من خفايا الكتاب المقدس: ما بين آدم واسرائيل والمسيح

من خفايا الكتاب المقدس: ما بين آدم واسرائيل والمسيح

منقول من صفحة : المسيح في التراث اليهودي

 

خلق الله آدم كفرد فيه وفي صُلبِه كل البشرية ، ولكن آدم سقط اذ كسر العهد وسقطت البشرية معه، فأقام الله عهدا آخر وكان هذا العهد مع أمة كاملة وهي إسرائيل وتعهد الله بحمايتها ورعايتها ولكن هي الأخرى سقطت اذ كسرت العهد ، ومن هنا أثبتت البشرية فشلها وللمرة الثانية في تنفيذ عهد الله ، وعلمت البشرية بشكل عملي إنه لا فرد او جماعة تستطيع ان تستمر إلا بمخلص ، هذا المخلص هو محور نبوات كل الكتاب ، هذا هو شخص المسيح، آدم الثاني، والاسرائيلي الحقيقي.

التشابهات بين حياة آدم كفرد وحياة إسرائيل كجماعة هي واضحة ومنها نستنتج إنه كان لابد أن يجئ مخلص بعهد جديد. الآن دعونا نتأمل حياة آدم واسرائيل ، ثم نتناول حياة المسيح في المقابل.
انقر على الصورة حتى تظهر بحجمها الأصلي:

Adamvsisraeil

يُتبع

مقالات ذات صلة