بمتهميه ووبخ يوسف قائلآ، “لا تغيظنى”.14

-إنجيل الطفولة لتوما 7:2، مرة أخرى، عندما كان يسوع في الخامسة من العمر، فإن زكا، معلمه اليونانى، ادّعى قائلآ، “إن هذا الطفل ليس من الأرض؛ فإنه يستطيع أن يروّض حتى النار. ربما كان موجودآ حتى قبل خلق العالم. “15 وكانت هذه العبارة التى قالها زكا هى رد فعله عندما فك يسوع غموض وأسرار الأبجدية اليونانية أمام عينيه. ويبدو إن إنجيل توما قد تناول ما قد أهمله إنجيل الطفولة لتوما في رؤيته ليسوع “كرجل غامض”.

-إنجيل الطفولة لتوما 14: 3، خاف الناس من الصبي يسوع، وفى أحد المرات أخبر يوسف مريم قائلآ، “لا تجعليه يخرج من الباب، لأن كل من يضايقه يموت.”

-في إنجيل الطفولة العربى، الذي كتب في القرن الخامس أو السادس، نقرأ عن الصبي المؤذى يسوع. ففى إحدى الأيام، ذهب يسوع إلى ورشة صباغة، ووضع كل الملابس في مرجل ملئ بالصبغة الزرقاء مما أدى إلى تلفها. عندما أكتشف صاحب المصبغة هذا الأمر، ذهل وقال ليسوع، “ما الذي فعلته بى يا ابن مريم؟ لقد أفسدت سمعتى في عيون كل المدينة، لأن كل واحد يطلب لونآ خاصآ به، ولكنك أتيت وأفسدت كل شئ. “ولكن الطفل يسوع يجيب، “سوف أغير لك أى لون للملابس ترغب في تغييره. ” وعندما قام يسوع بهذه المعجزة، دهشوا أهل القرية وسبحوا .16 وهكذا فأنه بخلاف أية معجزة ذكرت في الأناجيل الأربعة، قام كى م هو بصنعها.

-فى مكان آخر في نفس إنجيل الطفولة، حوّل يسوع رفاقه في اللعب إلى ماعز، ثم أعادهم أطفالآ مرة أخرى! ومن الواضح أن هؤلاء الأطفال لم يهمهم ما حدث في الحالتين، لأنهم بداوا “يقفزون حوله” عندما كانوا ماعزآ.17

– متى المزيف، وهو عمل تمت كتابته ما بين القرنين الثامن والتاسع، كان له تأثير هائل في تصوير فن العصور الوسطى ليسوع ومريم. فمثل البروتوفانجيليوم ليعقوب، كان إنجيل الطفولة هذا يعظّم مريم. كما كان يصوّر الطفل يسوع على أنه في تمام النضج في تفكيره، وقادر على صنع المعجزات، وعميق الأهتمام بوالدته. فالطفل يسوع، بينما كان يهرب إلى مصر مع يوسف ومريم، نجده يتحدث كبالغ يجرى العديد من المعجزات، حتى أثناء حمل والدته له عبر الصحراء.فمثلآ، شكى يوسف ليسوع من الحرارة الشديدة التى لا تحتمل، فأجاب يسوع، “لا تخف يا يوسف؛ سوف أقصر رحلتك، فما كان من المفترض أن تعبره في ثلاثين يومآ، سوف تنجزه في يوم واحد. “18 وهكذا تحقق النبوة والمعجزة معآ.

إن مثل هذه القصص الغريبة والسخيفة، لا تحقق بالتأكيد العدل ليسوع التاريخى. فهل هذه حقآ من الأناجيل التى يمكنها أن تنافس الأناجيل القانونية لكى تدمج معها ضمن الأسفار القانونية، كما يدّعى براون؟ إن المشكلة في رؤية مثل هذه الأناجيل على أنها تنافس الأناجيل القانونية بأية صورة تكمن في ثلاثة أمور: (1) أنها متأخرة، في بعض الأحيان بعدة قرون عن الأناجيل القانونية. (2) بالرغم من أن البعض منها كان مشهورآ بين الناس، إلا أن الكتّاب الآباء أدانوها بوصفها كانت تقدم وصفآ خاطئآ ولا يليق بيسوع الحقيقى، فكان من الواضح جدآ أنها ساذجة وغير حقيقية بطريقة ملموسة. (3) كانت في المعتاد تحوي أفكاري بأن يبدو فقط أنه إنسان، أو حتى أفكارآ غنوسية.19 وبهذه الطريقة فإنها لا ترى يسوع من أية ناحية على أنه إنسان حيقى تطور ونما بصورة طبيعية، ولكن ككائن فوق طبيعى ولدّ ولديه بالفعل قوى للفكر الناضج وقدرة على صنع المعجزات، حتى المعجزات المؤذية.20 وهكذا فقد كانت الأناجيل غير مستقيمة العقيدة لأنها قللت بصورة كبيرة من بشرية يسوع بينما رفعت من ألوهيته.

يجادل براون بأن شكل الأسفار القانونية قد أملاه قسطنطين، الذي “قام بالتكليف بعمل وتمويل كتاب مقدسالبش جديد، يحذف أناجيل الأبوكريفا التى تتحدث عن السماتية للمسيح، وأقام تلك الأناجيل التى جعلته إلهيآ. ولذلك فقد تم تجميع أناجيل الأبوكريفا القديمة المحظورة وأحرقها. “21 إنه بالتأكيد لم يكن يتحدث عن أناجيل الطفولة التى نمّقت روايات الأناجيل القانونية، وجاءت بعد الأناجيل القانونية، وأكّدت عن ألوهية يسوع أكثر من بشريته. في الحقيقة، إن الأمر الملحوظ بشأن الأناجيل القانونية، عندما تقارن بأناجيل الأبوكريفا الطفولية، وهو الأنضباط العائل فيها.

لكن ربما توافق المجموعة الثانية من أناجيل الأبوكريفا وصف براون، لأن تلك الأناجيل الطفولية بالتأكيد لاتوافقه.

ما يطلق عليه الأناجيل الغنوسية

تعرف عدد من اناجيل الأبوكريفا باسم “الأناجيل الغنوسية”، أو أناجيل ملحق الغنوسية، أو الأناجيل التى بها على الأقل اتجاهات غنوسية.22 كان الغنوسيون عبارة عن مجموعة من المسيحيين الزائفين الذين يعرفون على أن لديهم (1) التزام بثنائية راديكالية مضادة للكون والتى فيها يكون كل ماهو مادة- سواء العالم أو الجسد – يرى على أنه شر.”(2) نظرة للروحانية ساوت بين المعرفة – خاصة المعرفة السري – والخلاص.24

ويبدو أن الغنوسية قد تأثرت بالهرطقة التى كانت تعلّم أن يسوع كان إلهآ ولكنه ليس إنسانآ. لكن أكبر مشكلة في تعريف الغنوسية تتعلق بتاريخ المادة: فكلما كانت المادة أقدم كلما قلّ فيها ما يطلق عليه “السمات المميزة.” ومع ذلك فإن الزهد (إنكار الذات إلى أقصى حد وأسلوب الحياة المتقشف)، وثنائية المادة والروح، والتركيز على المعرفة السرية على أنها الطريق للخلاص، كل هذه الأمور كانت جزءآ من الغنوسية منذ البداية. وفى نفس الوقت، قد لا يكون هناك مبرر لتصنيف إنجيل معين على أنه غنوسى، ففيما يخص الهدف الذي نرمى إليهنلا يهم ما إذا كانت أناجيل الأبوكريفا هذه من الأعمال الغنوسية أم لا.

لكن بغض النظر عن الاسم الذي نطلقه عليها، فإن انحرافها عن التعليم المستقيم، وتاريخها المتأخرن وعدم قبولها في الكنيسة القديمة جعلتها جميعآ غير صالحة لكى تدمج ضمن الأسفار القانونية. ولا زال بعض العلماء اليوم يشيرون إلى هذه المجموعة من أناجيل الأبوكريفا على أنها غنوسية، بينما يعارض البعض هذا المصطلح من كل جهة. وهكذا فإننا سنشير إلى أناجيل الأبوكريفا، التى يشك في تعريفها، بمصطلح “الأناجيل الغنوسية” في استشهاداتنا.

“بالرغم من أن الغنوسيين أنفسهم دعوا معظم كتاباتهم “أناجيل” وألّفوها نوعآ ما على أنها مقابلة أو مناقضة للأناجيل القانونية لمعارضيهم في الكنيسة العظيمة، إلا أن أناجيل الأبوكريفا هذه غير سرية في أسلوبها بصورة ملحوظة. “25 إن السبب الأساسى في افتقار الأناجيل “الغنوسية” للسرد هو أن لديها اهتمام قليل ببشرية . فنظرتها للروح على أنها خير وللمادة على أنها شر تعنى أن ما يمكنهم أن يقتطفوه من حياة يسوعسالومى المكانة الأعلى هو كلماته أكثر منها أفعاله.26

وحتى الآن فإن أكثر الأناجيل “الغوسية” سوءآ للسمعة هو أنجيل توما. فبالرغم من الأشارة إليه في كتابات ىباء الكنيسة، إلا أنه لم يعرف بوجود نسخة من إنجيل توما في نجع حمادى هى باللغة القبطية، رغم أنها ربما كانت مبنية على نص يونانى أقدم. ويرجع معظم العلماء النسخة الأصلية من إنجيل توما إلى حوالى منتصف القرن الثانى، رغم أنه من الممكن أن تعود إلى زمن أسبق نوعآ ما.27

ربما يمكن وصف إنجيل توما بأفضل صورة على أنه “ملحق للغنوسية” أكثر منه غنوسية كامله في تعاليمه. “لكن على الرغم من أن الكثير من الأقوال بها اتجاه غنوسى، إلا أن الروحانية العملية التى يعلّمها ليست تلك التى لا يمكن الدفاع عنها في المسيحية عامة.”28

أما الأناجيل الأخرى مثل أناجيل فيلبس ومريم وبطرس والمصريين، فهى أيضآ غنوسية أو ملحقة بالغنوسية، أو تشبه الغنوسية، لكن لم يكتب أى منها قبل القرن الثانى. إلا أن اتجاه هذه الأناجيل نحو التقشّف والزهد قد أنتج اشمئزازآ من الزواج والعلاقة الجنسية الحميمة وإنجاب الأطفال. في مثل هذه الوثائق، تم رفع شأن مريم وسالومى ونساء أخريات كتلاميذ ليسوع. (لم تكن مريم فقط هى الأنثى الرائدة في التلاميذ في هذه الأناجيل. ففى إنجيل المصريين، تنال سالومى المكانة الأعلى.29) فلماذا تم تصوير هؤلاء النسوة بتلك المكانة البارزة في هذه الأناجيل؟ لم يتم رفع شأنهن بسبب علاقتهم الحميمة بيسوع – خاصة العلاقة الجنسية – كما يزعم براون وآخرون – ولكنهن نلن تلك المكانة لأنهن كنساء كنّ نموذجآ للرجال في تمثيل معنى العزوبية والتقشف كتلاميذ. نفس تلك الأناجيل التى شجعت الأمتناع عن الزواج، كان من الصعب أن تعزز فكرة العلاقة الجنسية الحميمة بين يسوع واية امرأة.30

لفترة زمنية معينة، تم أعتبار عدد قليل من أناجيل الأبوكريفا هذه قانونية مؤقتآ في بعض أجزاء من الكنيسة.31 ولكن في الوقت المناسب عندما حل الضطهاد، تم رفضها.

فما الذي أدى إلى أن تقوم الكنيسة الأولى في النهاية بأستبعاد مثل هذه الكتابات؟ لقد كان المحفّز الأساسى لهذا الأمر هو اضطهاد المسيحيين على يد الأمبراطور دقلديانوس. يصف الكتّاب هجوم دقلديانوس لفترة ثمانية أعوام على الكنيسة (303-311) على أنه “آخر حرب أبادة شنتها الوثنية ضد المسيحية. “32 لقد كانت بالفعل حملات دامية وعم فيها الدمار الدمار الشامل للكتب المقدسة للكنيسة.23 ولقد كان لهذا الأمر بالتأكيد تأثير قوى على المسيحيين في تفكريهم بتحديد ما بنتمى للأسفار القانونية بالحق.

عندما كانت العسكر الأمبراطورى يطرق الأبواب ويطلب من المسيحيين أن يسلموا كتبهم المقدسة، أصبحت مسألة ضمير أن يقرر المسيحيون ما غذغ كان عليهم أن يسلموا إنجيل يوحنا كما يسلمون مثلآ إنجيل توما أم لا، بدون أن يتكبدوا ذنب تدنيس المقدسات. في مثل هذه اللحظات الحاسمة كان معظم المسيحيين بالطبع يعنون بتحدبد أى الكتب التى كان عليهم أن يتمسكوا بها ويكونون مستعدين للألم لأجلها على اسس قوية. ربما يمكن أن نقول إن الإضطهاد الذي أوقعه دقلديانوس قد أعطى اللمسة التى بها أصبحت العناصر، التى لم تكن من قبل واضحة بشأن الأسفار القانونية، أكثر تبلورآ وثباتآ.34

وهكذا فبالرغم من أن بعض قطاعات الكنيسة قد انشغلت على نطاق لفترة مؤقتة ببعض كتابات الأبوكريفا، إلا أن النيران المطهّرة للاضطهاد قد فصلت في الأمر. الذي يرغب في أن يعاقب لامتلاكه كتابآ ليس بكتاب مقدس حقيقى؟ الجدير بالذكر أنه “خلال الاضطهاد الذي قام به دقلديانوس، قام مينسوريوز، أسقف قرطاج، بغخفاء نسخة م اكتب المقدسة في مكان آمن، وبدلآ منها قام بتسليم “الكتابات الهرطقية الجديدة” إلى الحكّام.35 وبلا شك أن أعملآ مشابهة في أنحاء الأمبراطورية.

فما الذي جعل مثل أناجيل الأبوكريفا هذه اقل شأنآ بصورة واضحة؟

أولآ: كما ذكرنا مرارآ من قبل، لقد كانت اعمالآ حديثة؛ وهكذا فإنها لم تكن تحمل بصمة القدم. “عامة، تظهر هذه الأناجيل معرفة أقل بتضاريس فلسطين وأعرافها، بخلاف الأناجيل القانونية – وهذا هو ما يتوقعه المرء من الظروف والتاريخ الذي تمت فيه كتابة مثل هذه الكتب. “36

ثانيًا: الكثير منها، لم يكن معظمها، كان بها اتجاهات غنوسية، والبعض قد يكون بها وثائق غنوسية كاملة، أى أنها كانت تركز على ألوهية على حساب بشريته. وأكثر من ذلك فقد انحرفت عما كان معروفآ عن يسوع في كثير من النواحى الأخرى. “إن الوثائق الغنوسية لا تمثل أقدم المصادر ولا أكثرها أصالة عن يسوع وأتباعه.بل في الحقيقة تمثل ابتعادآ عن المصادر الأولى بطرق متنوعة، بما فيها لاهوت الخلق والفداء. فلم تكن الغنوسية فقط منافية للتيار الأساسى للمسيحية، بل أنها كانت مخالفة لليهودية أيضآ.”37

ثالثاً: لقدكانت بوجه عام أناجيل غير سريةن مقدمة مقتطفات من تعاليم يسوع بدون سياق. وقد جعلها هذا الأمر أكثر صعوبة في التفسير- أو على الأكثر جعل من السهل على المرء أن يأخذ كلمات يسوع بأى مفهوم يغب فيه، مما فتح الباب واسعآ لكل أنواع التعاليم والأفكار غير القويمة عن يسوع.

رابعاً: إنها عندما كانت تقوم بوصف سردى، كانت في معظم الأحيان تزخرف وتجمّل وصف الناجيل القانونية، وفى بعض الأحيان كان وصفها غريبآ عنها تمامآ. لكن مثل هذه الزخرفة تظهر أن أناجيل الأبوكريفا كانت لاحقة، لأنها كانت معتمدة على الأناجيل الأربعة. كما أنها ببساطة لم يكن فيها الانضباط أو طاب احق، أو عدم الدفاع المتكلّف عن المسيحية الذي كانت الأناجيل القانونية تظهره.

خامساً: إنها كانت تميل غلى تعزيز قيمتها بالأدعاء الواعى بأن كتّابها هم من الرسل. وكما رأينا، أن الناجيل القانونية كانت جميعها مجهولة الكاتب في البداية، ولكن الكثير من أناجيل الأبوكريفا كانت تزعم التأليف الرسولى. إن هذا الأختلاف الواضح بين الثنين يفترض أنها كانت بهذه الوسيلة تحاول أن تحظى بالقبول السريع من الكنيسة. لكن حيث أنها لم تكن وثائق من القرن الأول، كان يجب القيام بعمل ما لكى يجعلها تحظى بالقبول، والأدعاء بأنها كانت مكتوبة بواسطة أحدى الرسل كان ببساطة هو بطاقة العبور لتحقيق ذلك. ولكن في الوقت المناسب، استطاعت الكنيسة أن تلفظها وتعلن أنها كتابات هرطقية، أو على الأقل، غير قانونية.

فيما يلى بعض الأمثلة لما كانت تقوله أناجيل الأبوكريفا هذه، ويمكنك أن تحكم بنفسك ما إذا كانت تحمل طابع الأصالة أم لا.

– يتجه إنجيل توما عن وعى إلى مجال لا يمكن التحقق منه، وهذا لأنه يزعم أنه يتكون من اقوال سرية ليسوع أعطاها لتوما فقط. فتقول أفتتاحية هذا الأنجيل، ” هذه هى الكلمات السرية التى تكلم بها يسوع الحى ودوّنها ديديماس يهوذا توما. ” ويرى بوضوح أنها بدايات الغنوسية من الكلمات الأولى: “وقال (يسوع)، “أن من يجد هذه الأقوال لن يذوق الموت. “38 وفيما بعد، بعد أن قام التلاميذ مقارنة يسوع مع بالآخرين، يعلن توما، “أيها المعلم، إن فمى يعجز عن أن يقول من تشبه.” وعندما قال توما هذا،” أخذه يسوع جانبآ وتكلم إليه بثلاث كلمات. وعندما عاد توما إلى رفقائه، سالوه،”ماذا قال لك يسوع؟ “فقال لهم توما،” إذا قلت لكم واحدة من الكلمات التى قالها لى، سوف تلتقطون احجارآ وتلقونها علىّ، وعندها ستخرج نار من الأحجار وتحرقكم.”39 هذه الكلمات لا تشبه كلمات الأناجيل القانونية، حيث كانت تعاليم يسوع موجّهة للكثير من التلاميذ.

 – في إنجيل توما 22، يتحدث يسوع ضد الزواج، فيقول: “عندما تجعلون الاثنين واحدآ، وعندما تجعلون الداخلى مثل الخارجى، والخارجى مثل الداخلى، والأعلى مثل الأدنى، وعندما تجعلون الذكر والنثى واحدآ، بحيث لا يصبح الكر ذكرآ، ولا الأنثى أنثىن عندما تجعلون العينين في مكان أى عين، واليد في مكان اليد، والقدم في مكان القدم، والصورة مكان الصورة، عندها ستدخلون ملكوت السموات.”

– يتضمن إنجيل توما، مثله مثل بقية الأناجيل غير السردية، العديد من أمثال يسوع المربكة، وهذا بالتحديد لأنها لم توضع في إطار أى سياق. فمثلآ، يقول المثل رقم 105:”قال يسوع،”أن من يعرف أبآ وأمآ يدعى ابن بغيّ.” ويقول المثل رقم 108: “قال يسوع،” إن من يشرب من فمى سيكون مثلى، وأنا سأكون ذلك الشخص، والأمور المخفية سوف تعلن له.” كما يقول المثل رقم 74، “يارب، هناك الكثيرون يقفون حول جرن الشرب، ولكن لا احد في البئر.” مثل هذه العبارات بدون سياق مكّنت القراء من تعويج معناها لأى شكل يريدونه.

– ربما أسوأ قول في أنجيل توما هو القول الأخير، في المثل رقم 114، والذى  يقول:” قال لهم سمعان بطرس، “دعوا مريم تتركنا، لأن النساء غير مستحقات للحياة.” فقال يسوع،”نظروا، إنى سأقودها بحيث أجعلها ذكرآ لكى تصبح هى أيضآ روحآ حية، تشبهكم أنتم الرجال. لأن كل أمرأة تجعل نفسها ذكرآ سوف تدخل ملكوت السموات.” نجد هنا بوضوح الاتجاه نحو الزهد والتقشّف والذى وجد موطنه في الدوائر الغنوسية، كما نجد اتجاهآ نحو المرأة يتفق مع الإطلاق مع الصورة الكتابية عنها.

– أما في إنجيل بطرس، الذي ربما يكون قد كتب في منتصف القرن الثانىن40 فيزخرف رواية القيامة كالآتى: “عندما رأى الجنود ذلك (أن الحجر قد تدحرج عن مدخل قبر )، أيقظوا قائد المائة والشيوخ، لأن هم كانوا هناك أيضآ للحراسة. وبينما كانوا يحكون ما قد رأوه، رأوا ثلاثة رجال يخرجون من القبر، أثنان منهم كانا يسندان الآخر، وصليب يتبعهم، ورأس هاذين الاثنين كان يصل إلى السماء، ولكن ذلك الذي كانوا يقودونه كان يتعدى السموات.41 إن هذا النوع من الزخرفة الغريبة لا يحدث أبدآ في مكان من الأناجيل القانونية.

– وفى “إنجيل” آخر من القرن الثانى، إنجيل مريم، يرى يسوع بوضوح على أنه أكثر من مجرد إنسان. وفى هذا الكتاب، يقول يسوع إن “ابن الإنسان هو فيكم.”42 وهذا يذكّرنا بتعليم بولس بأن المسيح المقام سوف يسكن في المؤمنين، ولكن هذا ليس شيئآ يمكن أن يوجد في الخدمة الأرضية ليسوع كما هى مذكورة في الأناجيل القانونية.

– إن ما يثير التساؤل، أننا ربما يمكننا أن نرى نظرة أكثر استقامة لمريم في هذا الإنجيل: “ولكن أندراوس أجاب وقال للأخوة (والأخوات)، “أخبرونى، ماذا تقولون بشأن ما قالته؟ إننى عن نفسى لا أؤمن أن المخلص قال ذلك، لأن هذه التعاليم يبدو أنها تتبع مسارآ آخر في التفكير.” فأجاب بطرس وتحدث عن نفس هذه الأمور، وفكّر في المخلص قائلآ: “على أية حال فإنه لم يتحدث مع امرأة بعيدآ عنا وليس على الملأ. فهل علينا أن نتجه جميعآ ونستمع إليها؟ وهل قد اختارها هى لتكون أعلى منا؟” (17: 10-22).43 بالطبع، عند هذه النقطة، يتم توبيخ بطرس بواسطة كل من مريم ولاوى، حيث أنه هو وأندراوس هما الخصمان المستقيما العقيدة اللذان يجب أن يجاب على اسئلتهما! وهكذا فإن المعرفة السرية التى أودعها يسوع لعدد قليل فقط من تلاميذه تتفق مع الأتجاهات الغنوسية.

– أن الأناجيل الغنوسية ليست هى الكتب الوحيدة التى توجد بها المتعة على حساب الحق. ففى كتاب أعمال بولس، يواجه بولس فك أسد كبير في مدرج في أفسس. فيقترب بولس غلى الأسد بشجاعة، ويقوم ببساطة بتذكير الأسد بأنه قد عمّده في وقت سابق (بالطبع بعد أن نطق الأسد باعتراف الأيمان)! وعندما قام الأسد بمساعدة بولس على الهرب.

– وفى كتاب أعمال يوحنان يبدو يسوع وكأنه خارج هذا العالم. فيقول يوحنا، “أحيانآ عندما كنت أقصد أن ألمسه (أى يسوع) كنت أجد مادة وجسمآ صلبآ؛ ولكننى في أوقات أخرى عندما كنت ألمسه، كان غير ملموس وغير مادى، كما لو أنه لم يوجد على الأطلاق…وكنت كثيرآ ما أتمنى، بينما كنت أسير معه،أن أرى أثار خطواته، ما إذا كانت تظهر على الأرض (لأنى كنت أراه وكأنه مرتفعآ على الأرض)، ولكنى لم أراها ابدآ.”44 وهكذا يتضح أنه يتحدث هنا عن يسوع إلهى – وليس عن يسوع بشرى. وفى مكان آخر، كان يسوع “يقوم باستمرار بتغيير صورته، فيظهر أحيانآ على أنه صبى صغير، وفى بعض الأحيان على أنه رجل جميل الشكل؛ وفى أحيان أخرى على أنه أصلع الرأس بلحية طويلة، وفى أحيان آخرى كان يظهر على أنه شاب ذو لحية على وشك الظهور. (87-9).”45

إن مثل هذه الأوصاف الخيالية ليست لها علاقة بالمسيحية الكتابية أو المسيحية التاريخية. بل أنها مجرد قصص تم تأليفها، في أفضل الظروف، كعلكة أو كتسلية للنفس، وفى أسوأ الظروف، كأدوات للدعاية لإقناع الكنيسة بترك أصولها القويمة.

ومن الواضح أن الجماعات المسيحية الهامشية لها خططها الخاصة، والتى لم تكن لها علاقة بالرواية الكتابية.

فماذا يمكن أن نقول عن هذه الحشود من أعمال الأبوكريفيا؟ إنها أعمال مثيرة وغريبة وسرية وغير مستقيمة. كما ان الكثير منها مزورة بمعنى أن مؤلفها يتظاهر بأنه شخص آخر لكى يتم سماعه ولكى ينال المصداقية لأفكاره. وهكذا فقد تم رفضها على نطاق عام بواسطة الكنيسة القديمة، في وقت أو في آخر، على أنها أعمال غير قانونية. وفى الحقيقة فإننا كلما نظرنا عن كثبلهذه الأناجيل، كلما بدت لنا أسوأ، وكلما بدت لنا الأناجيل القانونية هى الأفضلللغاية. يلخّص لنا بروس ميتزجر الموقف بصورة جيدة فيقول:

يمكن للمرء أن يقدّر الاختلاف بين سمات الأناجيل القانونية وبين تفاهة معظم أناجيل الأبوكريفيا التى يرجع تاريخها إلى القرنين الثانى والثالث. فقد أدعت بعض أناجيل الأبوكريفا هذه تأليفها الرسولى،بينما هناك اثنان من الأناجيل القانونية الأربعة لم يكتبهما في الحقيقة أحد الرسل إلا أن هؤلاء الأربعة، وهم وحدهم، هم الذين أثبتوا أنفسهم. والسبب الواضح بالطبع، هو أن هذه الأناجيل الأربعة تم أدراك أصالتها – الأصالة من ناحية أن الرواية التى قصوها ثبتت صحتها من الأساس بواسطة إجماع الأتفاق عليها بصورة ملحوظة، وأيضآ من ناحية أن معانيها تم الأعتراف به على نطاق واسع، بالمثل، على أنه يتفق مع إيمان الرسل وتعليمهم. وحتى إنجيل بطرس وإنجيل توما، اللذان قد يحتفظان ببعض أجزاء مناثرة من التعليم المستقبل، يتضح تمامآ ضآلة شأنهما لاهوتيآ وتاريخيآ بالنسبة للروايات الأربعة التى أعتبرت في النهاية هى الأناجيل القانونية الوحيدة.46

معايير القانونية وأناجيل الأبوكريفا

لقد رأينا في هذا الفصل أن برهان الأصالة داخل هذه الكتب الأبوكريفية مخيب للآمال في أفضل صورة. فمادته سرية، ويسوع التى تظهره يطفو فوق سطح الأرض، ويرفض الزواج كأسلوب حياة مناسب للتلميذ، إن علاقته بالنساء زاهدة إلى أقصى حد، إلى الحد الذي تحتاج فيه النساء أن تتحول إلى رجال لكى يصبحن تلاميذه. كما أنه لا يوجد واحد من كتب الأبوكريفا له ما يشهد بأنه من أنتاج القرن الأول، بل أنها جميعآ في الحقيقة، أعمال تم تأليفها منذ القرن الثانى فيما بعده. وهكذان فغنها عندما تزعم أنها قد كتبت بواسطة أحد الرسل، فإنها تكون بالفعل على أرض هشه بسبب نظرة الكنيسة للتزييف أو أنتحال اسم المؤلف. بل وأكثر من ذلك، لقد كان قبولها دائمآ لفترة قصيرة للغاية – هذا إذا تم قبولها على الإطلاق. كما أن الكنيسة العامة لم تثن عليها أبدآ. وأخيرآ، فأن هذه الأناجيل بها بعض سمات عدمالاستقامة والتى عرفت بأنها تسير ضد الحق الذي قد أعلن في الكتب المقدسة. وهكذا فإنها رفضت عن حق، على الأقل على أنها غير قانونية، وفى بعض الأحيان على أنها هرطقية. إن زعم براون بأن مثل هذه الكتب تركز على بشرية المسيح ولذلك فإنها اخفيت تحت البساط، لا يتفق مع الحقائق. فالأغلبية العظمى من أعمال الأبوكريفا التى تم رفضها لم ترفض لأنها كانت تنظر نظرة متدينة ليسوع – يسوع شديد البشرية والأرضية – ولكن لأن يسوع الذي صورته لا يمكن أن يطلق عليه أنه بشر من أى ناحية. فإن ألوهيته تم تعظيمها بشدة حتى أن آثار أقدامه لم يكن لها علامات على الرمال! إن مثل هذا التجميل الزائد للمسيح لا يمكن أن يتم تصديقه بصورة منطقية على أنه يمثّل يسوع الحقيقى التاريخى كما تعرضه الأناجيل القانونية.

وعلى النقيض من ذلك، فإن الأناجيل القانونية التى تم قبولها منذ الحقب الأولى لم تستسلم للتجميل الزائف الغريب، وأعلنت يسوع الناصرى على أنه إنسان وأكثر من مجرد إنسان في نفس الوقت. فلو كان قسطنطين قد أختار حقآ ان يدرج الأناجيل الأربعة في ، راغبآ فقط في أضافة تلك الأناجيل التى رفعت يسوع إلى السماء فلابد أنه كان غير كفؤ في هذا الأمر بعينه لأنه ترك كل القصص الممتعة في أناجيل الأبوكريفا1 لكن الأناجيل الأربعة، من ناحية أخرى، لها علامة وطابع الأصالة بسبب قدم عهدها، واستخدامها في الكنائس، واتفاقها مع حق الإنجيل كما عرف في كل من التعليم الشفهى وفى رسائل التى كانت تظهر للعيان عندما تم البدء البدء في تدوين الأناجيل الأربعة.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …