الرئيسية / أبحاث / المسيح في أسفار الناموس جـ2- القمص روفائيل البرموسي

المسيح في أسفار الناموس جـ2- القمص روفائيل البرموسي

في أسفار الناموس جـ2- القمص

أولاّ: نبوّة بلعام

“اراه ولكن ليس الان. أبصره ولكن ليس قريبا. يبرز كوكب من يعقوب ويقوم قضيب من اسرائيل فيحطم طرفي مؤاب ويهلك كل بني الوغى. ” (سفر العدد 17:24)

الإصحاحات 22، 23 و 24 من سفر العدد، تقدّم لنا قصة بلعام، والنبوّة التي نطق بها.  يقول التقليد القديم عن بلعام: إنّه عرّاف وثني، من وادي الفرات (آرام)، ويعبد إلهاً خاصاً به، ولكنّه يعرف يهوه إله شعب إسرائيل.  وكان بلعام – رغم أنه وثنيّاً – يرى أن يهوه له دورٌ بارز في حياة بقيّة من الشعوب الأخرى وفي حياته هو شخصيّاً (يبدو أنّ بلغام كان يعبد آلهة وثنيّة بجانب عبادته لله).  كان ينظر اليه باحترام كبير وبتبجيل، وهذا ما نفهمه من قول بالاق – ملك مؤاب – “فالان تعال والعن لي هذا الشعب. لانه اعظم مني. لعله يمكننا ان نكسره فاطرده من الارض. لأني عرفت ان الذي تباركه مبارك والذي تلعنه ملعون. ” (العدد 6:22).

بعد خروج شعب إسرائيل من مصر، وصلوا الى حدود مؤاب، في طريق دخولهم الى أرض الميعاد.  وخاف بالاق، ملك مؤآب، من بني إسرائيل لئلا يأخذوا الأرض منه، إذ علم أنّ إله إسرائيل، يقودهم في كل انتصاراتهم.  ولذا، فقد أرسل بالاق هدايا مع شيوخ بني مديان، الى بلعام، ليأتي ويلعن شعب إسرائيل فيطردهم من أمامه.  حاول بلعام أكثر من مرّة، بارك ولم يلعن ….. فهو يُلقي قولاً أَمرَه أن يقوله، ويُعلِن نبوّة عن مملكة داود وعن المسيّا.

يصوِّر التاريخ اليهودي المتأخّر بلعام على أنّه: رجل شرير، وهو الذي أشار الى النسيار المديانيّات بإغواء بني إسرائيل الى الشر والرذيلة، ولهذا استحق الموت مع كل أعداء شعب .  ولقد قَبِل بلعام دعوة بالاق طعماً وإستكباراً، وأراد أن يلعن الشعب إرضاء لرغبة في قلبه.  أعمته شهواته فلم يفهم ما نهاه عنه ….. ولم تستطع مُعجزة الأتان التي نطقت ولا رؤية الملاك أن تفتح له عقله وقلبه، وبارك الشعب مرغماً.  هو عدو بني إسرائيل الأكبر، وهو الشر بكل معنى الكلمة.

ما يهمنا نحن في هذا البحث، هو أنّ الأقوال النبوة التي نطق بها بلعام، والتي وضعها على فمه، لها دلالة واضحة على مجيء المسيّا وتأسيس مملكته.  يقول العلاّمة أوريجانوس في ضوء هذه النبّوة {إذا كانت نبوّة بلعام قد دخلت في الكتب المقدّسة، فكم بالأحرى حفظها سكان بلاد الرافدين.  وقد كان بلعام مشهوراً عندهم، وقد علّمهم فن العرافة.  لذا، يُعتبر بلعام أباً للعرّافين في أرض المشرق، وبالتأكيد كان لديهم نصّ كل أقواله ومنها: سيخرج كوكب من يعقوب، سيطلع رجل من إسرائيل.  أجل، لقد كان هذا النصّ معرُوفاً عند المجوس أيضاً.  ويُقال أنّ المجوس كانوا علماء أيضا في الفلك، فلما شاهدوا النجم، عرفوا أن النبوّة قد تمت، وفاقوا فهماً على بني إسرائيل، الذين أهملوا سماع كلمات أنبيائهم القدّيسين.  أمّا المجوس فعرفوا، إنطلاقاً من الكتابات التي ورثوها عن بلعام.  إنّ الزمان قد حلّ، فأسرعوا وبحثوا عنه ليسجدوا له، ودلّوا على عظمة إيمانهم عندما كرّموا طفلاً صغيراً مُعتبرينه ملكاً} أ.هـ

شرح النبوّة

إنّه لشيء عجيب أن تكون هذه النبوّة التي نطق بها عرّاف وثني، مُطابقة الى حدّ كبير لما جاء في نبوّة (سفر التكوين 10:49) “لا يزول قضيب من يهوذا ومشترع من بين رجليه حتى ياتي شيلون وله يكون خضوع شعوب. “ألعلّ يريد أن يقول لشعب إسرائيل، ما دمت لا تُصدّق الأنبياء باللامبالاة من الشعب.  وقد كشف لهم السيّد ذلك، بقوله “فكانوا يعثرون به. واما يسوع فقال لهم: «ليس نبي بلا كرامة الا في وطنه وفي بيته.” (متى 57:13).

قد فسّر الكثير من الرابيين هذه الآية كونها نبوّة مسيانيّة.  فالكوكب الذي يبرز من يعقوب إسرائيل، ويُقرن هذا بـ {قضيب}، الذي يُشير الى الملك، وله السلطان أن يحكم، معناه أن المسيّا، سوف يجمع في عمله ثلاث وظائف: الملك – الكاهن – النبي.

ويبدأ بلعام نبوّته بالتشدّد على شعب واحد محدد، هو شعب إسرائيل.  وبالتالي، يُنبه ذهن البشريّة إنّ المسيّا الذي سيملك على العالم سيخرج من الشعب اليهودي.  ,إذا تتبعنا أقوال بلعام في إصحاحين قبل ورود هذه النبوّة نفهم، بأنّ شعب إسرائيل سوف يتشتت اولاً، ثمّ يأتي ملك واحد قويّ، يجمعهم ويحكم لهم.  ويُنهي بلعام نبوّته، بأنّ هذا الملك سيكون له سلطان مهيب، وعلامة قدوم هذا الملك هو ظهور الكوكب.  أمّا اللفظة العبريّة {درك} بمعنى برز في قوله “يبرز كوكب من ……”، فهذا الفعل يعني أيضا {سار فوق}.  فنحن هنا أمام صورة المنتصر الذي يدوس أعداءه (راجع: هوشع 13:10 / إرميا 13:3).

ثانيا: نبيّ مثلك

            تثنية 18:18-19 ” اقيم لهم نبيا من وسط اخوتهم مثلك واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما اوصيه به، ويكون ان الانسان الذي لا يسمع لكلامي الذي يتكلم به باسمي انا اطالبه. “

بالطبع، أول سؤال يقفز الى ذهن القارئ لهذه النبوّة، هو: من هو هذا النبيّ الذي مثل موسى، والذي وعد الرب أن يُقيمه من إسرائيل؟؟؟  بعض الشراح اليهود، قالوا: إنّه يشوع ….. لكن بالتأكيد لم يكن هو يشوع، لسبب أنّ يشوع لم ينصّب ليشغل وظيفة موسى، خلفاُ له.  وهذا ما يؤكده سفر التثنية بقوله “ويشوع بن نون كان قد امتلأ روح حكمة اذ وضع موسى عليه يديه فسمع له بنو اسرائيل وعملوا كما اوصى الرب موسى ولم يقم بعد نبي في اسرائيل مثل موسى الذي عرفه الرب وجها لوجه ” (تثنية 9:34-10).  يتضح من الآيات السابقة، بالرغم من أنّ موسى وضع يديه على يشوع، الاّ انّه بعد أن مات موسى، يقول الكتاب “ولم يقم بعد نبيّ في إسرائيل مثل موسى”.  فموسى عيّن يشوع بن نون ليقود الشعب الى أرض كنعان …. لكن، ما زال النبيّ الذي مثل موسى لم يأت بعد … من إذن هذا النبي؟؟؟

اقترح ابرافانيل Isaac Abravanel יצחק אברבנאל، إن ارميا النبيّ، هو ذلك النبيّ، هو ذلك النبيّ المقصود، وقد قدّم 14 نقطة لمطابقة ارميا على مثيل موسى …. ورغم هذا، فهي ليست متميّزة على الإطلاق.  يقول على سبيل المثال: كان موسى دائماً يوبّخ شعب إسرائيل عل خطاياهم، وهكذا فعل ارميا النبيّ.  نعم، وقد فعل نفس الشي كل من إشعياء وحزقيال، وأنبياء آخرين.  أيضا يقول: موسى أخبر شعب إسرائيل، بخصوص عبوديتهم وتحريرهم منها، وهكذا فعل ارميا.  ولكن، اليس أيضاً إشعياء وحزقيال وعاموس وأغلب الأنبياء، فعلوا نفس الشيء؟؟!!  في الحقيقة، لم يكن اختيار ابرافانيل Abravanel، مناسباً، لمطابقة نصّ النبوّة على ارميا النبي …. أيضاً، كان موسى: مُخلصاً لشعب بني إسرائيل من العبوديّة – كان أول من بدأ في جعل إسرائيل، شعباً مستقلاًّ – صاحب نشيد وترنيمة النصرة – وحكم الشعب بسلطان إلهي.  أمّا ارميا: كان منهمكاً في نكبات وبؤس الشعب في السبي – شاهداً على دمار الأُمّة اليهوديّة – صاحب المراثي – كان هو أيضاً مثلهم ضحيّة اضطهاد وظلم.  ولذلك، لا يمكن أن يكون ارميا هو النبيّ المقصود في النبوّة.

رابي إبن عزرا Ibn Ezra ראב”ע، قال” أنّ النبيّ المقصود في النبوّة، هو يشوع، لكن لم يكن يشوع موسى.  حيث إنّه لم يكن وسيطاً بين وشعبه مثل موسى – لم يكن مثل موسى في تقبّل الإعلانات والرؤى من .  أمّا راشي רש”י Rashi، ورابي كمحي רד”ק Qimhi، يقولان: إنّ النبيّ الشبيه بموسى، لا يُقصد به شخصاً واحداً، بل يدل على تعاقب الأنبياء، واحدٍ تلو الآخر.  وهم بذلك يُقرّون بأنّهم لا يجدون أي صفة متميّزة من نوعها، يُمكن أن تُنسب للشخص الشبيه لموسى.  لكن هناك حقائق تثبت عكس ذلك، هي:

1) كلمة نبيّ جاءت في العبريّة ” נביא ن ب ي اً” في صيغة المفرد …. لم يقل “أنبياء بل “نبيّاً”

2) هذه الكلمة “נביא” لا تدل على جماعة، ولا الأنبياء في أي مكان تكلموا إجماليّاً عن جماعة أنبياء.

3) التاريخ الديني، لا يُشير أبداً الى توارث الأنبياء.

4) هذا التفسير، هو عكس ما ورد في الأسفار المقدسة تماما، ففي (سفر العدد 6:12-8) يقول “فقال اسمعا كلامي. ان كان منكم نبي للرب فبالرؤيا استعلن له في الحلم أكلمه. واما عبدي موسى فليس هكذا بل هو امين في كل بيتي.  فما الى فم وعيانا اتكلم معه لا بالألغاز. وشبه الرب يعاين. فلماذا لا تخشيان ان تتكلما على عبدي موسى”.  فحتّى مع عظماء الأنبياء، مثل إيليّا – إليشع – حزقيال – إرميا …. الخ، كان الله لا يكشف نفسه لهم مباشرة، ولكنّه استخدم الأحلام – الرؤى – وطرق أخرى.  الوحيد الذي كان يتلقى كلمات الله من فم الله مباشرة، هو موسى النبي.  ولذا فإنّ موسى له وضع خاص عند اليهود.  موسى يتفرّد بميزة كبرى عن بقيّة الأنبياء هي (سفر التثنية 10:34-12)، يقول “ولم يقم بعد نبي في اسرائيل مثل موسى الذي عرفه الرب وجها لوجه 11 في جميع الآيات والعجائب التي ارسله الرب ليعملها في ارض مصر بفرعون وبجميع عبيده وكل ارضه 12 وفي كل اليد الشديدة وكل المخاوف العظيمة التي صنعها موسى امام اعين جميع اسرائيل”.  أعتقد أنّ هذه الآيات، هي أبلغ ردّ على حجج رابي أبن عزرا.

            أما الحقيقة فهي: منذ حوالي 2000 سنة ظهر في اليهوديّة شخص عجيب، كانت شهادة الجموع الذين إلتفّوا حوله ورأوا معجزاته الخارقة التي صنعها، هي “فلما رأى الناس الآية {معجزة الخمس خبزات وسمكتين} التي صنعها يسوع قالوا: «ان هذا هو بالحقيقة النبي الاتي الى العالم!» ” (يوحنا 14:6).  لم تشهد الجموع أبدا لأيّ شخص بمثل هذه الشهادة، الاّ للرب يسوع .  بل أيضاً، الأسفار المقدسة كلها شهدت له.

والآن، ليس هدفي أن ادخل في أدقّ تفاصيل حياة موسى، لنرى أنّ كل منها تتقابل مع تاريخ الرب يسوع، ولكن باختصار سوف أحاول أن اوضّح الخطوط العريضة لأهمّ الصفات المتميزة التي تجمع بين موسى والسيد ، وهي:

أولاً: كان موسى نبيّاً له وضع خاص

وكان لموسى مقاماً رفيعاً، يفوق كافة الأنبياء، الذين أتوا بعده، سواء في اليهوديّة او في إسرائيل.  وهذا يظهر في أسلوب تبليغ الوحي الإلهي له، وامانته هو في تبليغ وحي الله للبشر، حتّى أن السيد نفسه شهد بذلك “فاني الحق اقول لكم: الى ان تزول السماء والارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل.” متى 18:5).

أيضاً، الله نفسه يتدخل بقوّة ليدافع عنهن عندما تكلّم هرون ومريم على أخيهما موسى، بسبب زواجه من المرأة الكوشيّة (سفر العدد 1:12-12).  والنبيّ، هو الشخص الممتلئ بروح الله، ويُكلّف برسالة خاصة يقوم بها، من قبل الله، ويمثّل وكيلاً لله بين الشعب المرسل اليه.  توحد ثلاث مهام رئيسية يقوم بها النبيّ:

1) مهمة التعليم: ففي سفر التثنية 1:4، يقول موسى النبيّ للشعب “فالان يا اسرائيل اسمع الفرائض والاحكام التي انا اعلمكم لتعملوها لكي تحيوا وتدخلوا وتمتلكوا الارض التي الرب إله ابائكم يعطيكم.” – فكتب موسى هذا النشيد ذلك اليوم وعلم بني إسرائيل إياه (تثنية 23:31).  ليس فقط يبلغ الشعب مشيئة وارادة الله، بل يعلمهم كيف يحيون في توافق مع إرادة الله.

2) يُخبر بأحداث مستقبليّة، ويكون النبيّ في حالة خاصة من الإلهام والوحي، خاضعاً لتأثير روح الله، ففي (سفر التثنية 18:18) “اقيم لهم نبيا من وسط اخوتهم مثلك واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما اوصيه به”.

3) يقضي ويحكم بالعدل: “وحدث في الغد ان موسى جلس ليقضي للشعب. فوقف الشعب عند موسى من الصباح الى المساء.” (خروج 13:18) – “ودبورة امرأة نبية زوجة لفيدوت هي قاضية اسرائيل في ذلك الوقت.  وهي جالسة تحت نخلة دبورة بين الرامة وبيت ايل في جبل افرايم. وكان بنو اسرائيل يصعدون اليها للقضاء.” (قضاة 4:4-5).

والأن، بحسب أسفار للعهد القديم، المسيّا أيضاً، هو مُعلّم … الذي من نمط فريد من نوعه، مملوء من روح الحكمة والفهم والمشورة والقوّة …. قال عنه إشعياء “الشعب السالك في الظلمة أبصر نورا عظيما. الجالسون في ارض ظلال الموت أشرق عليهم نور.” (إشعياء 2:9) – “وتسير شعوب كثيرة ويقولون هلم نصعد الى جبل الرب الى بيت إله يعقوب فيعلمنا من طرقه ونسلك في سبله لأنه من صهيون تخرج الشريعة ومن اورشليم كلمة الرب.” (إشعياء 3:2) – “لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الارض وتنتظر الجزائر شريعته ” (إشعياء 4:42) ويخبرنا القديس متى في إنجيله عن عمل السيد في مجال التعليم بقوله “هذا كله كلم به يسوع الجموع بأمثال وبدون مثل لم يكن يكلمهم لكي يتم ما قيل بالنبي: “سأفتح بأمثال فمي وانطق بمكتومات منذ تأسيس العالم” (متى 34:13-35).

–          “فأرسلوا اليه تلاميذهم مع الهيرودسيين قائلين: «يا معلم نعلم أنك صادق وتعلم طريق الله بالحق ولا تبالي بأحد لأنك لا تنظر الى وجوه الناس.” (متى 16:22)

أمّا بالنسبة للمهمة الثانية للنبي، وهي أن يتنبأ بأمور مستقبليّة، فيوجد تشابه كبير بين الأمور التي تنبأ عنها موسى، والأمور التي تنبأ عنها الرب يسوع: موسى تنبأ عن تشتت شعب إسرائيل – وانحلاله الروحي والنكبات التي ستأتي على الشعب أثناء اختلاطه بالشعوب الوثنيّة (راجع تثنية إصحاح 28 و 29).  حتى النشيد الذي كتبه موسى وعلّمه للشعب يشمل هذه النبوات (تثنية 19:31) أمّا ما تنبأ به السيد المسيح، فهو: تشتت شعب إسرائيل – اضطهاد الأمم لهم – خراب الهيكل وأورشليم “«يا اورشليم يا اورشليم يا قاتلة الانبياء وراجمة المرسلين اليها كم مرة اردت ان اجمع اولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تريدوا. 38 هوذا بيتكم يترك لكم خرابا! 39 لأني اقول لكم: انكم لا ترونني من الان حتى تقولوا: مبارك الاتي باسم الرب!” (متى 23: 37-39) – “فقال لهم يسوع: «اما تنظرون جميع هذه؟ الحق اقول لكم انه لا يترك ههنا حجر على حجر لا ينقض!».” (متى 2:24) – “فمتى جاء صاحب الكرم ماذا يفعل بأولئك الكرامين؟» 41 قالوا له: «اولئك الاردياء يهلكهم هلاكا رديا ويسلم الكرم الى كرامين اخرين يعطونه الاثمار في اوقاتها».  قال لهم يسوع: «اما قرأتم قط في الكتب: الحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار راس الزاوية. من قبل الرب كان هذا وهو عجيب في اعيننا؟  لذلك اقول لكم: ان ملكوت الله ينزع منكم ويعطى لامة تعمل اثماره.” (متى 40:21-43) – “وسوف تسمعون بحروب واخبار حروب. انظروا لا ترتاعوا. لأنه لا بد ان تكون هذه كلها. ولكن ليس المنتهى بعد. 7 لأنه تقوم امة على امة ومملكة على مملكة وتكون مجاعات واوبئة وزلازل في اماكن.  ولكن هذه كلها مبتدأ الاوجاع. 9 حينئذ يسلمونكم الى ضيق ويقتلونكم وتكونون مبغضين من جميع الامم لأجل اسمي. 10 وحينئذ يعثر كثيرون ويسلمون بعضهم بعضا ويبغضون بعضهم بعضا. 11 ويقوم انبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين. 12 ولكثرة الاثم تبرد محبة الكثيرين. 13 ولكن الذي يصبر الى المنتهى فهذا يخلص. 14 ويكرز ببشارة الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الامم. ثم يأتي المنتهى.  15 «فمتى نظرتم «رجسة الخراب» التي قال عنها دانيال النبي قائمة في المكان المقدس – ليفهم القارئ – 16 فحينئذ ليهرب الذين في اليهودية الى الجبال 17 والذي على السطح فلا ينزل ليأخذ من بيته شيئا 18 والذي في الحقل فلا يرجع الى ورائه ليأخذ ثيابه.19 وويل للحبالى والمرضعات في تلك الايام! 20 وصلوا لكي لا يكون هربكم في شتاء ولا في سبت 21 لأنه يكون حينئذ ضيق عظيم لم يكن مثله منذ ابتداء العالم الى الان ولن يكون. 22 ولو لم تقصر تلك الايام لم يخلص جسد. ولكن لأجل المختارين تقصر تلك الايام. 23 حينئذ ان قال لكم احد: هوذا المسيح هنا او هناك فلا تصدقوا. 24 لأنه سيقوم مسحاء كذبة وانبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين ايضا. 25 ها انا قد سبقت واخبرتكم. 26 فان قالوا لكم: ها هو في البرية فلا تخرجوا! ها هو في المخادع فلا تصدقوا! 27 لأنه كما ان البرق يخرج من المشارق ويظهر الى المغارب هكذا يكون ايضا مجيء ابن الانسان. 28 لأنه حيثما تكن الجثة فهناك تجتمع النسور. 29 «وللوقت بعد ضيق تلك الايام تظلم الشمس والقمر لا يعطي ضوئه والنجوم تسقط من السماء وقوات السماوات تتزعزع. 30 وحينئذ تظهر علامة ابن الانسان في السماء. وحينئذ تنوح جميع قبائل الارض ويبصرون ابن الانسان اتيا على سحاب السماء بقوة ومجد كثير. 31 فيرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت فيجمعون مختاريه من الاربع الرياح من اقصاء السماوات الى اقصائها. 32 فمن شجرة التين تعلموا المثل: متى صار غصنها رخصا واخرجت اوراقها تعلمون ان الصيف قريب. 33 هكذا انتم ايضا متى رأيتم هذا كله فاعلموا انه قريب على الابواب. 34 الحق اقول لكم: لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله. 35 السماء والارض تزولان ولكن كلامي لا يزول. 36 واما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما احد ولا ملائكة السماوات الا ابي وحده. 37 وكما كانت ايام نوح كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان. 38 لأنه كما كانوا في الايام التي قبل الطوفان يأكلون ويشربون ويتزوجون ويزوجون الى اليوم الذي دخل فيه نوح الفلك39 ولم يعلموا حتى جاء الطوفان واخذ الجميع كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان. 40حينئذ يكون اثنان في الحقل يؤخذ الواحد ويترك الاخر. 41 اثنتان تطحنان على الرحى تؤخذ الواحدة وتترك الاخرى.” (متى 6:24-41).  وهنالك العديد من النبوات.  يقول الشخص اليهودي: أعطني برهاناً واحداً، من كتب موسى الخمسة، عن مسيانيّة يسوع المسيح، وأنا أومن به؟؟!!  هذه واحدة من البراهين!  بحسب موسى، أي شخص يعلن عن نفسه إنّه نبيّاً، يُختبر بهذا المحك: ” فما تكلم به النبي باسم الرب ولم يحدث ولم يصر فهو الكلام الذي لم يتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبي فلا تخف منه” (تثنية 22:18).

ولقد أثبت لنا التاريخ بأنّ كل ما نطق به الرب يسوع تحقق وصار، وبمنتهى الدقة.  أين هو الهيكل طوال 2000 سنة؟؟ كتب التاريخ تشهد على دمار أورشليم وحريق الهيكل عن اخرى …. كم مرة حاول اليهود إعادة بناء الهيكل وفشلوا، كشهادة صادقة لنبوّة الرب يسوع.  أما عن نبوات الرب يسوع والتي أخبر بها تلاميذه عن آلامه وموته وقيامته في اليوم الثالث، فلا حصر لها، وقد تمت بالكامل.

أما عن المهمة الثالثة للنبي، هوي أن يقضي بالعدل، فقد قال الرب يسوع نفسه “لان الاب لا يدين احدا، بل قد اعطى كل الدينونة للابن،” (يوحنا 22:5) – ” لأنه لا بد اننا جميعا نظهر امام كرسي المسيح لينال كل واحد ما كان بالجسد بحسب ما صنع خيرا كان ام شرا” (كورنثوس الثانية 10:5) – “«ومتى جاء ابن الانسان في مجده وجميع الملائكة القديسين معه فحينئذ يجلس على كرسي مجده.  ويجتمع امامه جميع الشعوب فيميز بعضهم من بعض كما يميز الراعي الخراف من الجداء فيقيم الخراف عن يمينه والجداء عن اليسار.  ثم يقول الملك للذين عن يمينه: تعالوا يا مباركي ابي رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم.  لأني جعت فأطعمتموني. عطشت فسقيتموني. كنت غريبا فأويتموني.  عريانا فكسوتموني. مريضا فزرتموني. محبوسا فأتيتم إليَّ. فيجيبه الابرار حينئذ: يارب متى رأيناك جائعا فأطعمناك او عطشانا فسقيناك؟  ومتى رأيناك غريبا فأويناك او عريانا فكسوناك؟  ومتى رأيناك مريضا او محبوسا فأتينا اليك؟  فيجيب الملك: الحق اقول لكم: بما انكم فعلتموه بأحد اخوتي هؤلاء الاصاغر فبي فعلتم.   «ثم يقول ايضا للذين عن اليسار: اذهبوا عني يا ملاعين الى النار الابدية المعدة لابليس وملائكته، لأني جعت فلم تطعموني. عطشت فلم تسقوني.  كنت غريبا فلم تأووني. عريانا فلم تكسوني. مريضا ومحبوسا فلم تزوروني.  حينئذ يجيبونه هم ايضا: يارب متى رأيناك جائعا او عطشانا او غريبا او عريانا او مريضا او محبوسا ولم نخدمك؟  فيجيبهم: الحق اقول لكم: بما انكم لم تفعلوه بأحد هؤلاء الاصاغر فبي لم تفعلوا.  فيمضي هؤلاء الى عذاب أبدى والابرار الى حياة ابدية.” (متى 31:25-46).

ثانيا: كان موسى مخلّصاً

الله في حكمته غير المحدودة، سمح بأن يستعبد شعب إسرائيل لفرعون وللمصريين …..  ويصف سفر الخروج حالة الشعب، في قوله “استعبد المصريون بني اسرائيل بعنف.  ومرروا حياتهم بعبودية قاسية في الطين واللبن وفي كل عمل في الحقل. كل عملهم الذي عملوه بواسطتهم عنفا ” (خروج 13:1-14).  لكن الله في حبّه غير المحدود، نظر الى مذلتهم، وشاء ان ينقذهم من هذه العبوديّة “فقال الرب أنى قد رأيت مذلة شعبي الذي في مصر وسمعت صراخهم من اجل مسخريهم. أنى علمت اوجاعهم.  فنزلت لأنقذهم من ايدي المصريين واصعدهم من تلك الارض الى ارض جيدة وواسعة الى ارض تفيض لبنا وعسلا. الى مكان الكنعانيين والحثيين والاموريين والفرزيين والحويين واليبوسيين. ” (خروج 7:3-8).  فدعا الله موسى، وقال له “فالان هلم فأرسلك الى فرعون وتخرج شعبي بني اسرائيل من مصر” (خروج 10:3). 

وفي سفر أعمال الرسل، نجد القديس استفانوس، يتكلّم بوضوح عن وظيفة موسى كمخلص وفادي، ويربط ذلك بالنبي الذي وعد الله بإرساله، بقوله “هذا موسى الذي أنكروه قائلين: من اقامك رئيسا وقاضيا؟ هذا ارسله الله رئيسا وفاديا بيد الملاك الذي ظهر له في العليقة.  هذا اخرجهم صانعا عجائب وآيات في ارض مصر، وفي البحر الاحمر، وفي البرية اربعين سنة.   «هذا هو موسى الذي قال لبني اسرائيل: نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم. له تسمعون.  ” (أعمال الرسل 35:7-37).

لكن توجد عبودية من نوع آخر، هي أقسى من عبوديّة فرعون والمصريين ….. عبوديّة الخطيئة “الشتم تعلمون ان الذي تقدمون ذواتكم له عبيدا للطاعة، أنتم عبيد للذي تطيعونه: اما للخطية للموت او للطاعة للبر؟” (رومية 16:6) –  “اجابهم يسوع: الحق الحق اقول لكم: ان كل من يعمل الخطية هو عبد للخطية.” (يوحنا 34:8).

وهذا النبي الذي مثل موسى، والذي سيخلص البشرية من عبودية الخطيئة، تقول البنوة عنه “يقيم لك الرب إلهك نبيا من وسطك من اخوتك مثلي. له تسمعون” (تثنية 15:18).  معنى هذا، إن هذا النبي يأتي من وسط جماعة بني إسرائيل، لأنّ الله وعد لإبراهيم، كان في إسحق “ويتبارك في نسلك جميع امم الارض. من اجل أنك سمعت لقولي.” (تكوين 18:22) – “فقال الله بل سارة امراتك تلد لك ابنا وتدعو اسمه اسحق. واقيم عهدي معه عهدا ابديا لنسله من بعده. ” (تكوين 19:17).  إذاً، العهد الذي قطعه الله مع إبراهيم ينحصر فقط في إسحق وليس في أخيه.  ثم بعد ذلك، يؤكد الله بأن الوعد هو لإسحق “فقال الله لإبراهيم لا يقبح في عينيك من اجل الغلام ومن اجل جاريتك. في كل ما تقول لك سارة اسمع لقولها. لأنه بإسحق يدعى لك نسل.” (تكوين 12:21).  ولا يفوت على معلمنا بولس أن يشدد على هذه النقطة فيقول “بالإيمان قدم ابراهيم اسحق وهو مجرب. قدم الذي قبل المواعيد وحيده” (عبرانيين 17:11).  من هذا النسل، جاء السيد المسيح مخلّص العالم، الذي يقول عنه بولس الرسول “فاذ قد تشارك الاولاد في اللحم والدم اشترك هو ايضا كذلك فيهما لكي يبيد بالموت ذاك الذي له سلطان الموت اي ابليس ويعتق اولئك الذين خوفا من الموت كانوا جميعا كل حياتهم تحت العبودية.  لأنه حقا ليس يمسك الملائكة بل يمسك نسل ابراهيم من ثم كان ينبغي ان يشبه اخوته في كل شيء لكي يكون رحيما ورئيس كهنة امينا في ما لله حتى يكفر خطايا الشعب. ” (عبرانيين 14:2-17) وهذا ما أراد الله أن يقوله على فم إشعياء النبي “فقال قليل ان تكون لي عبدا لإقامة اسباط يعقوب ورد محفوظي اسرائيل. فقد جعلتك نورا للأمم لتكون خلاصي الى اقصى الارض هكذا قال الرب فادي اسرائيل قدوسه للمهان النفس لمكروه الامة لعبد المتسلطين. ينظر ملوك فيقومون. رؤساء فيسجدون. لأجل الرب الذي هو امين وقدوس اسرائيل الذي قد اختارك” (إشعياء 6:49-7).

ثالثا: كان موسى وسيطاً بين الله والشعب

نحن لا نقدر، ولا نجرؤ على الدنو من الله، كما نحن.  لأنّ الله هو كليّ القداسة ونحن خطاه …. وهو النور الذي لا يُدنى منه، ونحن ظلمة بسبب حاجز الإثم الذي حجب نور الله عن قلوبنا …  والظلمة تختفي دائماً أمام النور.  بالطبع، أولئك الذين يختفون من الله لا يُدركون طبيعة عمل الوسيط، الذي كان موسى واحداً منهم.  “فقال يشوع للشعب لا تقدرون ان تعبدوا الرب لأنه إله قدوس واله غيور هو. لا يغفر ذنوبكم وخطاياكم. 20 واذا تركتم الرب وعبدتم الهة غريبة يرجع فيسيء اليكم ويفنيكم بعد ان احسن اليكم. ” (يشوع 19:24-20) – “هل يسير اثنان معا ان لم يتواعدا.” (عاموس 3:3)  – “ليس بيننا مصالح يضع يده على كلينا.” (أيوب 33:9)- “وطلبت من بينهم رجلا يبني جدارا ويقف في الثغر امامي عن الارض لكي لا اخربها فلم اجد.” (حزقيال 30:22).

بهذا المفهوم، كان موسي وسيطاً بين الله والشعب، فاذا اقتربنا من جبل سيناء يتكشف لنا هذا بوضوح “فانحدر موسى من الجبل الى الشعب وقدس الشعب وغسلوا ثيابهم.  وقال للشعب كونوا مستعدين لليوم الثالث. لا تقربوا امرأة. وحدث في اليوم الثالث لما كان الصباح انه صارت رعود وبروق وسحاب ثقيل على الجبل وصوت بوق شديد جدا. فارتعد كل الشعب الذي في المحلة.  واخرج موسى الشعب من المحلة لملاقاة الله. فوقفوا في أسفل الجبل.  وكان جبل سيناء كله يدخن من اجل ان الرب نزل عليه بالنار. وصعد دخانه كدخان الاتون وارتجف كل الجبل جدا.  فكان صوت البوق يزداد اشتدادا جدا وموسى يتكلم والله يجيبه بصوت ونزل الرب على جبل سيناء الى راس الجبل. ودعا الله موسى الى راس الجبل. فصعد موسى.  فقال الرب لموسى انحدر حذر الشعب لئلا يقتحموا الى الرب لينظروا فيسقط منهم كثيرون.” (خروج 14:19-21) – “وكان جميع الشعب يرون الرعود والبروق وصوت البوق والجبل يدخن. ولما رأى الشعب ارتعدوا ووقفوا من بعيد.  وقالوا لموسى تكلم انت معنا فنسمع. ولا يتكلم معنا الله لئلا نموت.” (خروج 18:20-19) – “تقدم انت واسمع كل ما يقول لك الرب الهنا وكلمنا بكل ما يكلمك به الرب الهنا فنسمع ونعمل.” (تثنية 27:5).

هكذا أيضا الرب يسوع المسيح، كان وما زال وسيطاً بين الله والناس، هو النبي الوسيط مثل موسى …. ولكن وسيطاً لعهد جديد “ولكنه الان قد حصل على خدمة أفضل بمقدار ما هو وسيط ايضا لعهد أعظم قد تثبت على مواعيد أفضل” (عبرانيين 6:8) – “ولأجل هذا هو وسيط عهد جديد لكي يكون المدعوون اذ صار موت لفداء التعديات التي في العهد الاول ينالون وعد الميراث الابدي.” (عبرانيين 15:9) – “والى وسيط يسوع والى دم رش يتكلم افضل من هابيل” (عبرانيين 24:12) – “لأنه يوجد اله واحد ووسيط واحد بين الله والناس: الانسان يسوع المسيح،”  (تيموثاوس الأولى 5:2).  ولهذا قال الرب يسوع بفمه الطاهر “قال له يسوع: «انا هو الطريق والحق والحياة. ليس أحد يأتي الى الاب الا بي.” (يوحنا 6:14).

رابعا: كان موسى شفيعاً

لقد تشفع موسى للشعب عند الله، عندما عبدوا العجل الذهبي، وطلب من الله أن يغفر لهم “فتضرع موسى امام الرب إلهه. وقال لماذا يا رب يحمى غضبك على شعبك الذي اخرجته من ارض مصر بقوة عظيمة ويد شديدة.  لماذا يتكلم المصريون قائلين اخرجهم بخبث ليقتلهم في الجبال ويفنيهم عن وجه الارض. ارجع عن حمو غضبك واندم على الشر بشعبك.  اذكر ابراهيم واسحق واسرائيل عبيدك الذين حلفت لهم بنفسك وقلت لهم أكثر نسلكم كنجوم السماء واعطي نسلكم كل هذه الارض الذي تكلمت عنها فيملكونها الى الابد. فندم الرب على الشر الذي قال انه يفعله بشعبه. ” (خروج 11:32-14) – “فقال موسى للرب لماذا اسئت الى عبدك ولماذا لم أجد نعمة في عينيك حتى أنك وضعت ثقل جميع هذا الشعب علي.  العلي حبلت بجميع هذا الشعب او لعلي ولدته حتى تقول لي احمله في حضنك كما يحمل المربي الرضيع الى الارض التي حلفت لآبائه.” (عدد 11:11-12)، وعمل القائد أن يسير بالخراف الى المراعي “كراع يرعى قطيعه. بذراعه يجمع الحملان وفي حضنه يحملها ويقود المرضعات” (إشعياء 11:40).

الآن، المسيح أيضاً، يقودنا ي موكب نصرته، هو الراعي الصالح “انا هو الراعي الصالح، والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف” (يوحنا 11:10) – “وانت يا بيت لحم ارض يهوذا لست الصغرى بين رؤساء يهوذا لان منك يخرج مدبر يرعى شعبي اسرائيل».” (متى 6:2) – “ولي خراف اخر ليست من هذه الحظيرة، ينبغي ان اتي بتلك ايضا فتسمع صوتي، وتكون رعية واحدة وراع واحد. ” (يوحنا 16:10) – “واله السلام الذي اقام من الاموات راعي الخراف العظيم ربنا يسوع بدم العهد الابدي 21 ليكملكم في كل عمل صالح لتصنعوا مشيئته عاملا فيكم ما يرضي امامه بيسوع المسيح الذي له المجد الى ابد الابدين. امين” (عبرانيين 20:13-21) – “لأنكم كنتم كخراف ضالة لكنكم رجعتم الان الى راعي نفوسكم وأسقفها” (بطرس الأولى 25:2).

والجدير بالذكر إن الكلمة العبريّة، “רעה ر ع هـ” لها معنيان هما” “راعي” و “قائد”.  وفي الحقيقة تُستعمل الكلمة كمرادف للمعنيين.  ففي الشرق، الراعي لا يقود الخراف من الخلف – كما في البلاد الغربيّة – بل يسير في الأمام، والخراف تتبعه: ” ومتى اخرج خرافه الخاصة يذهب امامها، والخراف تتبعه، لأنها تعرف صوته.” (يوحنا 4:10).

في ختام شرح هذه النبوة، أريد أن أورد نقاط سريعة (دون شرح)، لعمل مقابلة بين حياة موسى وحياة السيد المسيح:

1) موسى وُلد من أبوين فقيرين، تحت حكم فرعون، وهو حاكم أممي، هكذا السيد المسيح وُلد فقيراً، تحت حكم الرومان (وهم من الأمم).

2) موسى اضطُهدَ وحُكم عليه بالموت في طفولته (قتل ذكور العبرانيين)، هكذا السيد المسيح (في هروبه من هيرودس).

3) موسى حفظ في طفولته من الموت، في حين قُتل الأطفال الآخرين، هكذا نجا السيد المسيح من الموت، في حين قُتل أطفال بيت لحم.

4) موسى أعلن لشعب إسرائيل بالمعجزات والآيات الخارقة، هكذا السيد المسيح على نفس النمط، ولكن برهن على سلطان لاهوته.

5) صام موسى في بريّة سيناء أربعين يوماً وأربعين ليلة، هكذا ايضاً السيد المسيح صام أربعين يوما وأربعين ليلة في برّية اليهوديّة.

6) موسى أبى أن يُدعى ابناً لابنة فرعون مُفضّلاً أن يُذل مع شعب الله على أن يكون له تمتع وقتي بالخطية، هكذا السيد المسيح هرب عندما أرادوا أن يمسكوه ويجعلوه ملكاً أرضيّاً عليهم.

7) موسى كان خادماً أميناً لله، هكذا الرب يسوع، كان طعامه وشرابه أن يفعل مشيئة أبيه الذي في السماوات.

8) موسى حرّر شعب إسرائيل من عبوديّة فرعون ومصر، هكذا السيد المسيح حرّر البشريّة كلّها من عبوديّة الخطية والفساد.

9) البحر أطاع موسى وانشقّ بأمرٍ منه، هكذا السيد المسيح أسكت العاصفة وهياج البحر بكلمة واحدة منه “أسكت”.

10) سُمح لموسى أن يُكلّم الله فماً لفم، ووجهاً لوجه، هكذا السيد المسيح كان له علاقة – شخصيّة ومباشرة في شركة مع الآب – وهذا ما لم يتوفّر لأيّ نبيٍّ على الإطلاق.

11) كان وجه موسى ليمع جدّاً كنتيجة للشركة مع الله، هكذا السيد المسيح على جبل التجلّي كان وجهه يُضيء كالشمس وثيابه بيضاء كالنور.

12) موسى تنبّأ عن أحداث مستقبليّة تمت كلها، هكذا السيد المسيح تنبّأ بأحداث القبض عليه – آلامه – موته – قيامته – خراب ودمار الهيكل ومدينة أورشليم.

13) موسى أطعم الشعب الذي كان يقوده في البرّية، من المنِّ والسلوى، هكذا السيد المسيح أطعم الجموع أكثر من مرّة، وما زال يُطعمنا جسده المقدّس ودمه الكريم.

14) موسى أعطى لإسرائيل ماءً من الصخر ليشربوا، هكذا المسيح صخر الدهور يعطي ماء الحياة لكلِّ العِطاش (الصخرة كانت المسيح).

15) موسى كان وسيطاً بين الله والشعب، للعهد القديم، هكذا السيد المسيح هو سيط لعهد جديد.

16) تذمّر الشعب كثيراً على موسى، هكذا السيد المسيخ تذمّر عليه الكتبة والفرنسيين وكثير من الجموع.

17) موسى علّم الشعب شريعة ، والسيد المسيح علّمنا شريعة .

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …