مواضيع عاجلة

التعليم عن الخلاص للقديس كيرلس رئيس أساقفة الأسكندرية

التعليم عن للقديس كيرلس رئيس أساقفة الأسكندرية 

التعليم عن الخلاص للقديس كيرلس رئيس أساقفة الأسكندرية
التعليم عن للقديس كيرلس رئيس أساقفة الأسكندرية

التعليم عن  للقديس كيرلس رئيس أساقفة الأسكندرية

د. ميشيل بديع عبد الملك غطاس

 

(الحلقة الثانية)

 

تحدثنا فى الحلقة الأولى[1] فى موضوع “المسيح وسيط ” كأحد تعاليم القديس  كيرلس الأسكندرى عن , وركزنا حديثنا حول “يسوع المسيح الإله المتجسد”. ورأينا أن “كلمة الله الأزلى” (LÒgoj) له طريقة إعلان جديدة من خلال التجسد وهى الاتحاد بالطبيعة الإنسانية الكاملة دون استحالته إلى الناسوت أو استحالة الناسوت إلى اللاهوت:

[ لأن الله المتحد بالناسوت بصورة لا ينطق بها قد حفظ الناسوت بصفاته الخاصة وهو نفسه (أى كلمة الله) بقى إلهاَ كما كان, غير أنه من بعد الاتحاد يعتبر واحداَ مع ناسوته لأنه اقتنى لنفسه ما لهذا الناسوت كما أشاع فى هذا الناسوت أيضًا قوة طبيعته “الإلهية” الخاصة].[2]

ففى تجسد كلمة الله الأزلى احتفظ “اللوغوس” فى خروجه من حضن الآب بنفس علاقته الأزلية بالآب وبالروح القدس.

كما تحدثنا أيضًا عن المسيح “آدم الثانى” باعتباره الأصل الثانى للجنس البشرى بعد سقوط آدم الأول, حيث استعرضنا مقارنات القديس كيرلس بين كل من طبيعة آدم الأول وآدم الثانى من حيث الاختلافات الجوهرية بينهما:

[المسيح هو “الأصل” (`r…za) الثانى للجنس البشرى والبداية الجديدة للبشرية التى ترجع بواسطة التقديس إلى كمالها الأول][3]؛ [لذلك يدعى المسيح آدم الثانى لأنه استطاع أن يوصل إلى طبيعتنا كل نعم السعادة والخلود والمجد, وذلك بالمثل كما استطاع آدم (الأول) أن يوصل إلى طبيعتنا لعنة الفساد والمذلة][4].

         

فى هذا المقال نستكمل حديثنا عن “المسيح وسيط ” ونتكلم عن النقطة الثانية :

 

  1. II. يسوع المسيح الوسيط بين الله والبشر

 

1 ـ طبيعة وساطة المسيح

يتكلم القديس كيرلس عن أن موسى وإرميا وأنبياء آخرون من العهد القديم كانوا وسطاء بين الله والناس, حيث كانوا وسطاء بحكم الوظيفة, أما المسيح يعتبر “الوسيط الوحيد”[5] بحسب تعاليم القديس بولس الرسول: ” لأنه يوجد اله واحد ووسيط واحد بين الله والناس الإنسان يسوع المسيح” (1تى2: 5)؛ وتبعاَ لذلك فإن وساطة المسيح مختلفة عن وساطة الأنبياء:

[ أما من جهة الوساطة, فقد كان موسى فى القديم صورة للمسيح, من حيث أنه استخدم (بشكل كامل) العطايا الإلهية التى مُنحت لشعب إسرائيل. ومع ذلك فإن وساطة موسى لم تكن سوى وساطة خادم, أما وساطة المسيح فقد كانت على العكس تتسم بالحرية وبعمق أكبر][6].

 

يمكننا أن نفهم وساطة المسيح فى أنها تنحصر فى مصالحة الإنسانية الخاطئة مع الله من خلال محو السيد المسيح للخطية, ولكن القديس كيرلس يرى أن فى وساطة المسيح معنى أعمق من حيث إنه جمع الطبيعة البشرية بالطبيعة الإلهية فى طبيعته وأقنومه الواحد وأصبح بذلك رباط الاتحاد بين البشرية واللاهوت:

[ هو الابن الوحيد والكلمة كمولود من الله والآب, وهو البكر بين اخوة كثيرين (رو8: 29) لأنه صار انسانًا, ولقب “بالابن الوحيد” الذى هو لقب خاص باللوغوس يطلق أيضاَ على اللوغوس متحداَ بالحسد. ونفس الأمر مع لقب “البكر” فهذا اللقب لم يكن لقبه قبل التجسد ولكنه صار لقبًا له بعد التجسد. وهو وسيط بهذا المعنى: إنه جمع ووحد فى شخصه أمورًا متباعدة فيما بينها, وهى اللاهوت والناسوت, الله والإنسان, وربطهما بوساطته بالله الآب لأنه واحد مع الآب فى الطبيعة لأنه يوجد فيه ويحيا فيه. وهو واحد مع البشر فى الطبيعة لأنه خرج من بينهم, وهو حاضر وسطهم, وذلك لأنه ليس غريبًا عنا فيما يخص إنسانيته وهو عمانوئيل الذى شابهنا فى كل شئ ما خلا الخطية][7].

 

من خلال بنية المسيح من اللاهوت الكامل والناسوت الكامل نفهم معنى وساطة المسيح, فهو الإله المتأنس الذى من جهة يكون مساويًا لنا بحسب الجسد, ومن جهة أخرى يكون مساويًا للآب بحسب اللاهوت. لهذا صار وسيطًا بين الله والإنسان لأنه وحد فى شخصه طبيعتين مختلفتين وأصبح بذلك “حلقة وصل” (meqÒrion) بين البشرية والألوهية المتباعدتين الواحدة عن الأخرى بعدًا لانهائيًا:

[ نحن نتحد بالآب بواسطة المسيح كما بوسيط وكأنه هو “حلقة الوصل” (meqÒrion) بين اللاهوت الفائق السمو وبين الناسوت, من حيث أن له الاثنين فى كيانه وكأنه يجمع داخل نفسه الذين تباعدوا بمثل هذا القدر, لأنه متحد من جهة بالله الآب نظراَ لأنه هو نفسه الله بحسب الطبيعة, ومن جهة أخرى متحد بالناس نظراَ لأنه بالحقيقة قد صار إنسانًا][8].

 

لقد كان للسيد المسيح ـ فى التجسد ـ القدرة على أن يجتاز ضعفات الطبيعة البشرية ويتمم عمل [9] ويرفع الطبيعة البشرية المتحدة به:

[ كما أن الحديد إذا قربناه من نار شديدة يكتسب للوقت مظهر النار ويشترك فى صفات ذلك العنصر الغالب, هكذا أيضاَ طبيعة الجسد التى اتخذها لنفسه اللوغوس غير الفاسد والمحيى لم تبقَ على حالها الأول بل قد انعتقت من الفساد والفناء وسادت عليهما][10]؛  [لقد  وضع نفسه لكى يرفع إلى رفعته الخاصة ما هو وضيع بحسب الطبيعة, ولبس صورة العبد مع كونه بحسب الطبيعة هو الرب وهو الابن، لكى يجعل الذى هو عبد بالطبيعة شريكا فى مجد التبنى الذى يشبه مجده الخاص, فقد صار مثلنا ـ أى إنسانا ـ لكى يجعلنا مثله ـ أى أبناء ـ وهكذا أخذ لنفسه خاصة ما هو لنا وأعطانا عوضا عنه ما هو له][11].

 

لقد تسمى المخلص بـ “عمانوئيل” الذى تفسيره “الله معنا”, ليس بمعنى أنه سيكون عاملاً  معنا ومساعدًا لنا, بل إنه سيكون حاضرَا معنا أى واحدًا منا. لأن كلمة الله قد صار إنسانًا وفيه قد خلصنا جميعا وحطم رباطات الموت وخلصنا من فساد الخطيئة، حيث أن كلمة الله وهو فى صورة الله قد نزل إلينا وصار معنا[12]؛ لذلك لم يشأ الابن الوحيد أن يأتى إلينا فى مجده الإلهى بل صار مثلنا وأصبح وسيطا بين الله والناس من أجل أن يربى البشرية على معرفة إرادة الله[13].

 

ولكن كيف يكون عمانوئيل واحدًا؟

يجيب عن هذا السؤال القديس كيرلس الأسكندرى فى كتاب شرح تجسد الابن الوحيد:

[ قيل عن الله الكلمة مرة واحدة وإلى الأبد وفى آخر الدهور أنه صار إنسانا كما يقول بولس: “ظهر بذبيحة نفسه” (عب26:9) وما هى هذه الذبيحة؟ هى جسده الذى قدمه كرائحة بخور ذكية لله الآب.  فقد دخل مرة واحدة إلى الأقداس, ليس بدم ماعز وتيوس بل بدم ذاته (عب 12:9).  وهكذا حصل للذين يؤمنون به فداء أبديا. وكثيرون قبله كانوا قديسين ولكن ليس واحد منهم دعى عمانوئيل لماذا؟ لأن الوقت لم يكن قد حان بعد ليكون هو معنا أى أن يجيء إلى طبيعتنا عندما يتجسد, وذلك لأنه أسمى من كل المخلوقات. واحد إذا هو عمانوئيل لأنه هو الابن الوحيد الذى صار إنسانًا عندما وُلِدَ جسديًا من العذراء القديسة. لقد قيل ليشوع: “سأكون معك” (5:1), ولكن (الله) لم يُدع فى ذلك الوقت عمانوئيل. وكان قبل ذلك مع موسى ولم يدعى عمانوئيل لذلك عندما نسمع (اسم) عمانوئيل: “معنا الله” الذى أعطى للابن, فلنعتقد بحكمة أنه ليس معنا كما كان فى الأزمنة السابقة مع القديسين لأنه كان معهم كمعين فقط ولكن هو معنا لأنه صار مثلنا دون أن يفقد طبيعته لأنه هو الله غير المتغير][14].

 

2 ـ العمل الكهنوتى للوسيط

          يؤكد القديس كيرلس الأسكندرى على أن المسيح كان ينوب عن البشرية كلها أمام الآب كرئيس كهنة استنادًا إلي تعاليم القديس بولس الرسول فى رسالته إلى العبرانيين. لذلك نجد أنه يذكر الآتى فى “الحرم” العاشر من الحرومات الاثنى عشر التى أرسلها إلى نسطور بطريرك القسطنطينية فى الرسالة الثالثة:

[ يقول الكتاب المقدس إن المسيح هو رئيس كهنة ورسول اعترافنا (عب3: 1), وأنه قدم نفسه من أجلنا رائحة طيبة لله الآب. لذلك فمن يقول أن رئيس كهنتنا ورسولنا ليس هو نفسه الكلمة الذى من الله حينما صار جسدًا وإنسانًا مثلنا, بل أن هذا الإنسان المولود من المرأة هو آخر على حده غير كلمة الله, أو من يقول أنه قدم نفسه كذبيحة لأجل نفسه أيضًا وليس بالحرى لأجلنا فقط (فهو لا يحتاج إلى ذبيحة لأنه لم يعرف خطية), فليكن محرومًا][15].

 

مثلما الوظيفة الكهنوتية هى عبارة عن “وظيفة” “وسائطية” لذلك نجد أن وظائف الوسيط تتركز فى عمله الكهنوتى. لأن العمل الكهنوتى يجعل الله والخليقة فى اتصال تبادلى فائق للطبيعة لأن المسيح منذ البدء دعى كاهن بحسب تدبير الله الآب لخلاص الجنس البشرى بحسب تعاليم القديس بولس الرسول فى رسالته إلى العبرانيين: “ ولا يأخذ أحد هذه الوظيفة بنفسه بل المدعو من الله كما هرون أيضًا. كذلك المسيح أيضًا لم يمجد نفسه ليصير رئيس كهنة بل الذى قال له أنت ابنى أنا اليوم ولدتك” (عب4:4ـ5), حيث يقول القديس كيرلس فى المقالة الأولى من كتاب السجود والعبادة بالروح والحق:

[ فكلنا قد دعينا إلى الحرية بواسطة إيماننا بالمسيح, وقد افتُدينا من الشيطان الطاغية والمسيح يقودنا إلى هذه الحرية، ولقد كان موسى وهارون مثالاً سابقًا للمسيح, حتى تدرك يا بلاديوس أن عمانوئيل حسب التدبير, هو المشرع ورئيس الكهنة والرسول][16].

فالمسيح كرئيس كهنة يكون أيضًا معلمًا وملكًا حيث إن له مجد داود بمعنى السلطة والسيادة على إسرائيل أى المؤمنين[17].

ويقول القديس كيرلس عن كهنوت المسيح فى شرحه لإنجيل يوحنا:

[ حيث إنه الآن رئيس كهنة, حيث صار إنسانًا, فقد قدم لله الآب ذاته كذبيحة بلا عيب عن حياة الكل, ومن حيث أنه بكر (الإنسانية) يكون متقدماَ فى كل شئ كما يقول القديس بولس الرسول (كو1: 18). فهو يقدم الجنس البشرى مطهرًا إياه بدمه ومغيرًا إياه بواسطة الروح القدس إلى جدة الحياة][18].

 فى هذا النص نرى كيف أن المسيح يكون نائباَ عن الجنس البشرى حيث قدم ذاته ذبيحة, وكيف أن هذه الذبيحة لم تنتهِ (غير نهائية).

 

ملخص عام

 

          نستطيع أن نقول إن وساطة المسيح بحسب تعاليم القديس كيرلس لها وجهان:

1 ـ التكفير والمصالحة مع الآب حيث أنه رفع الخطية التى كانت تفصل بين الله والناس وبسبب أنه رئيس كهنة فقد قدم نفسه ذبيحة لله أبيه.

2 ـ الاتحاد بالله حيث اجتمعت إليه واتحدت فى شخصه الواحد الطبيعتان الإلهية والبشرية لتكوَّنا وحدة واحدة ليُصَيِّر الإنسان شريكاَ للطبيعة الإلهية. وهذا السر الذى حدث فى المسيح هو بداية ووسيلة اشتراكنا فى الروح واتحادنا بالله.

1 أنظر ميشيل بديع: “التعليم عن الخلاص للقديس كيرلس رئيس أساقفة الأسكندرية”(1), فى: دراسات آبائية ولاهوتية السنة الثانية، (العدد الثالث) 1999, إصدار المركز الأرثوذكسى للدراسات الآبائية بالقاهرة, صفحات 22-29.

2 جميع الاقتباسات فى هذا البحث هى من كتابات القديس كيرلس الأسكندرى, لذلك سنشير فقط إلى أعماله بحسب مجموعات الأباء اليونانية PG.

تعاليم فى تجسد الابن الوحيد                               (PG 75,1377 D)

3 تفسير إشعياء   (PG 70,588)

4 شرح إنجيل يوحنا  14:1    (PG 73,161)

5 كتاب الكنز 32  (PG 75,504B)

6 شرح إنجيل يوحنا (PG 73,429B)

7 حوار حول الثالوث 1    (PG 75,692F.)

8 شرح إنجيل يوحنا 14:10  (PG 73,1045C)

9 عن الإيمان الصحيح, المقالة الثانية 37  (PG 76,1385C)

10 العظة الفصحية 17 (PG 77,785D-788A)

11  شرح إنجيل يوحنا 17:20 (PG74,700AB)

12 شرح إنجيل يوحنا17:20 (PG 73,844C-D)

13 حوار حول الثالوث  (PG 75,853A)

14 شرح تجسد الابن الوحيد (PG 75,1377 D)

15 الرسالة  17 (PG 77758f.)

16 السجود والعبادة بالروح والحق 11:1 (PG 68,728 B) المقالة الأولى، ترجمة ومراجعة وإصدار المركز الأرثوذكسى للدراسات الآبائية، ديسمبر 2001، ص71.

17 الرسالة 55 (PG 77,309) ؛ أنظر رسائل القديس كيرلس الجزء الرابع، الرسالة 55 ص 39، 40، ترجمة وإصدار مركز دراسات الآباء 1997؛ أنظر أيضًا: إشعياء22: 20-24  (PG 70,517 B) ؛ زكريا 6: 9-15 (PG 72,93)

18 شرح إنجيل يوحنا 2:17 (PG74,480 D)؛ أنظر السجود والعبادة بالروح والحق 10:1 (PG 68,708)

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

شكل غريب للغاية من أشكال الألم - مشكلة الشر

شكل غريب للغاية من أشكال الألم – مشكلة الشر

شكل غريب للغاية من أشكال الألم – مشكلة الشر شكل غريب للغاية من أشكال الألم …