الرئيسية / آبائيات / كريستولوجية القديس أثناسيوس الرسولي – الأنبا بيشوي

كريستولوجية القديس أثناسيوس الرسولي – الأنبا بيشوي

كريستولوجية الرسولي –  *

القديس أثناسيوس

كثيراً ما يردد صاحب القداسة البابا شنوده الثالث القول: “أن دافع بالتساوى عن كلٍ من لاهوت وناسوت ربنا ومخلصنا يسوع ”.

وقد بنى القديس كيرلس السكندري تعليمه الكريستولوجي على كريستولوجية ، قدّم خطاب إلى أبيكتيتوس كمرجع أولى لتعليم الكنيسة الكرستولوجى (الخاص بطبيعة ) الصحيح ملقباً إياه “خطاب أبونا إلى إبيكتيتوس”. [1]

فى دفاع عن الناسوت الكامل الذي لربنا يسوع ، رفض الأفكار الخاطئة التى تنص على أن {الجسد المولود من مساو فى الجوهر للاهوت الكلمة، أو أن الكلمة تغيَّر إلى جسد وعظام وشعر وجسد كامل، وتحول عن طبيعته الخاصة}.[2]

“the body born of Mary is coessential with the Godhead of the Word, or that the Word has changed into flesh, bones, hair, and the whole body, and altered from its own nature”

قال بوضوح أن:

“the body in which the Word was is not coessential with the Godhead, but was truly born of Mary, while the Word Himself was not changed into bones and flesh, but came in the flesh. For what John said: “The Word was made flesh”[3], has this meaning, as we may see by a similar passage; for it is written in Paul: “Christ has become a curse for us.”[4] And just as He has not Himself become a curse, but He is said to have done so because He took upon Him the curse on our behalf, so also He has become flesh not by being changed into flesh, but because He assumed on our behalf living flesh, and has become man.”[5]

{الجسد الذي كان الكلمة فيه (اتخذه الكلمة) لم يكن مساوياً للاهوت فى الجوهر، ولكنه كان مولوداً بحق من ، بينما الكلمة نفسه لم يتغير إلى عظم ولحم، لكنه أتى فى جسد. لأن ما قاله يوحنا: “الكلمة صار جسداً” له هذا المعنى، كما يمكننا أن نرى فى عبارة مشابهة، فبولس الرسول يكتب قائلاً: “.. صار لعنة لأجلنا” كما أنه هو نفسه لم يصر لعنة، ولكن قيل إنه صار كذلك لأنه أخذ لنفسه اللعنة نيابةً عنا، وهكذا أيضاً صار جسداً ليس بأن تغير إلى جسد، ولكن لأنه نيابة عنا أخذ جسداً حياً وصار إنساناً}.

وقد كان أيضاً واضحاً فى تعليمه عن الجسد الحي الذي اتخذه كلمة الله أنه يعنى ناسوت كامل، أى جسد ونفس عاقلة معاً.

وكتب يقول:

“But truly our salvation is not merely apparent, nor does it extend to the body only, but the whole man, body and soul alike, has truly obtained salvation in the Word Himself”[6]

{لكن حقاً إن خلاصنا ليس ظاهراً فحسب، كما أنه ليس ممتداً إلى الجسد فقط، إنما الإنسان كله، الجسد والنفس على السواء، قد حصلا على الخلاص فى الكلمة نفسه}.

وقال أيضاً:

“For to say “The Word became flesh”, is equivalent to saying “the Word has become man”; according to what is said in Joel: “I will pour forth of My Spirit upon all flesh”[7]; for the promise did not extend to the irrational animals, but to men, on whose account the Lord is become Man”[8].

{أن نقول إن ” الكلمة صار جسداً”، يعادل قولنا أن “الكلمة صار إنساناً”؛ كما جاء فى يوئيل : “إنى أسكب روحى على كل بشر”؛ لأن الوعد لم يمتد إلى الحيوانات غير العاقلة، وإنما للبشر، الذين صار الرب إنساناً من أجلهم (لحسابهم)}.

وقد أنكر أيضاً القديس أثناسيوس أن ناسوت ربنا يسوع كان موجوداً قبل تجسد الكلمة من القديسة. وكتب قائلاً:

“They all will reasonably condemn themselves who have thought that the flesh derived from Mary existed before her, and that the Word, prior to her, had a human soul, and existed in it always even before His coming”[9]

{كلهم سوف يدينون أنفسهم بحق، أولئك الذين ظنوا أن الجسد الذى أخذ من كان موجوداً قبلها، وأن الكلمة كانت له نفس بشرية قبلها ()، كان كائناً فيها (النفس البشرية) دائما حتى قبل مجيئه}. ومن الواضح أن القديس أثناسيوس لم يتأثر على الإطلاق بتعليم أوريجينوس عن الوجود السابق للنفوس.

تعاليم القديس أثناسيوس ضد النسطورية:

بالرغم من أن نسطور جاء لاحقاً للقديس أثناسيوس، إلا أن القديس أثناسيوس قدم تعليماً صارماً ضد هرطقة نسطور .

فقد كتب:

“How did men called Christians venture even to doubt whether the Lord, who proceeded from Mary, while Son of God by Essence and Nature, is “of the seed of David according to the flesh”[10], and of the flesh of the Holy Mary? Or who have been so venturesome as to say that Christ who suffered in the flesh and was crucified is not Lord, Saviour, God, and Son of the Father? Or how can they wish to be called Christians who say that the Word has descended upon a holy man as upon one of the prophets, and has not Himself become man, taking the body from Mary; but that Christ is one person, while the Word of God, Who before Mary and before the ages was Son of the Father, is another? Or how can they be Christians who say that the Son is one, and the Word of God another?”[11] He wrote also, “The Word of God came in His own Person, because it was He alone, the image of the Father, who could recreate man made after the Image”[12].

{كيف يغامر أناساً يدعون مسيحيين مجرد أن يرتابوا فيما إذا كان الرب الذي ولد من ، بينما هو ابن الله بالجوهر والطبيعة، هو “من نسل داود من جهة الجسد”، ومن جسد القديسة ؟ أم من كان مجازفاً فيقول أن الذى تألم بالجسد وصلب ليس رباً ومخلصاً وإلهاً وابن الآب؟ أو كيف يستطيعون أن يتمنوا أن يدعوا مسيحيين الذين يقولون أن الكلمة حل على رجل قديس كما على أحد الأنبياء، ولم يصر هو نفسه إنساناً، آخذا جسداً من ؛ لكن إن المسيح هو شخص ما، بينما كلمة الله، الذى كان قبل وقبل الدهور ابناً للآب، هو آخر؟ أم كيف يدعون مسيحيين أولئك الذين يقولون إن الابن واحد ما وكلمة الله آخر؟} كتب أيضاً أن : {كلمة الله جاء فى شخصه هو نفسه، لأنه هو وحده صورة الآب، الذى يقدر أن يعيد خلقة الإنسان الذى عُمل على صورته}.

وعلى عكس تعليم القديس أثناسيوس الأرثوذكسى، علم نسطور بالآتى :

“For this reason also Christ is named God the Word, because he has an uninterrupted conjoining to the Christ”[13].

{لهذا السبب أيضاً يدعى المسيح الله الكلمة، لأن له صلة غير منقطعة بالمسيح}.

وأيضاً :

“Accordingly, let us safeguard the unconfused conjoining of natures, for let us admit God in man and because of the divine conjoining let us reverence the man worshiped together with the almighty God”[14].

{بالتالى دعنا نحفظ الاتصال غير المختلط الذى للطبائع، لأنه علينا أن نقبل الله فى الإنسان، وبسبب الاتصال الإلهى دعنا نبجل الإنسان المعبود مع الله القدير}.

وقال نسطور أيضاً :

“God is inseparable from the one who is visible, because of this, I do not separate the honor of the one not separated. I separate the natures; but I unite the adoration”[15].

{الله غير منفصل عن الواحد المرئى، ومن أجل هذا، أنا لا أفرق كرامة الواحد غير المنفصل. أنا أفرِّق الطبائع؛ ولكن أوحِّد الكرامة}.

علَّق القديس كيرلس السكندرى على هذه الفقرة الأخيرة فى خطابه إلى أكاكيوس كالآتى:

“Not having known the meaning of the incarnation, he names two natures but separates them from one another, putting God apart and likewise man in turn, conjoined to God by an external relationship only according to the equality of honor or at least sovereign power” (paragraph 16 of the letter).

{لأنه لم يعرف معنى التجسد، فإنه يذكر طبيعتين ولكنه يفصلهما الواحدة عن الأخرى، واضعاً الله جانباً، وهكذا الإنسان بدوره، متصلاً بالله بواسطة علاقة خارجية فقط وفقاً للمساواة فى الكرامة أو على الأقل سلطة السيادة} (فقرة 16 من الخطاب). 

لقد رفض القديس أثناسيوس أى فصل بين لاهوت وناسوت ربنا يسوع المسيح.  وكتب قائلاً :

“The others, dividing what is indivisible, denied the truth that “the Word was made Flesh, and dwelt among us”. [16], [17].

 {الآخرين الذين قسموا غير المنقسم ينكرون حقيقة أن “الكلمة صار جسداً وحل بيننا”}.

وكتب أيضاً:

“We do not worship a creature. Far be the thought. For such an error belongs to heathens and Arians. But we worship the Lord of Creation, Incarnate, the Word of God. For if the flesh also is in itself a part of the created world, yet it has become God’s body. And we neither divide the body, being such, from the Word, and worship it by itself, nor when we wish to worship the Word do we set Him far apart from the flesh, but knowing as we said above, that ‘the Word was made flesh’ we recognize Him as God also, after having come in the flesh. Who, accordingly, is so senseless, as to say to the Lord : “Leave the body that I may worship Thee”, or so impious as to join the senseless Jews in saying, on account of the Body, “why dost Thou, being a man, make Thyself God?”[18]. But the leper was not one of this sort, for he worshipped God in the Body, and recognized that He was God, saying, “Lord if Thou wilt, Thou canst make me clean”[19], [20].

{نحن لا نعبد مخلوقاً. ليبعد هذا التفكير، لأن مثل هذا الخطأ يخص الوثنيين والأريوسيين. ولكننا نعبد رب الخليقة، المتجسد، كلمة الله. لأنه وإن كان الجسد أيضاً فى ذاته هو جزء من العالم المخلوق، إلا أنه صار جسد الله. لهذا نحن لا نقسم الجسد عن الكلمة، لنعبده فى ذاته، كما أننا عندما نرغب فى عبادة الكلمة نحن لا نفرده (نعز له) بعيداً عن الجسد، ولكن كما ذكرنا سابقاً، أننا فى معرفتنا، أن “الكلمة صار جسداً” نحن ندركه أنه الله أيضاً، بعدما صار جسداً. وبالتالى من هو فاقد الشعور هذا الذى يقول لله: “أترك الجسد حتى أستطيع أن أعبدك” أو غير التقى لينضم إلى اليهود فاقدى الشعور فى قولهم، بخصوص الجسد، “فإنك وأنت إنسان تجعل نفسك إلهاً؟” أما الأبرص فلم يكن من هذا النوع لأنه سجد لله فى الجسد، وأدرك أنه كان الله قائلاً: “يا سيد إن أردت تقدر أن تطهرنى”}.

شرح القديس أثناسيوس كيف أن كلمة الله جعل خصائص الجسد خاصة به وكتب:

“the incorporeal Word made His own the properties of the Body, as being His own Body. Why, when the Body was struck by the attendant, as suffering Himself He asked, “Why smittest thou Me?”[21]. And being by nature intangible, the Word yet said, “I gave My back to the stripes, and My cheeks to blows, and did not turn My face from shame and spitting”[22]. For what the Human body of the Word suffered, this the Word, dwelling in the Body, ascribed to Himself… And verily it is strange that He it was Who suffered and yet suffered not. Suffered, because His own body suffered; suffered not, because the Word, being by nature God, is impassible”[23].

 {أن الكلمة غير المادى جعل خصائص الجسد خاصة به، حيث إنه جسده الخاص به. لماذا، عندما ضرب الجسد بواسطة أحد الخدام، فلأنه هو الذى تألم، سأل : “لماذا تضربنى؟” وبالرغم من كونه بالطبيعة غير محسوس، إلا أن الكلمة قال : “بذلت ظهرى للضاربين وخدى للناتفين، وجهى لم أستر عن العار والبصق” لأن ما تألم به الجسد البشرى الذى للكلمة، هذا نسبه الكلمة الساكن فى الجسد إلى نفسه.. وأنه لعجيب بالحقيقة أنه هو الذى تألم مع أنه لم يتألم. تألم لأن جسده الخاص تألم؛ ولم يتألم لأن الكلمة بما أنه بالطبيعة هو الله، فهو غير قابل للألم}.

ومن ناحية أخرى فقد شرح القديس أثناسيوس كيف أن جسد ربنا يسوع المسيح تمجد فوق خصائصه الخاصة التى للطبيعة. وكتب يقول :

“But the Body itself being of mortal nature, beyond its own nature rose again by reason of the Word which was in it; and it has ceased from natural corruption, and having put on the Word which is above man, has become incorruptible”[24]

{ولكن بما أن الجسد فى نفسه هو من طبيعة مائتة، فقد قام مرة أخرى بواسطة ما يفوق طبيعته الخاصة بسبب الكلمة الذى كان فيه؛ وقُطع عن الفساد الطبيعى، وبلبسه الكلمة الذى هو فوق الإنسان، صار غير قابل للفساد}.

القديس أثناسيوس يستخدم لقب “والدة الإله” ثيئوتوكوس للعذراء ويؤكده:

المقال الثالث ضد الأريوسية النقطة 14:

“And the Angel on his appearance, himself confesses that he has been sent by his Lord; as Gabriel confessed in the case of Zacharias, and also in the case of Mary, bearer of God.”[25]

“والملاك عند ظهوره اعترف بنفسه أنه مرسل من الله، كما اعترف غبريال فى حالة زكريا وأيضاً فى حالة والدة الإله (th” qeotokou Maria”).”[26]

 

المقال الثالث ضد الأريوسية النقطة 29:

“Now the scope and character of Holy Scripture, as we have often said, is this, -it contains a double account of the Saviour; that He was ever God, and is the Son, being the Father’s Word and Radiance and Wisdom; and that afterwards for us He took flesh of a Virgin, Mary bearer of God.”[27]

“والآن منظور وأسلوب الأسفار المقدسة -كما قلنا كثيراً- هو ما يلى، أنها تحوى وصف مزدوج عن المخلص؛ أنه دائماً الله والابن لكونه كلمة الآب وشعاعه وحكمته؛ وأنه بعد ذلك لأجلنا أخذ جسداً من عذراء هى مريم والدة الإله (qeotokou) وصار إنساناً.”[28]

المقال الثالث ضد الأريوسية النقطة 33:

“Jermiah was hallowed even from the womb, and John, while yet in the womb, leapt for joy at the voice of Mary Bearer of God.”[29]

“أرميا تقدس منذ أن كان فى الرحم، ويوحنا بينما هو فى الرحم إرتكض بابتهاج عند سماع صوت مريم والدة الإله (qeotokou).”[30]

المقال الرابع ضد الأريوسية النقطة 32:

“…hearing of the Word which has been united to the flesh, let him understand the divine mystery one and simple. More clearly however and indisputably than all reasoning does what was said by the Archangel to the Bearer of God herself.”[31]

“عندما يُسمع أن “الكلمة” اتحد بالجسد، فليُفهم أن سر التجسد الإلهى واحد وبسيط. والأكثر وضوحاً، والذى لا يقبل الجدل من أى عاقل هو ما قاله رئيس الملائكة فى بشارته لوالدة الإله (qeotokon) نفسها.”[32]

* عن محاضرة ألقاها نيافة الحبر الجليل فى مؤتمر الدراسات الآبائية سنة 1993 فى قاعة المؤتمرات بدير الأنبا بيشوى.

6 The Fathers of the Church, St. Cyril of Alexandria, letters, vol. 1, Letter 44, to Eulogius the priest at Constantinople, translated by J. McEnerney, CUA Press 1987, p. 189.

7P. Schaff & H. Wace, N. & P.N. Fathers, series 2, Vol. IV, Eerdmans Pub. Company, Sept. 1978, Letter to Epictetus, par. 2,  p.570.

8 John 1:14

9 Gal. III. 13

10 P. Schaff & H. Wace, N. & P.N. Fathers, series 2, Vol. IV, Eerdmans Pub. Company, Sept. 1978 Letter to Epictetus, par. 8, p.573.

11  Ibid., Par. 7, p.572.

12 Joel II. 28.

13  P. Schaff & H. Wace, N. & P.N. Fathers, series 2, Vol. IV, Eerdmans Pub. Company, Sept. 1978 Letter to Epictetus, par.8, p.573

14 Ibid.

15 Rom.1. 2.

16 P. Schaff & H. Wace, N. & P.N. Fathers, series 2, Vol. IV, Eerdmans Pub. Company, Sept. 1978, Letter to Epictetus, par.2, p. 571.

17 A Religious of C.S.M.V., St. Athanasius On the Incarnation, chap. III, par.13, SVS Press, 1982, P. 41.

18 The Fathers of the Church, St. Cyril of Alexandria, letters, vol. 1 translated by J. McEnerney, CUA Press 1987, Letter of St. Cyril to Acacius, Bishop of Melitene p.159, p.160, p.162. See Loofs, Nestoriana, 275. 9-11, 249. 1-4, 262. 4-6

19 Ibid.

 20Ibid.

21John I.14.

22 P. Schaff & H. Wace, N. & P.N. Fathers, series 2, Vol. IV, Eerdmans Pub. Company, Sept. 1978, Letter to Adelphius, par.2, p.575

23John X.33

24Mat. VIII.2

25 P. Schaff & H. Wace, N. & P.N. Fathers, series 2, Vol. IV, Eerdmans Pub. Company, Sept. 1978, Letter to Adelphius, par. 3, p.575.

26 John XVIII. 23.

27 Isaiah 50.6

28 P. Schaff & H. Wace, N. & P.N. Fathers, series 2, Vol. IV, Eerdmans Pub. Company, Sept. 1978, Letter to Epictetus, par. 6, p.572,573

29 Ibid., par. 10, p.574.

[25] N&PN Fathers, series 2, Vol IV, Discourse III, par 14, p. 401.

[26] J.P. Migne, Ellhnikh Patrologia Patrologia Graeca, Tomos 26, Tou agiou kata areianwn logos tritos( kentron paterikwn eklosewn( aqhnai 1999( p. 349.

[27] N&PN Fathers, series 2, Vol IV, Discourse III, par 29, p. 409.

[28] PG26, p. 385.

[29] N&PN Fathers, series 2, Vol IV, Discourse III, par 33, p. 411.

[30] PG 26, p. 393.

[31] N&PN Fathers, series 2, Vol IV, Discourse IV, par 32, p. 446.

[32] PG 26, logos tetartos( p. 517.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …