مواضيع عاجلة

يسوع الحقيقي – الشخصية التاريخية ليسوع

يسوع الحقيقي – الشخصية التاريخية ليسوع

يسوع الحقيقي - الشخصية التاريخية ليسوع
يسوع الحقيقي – الشخصية التاريخية ليسوع

 

في السبعينات من القرن الماضي، جذبت شركة فورد للسيارات انتباه المعاينين التجاريين بعبارة: “كلما نظرت عن قرب أكثر، كلما بدونا لك أفضل”. لا يمكننا أن نعلّق على صحة مثل هذا التصريح الخاص بالسيارات، ولكننا وصلنا إلى حالة مماثلة بهذا الكتاب: وهو أنه كلما أنعمت النظر أكثر، كلما بدا لك يسوع أفضل.

فإننا إذ ألقينا نظرة أكثر قرباً على الشخصية التاريخية ليسوع، فقد رأينا الآتي:

  • إن الأربعة هي شهادات يعتمد عليها وجديرة بالثقة، لشخص وكلمات وأفعال يسوع الحقيقي . وأن ما كتبه البشيرون كان مبنياً على تعليم شفهي قوي كانت له استمراريته بشهادة شهود العيان الأوائل. ففي جوهره، لم يغير الإنجيل من إعلانه الشفهي الأول وحتى آخر إنتاج مكتوب له.
  • إن الوثائق الأصلية للعهد الجديد قد فقدت، ولكن محتواها تم حفظه بأمانة في آلاف من النسخ. وإننا اليوم واثقون من حوالي 99% من الصياغة الأصلية. كما أن ألوهية أو قيامته الجسدية لم يتم الشك فيهما في أي مكان من بسبب الاختلافات النصية. وعلى الرغم من أن الكثير من صياغة النصوص قد تعرض للتغيرات على مر القرون، إلا أن جوهر الحقائق التي تدّعيها المسيحية قد ظلت سليمة.
  • مارست الكنيسة القديمة الفحص والحكم الدقيق والمتمعّن في تحديدها لأي الكتب التي تنتمي للعهد الجديد. وقد أظهرت اهتمامها العميق بالأصالة – أصالة التأليف، والأصالة التاريخية واللاهوتية. ورغم أن الكنيسة قد صارعت مع بعض من الأسفار على مدى قرون، إلا أن جوهر أساسي من الأسفار قم قبوله في البداية. لا يوجد دليل على أن الكنيسة الأولى كان عليها أن تفحص مختلف لكي تجد التي تتفق مع الجماعة المسيحية على نطاق واسع. بل على العكس، فإن الأولى انتشرت بالتحديد لأنها كانت مكتوبة مبكراً، ولأنها كانت مكتوبة بواسطة شهود عيان و/ أو مؤرخين موثوق بهم، ولأنها لم تكن منساقة للشطحات الخيالية.
  • إن الرأي القائل بأن ألوهية تم اختراعها في القرن الرابع هو رأي ساذج تاريخياً. فمنذ الوقت الذي تم فيه تدوين وعبر القرون التي تلته، هناك دلائل طاغية على أن أتباع يسوع كانوا ينظرون إليه باستمرار على أنه أكثر من مجرد إنسان. بل وحتى أعداء المسيحية كانوا يدركون أن المسيحين الأوائل يعبدون يسوع كإله.
  • إن الرسالة المسيحية لم تنتحل كتابات الديانات الوثنية. فلا يوجد ارتباط جوهري بين الاعتقاد بالميلاد العذراوي والاعتقاد بقيامة ، وبين عبادات أوزوريس أو ديونيسوس أو ميثرا. فالتشابهات المزعومة بين الديانات الأقدم وبين المسيحية لا يمكن أن تثبت، أو تجد ما يساندها، عندما يتم فحص الدلائل بصورة عادلة.

باختصار، تشير جميع الدلائل إلى يسوع الكتاب المقدس على أنه هو يسوع الحقيقي.

وفي نفس الوقت، لا تفترض أي من هذه البراهين أننا قد أثبتنا الأصالة التاريخية للإيمان المسيحي. فعلى أية حال، لا يمكن أن يتم فحص أحداث بصورة متكررة في بيئة قابلة للتحكم بها كبيئة المعمل التجريبي والوصول باستمرار إلى نتائج متماثلة تماماً. لكن عندما يكون هناك برهان قوي ومتغلغل يمكن تقديمه، فإنه يمكن الحكم بطريقة معقولة بإمكانية وقوع الأحداث الماضية. فإن أوقية (كمية قليلة) من البراهين خير من رطل (كمية كثيرة) من الافتراضات. ولكننا في هذه الحالة، لدينا أكثر كثيراً من أوقية من البراهين! فالحقيقة هي أن الإحتمالية أو الترجيح يميل إلى جانب الرسالة المسيحية تماماً.

إننا نتجنب نقيضين خطرين عندما نؤسس فهمنا ليسوع على الاحتمالية أو الترجيح. فمن ناحية، نحن نتجنّب الدعوة غير الواقعية للتأكيد التاريخي. فإننا لو استطعنا البرهان على تاريخية المسيحية بنسبة مائة بالمائة، فلن تكون هناك حاجة للإيمان. فاحذر لئلا تخطئ، لأن الإيمان بمسيح الكتاب المقدس يتطلب خطوة إيمان. ولكن  تلك الخطوة لا تصل إلى درجة القفزة.

ومن ناحية أخرى، فإننا نتجنب الفكرة الحمقاء القائلة بأن جميع التفسيرات لشخصية يسوع هي متساوية. فإننا نفعل حسناً إن تذكّرنا أن تقريباً كل رأي خاطئ عن يسوع هو مبني على إحدى طرق الفهم الممكنة للبيانات القديمة، ولكن مثل هذه الآراء لم يظهر أبداً أنها محتملة أو ممكنة. فعلى الرغم من أن التخمينات مبنية بدون أساس، واتهامات التآمر لا تصلح بالتصديق وكتّاب الروايات الخيالية قد يتنفسون نفس الهواء، لكنهم لا يشتركون في نفس الاحترام للدلائل والبراهين التاريخية.

في عالم القرن الحادي والعشرين يزعم الكثيرون من أتباع مدرسة ما بعد الحداثة أنهم منصفون وغير متحيزين  وذوي أذهان منفتحة، فهم يشمئزون من المعتقدات الجازمة. لكن ما يدعو للسخرية هو أنهم غالباً ما يصبحون متعصبين بشأن شكوكهم، وبشأن رؤيتهم لجميع الاحتمالات على أنها متساوية. إن شك ما بعد الحداثة هو العقيدة الجديدة، وهو ليس الشك الذي يضع اعتباراً كبيراً للاحتمالات التاريخية.

فلماذا إذاً كل هذه الضجة واللغط الحالي بشأن ؟ والأكثر تحديداً، لماذا يوجد كثيرون من الناس المفتتنين بإعادة حياته؟ فهناك انتباه ضئيل لصورة الكتاب المقدس عن . ومع ذلك، فعندما تتكشف رؤية جديدة عنه – رؤية لا تتفق بالتأكيد مع الكتاب المقدس – فإنها تجذب الجماهير.

ولماذا لا يهتم المجتمع باختراع شخصيات جديدة لشخصيات دينية شهيرة أخرى؟ لماذا لا يهتم مثلاً باختراع شخصيات جديدة لبوذا أو لموسى أو لكونفوشيوس أو لغيرهم؟ لماذا يسوع؟ الإجابة في كلمة واحدة هي: الأهمية. فالناس في العالم المتحضر، الغربي، عادة ما يعرفون شيئاً ما عن يسوع وعن رسالة الإنجيل، واهتمامهم به يزداد كلما أتت أمامهم نظرية جديدة يمكنها أن تريح ضمائرهم. إن الناس ينجذبون نحو يسوع وديع مستأنس – يسوع يمكنهم أن يتحكموا فيه، يسوع لا يشكّل تهديداً لهم، يسوع يقدّر ما يقدّرونه، ولا يطالبهم بأي شيء على الإطلاق. بكلمات أخرى، يسوع ليس هو الرب والمخلص. صراحة، إنه من الصعب الهروب من الشعور بأن ثقافتنا قد أخذت سؤال يسوع: “من تظنون أني أنا هو؟” وغيرته ليكون: “من تريدونني أن أكون؟”. ولكن يسوع الحقيقي لا يطرح مثل هذا السؤال؛ فيسوع الحقيقي ليس بمثل هذا الاستئناس.

في كتاب سي إس لويس “تاريخ أخبار نارنيا”، الشخصية الرئيسية في كل المجلدات السبعة هي شخصية تسمى أسلان – وهو أسد، وهو يرمز عن حق ليسوع . جاء أطفال بشريون من عالم آخر من بعد آخر نوعاً ما إلى أرض نارنيا وعلموا بشأن أسلان من بعض الحيوانات المتكلمة. إن تقديمهم لأسلان يمثّل قوة وجلال يسوع . واحدة من الأطفال عند معرفتها ان أسلان هو أسد، أرادت أن تعرف المزيد، فتقول:

“هل هو مسالم تماماً؟ فإن أشعر بنوع من التوتر للقائي مع أسد.”

“إن كنت متوترة، فهذا أمر لا مفر منه يا عزيزتي”، قالت السيدة بيغر، “فإنه لو ظهر أي إنسان أمام أسلان بدون أن ترتجف ركبتاه فإنه إما أن يكون أكثر شجاعة من الكثيرين أو أن يكون مجرد غبي”.

“إذاً، فهو ليس مسالم؟” قالت لوسي.

“مسالم؟”. قال السيد بيفر، “ألم تسمعي ما قالته لك السيدة بيفر؟ من قال شيئاً عن أنه مسالم؟ إنه بالطبع غير مسالم، ولكنه صالح”.

إن يسوع الحقيقي هو أبعد ما يكون عن المسالمة أو الاستئناس، ويبدو أننا نعرف ذلك بالفطرة. ولهذا السبب فإننا نبقى على مسافة بيننا وبينه. ولكن هناك شيئاً غريباً يحدث عندما نقترب إليه بخوف واتضاع في كلمات الكتاب المقدس. إذ أننا نسمع رنين الأصالة في صوته، ونشهد السلطان الحقيقي في أفعاله. ولهذا فإننا نلقي نظرة أقرب وأعمق. فنعرف أنه صالح. 
يسوع الحقيقي – الشخصية التاريخية ليسوع

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

ما معنى ان يعقوب صارع الله؟ ترجمة مايكل عاطف

ما معنى ان يعقوب صارع الله؟ – ترجمة: مايكل عاطف

ما معنى ان يعقوب صارع الله؟ ترجمة مايكل عاطف   ما معنى ان يعقوب صارع …