الإعلامى الدسوقى أحمد : مفيش شنب يتهز في المنيا.. اكتبوا على مدخل الكرم “يا بلد مفيهاش راجل”

الإعلامى الدسوقى أحمد : مفيش شنب يتهز في المنيا.. اكتبوا على مدخل الكرم “يا بلد مفيهاش راجل”

الإعلامى الدسوقى أحمد مفيش شنب يتهز في المنيا.. اكتبوا على مدخل الكرم يا بلد مفيهاش راجل
الإعلامى الدسوقى أحمد مفيش شنب يتهز في المنيا.. اكتبوا على مدخل الكرم يا بلد مفيهاش راجل

الإعلامى الدسوقى أحمد : مفيش شنب يتهز في المنيا.. اكتبوا على مدخل الكرم “يا بلد مفيهاش راجل”

علق الإعلامي محمد الدسوقي رشدي، على واقعة “سيدة المنيا”، قائلا: “لو كان ينفع البس طرحة واطلع بيها على الهواء كنت عملت كده، لأنه ماينفعش يبقى فيه راجل في مصر يرفع راسه ويعيش بشكل طبيعي وفيه واحدة سيدة مسنة عروها وسحلوها، ومافيش شنب اتهز في المنيا ودافع عنها”.

وأضاف رشدي، خلال برنامجه “قصر الكلام”، المذاع على شاشة “النهار”: “لو في إيدي قرار كنت كتبت على مدخل المحافظة (يا بلد مافيهاش راجل)”، متابعا: “المسؤولون في المحافظة بيحاولوا يطرمخوا على الموضوع، والشيوخ ماحدش فيهم اتكلم كلمة واحدة ولا ادانوا هذه الجريمة، إحنا حتى الطرحة مانستحقهاش”.

وتابع الدسوقي: “مش لازم ندفن راسنا في الرملة زي النعامة، لا الشعب ده متدين بطبعه، ولا الجدعنة ولا الشهامة بقيت عنوان، المجتمع ده مليان مشاكل ولازم يقف قدام المراية ويعالج نفسه، ويعرف إن لا زبيبة الصلاة هي ضمانة الجنة، ولا اللحية وفتاوى التطرف هي الدين، ولا بوسة شيخ الأزهر والبابا هي الدين، المجتمع ده لازم يفوق ويعرف حقيقة إنه مش جدع، بدليل إن 90% من سيدات مصر بيتعرضوا للتحرش في عز الضهر ومحدش بيدافع عنهم”.

وكانت مطرانية المنيا وأبوقرقاص، اتهمت في بيان رسمي منها أمس الأربعاء، أشخاصًا “بتعرية سيدة مسنة” في قرية الكرم، بسبب شائعة عن علاقة ابنها بفتاة مسلمة. وهاجمت على أثرها أسرة الفتاة منزل الشاب، واعتدت على والدته بتجريدها من ملابسها في الشارع، بحسب البيان، وجاء ذلك فيما ألقت الأجهزة الأمنية القبض على 6 أشخاص من المتهمين في الواقعة، وما زالت تلاحق باقي المتهمين.

مقالات ذات صلة