مواضيع عاجلة

أسيرة داعش تحرق وجهها حتى توقف رغبة مقاتلي التنظيم في اغتصابها

أسيرة تحرق وجهها حتى توقف رغبة مقاتلي التنظيم في اغتصابها

جهاد النكاح في سوريا والعراق
جهاد النكاح في سوريا والعراق
لجأت مراهقة تعرضت للاغتصاب من قبل مقاتلين لتنظيم “”، إلى حرق وجهها من أجل أن تصبح “قبيحة جدا”، وتصرف عنها مقاتلي التنظيم.

وذكرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية أن أسيرة تعرضت للاغتصاب من تنظيم “” وأحراق وجهها ودمرته حتى لا يجد مقاتلو التنظيم أي متعة في النظر إليها لاغتصابها مجددا.

ولفتت الصحيفة إلى أن الفتاة لم تجد أي خيار آخر أمامها لردع الإرهابيين، الذين باعوها 8 مرات خلال 10 أشهر ليتناوبوا اغتصابها، سوى تشويه نفسها.

وأوضحت الصحيفة أن الفتاة اغتصبت مئات المرات قبل أن تتمكن من الهرب إلى معسكر للاجئين، ولكن بعدما أصبحت حرة، لا تزال تطاردها الكوابيس بشأن مغتصبي “” الذين يترصدونها للانقضاض عليها مجددا ومن ثم اغتصابها.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

أحمد الصراف: نعم نحن داعش!

أحمد الصراف: نعم نحن داعش! أحمد الصراف: نعم نحن داعش! لم أتوقف يوما عن التحذير …