مواضيع عاجلة
الرئيسية / أبحاث / نبوات العهد القديم عن صلب المسيح وقيامته – القمص عبد المسيح بسيط

نبوات العهد القديم عن صلب المسيح وقيامته – القمص عبد المسيح بسيط

نبوات  عن وقيامته –

نبوات العهد القديم  عن صلب المسيح وقيامته - القمص عبد المسيح بسيط
نبوات عن وقيامته –

نبوات  عن وقيامته –

 

تنبأ أنبياء ابتداء من إبراهيم إلى ملاخي بكل تفصيلات حياه المسيح وكانت قمة نبوّاتهم عن وقيامته . وهذه النبوّات التي سجلوها بالروح القدس في أسفارهم كان علماء اليهودية يعرفون بعضاً منها ولكن عندما جاء الرب يسوع المسيح كشف عن كل هذه النبوات وشرحها وفسر مغزاها لتلاميذه ورسله ، كما فسر بعضها أمام الجموع وبصفة خاصة أمام رؤساء الكهنة والكتبة والفريسيون . وقال لهم في أكثر من مناسبة :

V ” فتشوا الكتب لأنكم تظنون أن لكم فيها حياه أبدية ، وهى التي تشهد لي ” (يو39:5) .

V ” أبوكم إبراهيم تهلل بأن يرى يومي فرأى وفرح ” (يو56:8) .

V ” لأنكم لو كنتم تصدقون موسى لكنتم تصدقوني لأنه كتب عنى” (يو46:5) .

 وفي (متى42:22،45) اتفق المسيح ورؤساء اليهود على أن داود تنبأ عن المسيح ودعاه ” ربه ” ” قال الرب لربى ” .

  وأكد هذه الحقيقة أمام تلاميذه مرات كثيرة مثل قوله ” لأني أقول لكم انه ينبغي أن يتم فيّ أيضا هذا المكتوب وأحصي مع أثمة . لان ما هو من جهتي له انقضاء ” (لو37:22) . وفي العشاء قال لهم مشيرا إلى يهوذا ” أنا اعلم الذين اخترتهم . لكن ليتم الكتاب . الذي يأكل معي الخبز رفع عليّ عقبه ” (يو18:13) . وقال ليهوذا محذراً ” أن ابن الإنسان ماض كما هو مكتوب عنه . ولكن ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الإنسان . كان خيرا لذلك الرجل لو لم يولد ” (مت24:26ومر21:14) . وفي الطريق إلى البستان صلى للآب قائلا ” حين كنت معهم في العالم كنت احفظهم في اسمك الذين أعطيتني حفظتهم ولم يهلك منهم أحد الا ابن الهلاك ليتم الكتاب ” (يو12:17) . ثم قال للتلاميذ ” حينئذ قال لهم يسوع كلكم تشكّون فيّ في هذه الليلة لأنه مكتوب أني اضرب الراعي فتتبدد خراف الرعية ” (مت31:26) . ولما حاول القديس بطرس الدفاع عنه بالسيف قال له ” أتظن أني لا أستطيع الآن أن اطلب إلى أبي فيقدم لي اكثر من اثني عشر جيشا من الملائكة . فكيف تكمل الكتب انه هكذا ينبغي أن يكون ” (مت52:26-54) .

  وعندما قبضوا عليه قال لهم ” كل يوم كنت معكم في الهيكل اعلّم ولم تمسكوني . ولكن لكي تكمل الكتب ” (مر49:14) . وأخيرا وعلى الصليب يقول الكتاب ” بعد هذا رأى يسوع أن كل شيء قد كمل فلكي يتم الكتاب قال أنا عطشان ” (يو28:19) .

  وبعد قيامته من الموت وظهوره لتلاميذه ورسله ، خاصته ، فسر لهم كل ما سبق أن تنبأ به عنه أنبياء خاصة ما يتعلق بصلبه وموته وقيامته تفصيلياً ، فقال لتلميذى عمواس ” أيها الغبيان والبطيئا القلوب في الإيمان بجميع ما تكلم به الأنبياء. أما كان ينبغي أن المسيح يتألم بهذا ويدخل إلى مجده. ثم أبتدأ من موسى ومن جميع الأنبياء يفسر لهما الأمور المختصة به في جميع الكتب ” (25:24-27) .

  وقال للأحد عشر ” هم والذين معهم ” (لو33:24) : “هذا هو الكلام الذي كلمتكم به وأنا بعد معكم أنهُ لابُد أن يتم جميع ما هو مكتوب عنى في ناموس موسى والأنبياء والمزامير . حينئذ فتح ذهنهم ليفهموا الكتب . وقال لهم هكذا هو مكتوب وهكذا كان ينبغي أن المسيح يتألم ويقوم من الأموات في اليوم الثالث ” (لو44:24-46) .

  وعندما حل الروح القدس على التلاميذ والرسل يوم الخمسين واجهوا اليهود في الهيكل والمجامع بهذه النبوات مؤكدين أن كل ما حدث للمسيح من محاكمه وصلب وموت وقيامه سبق وتنبأ به أنبياء :

V ” وكان يحاجهم ” (أع2:17و3) 000 من الكتب موضحاً ومبيناً أنه كان ينبغي أن المسيح يتألم ويقوم من الأموات ” (أع18:3) .

V ” لأن الساكنين في أورشليم ورؤساءهم لم يعرفوا هذا وأقوال الأنبياء التي تقرأ كل سبت تمموها إذ حكموا عليه . ومع أنهم لم يجدوا عله واحدة للموت طلبوا من بيلاطس أن يُقتل ولما تمموا كل ما كتب عنه أنزلوه عن الخشبة ووضعوه في قبر ” (أع27:13-29) .

V ” 000 تكلم الأنبياء وموسى أنه عتيد أن يكون أن يؤلم المسيح يكن هو أول قيامه الأموات ” (أع22:26و23) .

V ” الخلاص الذي فتش وبحث عنه أنبياء . الذين تنبأوا عن النعمة التي لأجلكم . باحثين إي وقت أو ما الوقت الذي يدل عليه روح المسيح الذي فيهم إذ سبق فشهد للآلام التي للمسيح والأمجاد التي بعدها ” (1بط10:1-11) .

V ” 000 المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب . وأنه دفن وأنه قام في اليوم الثالث حسب الكتب ” (1كو3:15،4) .

   وهذه أهم النبوات التي جاءت في أسفار العهد القديم عن الصلب والقيامة وطبقها تلاميذ المسيح ورسله على أحداث القبض عليه ومحاكمته وصلبه وموته ودفنه وقيامته من الأموات في اليوم الثالث . ونحن هنا لا نختار مجرد آيات من العهد القديم تتشابه مع أحداث ولكن نعتمد على ما طبقه كُتاب الموحى إليهم والمسوقين من الروح القدس بحسب ما سبق الرب يسوع وفسره لهم وبحسب ما قادهم وأرشدهم إليه الروح القدس :

1 – خيانة أحد تلاميذه له :

النبوّة : ” رجل سلامتي الذي وثقت به آكل خبزي رفع على عقبه ” (مز9:41) .

الإتمام : ” أنا أعلم الذين اخترتهم . لكن ليتم الكتاب . الذي يأكل معي الخبز رفع على عقبه 000 وشهد (المسيح) وقال الحق الحق أقول لكم أن واحداً منكم سيسلمني … الذي أغمس أنا اللقمة وأعطيه . فغمس اللقمة وأعطاها ليهوذا سمعان الأسخريوطي ” (يو18:13-26) .

  ” وفيما هو يتكلم إذا يهوذا واحد من الأثنى عشر قد جاء معه جمع كثير بسيوف وعصى من عند رؤساء الكهنة والذي أسلمه أعطاهم علامة قائلاً الذي أقبله هو هو . امسكوه . فللوقت تقدم إلى يسوع وقال السلام يا سيدي. وقبله ” (متى47:26-49) .

  وعند اختيار الرسل لبديل عن يهوذا قال القديس بطرس بالروح : ” أيها الرجال الاخوة كان ينبغي أن يتم هذا المكتوب الذي سبق الروح القدس فقاله بفم داود عن يهوذا الذي صار دليلا للذين قبضوا على يسوع ” (أع16:1) .

2 – بيعه بثلاثين قطعة من الفضة :

النبوّة : ” فقلت لهم أن حسن في أعينكم فأعطوني أجرتي وإلا فامتنعوا . فوزنوا أجرتي ثلاثين من الفضة . فقال لي الرب ألقها في حقل الفخاري ” (زك12:11،13) .

الإتمام : ” حينئذ ذهب واحد من الاثنى عشر الذي يدعى يهوذا الأسخريوطى إلى رؤساء الكهنة وقال ماذا تريدون أن تعطوني وأنا أسلمه إليكم . فجعلوا له ثلاثين من الفضة ” (مت14:26و15) .

  ” حينئذ لما رأى يهوذا الذي سلمه أنه (المسيح) قد دين ندم ورد الثلاثين من الفضة 000 فطرح الفضة في الهيكل وأنصرف . ثم مضى وخنق نفسه . فأخذ رؤساء الكهنة الفضة وقالوا لا يحل أن نلقيها في الخزانة لأنها ثمن دم . فتشاورا واشتروا بها حقل الفخاري مقبرة للغرباء 000 فتم ما قيل 000 وأخذوا الثلاثين من الفضة ثمن المثمن الذي ثمنوه من بنى إسرائيل وأعطوها عن حقل الفخاري كما أمرني الرب ” (مت3:27-10) .

3 – تركه من تلاميذه وأتباعه :

النبوّة : ” أستيقظ يا سيف على راعى ورجل رفقتي يقول رب الجنود . أضرب الراعي فتتشتت الغنم 000 ” (زك7:13) .

الإتمام : ” وقال لهم يسوع كلكم تشكون في هذه الليلة . لأنه مكتوب إني أضرب الراعي فتتبدد الخراف ” (مر27:14) ، ” أما هذا كله فقد كان لكي تكمل كتب الأنبياء . حينئذ تركه التلاميذ كلهم وهربوا ” (مت56:26) .

4 – يقوم عليه شهود زور :

النبوّة : ” شهود زور يقومون على وعما لم أعلم يسألونني . يجازونني عن الخير شرا 000″ (مز11:35-12) . 

الإتمام : ” وكان رؤساء الكهنة والشيوخ والمجمع كله يطلبون شهادة زور على يسوع لكي يقتلوه . فلم يجدوا . ومع أنه جاء شهود زور كثيرون لم يجدوا . ولكن أخيراً تقدم شاهداً زور، (مت 59:26و60) .

5 – يُسخر منه ويُضرب :

النبوّة : ” يضربون قاضى إسرائيل بقضيب على خده ” (ميخا1:5) . ” بذلت ظهري للضاربين وخدي للناتفين . ووجهي لم أستر عن العار والبصق ” (أش6:5،7) . ” محتقر ومخذول من الناس رجل أوجاع ومختبر الحزن وكمستر عنه وجوهنا محتقر فلم نعتد به ” (إش3:53) ، ” كان منظره كذا مفسداً ” (إش14:52) .

الإتمام : ” حينئذ بصقوا في وجهه ولكموه . وآخرون لطموه . قائلين تنبأ لنا أيها المسيح من ضربك ” (مت67:26و68) ، “وكانوا يجثون أمامه ويستهزئون به ، وبصقوا عليه وأخذوا القصبة وضربوه على رأسه ” (مت29:27و30) .

6 – يصلب بتسمير يديه ورجليه :

النبوّة : لأنه أحاطت بي كلاب . جماعه من الأشرار اكتنفتني . ثقبوا يدي ورجلي ، (مز16:22) ، والأمر المدهش حقاً في هذه النبوّة التي تنبأ بها داود النبي حوالي سنة سنه 1000 ق م هو أن حكم الإعدام في إسرائيل كان يتم بالرجم ، وثقب اليدين والرجلين لا يتم إلا بالصلب الذي لم يكن يعرف في ذلك الوقت ولم يعرفه بنو إسرائيل إلا بعد السبي البابلي سنه 400 ق م  والغريب حقاً والمدهش أن يتنبأ داود عن الصلب دون أن يراه أو يعرف عنه شيئاً .

الإتمام : ” ولما مضوا به إلى الموضع الذي يدعى جلجثة صلبوه هناك ” (لو33:23) ، وبعد القيامة ” أراهم يديه ورجليه ” أي أثر المسامير في يديه ورجليه (لو 40:24) . وفي يوحنا يقول ” ولما قال هذا أراهم يديه وجنبه . ففرح التلاميذ إذ رأوا الرب ” (يو20:20) . ولكن توما لم يكن حاضراً ولم يرى هذا الظهور ولما أبلغه التلاميذ بذلك قال لهم ” أن لم أبصر في يديه اثر المسامير واضع إصبعي في اثر المسامير واضع يدي في جنبه لا أؤمن وبعد ثمانية أيام كان تلاميذه أيضا داخلا وتوما معهم . فجاء يسوع والأبواب مغلقة ووقف في الوسط وقال سلام لكم . ثم قال لتوما هات إصبعك إلى هنا وابصر يديّ وهات يدك وضعها في جنبي (ليرى أثر الحربة) ولا تكن غير مؤمن بل مؤمنا ” (يو25:20-27) .

7 – يصلب بين لصين :

النبوّة : ” 000 وأحصى مع أثمه ” (إش12:53) .

الإتمام : ” لأني أقول لكم أنه ينبغي أن يتم في أيضاً هذا المكتوب وأحصى مع أثمه ، (لو37:22) ، ” حينئذ صُلب معه لصان واحد عن اليمين وواحد عن اليسار ” (مت38:27) .

8 – يصلى لأجل صالبيه :

النبوّة : ” وشفع في المذنبين ” (إش12:53) .

الإتمام : ” فقال يسوع يا أبتاه أغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون ” (لو34:23) .

9 – السخرية منه وهو على الصليب :

النبوّة : ” وأنا صرت عاراً عندهم . ينظرون إلى وينغضون رؤوسهم ” (مز1:9،25) ، ” كل الذين يرونني يستهزئون بي . يفغرون الشفاه وينغضون الرأس ” (مز 7:22).

الإتمام : ” وكان المجتازون يجدفون عليه وهم يهزون رؤوسهم ” (مت39:27) .

10 – اقتسام ثيابه وإلقاء قرعه على لباسه :

النبوّة : ” يقسمون ثيابي بينهم وعلى لباسي يقترعون ” (مز18:22) .

الإتمام : ” ثم أن العسكر لما كانوا قد صلبوا يسوع أخذوا ثيابه وجعلوها أربعه أقسام لكل عسكري قسماً . وأخذوا القميص أيضاً . وكان القميص بغير خياطة منسوجاً كله من فوق . فقالوا بعضهم لبعض لا نشقه بل نقترع عليه لمن يكون . ليتم الكتاب القائل اقتسموا ثيابي بينهم وعلى لباسي القوا قرعة ” (يو23:19و24) . 

11 –  يترك من الآب :

النبوّة : ” إلهي إلهي لماذا تركتني 000 ” (مز1:22) .

الإتمام: ” ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلاً 000 إلهي إلهي لماذا تركتني ” (مت46:27) .

12- يعطش على الصليب ويشرب الخل :

النبوّة : ” يبست مثل شقفة قوتي ولصق لساني بحنكي ” (مز15:22) ، ويجعلون في طعامي علقماً وفي عطشى يسقونني خلاً ” (مز21:69) .

الإتمام :بعد هذا رأى يسوع أن كل شئ قد كمل فلكي يتم الكتاب قال أنا عطشان 000 فملأوا أسفنجة من الخل ووضعوها على زوفا وقدموها إلى فمه . فلما أخذ يسوع الخل . قال قد أكمل ” (يو28:19-30) .

13 – طعن جنبه بحربه وعدم كسر عظم من عظامه :

النبوّة : جاء عن خروف الفصح ” وعظماً لا تكسروا منه ” (خر46:22) ، وخروف الفصح كان رمزاً للمسيح ” لأن فصحنا أيضاً المسيح قد ذبح لأجلنا ” (1كو7:5) ، وجاء في مزمور (20:34) ” يحفظ جميع عظامه . واحد منها لا ينكسر” (مز20:34) ، وعن طعنه بحربه جاء في زكريا (10:12) ” فينظرون إلى الذي طعنوه وينوحون عليه ” .

الإتمام : ” فأتى العسكر وكسروا سأقي الأول والآخر المصلوب معه . وأما يسوع فلما جاءوا إليه لم يكسروا ساقيه لأنهم رأوه قد مات . لكن واحداً من العكسر طعن جنبه بحربه وللوقت خرج دم وماء 000 هذا كان ليتم الكتاب القائل عظم لا يكسر منه . وأيضاً يقول كتاب آخر سينظرون إلى الذي طعنوه ” (يو33:19-37) .

14 –  دفنه في قبر غنى :

النبوّة : ” وجعل مع الأشرار قبره ومع غنى عند موته ” (أش9:53) .

الإتمام : ” ولما كان المساء جاء رجل غنى من الرامة أسمه يوسف 000 فأخذ يوسف الجسد ولفه بكتان نقى . ووضعه في قبره الجديد ” (مت57:27 -60) .

15- موته على الصليب بإرادته :

النبوّة : ” أنه سكب للموت نفسه ” (إش12:53) . ” بذلت ظهري للضاربين وخدي للناتفين . وجهي لم أستر عن العار والبصق ” (إش6:50) .

الإتمام : ” أنا هو الراعي الصالح . والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف 000 لهذا يحبني الآب لأني أضع نفسي لآخذها أيضاً . ليس أحد يأخذها منى بل أضعها أنا من ذاتي ” (يو11:10و18) .

16 – موته نيابة عن البشرية :

النبوّة : ” وهو مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحُبره (بجروحه) شفينا . كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد إلى طريقه والرب وضع عليه أثم جميعنا 000 وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها ” (إش5:53و6و11) ، ” يُقطع المسيح وليس له ” (دا26:9) .

الإتمام : ” الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر. الذي بجلدته شفيتم ” (1بط24:2) .

17 – قيامته من الموت :

النبوّة : ” لأنك لم تترك نفسي في الهاوية . لن تدع تقيك يرى فساداً ” (مز10:16).

الإتمام : ” لأن داود يقول فيه كنت أرى الرب أمامي في كل حين أنه عن يميني لكي لا أتزعزع . لذلك سر قلبي وتهلل لساني حتى جسدي أيضاً سيسكن على رجاء . لأنك لن تترك نفسي في الهاوية ولا تدع قدوسك يرى فساداً . عرفتني سبل الحياة وستملأني سروراً مع وجهك. أيها الرجال الأخوة يسوغ أن يقال لكم جهاراً عن رئيس الأباء داود أنه مات ودفن وقبره عندنا حتى هذا اليوم ، فإذا كان نبياً وعلم أن حلف له بقسم أنه من ثمره صلبه يقيم المسيح حسب الجسد ليجلس على كرسيه سبق فرأى وتكلم عن قيامه المسيح أنه لم تترك نفسه في الهاوية ولا رأى جسده فساداً .فيسوع هذا أقامه ونحن جميعاً شهود لذلك” (أع 25:2-32 ) .

  مما سبق يتضح لنا أن أنبياء العهد القديم وبصفة خاصة داود النبي (سنه 1000 ق. م) وإشعياء النبي (سنه 700ق.م) وزكريا النبي (سنه 536ق.م) إلى جانب موسى النبي (سنه 1500ق.م) وميخا النبي (سنه 700ق.م) وغيرهم تنبأوا عن أدق تفاصيل القبض على المسيح ومحاكمته وموته وصلبه وقيامته . وهذا بدوره يؤدى إلى استحالة إنكار وقيامته . وهذا ما جعل اليهود ينضمون إلى المسيحية أفواجاً خاصة في عصورها الأولى .

18 – أناشيد المصلوب في المزامير وإشعياء :

  ذكرنا أعلاه  نبوّات الأنبياء بما فيها نبوّات داود النبي وإشعياء النبي بحسب العناوين الجانبية أعلاه ولكي تتضح الصورة كاملة وتظهر قيمه نبوّات هذين النبيين العظيمين نذكر هنا أيضاً ، إجمالاً، نبوّات مزمور 22 كاملة ونبوّات إشعياء عن الصلب كاملة :

(أ) مزمور (22) مزمور المصلوب وتطابقه مع أحداث :

1 – ” إلهي إلهي لماذا تركتني ” (1) ، ” ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا إيلي إيلي لما شبقتني أي إلهي إلهي لماذا تركتني ” (مت46:27) .

2 – ” بعيداً عن خلاصي عن كلام زفيري . الهي في النهار أدعو فلا تستجيب في الليل أدعو فلا هدوء لي” (1و2) . ” وإذ كان في جهاد كان يصلّي بأشد لجاجة وصار عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض ” (لو44:22) .

3 – ” أما أنا فدوده لا إنسان . كل الذين يرونني يستهزئون بي : يفغرون الشفاه وينغضون الرأس قائلين . أتكل على الربّ فلينجه . لينقذه لأنه سر به ” (7و8) ، ” وكان المجتازون يجدفون عليه وهم يهزون رؤوسهم قائلين يا ناقض الهيكل وبانيه في ثلاثة أيام خلّص نفسك . أن كنت ابن فانزل عن الصليب . وكذلك رؤساء الكهنة أيضا وهم يستهزئون مع الكتبة والشيوخ قالوا خلّص آخرين وأما نفسه فما يقدر أن يخلّصها . أن كان هو ملك إسرائيل فلينزل الآن عن الصليب فنؤمن به ” (مت39:27-43) .

4 – ” أحاطت بي ثيران كثيرة . أقوياء باشان اكتنفتني . فغروا على أفواههم كأسد كاسرٍ مفترس مزمجر . كالماء أنسكبتُ . انفصلت كل عظامي . صار قلبي كالشمع . قد ذاب في وسط أمعائي . يبست مثل شقفة قوتي ولصق لساني بحنكي وإلى تراب الموت تضعني . لأنه أحاطت بي كلاب . جماعه من الأشرار اكتنفتني ” (12-16) . ” والرجال الذين كانوا ضابطين يسوع كانوا يستهزئون به وهم يجلدونه . وغطوه وكانوا يضربون وجهه ويسألونه قائلين تنبأ . من هو الذي ضربك . وأشياء أخر كثيرة كانوا يقولون عليه مجدفين ” ، (لو63:22-65) ، ” فمضى به العسكر إلى داخل الدار التي هي دار الولاية وجمعوا كل الكتيبة . وألبسوه ارجوانا وضفروا إكليلا من شوك ووضعوه عليه . وابتدأوا يسلمون عليه قائلين السلام يا ملك اليهود . وكانوا يضربونه على رأسه بقصبة ويبصقون عليه ثم يسجدون له جاثين على ركبهم . وبعدما استهزأوا به نزعوا عنه الأرجوان والبسوه ثيابه ثم خرجوا به ليصلبوه ” (مر16:15-20) .

5 – ” ثقبوا يديّ ورجليّ (بتسميرهم) . أحصى كل عظامي . وهم ينظرون ويتفرسون في . أحصى كل عظامي . وهم ينظرون ويتفرسون في . يقسمون ثيابي بينهم وعلى لباسي يقترعون ” (16-18) ، ” فخرج وهو حامل صليبه إلى الموضع الذي يقال له موضع الجمجمة ويقال له بالعبرانية جلجثة حيث صلبوه (سمروا يديه وقدميه) وصلبوا اثنين آخرين معه من هنا ومن هنا ويسوع في الوسط 000 ثم أن العسكر لما كانوا قد صلبوا يسوع اخذوا ثيابه وجعلوها أربعة أقسام لكل عسكري قسما . واخذوا القميص أيضا . وكان القميص بغير خياطة منسوجا كله من فوق . فقال بعضهم لبعض لا نشقه بل نقترع عليه لمن يكون . ليتّم الكتاب القائل اقتسموا ثيابي بينهم وعلى لباسي ألقوا قرعة . هذا فعله العسكر ” (17و18و28و29) .

(ب) العبد المتألم عن خطايا البشرية :

V جاء في نبوّة إشعياء النبي عنه قوله : هوذا عبدي يعقل يتعالى ويرتقي ويتسامى جدا . كما اندهش منك كثيرون . كان منظره كذا مفسدا اكثر من الرجل وصورته اكثر من بني آدم . هكذا ينضح أمما كثيرين . من اجله يسد ملوك أفواههم لأنهم قد ابصروا ما لم يخبروا به وما لم يسمعوه فهموه ” (إش13:52-15) .

V ” من صدق خبرنا ولمن استلعنت ذراع الرب . نبت قدامه كفرخ (كنبتة) وكعرق من ارض يابسة (قاحلة) لا صورة له ولا جمال فننظر إليه ولا منظر فنشتهيه . محتقر ومخذول (منبوذ) من الناس رجل أوجاع ومختبر الحزن وكمستر (محتجبة) عنه وجوهنا محتقر فلم نعتد به لكن أحزاننا (عاهاتنا) حملها وأوجاعنا تحملها ونحن حسبناه مصابا مضروبا من ومذلولا . وهو مجروح  لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره (بجراحه) شفينا . كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد إلى طريقه والرب وضع عليه أثم جميعنا . ظلم أما هو فتذلل ولم يفتح فاه كشاة تساق إلى الذبح وكنعجة صامتة أمام جازيها فلم يفتح فاه . من الضغطة ومن الدينونة أخذ . وفي جيله من كان يظن انه قطع من ارض الأحياء انه ضرب من اجل ذنب شعبي . وجعل مع الأشرار قبره ومع غني عند موته . على انه لم يعمل ظلما ولم يكن في فمه غش أما الرب فسرّ بان يسحقه بالحزن (بالأوجاع) . أن جعل نفسه ذبيحة أثم يرى نسلا تطول أيامه ومسرة الرب بيده تنجح . من تعب نفسه يرى ويشبع . وعبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها . لذلك اقسم له بين الأعزاء ومع العظماء يقسم غنيمة من اجل انه سكب للموت نفسه وأحصي مع أثمة وهو حمل خطية كثيرين وشفع في المذنبين ” (إش53) .

  والعبد المتألم هنا كما أجمع كل من علماء اليهود والمسيحيين هو شخص المسيح ، المسيا الموعود والمنتظر الذي سيأتي من إسرائيل لخلاص البشرية . وقد دعي بالعبد لأنه بتجسده أتخذ شكل العبد وصورته ” الذي إذ كان في صوره لم يحسب خلسة أن يكون مساوياً لله لكنه أخلى نفسه أخذاً صوره عبد صائرا في شبه الناس . وإذ وجد في الهيئة كانسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب ” (في5:2-8) . فهي تقدم لنا صورة واضحة لا لبس فيها ولا غموض عن شخص آت بلقب ” عبد الرب ” ، هذا الشخص يرتفع ويتسامى جداً فوق البشر ، فهو عبد بار لم يعمل خطية ولم يوجد في فمه غش ومع ذلك يقدم نفسه ويقدمه ذبيحة أثم ، كحمل الذي يرفع خطية العالم . كما أنه سيتحمل آلام البشرية وأوجاعها وأحزانها ، سواء الجسمانية أو العقلية ، ويجرح لأجل معاصينا ويسحق بالأوجاع والآلام لأجل آثامنا ويشفينا بجروحه .

  أنه المعين من الله ليضع عليه كل آثام البشرية الضالة ويضرب من أجل ذنب شعبه ويبذل نفسه للموت من أجل الخطايا ، كما أنه سيتحمل الآلام في صمت ودون أن يفتح فاه ، فهو العبد البار الذي بمعرفته يبرر كثيرين وخطاياهم هو يحملها على أساس تقديم نفسه ذبيحة أثم نيابة عن الخطاة ، وهو سيشفع في المذنبين ويحمل خطية كثيرين بموته عن معاصي البشرية . ومع ذلك يحسب مع الأشرار عند موته ولكنه يفرح في النهاية مع المؤمنين به . وهذه الأمور لم تتم ولا يمكن أن تطبق على أي أحد غير الرب يسوع المسيح :

(1) فهو البار الذي أخلى ذاته أخذا صورة عبد وجاء في ملء الزمان مولودا من امرأة (غل4:4) ، وقدم نفسه فدية عن خطايا العالم ، يقول الكتاب ” يا أولادي اكتب إليكم هذا لكي لا تخطئوا . وان اخطأ أحد فلنا شفيع عند الآب يسوع المسيح البار وهو كفارة لخطايانا.ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم أيضا (1يو1:2و2) .

(2) ويؤكد ، أن هذه النبوّة بحذافيرها تمت حرفياً في الرب يسوع المسيح ، ” حمل الله الذي يرفع خطية العالم ” (يو29:1) ، فقد طبق الرب يسوع نص النبوّة كاملاً على نفسه قائلاً “ لأني أقول لكم انه ينبغي أن يتم فيّ أيضا هذا المكتوب وأحصي مع أثمة . لان ما هو من جهتي له انقضاء ” (لو37:22) . وقول الكتاب ” لكي يتم ما قيل بإشعياء النبي القائل هو اخذ أسقامنا وحمل أمراضنا ” (مت17:8) ، وأيضاً فتم الكتاب القائل وأحصي مع أثمة (مر28:15) . وقال القديس يوحنا بالروح ليتم قول إشعياء النبي الذي قاله يا رب من صدق خبرنا ولمن استعلنت ذراع الرب . لهذا لم يقدروا أن يؤمنوا . لان إشعياء قال أيضا . قد أعمى عيونهم واغلظ قلوبهم لئلا يبصروا بعيونهم ويشعروا بقلوبهم ويرجعوا فاشفيهم . قال إشعياء هذا حين رأى مجده وتكلم عنه أي المسيح (يو38:12-41) .

  كما طبقها عليه تلاميذه في كرازتهم ” وأما فصل الكتاب الذي كان يقرأه (الخصي الحبشي) فكان هذا . مثل شاة سيق إلى الذبح ومثل خروف صامت أمام الذي يجزه هكذا لم يفتح فاه . في تواضعه انتزع قضاؤه وجيله من يخبر به لان حياته تنتزع من الأرض . فأجاب الخصي فيلبس وقال اطلب إليك . عن من يقول النبي هذا . عن نفسه أم عن واحد آخر . ففتح فيلبس فاه وابتدأ من هذا الكتاب فبشره بيسوع ” (أع32:8و33) . وكذلك القديس بولس بالروح ” لكن ليس الجميع قد أطاعوا الإنجيل لان إشعياء يقول يا رب من صدق خبرنا ” (رو16:10) . وقال أيضا “ هكذا المسيح أيضا بعدما قدّم مرة لكي يحمل خطايا كثيرين سيظهر ثانية بلا خطية للخلاص للذين ينتظرونه(عب28:9) ، وأيضاً “ الذي أسلم من اجل خطايانا وأقيم لأجل تبريرنا(رو25:4) ، “ فأنني سلمت إليكم في الأول ما قبلته أنا أيضا أن المسيح مات من اجل خطايانا حسب الكتب(1كو3:15) ، لأنه جعل الذي لم يعرف خطية خطية لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه (2كو21:5) . وقال القديس بطرس بالروح “ فان المسيح أيضا تألم مرة واحدة من اجل الخطايا البار من اجل الأثمة لكي يقربنا إلى الله (1بط18:3) .

(3) أن قوله على انه لم يعمل ظلما ولم يكن في فمه غش أما الرب فسرّ بان يسحقه بالحزن (بالأوجاع) . أن جعل نفسه ذبيحة أثم يرى نسلا تطول أيامه ومسرة الرب بيده تنجح ” ، كما يؤكد القديس بطرس بالروح هو الرب يسوع المسيح “ الذي لم يفعل خطية ولا وجد في فمه مكر الذي إذ شتم لم يكن يشتم عوضا وإذ تألم لم يكن يهدد بل كان يسلم لمن يقضي بعدل . الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر . الذي بجلدته شفيتم . لأنكم كنتم كخراف ضالة لكنكم رجعتم الآن إلى راعي نفوسكم وأسقفها (1بط22:2-25) .  

(4) ويؤكد بقوله ” بذلتُ ظهري للضاربين وخدي للناتفين . وجهي لم أستر عن العار والبصق ” (إش6:50) . أما كون منظره ” مفسداً  ” ، فهذا بسبب ما وقع عليه من جلد وضرب وبصق على وجهه وإكليل الشوك الذي وضع على رأسه ، ومن ثم أصبح ” لا صوره له ولا جمال ” برغم أنه ” أبرع جمالاً من بنى البشر ” (مز2:45) . أما قوله ” كنعجة صامته أما جازيها فلم يفتح فاه ” فليس معناه أنه لم يتكلم نهائياً أثناء المحاكمة بل يعنى أنه لم يدافع عن نفسه أبداً ضد كل ما أُتهم به حتى تعجب الوالي الروماني بيلاطس ” وبينما كان رؤساء الكهنة والشيوخ يشتكون عليه لم يجب بشيء فقال له بيلاطس أما تسمع كم يشهدون عليك. فلم يجبه ولا عن كلمه واحدة حتى تعجب الوالي جداً ” (مت12:27-14) . ” وجعل مع الأشرار قبره ” صلب المسيح بين لصين ودفنه في قبر أناس لم يكونوا قد أعلنوا إيمانهم به (مت38:27؛57-60) .

(5) كما أجمع علماء اليهود عبر تاريخهم السابق للمسيح واللاحق له أن هذا الإصحاح نبوة عن المسيا المنتظر ، وقد لخص القمص روفائيل البرموسى في كتابه ” أما إسرائيل فلا يعرف “ (ص 119 – 128) خلاصة رأي علماء اليهود كالآتي ” كل الرابيين ما عدا راشي (الذي رأى أن العبد المتألم هو شعب إسرائيل ) – يرون أن هذه المقاطع من سفر إشعياء تصف آلام المسيا كشخص فردي ” .  ويضيف أنه جاء في ترجوم يوناثان الذي يعود للقرن الأول ” هوذا عبدي المسيا يعقل 00″ ، كما أن الرابي دون أتسحاق (حوالي 1500م) يقر و ” يقول بدون تحفظ ، أن غالبية الرابيين في ميدراشيهم يقرون أن النبوّة تشير إلى المسيا ” . وقال الرابي سيمون ابن يوخّيا من القرن الثاني الميلادي [ في جنة عدن يوجد مكان يسمى ” مكان أبناء الأوجاع والآلام ” . في هذا المكان سيدخل المسيا ويجمع كل الآلام والأوجاع والتأديبات التي لشعب إسرائيل ، وكلها ستوضع عليه ، وبالتالي يأخذها لنفسه عوضا عن شعب إسرائيل . لا يستطيع أحد أن يخلص إسرائيل من تأديباته لعصيانهم الناموس . إلا هو ، المسيا . وهذا هو الذي كتب عنه ” لكن أحزاننا حملها وأوجاعنا تحملها ” ] . وينقل عن تلمود بابل ، أن المتألم ” هو [ ” المسيا ” ما هو اسمه ؟ 000 أنه عبد يهوه المتألم “ . كما قيل عنه ” لكن أحزاننا حملها وأوجاعنا تحملها “] 000 أما مدراش كوهين حينما يشرح إشعياء 5:53 ، يضع الكلمات التالية على فم إيليا النبي ، حيث يقول إيليا للمسيا [ أنت أبر من أن تتألم وتجرح . كيف كلي القدرة يعاقب هكذا من أجل خطايا إسرائيل ، ويكتب عنك ” مجروح لأجل معاصينا . مسحوق لأجل أثامنا “ . إلى أن يحين الوقت حيث تأتي نهاية الأمم ] . ويقول رابي يافيث ابن عالي ” بالنسبة لرأي فأنا أنحاز إلى رأبي بنيامين النهاوندي في تفسيره لهذا الإصحاح كونه يشير إلى المسيا . فالنبي إشعياء يريد أن يفهمنا شيئين : في المرحلة الأولى إن المسيا هو الوحيد الذي سيصل إلى أعلى درجة من الكرامة والمجد ، لكن بعد محن طويلة ومريرة ، ثانياً : هذه المحن ستوضع عليه كعلامة ، لدرجة لو وجد نفسه تحت نير هذه المحن وظل مطيعا وتقيا في تصرفاته وأفعاله ، يُعرف أنه هو المختار 000 والتعبير ” عبدي ” يعود إلى المسيا ” . وفي كتاب  ” Bereshith Rabbah ” يقول مؤلفه رابي موشى هادرشان ، أن القدوس أعطى فرصة للمسيا أن يخلص النفوس ، ولكن بضربات وتأديبات عديدة ، يقول [000 على الفور قبل المسيا تأديبات وضربات المحبة ، كما هو مكتوب ” ظُلم أم هو فتذلل ولم يفتح فاه ” 000 عندما أخطأ شعب إسرائيل ، طلب المسيا لهم الرحمة والمغفرة ، كما هو مكتوب ” وبحبره شفينا ” وقوله ” وهو حمل خطية كثيرين وشفع في المذنبين ” ] .

  وهكذا يؤكد لنا الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد ، من خلال نبوات أنبياء العهد القديم وتطبيق المسيح لها على نفسه وتأكيد تلاميذه ورسله بعد ذلك على أن اليهود عندما صلبوا المسيح فقد تمموا كل ما سبق وتنبأ به عنه جميع الأنبياء أنه لابد “ أن ابن الإنسان يتألم كثيرا ويرفض من الشيوخ ورؤساء الكهنة والكتبة ويقتل وفي اليوم الثالث يقوم (لو22:9) .

هل لديك تعليق؟

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

هل للكون تصميم؟ أم أنه يسير إعتباطا؟ - جون ليونكس

هل للكون تصميم؟ أم أنه يسير إعتباطا؟ – جون ليونكس

هل للكون تصميم؟ أم أنه يسير إعتباطا؟ – جون ليونكس هل للكون تصميم؟ أم أنه …