محام مسلم يكشف أسرار تقال لأول مرة عن حادثة تعرية سيدة المنيا

محام مسلم يكشف أسرار تقال لأول مرة عن حادثة تعرية

محام مسلم يكشف أسرار تقال لأول مرة عن حادثة تعرية سيدة المنيا
محام مسلم يكشف أسرار تقال لأول مرة عن حادثة تعرية

محام مسلم يكشف أسرار تقال لأول مرة عن حادثة تعرية

يقول المحامي:

‫#‏ذهبت_إلي_أبوقرقاص‬ كي لا أقف موقف ( المتفرج والمردد ) وهناك وقفت علي حقيقة موضوع الفتنة الطائفية وإليكم التفاصيل :
– المدعو نظير زوج الشابة المسلمة نجوي المتهمة في شرفها هو صديق لأشرف القبطي المتهم بإقامة العلاقة الغير شرعية .
– نظير وأشرف يمتلكان سوياً محل لبيع الأدوات الكهربائية .
– نظير مدين لأشرف القبطي بمبلغ ٢٢٠٠٠ أو يزيد ، وتهرب من السداد ، تاركاً أشرف القبطي بمفرده ويدفع هو ويقوم علي شئون المحل .
– في نفس الوقت نظير ( زوج المتهمة في شرفها ) نشبت بينه وبين زوجته خلافات أسرية وصلت حد الطلاق .
– أصبحت الزوجة تطالب بما لها من قائمة جهاز ونفقات لها ولأولادها الثلاثة نور وعمر والإبنة ، وفي الوقت ذاته يطالبه صديقه وشريكه أشرف القبطي بالمبلغ الذي له في ذمته .
– من المعروف والمشاع أن والد نظير ( زوج المسلمة المتهمة ) رجل غير سوي ومعروف بنشره للشائعات وترويجه لفضائح النساء ! .
– أراد أن يخرج أبنه من المأذقين فقال له : هي نجوي زعلانه ؟! الـــ………..بتاع أشرف ! دي كانت بتقعد معاه وتلاقيها عارفاه وتلاقيه ……….. ، فأوحي بقوله القذر إلي أبنه الأقذر بتلك الحيلة ! .
– وأثناء المشاداة بين نظير ( زوج المسلمة المتهمة ) وزوجته نجوي قال لها : وحياة أمك لأطلقك يا نجوي يا ………. أنتي تلاقيقي مشتاقة علي أشرف حبيب القلب ، فصعقة الزوجة !! أشرف مين ؟! أنت أتجننت ؟! .
– وبالفعل طلق نظير نجوي قبل الواقعة بثلاثة أشهر ! .
– وقامت نجوي بعمل محضر تتهم فيه زوجها ووالده بترويج إشاعات عنها بأنها علي علاقة بشاب مسيحي يدعي أشرف وهو صديق لطليقها .
– أصبح نظير ( طليق المسلمة المتهمة ) يواجه محاضر الزوجة وديون الصديق القبطي وهو مكتوف الأيدي ، فردد الإشاعات حتي قام هو بتصديقها ! .
– ولما طفح الكيل ، ذهب ذلك الملعون إلي منزل صديقه أشرف القبطي ومعه بعضاً من أهل الزوجة ( المكذوب عليهم ) وهددوا أشرف بطرده من البلدة وإلا قتلهم وحرق منازلهم .
– فقيد والد أشرف ووالدته محضراً يفيد ذلك ، إلا أن الأمن لم يهتم بقولهما ! وفي الوقت ذاته فر أشرف هارباً .
– وفي يوم الجمعة تجمهر ( مدعوا الحمية الإسلامية ) أمام منزل أشرف القبطي مهللين ومكبرين وقام ( بلطجية القرية ) بسرقة محتويات المنزل وإضرام النيران فيه وسحل السيدة سعاد ثابت ( أم أشرف ) ، حتي تدخل عقلاء القرية والمسلمون حقاً فنزع أحدهم ملابسه ( جلابية ) وستر بها الست سعاد – علي حد قولها – .
‫#‏إذن‬ فمن الجاني حقاً ؟ إنه زوج العفيفة المسلمة المتهمة زوراً وبهتاناً .
‫#‏وعليه‬ فنجوي المسلمة بريئة ، وأشرف القبطي برئ ، والست سعاد هي التي تحملت نتيجة الظلم الواقع عليهما والمداااااان هو الزوج القذر !
‫#‏حسين_الداخلي_مقرر_لجنة_الشئون_السياسية_بنقابة_المحامين_عن_ملوي‬ .

 

زر الذهاب إلى الأعلى