القوانين الرسولية – تعاليم الكنيسة الجامعة للعلمانيين

القوانين الرسولية – تعاليم الكنيسة الجامعة للعلمانيين

القوانين الرسولية - تعاليم الكنيسة الجامعة للعلمانيين - دفاعيات
القوانين الرسولية – تعاليم الكنيسة الجامعة للعلمانيين – دفاعيات

القوانين الرسولية – تعاليم الكنيسة الجامعة للعلمانيين

عن كتاب: القوانين الرسولية – سلسلة النصوص الليتورجية – أقدم النصوص – الكسليك 2006

تعريب الأب: جورج نصور

مقدّمة

 من الرّسل و الشيوخ إلي جميع الّذين آمنوا من الأُمم بالرّبّ .

 نعمة لكم تملأكم من لدنه، و سلام من القدير[1] بربّنا .

 إنّ الكنيسة الجامعة هي غرسة المختارة بين كرومه[2]، و هي جموع المؤمنين السالكين في تقوي حيث لا يتطرّق غِشّ .

 إنّكم أنتم الّذين أثمروا للحياة الأبديّة بإيمانكم بملكوته[3]، و باحتمائكم بقوّته واشتراككم بالرُّوح القدس، أنتم الّذين تسلّحتم بيسوع وتمنطقتم بمخافته واشتركتم في رشّ دمه[4] البرئ الكريم

 وحظيتُم بأن يكون الله القدير أباً لكم[5]، فأصبحتم ورثةً لابنه الحبيب وشركاءه[6].

 استمعوا إلي التعليم المقدّس يا منَ يعتمدون علي وعده حسب أمر المخلّص، فهو لا شكّ صداه المجيد.

 

1) في الناموس الطبيعيّ

 1) احرصوا، يا أبناء الله، علي أن تعلموا كلّ شئ في طاعة الله، وكونوا مراضين الرّبّ إلهكم في كلّ شئ . فإذا سلك أحدكُم في طريق الخطيئة، وعمل ما يخالف مشيئة الله، فهذا يُدعي عند الله وثنيًّا و مخالفًا للنّاموس[7].

 2) ابتعدوا إذن عن أي تقتير أو ظلم، لأنّه مكتوب في الشريعة: “لا تشتهِ امرأًةَ قريبك ولا حقله ولا عبدَه ولا أمَتَ ولا ثوره ولا حماره، ولا شيئًا ممّا لقريبك”[8]. لأنّ كلّ اشتهاء من هذه الاشتهاءات يصدر عن الشّرّير .

 3) فمَن اشتهي امرأةَ قريبه أو عبدَه أو أمَتَه[9]، فهو إمّا زانٍ وإمّا سارق في قلبه، إلاّ إذا ندم، و سيَدينه سيِّدُنا يسوع المسيح، اّلذي له المجد أبد الدّهور . آمين .

 4) لأنّه يقول في الإنجيل، في أحد الفصول، حيث يتّمم إحدي الوصايا العشر من الشريعة ويؤكّدها: “ولقد كُتب في النّاموس: لا تزنِ؛ أمَّا أنا فأقول لكم”[10]، إنَّ ما في النّاموس إنّما أنا الّذي قلته علي فم موسي، والآن أنا أيضًا أقول لكم: “إنّ كلّ مَنْ نظر إلي امرأة قريبه لكي يشتهيها فقد زني بها في قلبه”[11]. و هكذا يُدان مَن يشتهي بفكره وكأنّه زني .

 5) والّذي يشتهي الثور أو الحمار، ألا يُجهد فكره في وسيلة السّرقة؟ و الّذي يشتهي حقل قريبه، ألا يذهب في اختلاق شرّ الأعذار لتوسيع حدوده إلي أن يجبر صاحبه علي التخلّص منه بدون مقابل؟ لقد قال النبيّ في موضع: “ويل للّذين يصِلون بيتًا ببيت ويقرنون حقلاً بحقل حتّي لَم يبقَ موضع”[12]. وأضاف أيضًا: “إذن أنتم تسكنون وحدكم الأرض! لقد وصل هذا كلّه إلي مسامع ربّ الصباؤوت”[13]. وفي موضع آخر: “ملعون مَن ينقل حدود قريبه، ويقول الشّعب: آمين، آمين”[14]. لذلك يقول موسي: “لا تنقل حدود قريبك التي نصبها آباؤك”[15].

 6) إنَ مَنْ يصنعون مثل هذه الأشياء يحاكمون، ويكونون عرضة من قبل الله للخوف والموت،

 7) أمّا الّذين يطيعون الله، فإّنهم يحيون بناموس الله، بناموس واحد حقّ وحيّ وهو: “كلّ ما تكره أن يفعله غيرُك بك، فإّياك أن تفعله أنت بغيرك”[16].

 8) أنت لا تريد أن ينظر أحد نظرةً شرّيرةً إلي امرأتك، فلا تنظرْ أنت أيضًا بعين الاشتهاء إلي امرأة قريبك[17].

 9) أنت لا تريد أن يسلبك أحد ثوبك[18]، فلا تأخذ أنت ما لقريبك .

 10) أنت لا تقبل أن يصيبك أحد بجرح أو يعرّضك للسُّخريّة أو يضربك، فلا تفعل ذلك كلّه بغيرك .

 

2) الاحتمال المتبادل

 1) فإذا لعنك أحد فباركْه أنت، لأنّه مكتوب في سفر العدد: “مُبارِكُك يُبارَك ولاعِنُك يُلعَن”[19]. كذلك كُتب في الإنجيل: “باركوا الّذين يلعنوكم”[20].

 2) وإذا وقع عليكم من أحد ؟لم، فلا تعاملوه بالمثل، بل احتملوه بصبر . والكتاب يقول: “لا تقل: إنّي أستوفي من عدوّي ما قد ظلمني به، بل كن صبورًا، حتّي ينصرك الرّبّ وينتقم لك من ظالمك”[21].

 3) وقد جاء في الإنجيل: “أحِبُّوا أعداءكم وأحسنوا إلي مبغضيكم وصلّوا لأجل الّذين يشنّعون عليكم و يضطهدونكم لكي تكونوا أبناءَ أبيكم الّذي في السّماوات؛ فإنّه يُطلع شمسه علي الأشرار والصّالحين، ويمطر علي الأبرار والأثمة”[22].

 4) فلنحافظ أيُّها الأحبّاء علي هذه الوصايا، حتّي إذا عملنا بها نصبح أبناء النّور[23].

 

 3) علي الرّجل أن يرضي زوجته فقط

 1) احتملوا بعضُكم بعضًا يا أبناء الله وعبيدَه[24].

 2) ليحتملِ الرّجلُ امرأتُه، فلا يكن متكبّرًا متعاليًا، بل رحيمًا مستقيمًا . وليسعَ إلي استرضاء زوجته وإلي ملاطفتها باحترام، وليحاول أن يقرّبها إليه . لا تكثر من الزينة لتلفت نظر امرأة خلاف زوجتك فتشتهيك .

 3) إذا أوقعتك امرأةٌ في تجربة، فقد أخطأت بحقّك، وتستحقّ بذلك من قِبَل الله الموت الأبديّ في الجحيم .

 4) وإذا لَم تصنع الفحشاء، ولكنّك جذبت امرأةً إليك ثمّ ابتعدتَ عنها، فقد أخطأتَ إلي هذه المرأة من حيث أنّك اجتذبتها إليك بسبب زينتك، فاشْتَهَتْك لسبب إثارتك لشعورها وزَنَتْ بك .

 5) ولن تكون أنت السّبب إذا لَم تدْعُ إليك تلك الّتي راحت تستهويك، وإذا لَم تشتهِها ولَم تستسلمْ إليها . إنّك لتجد رحمة من عند الرّبّ الإله القائل: “لا تزنِ ولا تشتهِ امرأة قريبك”[25].

 6) وإذا هي وقعت في حبائلك وفقدت اتّزانها، فدعتك إلي الإقتراب منها، ولكنّك رفضت بما أنّك رجل تقيّ، واستبعدت عنها، فإنّك في هذه الحال لَم تخطأ معها ولو أنّك قد جرحت قلبها . إلاّ أنَّك مع ذلك حرّكتَ فيها شعور الإثارة بما تّتمتّع من شباب وظُرف وأناقة، فاشْتَهَتْكَ . لهذا أنت خاطئ، لأنّك كنتَ سببَ عثرة لها، وأنّك لَتتعرّض للويلات[26].

 7) لذلك تضرّع إلي الرّبّ الإله لكي لا يصيبك أي مكروه بسبب ذلك . واعلم أنّه ليس المطلوب منك أن تسترضي النّاس بالخطيئة، ولكن أن ترضي الله بالطّهارة، وذلك لتحصل علي الحياة وعلي راحة أبدّية .

 8) إنّ جمالك الطبيعيّ هبة من الله، فلا تتصنّع في تزيينه . بل كن متّزنًا ومعتدلاً أمام النّاس . فلا ترخِ شعرَك ولا تُرسِلْه كشعر المرأة بل قِصَّه كيلا تجذب إليك النّساء أو تُجذَب أنت إليهنّ .

 9) لا تلبس ثيابًا أنيقة بقصد الإغراء؛ ولا تنتعلْ حِذاء مزركشًا يلفت النظر، بل احتذِ ببساطة وبما هو ضروريّ .

 ولا تجعلْ في أصابعك خاتمًا من الذّهب؛ لأنّ كلّ هذه الأشياء مَدعاة للفساد، وليس من البرّ في شئ أن نسعي وراءها .

 10) باعتبارك مؤمنًا ورجل الله[27]، فلا يحقّ لك أن ترخي شعر رأسك وترسله خِصلاً، ولا أن تجدله أو تسدله، فذلك يثير الغرائز . كما لا يحقّ لك أن تجمّل شكل لحيتك، أو أن تغيّر ملامح وجهك، لأنّ الناموس يحذّر بقوله في تثنية الاشتراع: “لا تحلقوا رؤوسكم حلقًا مستديرًا، ولا تُحفِ عارضيك”[28].

 11) يجب ألاّ تعني برونق لحيتك فيتغّير فيك شكل الإنسان الطبيعيّ؛ لأنّ النّاموس يقول: “لا تحلقوا شعر لحيتكم”[29]، فهذا يليق بالنّساء لا بالرّجال . تلك هي إرادة الله الخالق . فإذا أردت أنتَ أن تحلق لترضي (النساء)، فأنت تتعدّي الشريعة وتكون مزدرًي في نظر الله، هو الذي خلقك علي صورته[30].

 12) وإذا كنت تبتغي إرضاء الله، فابتعد عن كلّ ما ينهي عنه، ولا تفعل ما لا يُرضيه .

 

4) لا تتسكّع في الشّوارع

 1) امتنع عن التسكّع في الشوارع بدون عمل، وفي مظهر يُسئ إلي الأدب، محتذيًا حذو الخُلعاء . بل حاول بتصرّفك أن تعمل ما يرضي الله و تأمّل علي الدّوام في أقوال المسيح .

 2) لأنّ الكتاب يقول لك: “تأمّلْ في ناموسه ليلاً ونهارًا حين تجلس في بيتك وحين تمشي في الطريق، وحين تنام وحين تقوم، فإنّك تفلح في كلّ شئ”[31].

 

5) لا تمضِ وقتك في البطالة

 1) إذا كنت متيسّرًا وغير محتاج لصنعة تكتسب منها عيشك، لا تمضِ وقتك في البطالة متنقّلاً من مكان إلي آخر . بل عاشر المؤمنين والمستقيمين، وتحدّث وتأمّل معهم في كلام الحياة .

 2) وإلاّ فأمكثْ في بيتك واقرأ الناموس وأسفارَ الملوك والأنبياء، ورتّل الأناشيد؛ وواظبْ خاصّة علي قراءة الإنجيل الّذي يتمّم كلّ هذه الأسفار .

 

6) لا تقرأ كتب الوثنيّين

 1) ابتعِدْ عن كتب الوثنيّين كلّها .

 2) لأنّه ما من شئ يربطك بهؤلاء، ولا شأن لك بأقوالهم ونواميسهم، ولا علاقة لك بأنبياءهم الكذبة . إنّه من خصائص هذه الكتب أن تزعزع إيمان الضعفاء .

 3) ألا حَسْبُكَ ناموسُ الله . لِمَ تندفعُ وراء أساطير الوثنيّين؟

 4) إذا أردتَ أن تعرف التاريخ فلديك أسفار الملوك؛ وإذا رغبتَ في معرفة الحكمة والشعر فدونك أسفار الأنبياء وأيّوب والأمثال . إنّك لَتَجدُ فيها كمال الشعر وفيض الحكمة . إنّها جميعها تردّد صدي أقوال الرّبّ .

 5) وإذا أحبَبْتَ الإنشادَ والترنيم، فلك المزامير، وإذا أردتَ أن تعرف التاريخ القديم، فهناك سفر التكوين . وإذا رغبتَ في معرفة الناموس والتعليم، فلديك ناموس الرّبّ المجيد .

 6) امتنعْ تمامًا عن التعاليم الغريبة الشيطانيّة .

 7) ابتعدْ في ما تقرأ عمّا هو غريب عن النّاموس ذاته . فلقد أضاف إليه اليهودُ تقليدًا غيرَ خليقٍ به . فإذا قرأت هذا التقليد فإقرأْه للتاريخ والمعرفة وتمجيدِ الله الّذي حرّرك منه .

 8) ضعْ كل ذلك نصب عينيك لتعرف ما هي حقيقة النّاموس، وما أضيف إليه من تقليدٍ سارَ عليه اليهود وهم في الصحراء، فجلَبَ عليهم الويلات .

 9) فالنّاموس، وهي الوصايا العشر، من وضع الرّبّ الإله، قبل أن يعبُدَ الشعبُ العِجلَ . لذلك لا تتبع ما ابتدعوه من تقاليد .

 10) ولَم يأتِ المخلّص لشئ آخر إلاّ ليكمل النّاموس والأنبياء[32]. وليخفّفَ من غلواء التقاليد اليهوديّة المبتدعة . وهو يقول لنا: “تعالوا إليّ يا جميع المتعَبين والمثقَلين وأنا أُريحكم”[33].

 11) وإذا قرأتَ النّاموس فإنّك تجده موافقًا للإنجيل ولأسفار الملوك . فتعلّم أنّ الملوك طالما كانوا أبرارًا، باركهم الله وثبّت فيهم وعده بالحياة الأبديّة . أمّا الملوك الّذين ابتعدوا عنه وجحدوه وتصدّوا لقضائه العادل، فأولئك جميعًا حُرموا من الحياة، وبدلاً من أن يحصلوا علي السّعادة نالوا العذاب الأبديّ[34].

 12) فإذا قرأتَ هذا كلّه، رَسَخَ إيمانُك ونمتْ فيك روحُ المسيح الّذي أصبحتَ أنتَ جسدَه وعُضوًا من أعضائه[35].

 13) إذا مشيتَ في الساحة العامّة وراقَ لك أن تدخل حمّامًا، فادخلْ حمّامًا للرّجال، كيلا تُظهر جسدك عاريًا للنّساء فتقعَ في شراك امرأةٍ حَسْنَاءَ، وتقع هي في شراكك .

 14) إحذْر هذه الأشياء لئلّا تقعَ نفسُك في شراكها[36].

 

7) إبتعدْ عن المرأة الأجنبيّة

 1) أجل لقد تعلّمنا في سفر الحكمة ما يأتي:

 2) “يا بنيّ احفظ أقوالي وادّخر وصاياي عندك”[37].

 3) “قل للحكمة: أنتِ أُختي، وادعُ الفطنة ذات قرابة لك لكي تحفظك من المرأة الأجنبيّة، من الغريبة الّتي تتملّق بكلامها .

 4) “فإنّي أشرفتُ من كوّة بيتي، من وراء شبّاكي، فرأيتُ بين الأغرار وتأمّلتُ بين البنين غلامًا فاقِدَ اللُّبّ، عابرًا في الشّارع عند زاويتها ومتمشّيًا في طريق بيتها، في الغَسَق عند المساء، في قلب اللّيل في الديجور؛

 5) “فإذا بامرأةٍ قد لقيَتْهُ، وزيُّها زيُّ زانيةٍ وقلبها خبيث، صخّابة طامحة، لا تستقرّ قدماها في بيتها، تارة في الخارج وتارة في الشوارع، وتكمن عند كلّ زاوية،

 6) “فأمسكته وقبّلته، وصلّبت وجهها وقالت له: كانت عليّ ذبائح سلامة، واليوم قضيت نذوري . فلذلك خرجت للقائك تائقة إلي وجهك، فوجدتك . وقد فرشت سريري مفروشات من الديباج نسيجها من مصر، وعطّرت مضجعي بالمرّ والعود والدارصيني . هلمّ نرتوي من الحبّ إلي السحر ونتمتّع بالهوي…”[38].

 7) فأغوته بكثرة فنونها وطوّحته بتملّق شفتيها “فانطلقَ لوقته في إثرها”[39].

 8) ويقول أيضًا: “لا تلتفتْ إلي إغواءِ المرأة لأنّ شفتي الأجنبيّة تقطران شهدًا، وحنكها ألْيَنُ من الزيت”[40].

 9) وأيضًا: “لكن اهرب ولا تبطئ، ولا تثّبت عينك نحوها”[41]؛ “لأنّها طرحت كثيرين جرحي، وكلّ من قتلته كان من الأقوياء”[42].

 10) ويقول: “فتنوح من أواخرك، إذا بلي لحمك وجسمك، وتقول: كيف مقتُّ التأديب واستهان قلبي بتوبيخ الحكماء، ولَم استمع إلي صوت مرشدي، ولا أملت أُذني إلي الذي علّمني حتّي لقد كِدْتُ أكون في كلّ شر”[43].

 11) ولكي لا نسهب في ذكر الآيات الجميلة فقد تغاضينا عن بعضها . وفي استطاعتكم أنتم الحكماء أن تقرأوها في الكتب المقدّسة . تثبّتوا وابتعدوا عن كلّ شرّ لتكونوا أبرارًا عند الله في الحياة الأبديّة .

 

8) علي النّساء أن يُرضِينَ أزواجهنّ فقط

 1) لتخضع إذن المرأة لرجلها، لأنّ الرجل هو رأس المرأة[44]. والرّجل يسير في طريق العدل، رأسه هو المسيح ورأس المسيح هو الله الّذي هو فوق الجميع وأبوه[45].

 2) فارفعي أيّتها المرأة أوّلاً آيات التمجيد والسّجود إلي إلهنا وأبينا القدير ربّ الدهور، ربّ الحاضر والمستقبل[46]، وخالق كلّ نسمة وقوّة . واذكري بتبجيل ابنه الحبيب ربّنا يسوع المسيح الإله الممجّد . ثمّ بروح العبادة الواجبة لله، احترمي رجلك واخضعي له واعملي علي إرضائه وحده، وافرحي عندما تخدمينه في كلّ ما يطلبه منك حتّي يُمتدَح زوجك هذا بسببك، كما جاء علي لسان سليمان في سفر الحكمة:

 3) “من يجد المرأة القويّة؟ إنّ قيمتها فوق اللآلئ . قلب رجلها يثق بها فلا يحتاج إلي غنيمة؛ تأتيه بالخير دون الشرّ جميع أيّام حياتها

 4) “تلتمس صوفًا وكتّانًا وتعمل بحذق كفّيها . فتكون كسفن التّاجر تجلب طعامها من بعيد .

 5) “تقوم في اللّيل وتعطي لبيتها أُكُلاً ولجواريها ما يكفيهنّ . تتأمّل حقلاً فتأخذه، وبثمرة كفّيها تغرس كرمًا .

 6) “تُنطِّق حقويها بالقوّة وتُشدِّد ذراعيها . تذوق ما ألذّ تجارتها، فلا ينطفئ في اللّيل سراجها . تلقي يديها علي المكبّ، وأناملها تمسك المغزل .

 7) “تبسط كفّيها إلي البائس، وتمدّ يديها إلي المسكين .

 8) “لا يخشي زوجها علي بيته، لأنّ أهل بيتها جميعهم لابسون الحلل . تصنع لرجلها ألبسة من البزّ والأرجوان .

 9) “رجلها معروف في الأبواب حيث يجلس بين شيوخ السكّان .

 10) “تصنع أقمصة وتبيعها، وتعرض مناطق علي الفينيقيّين والكنعانيّين . لباسها العزّ والبهاء، وهي تفرح في اليوم الأخير .

 11) “تفتح لسانها بالحكمة، وفي لسانها سُنّة الرأفة . تلاحظ طرق بيتها، ولا تأكل خبز الكسل . تفتح فمها بالحكمة والاستقامة، وفي لسانها سُنّة الرّحمة .

 12) “يقوم بنوها فيغبطونها، ورجلها فيمدحها . إنّ بنات كثيرات قد أنشأن لهنّ فضلاً، أمّا أنتِ ففقتِ عليهنّ جميعًا .

 13) “لا يكن فيكِ نعمة مغرورة ولا جمال باطل، لأنّ المرأة المتّقية للرّبّ هي الّتي تمتدح .

 14) “أعطوها من ثمر يديها، وليُمتدح في الأبواب رجلها”[47]؛

 15) وأيضًا : “المرأة القويّة إكليل لرجلها”[48]. كذلك: “كثيرات النّساء اللّواتي بَنين بيوتهنّ”[49].

 16) تعلّمن كم من كرامة تنال من الرّبّ الإله المرأة الحكيمة الُمحبّة لزوجها .

 17) أيِّتُها المرأة، إذا أردتِ أن تكوني مؤمنة وفاضلة في عيني الرّبّ، فأَعرِضي عن الزينة التي تغري الغرباء . ولا تصطنعي البهرجة وتلبسي رقيق الثياب، لأنّك بذلك تستميلين إليكِ العشّاق والزواني .

 18) قد يكون قصدك حَسَنًا، وقد لا تفعلين ذلك كلّه بنيّة سيّئة، ولكنّك لا تهربين من الدينونة، لأنّ ما يصدر عنك يحمل مَن يراك علي الاشتهاء . فلِمَ لا تحافظين علي ذاتك اتّقاءً من الوقوع في الخطيئة، وابتعادًا عن إيقاع الآخرين؟ أمّا إذا أخطأتِ باستسلامك، فإنّك تهلكين نفسك ونفس الآخر معك .

 19) إحذري هذه الأمور كلّها، إنّها تدفعك إلي السقوط؛ تبدئين في تردّد ويتبع هذا تلاحقٌ سريع، وإذا بكِ تزدرين نفسك وتحتقرينها، ثمّ تنساقين إلي آخر وإلي آخر، في طريق ينتهي بك إلي الضياع . وقد جاء في الأمثال: “إنّ المنافق إذا دخل في عمق الشّرور دخل الازدراء، ومع ذي الهوان التعيير”[50]. إنّ المرأة الدنسة تسيطر علي قلوب المستهترين .

 20) فلتتلقَّ إذن من أولئك اللّواتي سقطن درسًا نافعًا . كم هو صادق قول الله: “إنَّ ما هو أمرّ من الموت المرأة الّتي قلبها أحبولة وشبكة، ويداها قيود”[51].

 21) وفي موضع آخر: “المرأة الجميلة العارية من الفهم خِرص من ذهب في أنف خنزيرة”[52]. وأيضًا: “المرأة ذات الفضائح كنخر في عظام رجلها”[53].

 22) وأيضًا: “السُّكني في زاوية سطح خيرٌ من امرأةٍ منازعة وبيتٌ مشتَرَك”[54].

 23) أيَّتُها المسيحيّات، لا تقتدين بهؤلاء النّساء . وأنتِ أيَّتُها المتزوّجة، لعلّك ترغبين في أن تكوني أمينة لزوجك، إعملي إذن علي إرضائه وحده . وإذا سرتِ في الشّارع، فغطّي رأسك لتحجبي جمالك عن النّاظرين .

 24) لا تضيفي إلي وجهك مسحة زائفة من الزينة، فالوجه هو مِن صُنع الله، وليس شئٌ فيك أجملَ منه . إن “كلّ ما صنعه الله حسن”[55]، فالتجمّل في إفراطٍ يُفسِدُ الوجاهة . وعندما تمشين أُنظري إلي أسفل وأنتِ محجّبة، كما يليق بالنّساء .

 

9) إستحمِّي في حمّام النّساء

1) وفي الحمّام حاولي الاغتسال بعيدًا عن الرّجال، إذ كثيرة هي حبائل الشّرّير . فالمرأة المتزوّجة الأمينة لا تغتسل في حمّامٍ مختلط . والّتي تحجب وجهها عن أنظار الرّجال الغرباء، ألا تستحي أن تقف عارية في الحمّام مع الرّجال؟

2) يوجد حمّام للنّساء، فيجب أن تستحمّي فيه بكلّ حشمة واعتدال، علي ألاّ يتكرّر الاستحمام، ولا يكون في منتصف النّهار، ولا كلّ يوم إذا أمكن .

3) ومن الأوفق أن تكون ساعة استحمامك العاشرة، لأنّه يجب عليك، وقد أصبحتِ مؤمنة، أن تبتعدي عن أنظار الفضوليّين .

 

10) تجنّبي المنازعات، بالأخصّ مع زوجك

1) تجنّبي المنازعات مع جميع النّاس، بالأخصّ مع زوجك، لأنّك مؤمنة . حتّي لا يتشكّك زوجك المؤمن أو الوثنيّ فيجدّف علي الله، وحتّي لا ترثي أنتِ لعنة القائل: “ملعون ذاك الّذي بسببه يُجدَّف علي اسمي بين الأمم”[56]،

2) وحتّي لا يضطرّ زوجك إذا كان مؤمنًا أن يقول ما حفظه في الكتب المقدّسة، ذاك الكلام المكتوب في سفر الحكمة: “السكني في أرض مقفرة خير من السكني مع امرأة منازعة شرسة”[57].

3) فعليكنّ إذن أيَّتُها النّساء، أن تتحلّين بالاحتشام والوداعة والتقوي اللازمة لتغذية الإيمان ونموّه ولهداية المؤمنين من رجال ونساء .

4) وإذا كنّا زوّدناكنّ بقليل من التعليم، يا أخواتِنا وبناتِنا وأعضاءَنا، كأشخاصٍ عُقلاءَ ويحترمون الحياة، فعليكنّ أنتنّ بحكمة وبغير لوم أن تسعين إلي معرفة هذه التعاليم الّتي بواسطتها تستطِعْنَ التقرّبَ من ملكوت ربّنا بكلّ فرح وتجدْنَ الراحة .

 

 

 

[1] روم 1:7؛ 1 بط 1:2

[2] أش 5: 1-2؛ 61: 3؛ متّي 15: 13

[3] 2 بط 1: 11

[4] 1 بط 1:2و19 ؛ متّي 27: 4

[5] روم 8: 15

[6] روم 8: 17 ؛ أف 3: 7

[7] متّي 18: 17

[8] خر 20: 17

[9] خر 20: 17

[10] متّي 5: 27-28

[11] متّي 5: 27-28

[12] أش 5: 8

[13] أش 5: 9

[14] تث 27: 17

[15] تث 19: 14

[16] طو 4: 15؛ متّي 7: 12

[17] متّي 5: 28

[18] متّي 5: 40

[19] عدد 24: 9

[20] متّي 5: 44؛ لو 6: 28

[21] مثل 20: 22

[22] متّي 5: 44-45؛ لو 6: 27-28 و35

[23] يو 12: 36؛ 1تس 5: 5

[24] غل 6: 2؛ أف 4: 2؛ قول 3: 13

[25] خر 20: 13، 17

[26] متّي 18: 7

[27] 1طيم 6: 11

[28] أح 19: 29؛ 21: 5

[29] أح 19: 27

[30] تك 1: 27

[31] يش 1: 7-8؛ تث 6: 7

[32] متّي 5: 17

[33] متّي 11: 28

[34] مـتّي 25: 46

[35] 1قور 7: 15؛ 12: 27؛ روم 12: 6-8؛ أف 4: 11

[36] 1قور 7: 35

[37] مثل 7: 1

[38] مثل 7: 4-18

[39] مثل 7: 21-22

[40] مثل 5: 3-4

[41] مثل 9: 18

[42] مثل 7: 26

[43] مثل 5: 11-14

[44] أف 5: 22-23

[45] 1قور 11: 3؛ مثل 8: 20

[46] أش 9: 5

[47] مثل 31: 10-31

[48] مثل 12: 4

[49] مثل 14: 1

[50] مثل 18: 3

[51] جا 7: 26

[52] مثل 11: 22

[53] مثل 12: 4

[54] مثل 21: 9 و19

[55] تك 1: 31

[56] أش 52: 5

[57] مثل 21: 19

زر الذهاب إلى الأعلى