«الأقباط الأرثوذكس» بالإسكندرية ترفض الجلسات العرفية في حادث المنيا

«الأقباط الأرثوذكس» بالإسكندرية ترفض الجلسات العرفية في حادث المنيا

«الأقباط الأرثوذكس» بالإسكندرية ترفض الجلسات العرفية في حادث المنيا
«الأقباط الأرثوذكس» بالإسكندرية ترفض الجلسات العرفية في حادث المنيا

«الأقباط الأرثوذكس» بالإسكندرية ترفض الجلسات العرفية في حادث المنيا

أصدرت بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية، بيانًا بشأن أحداث قرية الكرم بالمنيا، والتي شهدت تجريد عجوز قبطية من ملابسها.

 وقال البيان: «راعنا الموقف المشين والمخزي الذي سمعناه وشاهدناه على وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما حدث في قرية الكرم بمحافظة المنيا بقيام غوغاء بتعرية سيدة مسنة مصرية مسيحية وتجريدها من ملابسها في الطريق العام بلا نخوة بلا رجولة بلا ضمير بلا أي وازع إنساني».

 وأضاف البيان: «إذا كان هذا الموقف قد راعنا لأنه حدث من غوغاء فالحقيقة أن ما أزعجنا أكثر هو عدم الكشف عن هوية مرتكبي هذا الحادث الذي يندى له جبين أي إنسان -حتى لحظة كتابة هذا البيان- ولذلك فإننا نعلن رفضنا الكامل لأي محاولة عرفية أو ودية للتغطية على ما حدث».

 وأكد البيان: «أن مصر لن تنهض إلا بتطبيق القانون على كل مخطئ دون تفرقة ودون حسابات مرتعشة تخاف من المجرم تحت أي حجة، وأن تكرار الحوادث الطائفية في نفس المحافظة وفي فترة زمنية قريبة هو مؤشر في منتهى الخطورة، فالضمير الإنساني لم ولن ينسى أن هناك من حرقوا مبنى يصلى به الأقباط في المنيا منذ أيام قليلة، واضطر الأقباط للصلاة في العراء في منظر يرفضه أي مصري يحب بلده، وقبلها عدة حوادث طائفية أخرى».  
هذا الخبر منقول من : موقع فيتو

مقالات ذات صلة