الرئيسية / أبحاث / الكتاب المقدس في حياة الآباء شيوخ البرية – القس أثناسيوس اسحق حنين

الكتاب المقدس في حياة الآباء شيوخ البرية – القس أثناسيوس اسحق حنين

في حياة شيوخ البرية – القس أثناسيوس اسحق حنين

الكتاب المقدس في حياة الآباء شيوخ البرية - القس أثناسيوس اسحق حنين
في حياة شيوخ البرية – القس أثناسيوس اسحق حنين

 في حياة شيوخ البرية – القس أثناسيوس اسحق حنين

شيوخ البرّية هم صمام الأمان في فهم الكلمة الإلهية وهم الذين يرشدوننا إلى الفهم الصحيح. ويوحنا الحبيب الذي اتكأ على صدر الكلمة المتجسد الرب يسوع المسيح له كل المجد. يقدم لنا المثل والقدوة وهو في حيرة من أمره أمام السفر المختوم وبعد أن سكب دموعًا غزيرة وهو واقف أمام السفر المختوم[1] وماذا فعل الحبيب يوحنا “وصرت أنا أبكى كثيرًا لأنه لم يوجد أحد مستحق أن يفتح السفر (ويقرأه) ولا أن ينظر إليه فقال لى واحد من الشيوخ لا تبك هوذا قد غلب الأسد الذي من سبط يهوذا أصل داود ليفتح السفر (يفك) ختومه السبعة” (رؤ5:4). فالدموع وإرشاد الشيوخ هما الوسيلتين اللتين استخدمهما المسيحيون الأوائل لفهم .

لقد اعتاد علماء على تناول مدارس التفسير المختلفة بالبحث سواء في مدرسة التفسير الرمزى أو في مدرسة التفسير الحرفي والتاريخي ومرورًا بالتفسير النماذجى. وفي هذا بذلوا جهدًا كبيرًا ومشكورًا ولكنهم لم يعطوا لمكانة في حياة آباء البرية حقها الواجب. وربما يكمن سبب هذا الموقف في أن علماء التفسير اعتبروا أن علاقة في البرية بالكتاب المقدس هى علاقة روحية بسيطة، وهى بالفعل كذلك ولكنها لا ترقى إلى مستوى مدارس التفسير الكبيرة والمعروفة في تاريخ ، وربما يعود ذلك إلى رؤية العلماء بشكل عام للرهبنة. فالبعض لجأ إلى دراسة الرهبنة القبطية للتعرف على بعض ملامح تاريخ الطقوس والعبادات وقليلون منهم مَن اعتبر الرهبان كمفسّرين للكلمة، وذلك بحجة أنهم لا يستعملون الطرق العلميّة التفسيرية المعاصرة، أى أنهم لا يطبقون النهج العلمى واللغوى على دراسة النصوص غير أن هذا الأمر مجافي للواقع التاريخي.

وبالرغم من ذلك فلقد ظهر من بين العلماء المعاصرين من يرد الاعتبار إلى علاقة شيوخ البرية بالكتاب المقدس ومن أهم المراجع المعاصرة ذلك الكتاب الهام في تاريخ علم التفسير الذي ألّفه الباحث الأمريكي دوجلاس بيرتون كريستى[2].

ويرى هذا الباحث أنه قد آن الأوان لإعادة الاعتبار العلمى للمنهج التفسيرى عند شيوخ البرية، والذي ظهر في البرّية القبطية في القرنين الرابع والخامس الميلاديين ويرى هذا الباحث أن ثقافة هؤلاء هى ثقافة كتابية بالدرجة الأولى، وتكمن فرادة هؤلاء في علاقتهم التفسيرية بالكتاب المقدس في أنهم لم يضعوا النصوص الكتابية أمامهم كموضوع بحث لغوى أى جاف، وإن كان هذا البحث اللغوى هام جدًا في قضية التفسير وهم لم يتجاهلوه، فقد كانوا يقرأون في لغاته الأصلية سواء اليونانية أو القبطية أو السريانية أى أنهم حققوا شرطًا هامًا من شروط التفسير السليم للكتاب المقدس وهو قراءة النص في لغاته الأصلية! ولكنهم فوق ذلك ـ وقبل كل شئ ـ اعتبروا سببًا لخلاصهم وأساسًا في قيامهم وقعودهم وينبوعًا لتوبتهم ومعيارًا علاقتهم ببعضهم البعض وبالكنيسة وبالناس وذلك على نهج يوحنا الحبيب من خلال الصلاة بالدموع والانكسار أمام الرب والتأمل الهادئ والسعى لأخذ بركة ومشورة الشيوخ..

ولقد سعى آباء البريّة إلى صياغة بل وإعادة صياغة عالمهم الذهنى والنفسي والروحى في نور الكلمة الإلهية وجاهدوا حتى الدم في أن لا يسبروا أغوار الكلمة فقط بل أن يتركوها بنعمة الروح القدس تسبر أغوار نفوسهم وتميّز أفكار قلوبهم ونياتهم حسب تعبير القديس بولس (عب12:4). لقد تثبتّت الكلمة في قلوبهم وشهد الله معهم بآيات وعجائب وقوات متنوعة ومواهب الروح القدس حسب إرادته (عب1:2ـ4). ولهذا فقد نجح آباء البرية في تأسيس ما يعتبره العلماء اليوم “تفسيرًا خاصًا بآباء البرية”[3]. ويرى هارناك العالم الألمانى المعروف بأنه لم يحدث أن قامت نهضة روحية ولاهوتية كبيرة في تاريخ إلاّ وكان آباء البرية حاضرون فيها بفاعلية منقطعة النظير[4].

ومن جهة أخرى فلقد تعدّدت النظريات والأبحاث في سبب ظهور الرهبنة ولكن دوجلاس يرى أن فهم الدافع العميق والروحى واللاهوتى وراء ظهور الرهبنة سيصير أكثر عمقًا إذا درسنا بعناية الرهبنة كمدرسة للتفسير الكتابى، فالكلمة الإلهية هى التي دفعتهم إلى ترك العالم، والسعى في طلب القداسة هو الذي أنار طريق جهادهم الطويل، ولقد صاروا بهذا الالتصاق بالكلمة جديرين بلقب “الحاملين الكلمة”.

كما يرى دوجلاس بأن المصلحون البروتستانت مثل لوثر ووايكلف وغيرهم لم يكونوا على حق حينما اتهموا الحركة الرهبانية بأنها غير مؤسسة على الكتاب المقدس. ويرجع هذا الرأى إلى أن المصلحين لم يدرسوا الرهبنة الأولى بل وجدوا أمامهم في الغرب واقعًا رهبانيًا يعود للعصور الوسطى، وبعيدًا كل البعد عن الأصول الكتابية للرهبنة وهى نذر الفقر والطاعة والبساطة والعفة. بل لقد تحوّل رهبان العصور الوسطى إلى أسياد[5].

ولقد أثّر هذا الموقف على معظم الدراسات التاريخية اللاحقة عن الرهبنة ولكن جاء من العلماء من يُنصف الحركة الرهبانية ويرى  فيها أصولاً كتابية عميقة. فلقد أطاع الرهبان الأوائل نداء الرب في الإنجيل ” اذهب وبع أملاكك واعط للفقراء فيكون لك كنز في السماء وتعال اتبعنى” (مت21:19). وهذا دليل قاطع على أن الرهبنة هى استجابة لدعوة الرب في الكتاب المقدس. ويذهب العلماء إلى أبعد من ذلك فيؤكدون أن المسيحية الأولى في سفر أعمال الرسل إنما كانت عبارة عن التأسيس العملى لبدايات مبدأ ترك كل شئ وتبعيّة الرب أى بدايات الرهبنة المسيحية[6].

فعند آباء البريّة صارت الكلمة “فعلاً” و”حدثًا”، فهى أحداث تعلن قوة الرب، فلقد اخترقت الكلمة قلوبهم وصارت قوة محوّلة. والمثال الواضح هنا هو هذا التحوّل الذي حدث في حياة الشاب أنطونيوس، فلقد كان القديس أنطونيوس يفكر في كيف ترك الرسل كل شئ وتبعوا المخلّص[7]، وكان مشغولاً بالبحث عن السبب وراء أن البعض قد قرّر ترك كل شئ ووضعوها تحت أقدام الرسل (أع42:2ـ47).

ودعونا نمعن النظر في طريقة القديس أنطونيوس في قبول الكلمة.

القديس أنطونيوس بين القراءة الشخصية للكلمة ومشورة الشيوخ:

الشئ اللافت للنظر في رؤية الشيوخ للكتاب المقدس أنهم ميّزوا وبمهارة روحية كبيرة بين العلاقة الشخصيّة بالكلمة والبُعد الكنسى لها وهذا التقليد الكتابى أسسه الأنبا أنطونيوس وسار عليه الآباء فيما بعد. ويحذّر العلماء من خطورة التفسير الذاتى لنصوص الكتاب المقدس. فالكتاب المقدس قد وُلِدَ في وحينما نقرأ الكلمة يجب أن تكون امتدادًا لخبرة وليس معنى ذلك منع القراءة الخاصة فالآباء يؤكدون على أن عادة قراءة الكتاب المقدس في البيوت كانت منتشرة في القرون الأولى[8]، ولكنها كانت تحافظ على البعد الكنسى وهذا نجده في بدايات السيرة الأنطونية العطرة.

فالقديس أنطونيوس حينما دخل كعادته، بانسكاب وحب وهو مفتكر في أمور الأولى سمع وهو في قول الرب ” إن أردت أن تكون كاملاً اذهب بع كل موجوداتك وأعطها للفقراء وتعال اتبعنى وسيكون لك كنز في السموات ” (مت21:19). وهنا شعر أنطونيوس بشعور قوي وشجعنا على قبول الكلمة.

 

أولاً: الكلمة وتذكار القديسين:

إن القديس أنطونيوس قد شعر أن تذكّره لحياة تلاميذ المسيح في الأولى إنما كان من الرب له شخصيًا، فالشركة مع القديسين عطية من الرب والشركة مع الكلمة الإلهية في حياة القديسين هى عطية من الرب.

 

ثانيًا: الكلمة والاختبار الشخصي:

          وإلى جانب الشعور بأن تذكار القديسين جاء من الرب، فقد أدرك القديس أنطونيوس أمرًا آخر أو بعدًا آخر من أبعاد الكلمة وهو (أن القراءة الإنجيلية كأنما قد صارت له وحده). أى أن الكلمة موجهة له هو ذاته حسب التعبير اليونانى (dˆ aÙtÒn) ولم يكن هذا الأمر نادرًا في الكنيسة الأولى فلقد ذكر لنا التاريخ الكنسى الكثير من الاختبارات الآبائية في قبول الكلمة برؤية شخصية[9]. وهذا البعد الشخصى يكمّل شركة القديس أنطونيوس مع القديسين.

          ويحكى لنا العلماء أن حادثة تغيّر حياة القديس أنطونيوس بعد سماعه كلمة الرب ـ كأنها له شخصيًا ـ قد أثرا تأثيرًا كبيرًا على حياة القديس أوغسطينوس في مرحلة حرجة جدًا في حياته حينما كان أوغسطينوس يبحث عن الرب[10] فإذًا بعد الاختبار الكنسى قد جاء متممًا للاختبار الشخصي.

 

ثالثًا: الكلمة وتقليد الشيوخ:

          ذهب القديس أنطونيوس ليحوّل الكلمة إلى حدث عملى والطريق هو النسك والتعب والصلاة والعمل اليدوى وفي هذا كله لم يتبع أنطونيوس اختباره الشخصى بل سأل الذين سبقوه وتتلمذ للشيوخ هذا كله وتقول السيرة أن أنطونيوس بدًا بممارسة النسك بالقرب من منزله لأنه لم تكن المناسك والأديرة معروفة في أرض مصر وكان بالقرب من القرية شيخ يمارس النسك (حياة الوحدة) منذ شبابه، ووجد القديس أنطونيوس في الشيخ معونة له في نسكه مثلما وجد يوحنا الحبيب في الشيخ دليلاً.

          فلقد كان القديس أنطونيوس كلما وجد شيخًا ذائع الصيت لا يكلّ ولا يملّ حتى يذهب إليه كما تفعل النحلة الباحثة عن رحيق الأزهار. معنى ذلك أن القديس أنطونيوس حينما سمع الكلمة في الكنيسة شعر أنها موجهة له شخصيًا ولكن حينما خرج، ذهب إلى الآباء الشيوخ أى إلى تاريخ الأحداث التي سبقته أو إلى خبرة الشيوخ في قراءة الكلمة في أزمنة النساك الذين سبقوه معنى هذا أنه قد شعر من ناحية بعمل الروح وإنارته له شخصيًا في قراءته لكلمة الله، ومن ناحية أخرى خرج ليُتمم وصايا الإنجيل ويحوّلها إلى نهج روحى عام ومنهج نُعبّر به عن قبوله وفهمه لكلمة الله (الرهبنة في أعماقها هى منهج حياة عملى للكلمة الإلهية).

نقول حينما أراد أن يحيا حياة شركة ذهب إلى الآباء الشيوخ وهكذا وحّد بين الحرّية الشخصية في قراءة الكلمة والتقليد الذي أسسه الآباء الشيوخ أى كان لابد أن يتبع المنهج التاريخي أى أن يسأل بصدق وخضوع الذين سبقوه في خبرة قراءة الكلمة وهذا هو العمق الروحى للانسجام بين الخاص والمشترك في الخبرة الكتابية لآباء البرية. وهذا يؤكده القول الآبائى المشهور (اجلس في قلايتك وقلايتك تعلّمك) فالراهب له الحرية في قلايته الخاصة أن يناجى الرب ويتعزى ويتقوى ويتهلّل ويحزن ويعاتب الرب ويشعر أن كل كلمة في الإنجيل إنما قد كتبت خصيصًا له وحده ولكن حينما يخرج من القلاية فهو يقدّم الطاعة للآباء الشيوخ ولتقليد الكنيسة ويلتزم بقوانين المجمع ويقطع مشيئته الخاصة من أجل نمو الجماعة.

 

أقوال الآباء الشيوخ Apofqέgmata:

          سنختم بحثنا بالنظر في نتاج هذه الخبرة الآبائية في البرية وهى أقوال الآباء الشيوخ أو الأبوفثجماتا وهى تمثل أروع صور التلاحم بين كلام الله وأنين الناس، بين عمق الخبرة الروحية المنطوقة بكلمات قليلة من الكتاب المقدس. فلقد حفظ هؤلاء الآباء الكلمة فحفظتهم الكلمة وأسلموا أنفسهم لها بلا تحفظ ولا تردد فرفعتهم وكرّمتهم وانسابت من شفاهم على ألسنتهم بلسمًا شافيًا ودواء لكل من ركب الصعاب وذهب إليهم في البرية يطلب كلمة منفعة.

          لم يذهب هؤلاء الآباء إلى الكلمة كمفسرين بل تركوا الكلمة (تفسر) خبايا نفوسهم ولقد أرسوا مبدأ تفسيريًا هامًا وهو أننا لا نذهب إلى النص الكتابى فقط لنسأله بل هو أيضًا يسألنا ويستجوبنا عن مدى جدّيتنا في طلب المنفعة ” لأن كلمة الله حيّة وفعالة وأمضى من كل سيف ذو حدّين وخارقة إلى مفرق النفس والروح والمفاصل والمخاخ ومميّزة أفكار القلب ونياته ” (عب12:4).

          والسؤال كم عدد الآيات الكتابية التي اقتبسها الآباء الشيوخ في أقوالهم؟[11] ولقد وصلت أقوال الآباء إلى حوالى ثلاث آلاف قول صدر منها في طبعة علميّة نقدية حوالى الألف قول أصدرها العالم الفرنسى Cotelier وأثبت أن هناك حوالى 150 اقتباسًا كتابيًا واضحًا أو تلميحات لآيات كتابية بينما أكدت الباحثة والراهبة Bendedecta في ترجمتها الإنجليزية لأقوال الشيوخ عام 1975 بأن هناك 93 اقتباسًا منهم 45 من العهد القديم و 48 من العهد الجديد وجاء الراهب والعالِم الفرنسى الأب Lucien Regnault في عام 1985 وفي ترجمة فرنسية لهذه لأقوال وجد عددًا أكبر من كل الباحثين السابقين فقد لاحظ وجود 224 اقتباسًا من العهد القديم و 563 اقتباسًا من العهد الجديد وتفسير هذه الاختلافات في العدد يكمن في منهجية الآباء الشيوخ في اقتباس الآيات فهم يقولونها من الذاكرة وهم في حالة صلاة وعبادة ولا يهتمون بكتابة الشواهد فيحدث أن تختلط كلماتهم بكلمات الكتاب المقدس في عفوية وانسياب يتعذر على الذين ليست لهم الحواس مدربة في سير غور الكلمة، التمييز بين كلمات الكتاب وكلمات الآباء.

          ويلاحظ الباحثون أن الآباء الشيوخ يقتبسون من العهد الجديد أكثر من العهد القديم. وأهم أسفار العهد القديم التي يقتبس منها الآباء الشيوخ هى المزامير والتكوين وإشعياء والخروج (لأن الآباء الشيوخ يطابقون بين خروج الشعب من أرض مصر وخروج الراهب إلى البرية) وبالنسبة للعهد الجديد فأكثر الاقتباسات تكون من الأناجيل الأربعة ويأتى إنجيل متى في المرتبة الأولى وبعده إنجيلي لوقا ويوحنا.

 

الكتاب المقدس في حياة آباء البرية بين المجمع والقلاية:

          رأى بعض العلماء أن قراءة الكتاب المقدس في الأديرة قد اقتصر على الاجتماع العام الذي كان يعقده الآباء كل اسبوع ولكن واقع النصوص يكشف عن أن الآباء الشيوخ كانوا يدرسون الكلمة في حياتهم الخاصة في القلاية ويجب أن نعرف أن الراهب القبطى كان يخفي معرفته بالكتاب المقدس خوفًا من المجد الباطل وحينما كان يسألهم أحد ليعطوه كلمة منفعة كانوا يجيبون بآية أو مقطع من الكتاب المقدس. وقد قال أحد الآباء (إن الجهل بالكتاب المقدس يؤدى إلى ضياع كبير) والأنبا انطونيوس الذي كان يؤمن ويعيش بكل ما تسلّمه من تقليد الكنيسة الحيّ وتعاليم الآباء كان يشدّد في نفس الوقت في حديثه مع السائلين عن كلمة منفعة على كفاية الكتاب المقدس كجزء من هذا التقليد وحينما سأله أخ ماذا يفعل ليرضى الله أجاب (حيثما تذهب .. اجعل الله أمام عينيك وأى عمل تعمل اجعل شهادة الكتاب المقدس أمامك)[12]. ولهذا فقد شكَّل الكتاب المقدس مع أقوال الآباء الشيوخ مصادر التراث الروحى والنسكى في البرية.

[1] أى العهد القديم حسب رأى البروفيسور سافاس أغوريدس في تفسير سفر الرؤيا الصادر في تسالونيكى عام 1994.

[2]  (Douglas Burton – Christie The Word in The Desert, Scripture and The Quest for Holiness in The Early Christian Monasticism, Oxford University Press 1993).

[3] المرجع السابق ص16.

[4] (A. Harnack, The Mission and Expansion of Christianity in The First Three Centuries. Tran Ed. Moffat, 2d.vol.2 New York 1908, P.160-161)

[5] انظر دوجلاس، المرجع السابق ص13.

[6] دوجلاس، المرجع السابق ص14.

[7] حياة القديس أنطونيوس للقديس أثناسيوس.

[8] (انظر سافاس أغوريدس: تاريخ علم التفسير أثينا عام 2000)

[9] انظر La Vie de Saint Antoine, Sources Chretiennes No400  Paris 1994 Page 133.

[10]  المرجع السابق.

[11] والجدير بالذكر أن الآباء قد اقتبسوا من الذاكرة ولم يكن أمامهم قاموسًا للكتاب أو فهرسًا للآيات.

[12] باترولوجيا جريكا 81:65.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

رائحة المسيحيين الكريهة - هل للمسيحيين رائحة كريهة؟ الرد على احمد سبيع

رائحة المسيحيين الكريهة – هل للمسيحيين رائحة كريهة؟ الرد على احمد سبيع

رائحة المسيحيين الكريهة – هل للمسيحيين رائحة كريهة؟ الرد على احمد سبيع النظافة في المسيحية …