مواضيع عاجلة
الرئيسية / أبحاث / شكوك حول الدارونية (نظرية داروين) – لي ستروبل

شكوك حول الدارونية (نظرية داروين) – لي ستروبل

شكوك حول الدارونية – لي ستروبل 

شكوك حول الدارونية - لي ستروبل
شكوك حول الدارونية – لي ستروبل

شكوك حول الدارونية – لي ستروبل

 

“لم يعد هناك إنسان يجادل صحة ما يُسمى بنظرية التطور، التي نعرفها الأن بصفتها حقيقة بسيطة”.

أرنست مير (عالم الأحياء المؤمن بالتطور)[1]

“العلماء الذين يرفضون تماماً قد يكونوا إحدى أقلياتنا المثيرة للخلاف والأسرع نمواً… وكثير من العلماء الذين يؤيدون هذا الموقف لديهم مؤهلات عليا في العلم”.

لاري هاتفيلد (في خلاصة العلم [2](Science Digest

 

كان هناك مائة عالم منهم: علماء أحياء، وعلماء كيماء، وعلماء حيوان، وعلماء طبيعة، وعلماء علم الإنسان، وعلماء أحياء جزيئية وخلوية، وعلماء هندسة حيوية، وعلماء كيماء عضوية، وعلماء جيولوجيا، وعلماء فيزياء فلكية، وغيرهم. وقد حصلوا على درجات الدكتوراه من جامعات مرموقة مثل كامبردج، وستانفورد، وكورنل، وبيل، وروتجرز، وشيكاغو، وبرنستون، وبرردو، وديوك، وميتشغن، وسيراكوز، وتمبل، وبيركلي.

كان من ضمنهم أساتذة من كلية بيل، ومعهد ماساشوستس للتكنولوجيا، وتولين، ورايز، وإيموري، وجورج ماسون، ولاهاي، وجامعات كاليفورنيا، وواشنطن، وتكساس، وفلوريدا، وكارولينا الشمالي، وويسكونس، وأوهايو، وكولورادو، ونبراسكا، وميسوري، وأيوا، وجورجيا، ونيو مكسيكو، ويوتا، وبنسلفانيا، وغيرها.

وكان بينهم مدير مركز أبحاث الكيمياء الكمية، وعلماء من معمل فيزياء البلازما في جامعة برنستون، والمتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في معهد سميثونيان، ومعهد لوس ألاموس الوطني، ومعامل لورانس ليفرمور.

وقد أرادوا أن يعلم العالم شيئاً واحداً: أنهم متشككين.

بعدما أكد المتحدثون الرسميون عن الحلقات التلفزيونية “التطور”، أن “كل الدلائل العلمية المعروفة تؤيد [الدارونية]، كما يؤيدها كل عالم محترم في العالم”، نشر هؤلاء الأساتذة، وباحثو المعامل، وعلماء آخرون إعلاناً من صفحتين في مجلة قومية تحت شعار “انشقاق علمي حول الدارونية”.

كانت حجتهم مباشرة وجريئة. قالوا “نحن نشك في ادعاءات القدرة على التحول العشوائي والاختيار الطبيعي كسبب لتعقد الحياة. ويجب تشجيع إجراء فحص دقيق للأدلة المؤيدة للدارونية”[3].

لم يكن هؤلاء أصوليين ضيقي الأفق، أو مثل محتجي فيرجينيا الغربية، أو متشددين دينين ثائرين، بل علماء عالميين محترمين مثل هنري شافر، الذي رشح لجائزة نوبل، وثالث أشهر كيميائي على مستوى العالم جيمس تور من مركز جامعة رايز لعلم الـ Nanoscale والتكنولوجيا، وفريد فيجوورث أستاذ علم وظائف الأعضاء الجزيئية والخلوية في جامعة بيل.

ورغم شبح الاضطهاد المهني، إلا أنهم طرقوا جميعاً الرأي غير اللائق اجتماعياً بأن إمبراطور عاري.

بينما درست في المدرسة الثانوية ثم الجامعة، لم يخبرني أحد على الإطلاق ان هناك علماء جديرين بالثقة لديهم تشكك بارز تجاه نظرية دارون. فقد كنت أعتقد أن القساوسة الجهلة هم فقط الذين يعترضون على من منطلق أنها تتعارض بشكل ما مع تأكيدات الكتاب المقدس. ولم أكن أعلم – طبقاً للمؤرخ بيتر باولر، أن نقاداً علميين مهمين للاختبار الطبيعي بدأوا باكراً جداً لدرجة أن بحلول العام 1900 “كان خصومها مقتنعون أنها لن تستعيد نفسها”[4].

ومشاهدو الحلقات الشهيرة 2001 PBS لم يُخبروا بهذا الأمر أيضاً. في الحقيقة، أثار وصف التطور من جانب واحد تراجعا من قبل كثير من العلماء. وقد أكدت نشرة نقدية مفصلة من 151 صفحة ان النظرية “فشلت في تقديم المشكلات العلمية الخاصة بدلائل الدارونية بطريقة دقيقة وعادلة”. وأنها تجاهلت أيضاً بطريقة منظمة “الاختلافات بين علماء الأحياء المؤمنين بالتطور أنفسهم”[5].

في بحثي لتحديد ما إذا كان العلم المعاصر يؤيد أم يعارض الله، عرفت أنه ينبغي عليّ أولاً فحص تأكيدات للوصول للنتيجة الحاسمة ما إذا كانت الدارونية تخلق أساساً معقول للإلحاد. لأنه إذا كانت مادية نظرية دارون حقيقة، فقد تكون النتائج الإلحادية التي توصلت إليها عندما كنت طالباً صحيحة. وفقط بعد حل هذه القضية يمكنني أن أتقدم لتقييم ما إذا كان هناك دليل مؤكد ومقنع على وجود خالق.

لهذا قررت العودة إلى أيام الدراسة لإعادة فحص صور التطور تلك – تجربة ميلر، وشجرة حياة دارون، وأجنة هايكل، وحلقة الطائر الأول المفقود – والتي أقنعتني بأن عمليات التطور الغير موجهة والتي بلا هدف تفسر أصل الحياة وتعقيد الحياة.

هذه الرموز بالية بشدة. وفي الحقيقة، حتى يومنا هذا، فإن نفس هذه الأيقونات القديمة ما زالت موجودة في كثير من كتب الأحياء، وفي أذهان الطلبة عبر أرجاء الدولة. ولكن هل هي دقيقة فيما تقوله؟ وماذا تقول لنا حقاً عن مصداقية الدارونية؟

كنت أفكر في هذه الأمور في وقت متأخر ذات ليلة بينما كنت منكباً على لوحة مفاتيح الكمبيوتر، وأبحث عن تذكرة طيران عبر الأنترنت. دخلت ليزلي مكتبي، واتكأت على كتفي.

“أين ستذهب؟”

فأجبتها: “إلى سياتل”، وأدرت مقعدي كي أكون مواجهاُ لها، وأضفت: “هناك عالم يمكنه أن يشرح صور التطور هذه التي أثرت عليّ. أعتقد أنه يمكنني الاستناد إليه”.

“ماذا تقصد؟”

“لقد درس وهو طالب بالكلية، وخمني ماذا حدث؟”

فنظرت إليّ متحيرة: “ماذا حدث؟”

“صار ملحداً”

اللقاء الأول: جوناثان ويلز، دكتوراه في الأحياء، دكتوراه في اللاهوت

لم تتعمق حصص العلوم في شرح الدارونية عندما كان جوناثان ويلز طالباً في المدرسة الثانوية في أواخر الخمسينات، لكنه عندما بدأ في دراسة الجيولوجيا في جامعة برنستون، وجد أن كل شيء ينظر إليه من خلال . ومع أنه تربى في الكنيسة المشيخية، إلا أنه في منتصف دراسته بالكلية اعتبر نفسه ملحداً.

سألته: “هل تأثر إلحادك بنموذج دارون؟”

“بكل تأكيد. إن قصة التطور حلت ببساطة محل كل الاستعارات الدينية التي نشأت عليها. لم أعد بحاجة للأمور الروحية ما عدا ذاك الشعور الغامض الذي كان يراودني للبحث عن الحق”.

كنت أجلس مع ويلز في أحد مكاتب معهد الاكتشاف، والواقع في الدور الرابع من مبنى مكتبي بسيط في وسط سياتل. يعمل ويلز كزميل اول في مركز العلم والثقافة بالمعهد، وهي منظمة تمزج عاطفته المزدوجة لكل من العلم المكثف وقضية تأثير العمل على المجتمع الأوسع.

كانت شهادته قبل التخرج من جامعة كاليفورنيا في بيركلي في الجيولوجيا والفيزياء، مع دراسة فرعية في الأحياء. أما في جامعة بيل، حيث حصل على درجة دكتوراه في الدراسات الدينية، فقد تخصص ويلز في مجادلات القرن التاسع عشر حول دارون. ونُشر كتابه “نقد تشارلز هوج للدارونية Charles Hodge’s Critique of Darwinism في العام 1988[6].

في العام 1994، حصل ويلز على درجة دكتوراه في الأحياء الجزيئية والخلوية من بيركلي، حيث ركز أساساً على علم أجنة الفقاريات والتطور. وعمل فيما بعد في بيركلي كباحث في علم الأحياء بعد نوال درجة الدكتوراه. كتب ويلز في المظاهر العلمية والثقافية للتطور في صحف مثل Origins & Design, The Scientist, Touchstone, The American Biology Teacher, Rhetoric and Public Affairs, في حين أن مقالاته الفنية – التي ظهرت بعناوين مثيرة مثل Microtubule – mediated transport of organelles and localization of beta-certain to the future dorsal side of Xenopus eggx – صدرت في Proceedings of the National Academy of Sciences USA, Development  وBiosystems.

وكمعارض عنيد، لا يتجنب ويلز المعارضة. فبعد أن قضى سنتين في الجيش أصبح ناشطاً مناهضاً للحرب في بيركلي، وانتهى به الأمر بقضاء فترة في السجن لرفضه الذهاب إلى فيتنام كجندي احتياطي. وفيما عاش بعد ذلك مثل حياة عالم الطبيعة Thoreau، في مكان بعيد في كاليفورنيا، صار مفتوناً ومعجباً بجلال الخليقة وعظمتها، واكتسب ثقة جديدة في أن الله هو الذي وراءها. تجدد اهتمامه الروحي. واكتشف العديد من البدائل الدينية، وقام بزيارة معلمي الهندوس والقساوسة[7].

ومع ذلك، لم أحضر إلى سياتل بحثاً عن الحكمة الروحية من ويلز، لكني طلبته من أجل خبرته العلمية، ولأنه ألف كتاباً جذب عنوانه اهتمامي حالة رأيته.

كتاب “أيقونات التطور Icons of Evolution“، الذي نشر في العام 2000، ينظر نظرة علمية واضحة لنفس الصور المرئية التي أقنعتني بحقيقة نظرية دارون في التطور. وقد كانت هناك تجربة ميلر، وشجرة حياة دارون، وأجنة هايكل، وحلقة الجناح القديم المفقودة، جنباً إلى جنب مع رموز أخرى كثيرة عن التطور. أما العنوان الفرعي لكتابه فقد أثار فضولي بشكل خاص: لماذا يعتبر الكثير مما نُعلمه عن نظرية التطور خاطئاً[8].

وقد حانت فرصتي آنذاك لأضع هذه الصور، والسؤال الأعمق حول المصداقية النهائية للدارونية تحت الاختبار. استرخيت على كرسي وثير يواجه ويلز بلحيته ونظارته، والذي كان يجلس خلف مكتب خشبي. كان يرتدي قميصاً ذات خطوط قصير الأكمام. وبينما تحادثنا حديثاً غير رسمي بصوت رقيق قبل مقابلتنا سرعان ما صار مفعماً بالحيوية بينما بدأنا خوض موضوعه الحساس حول نظرية التطور.

قلبت صفحات مذكراتي القانونية الصفراء للوصول لصفحة فارغة، وأمسكت بيدي قلماً. فبعد أن قادتني هذه الصور الخاصة بالتطور في رحلة نحو المذهب الطبيعي والإلحاد بأكثر من 35 عاماً، كنت مهتماً بالحصول على القصة الحقيقية[9].

 

تحري في الأيقونات

في البداية، لخصت لويلز كيف أن صور التطور الأربع أثرت على اتجاهي نحو . وبتعبير رقيق عن تعاطفه، كان يومئ رأسه كلما تكلمت كما لو كان يؤكد لي أنه كان يفهم ما اجتزته. في ختام قصتي، أشرت إلى نسخة من كتابه كانت على المكتب.

قلت له: ” لقد وضعتَ هذه الرموز الأربعة في كتابك بالإضافة إلى غيرها، وأسميتها “أيقونات التطور”، فلماذا استخدمت هذا المصطلح؟”

انحنى ويلز للأمام، ووضع كوعه على المكتب، وقال: “لأنك إن طلبت من أي عالم أن يصف لك الدليل المؤيد للدارونية، فسوف يقدم لك مراراً نفس هذه الأمثلة. إنها موجودة في كتبنا المدرسية وهي التي نُعلمها لتلاميذنا. وبالنسبة لكثير من العلماء، هي الدليل المؤيد للتطور”.

“وماهي الأيقونات الأخرى؟”

“بالإضافة إلى الأربعة التي تأثرت بها، هناك تشابه في التركيبات العظيمة في جناح خفاش، وزعانف دولفين، وساق حصان، ويد إنسان. وتتخذ هذه كدليل على أصلها المشترك في سلالة مشتركة. كما توجد صور في كتب المدرسية لعث ملون على جذوع الأشجار تبين كيف أن التمويه والطيور الجارحة ينتجان عن الاختيار الطبيعي. وبالطبع، فإن هناك عصافير دارون – طيور جزيرة Galapagos التي تستخدم أيضاً لتدعيم الاختيار الطبيعي. ومع ذلك، ربما تكون أشهر الأيقونات هي الرسم الذي نشاهده على الكثير من رسوم الكارتون – مشي المخلوقات الشبيهة بالقرود بينما تتطور ببطء إلى بشر، وهذا ما يبين أننا مجرد حيوانات تطورت بأسباب طبيعية معدومة الهدف”.

توقفت للحظات بينما كنت أسجل بعض الملاحظات، ثم قلت: “قبل أن نواصل حديثنا، دعنا نصل إلى تعريفاتنا مباشرة. عندما يذكر الناس كلمة “تطور”، فهم يقصدون فقط أن تغيراً قد حدث بمرور الزمن. لكن هذا ليس وصفاً دقيقاً، أليس كذلك؟”

“بالقطع لا، لو كان هذا هو كل المقصود من الدارونية، لما وجد هناك أي تناقض، لأننا نتفق جميعاً على وجود التغير البيولوجي بمرور الزمن. آخرون يُعرفون التطور على إنه مجرد “سلالة بها تعديل”. لكني أقول مرة أخرى إن الجميع يتفقون على أن كل الكائنات الحية في فصيلة واحدة ترتبط من خلال سلالة بها تعديل. وهذا يحدث في المسيرة العادية للتكاثر البيولوجي”.

تؤكد الدارونية على أكثر من هذا، فالدارونية هي نظرية أن كل المخلوقات الحية هي سلالات معدلة لنسل مشترك عاش منذ زمن بعيد. فمثلاً، أنت وأنا، سلالة أسلاف شبه قرود – وفي الواقع، نشترك في نسل مشترك مع ذباب الفاكهة. تؤكد الدارونية على أن كل فصيلة جديدة ظهرت يمكن تفسيرها بفكرة سلاله بها تعديل. وتؤكد الدارونية الجديدة أن هذه التعديلات هي نتيجة الاختيار الطبيعي الذي يعمل في التحولات الجينية العشوائية”[10].

فقلت: “إن كانت هذه الأيقونات هي التفسيرات الأكثر وروداً كدليل مؤيد لنظرية التطور، عندئذ يمكنني أن أفهم لماذا هي مهمة، فماذا اكتشفت بينما فحصتها الواحدة تلو الأخرى؟”

فلم يتردد ويلز، وأجاب: “اكتشفت أنها إما زائفة أو مضللة”.

فرددت: “زائفة أو مضللة؟ مهلاً، هل تقصد أن معلمي في مادة العلوم كان يكذب عليّ؟ هذه تهمة خطيرة!”

فهز ويلز رأسه قائلاً: “كلا، لست أقصد هذا؛ فربما يكون هو قد صدّق هذه الأيقونات أيضاً. إني متأكد من أنه لم يكن حتى واعياً بالطريقة التي تشوه بها الدليل. لكن النتيجة النهائية هي نفس الشيء – فالكثير مما كان مدرسي العلوم يقولونه للتلاميذ ببساطة خاطئ. والكثير مما قيل لك شخصياً عن الأيقونات مثلاً من المحتمل أن يكون زائفاً”.

فكرت في تضمينات ذلك للحظات. وقلت: “حسناً، دعني أتابع طريقة تفكيرك. إن كانت هذه الأيقونات يستشهد بها العلماء كثيراً لأنها ضمن أفضل الأدلة المؤيدة للدارونية…”

فأضاف مواصلاً كلامي: “…. وإن كانت إما زائفة أو مضللة، فماذا يقول لنا هذا عن نظرية التطور؟ هذه هي القضية. والسؤال الذي أطرحه الآن هو ما إذا كان كل هذا هو حقاً علم، أم إنه نوع من الأساطير؟”

هذا هو نفس السؤال الذي أردت تتبعه. قررت أن يكون مدخلي هو أن أسأل ويلز عن قصة كل أيقونة تأثرت بها بصفة شخصية. بدأت بالصورة صاحبة التأثير الأقوى، وهي صورة الأنابيب والقوارير، والأقطاب الكهربية التي رسمها ستانلي ميلر في تجربة العام 1953، حيث أشعل فيها الكهرباء في جو شبيه بجو الأرض المبكرة، ومُنشأ الأحماض الأمينية – القوالب البنائية للحياة.

وقد كان التضمين الواضح – أن الحياة يمكن أن تُخلق بطريقة طبيعية دون تدخل خالق – هو المسؤول بصورة كبيرة عن تحرري من حاجتي إلى الله.

الصورة الأولى: تجربة ميلر

من الواضح أن أهمية تجربة ميلر – التي ما زالت حتى يومنا هذا مصورة في كثير من كتب الأحياء المدرسية – تتوقف على ما إذا كان قد استخدم جواً مماثلاً بدقة لبيئة الأرض المبكرة. في ذلك الوقت، كان ميلر يعتمد بقوة على نظريات الغلاف الجوي التي وضعها هارولد يوري، الذي أشرف على رسالة الدكتوراه الخاصة به، والحائز على جائزة نوبل.

“ما أفضل تقييم علمي اليوم. هل استخدم ميلر الغلاف الجوي الصحيح أم لا؟”

استند ويلز للخلف في كرسيه، وبدأ قائلاً: “حسناً، لا أحد يعرف على وجه التحديد كيف كان الغلاف الجوي، لكن الإجماع هو أن الجو لي يشبه على الإطلاق ذاك الذي استخدمه ميلر.”

“لقد اختار ميلر مزيجاً غنياً بالهيدروجين من الميثان، والأمونيا، وبخار الماء، الذي كان متناغماً مع فكر الكثير من العلماء آنذاك لكن العلماء لم يعودوا يصدقون ذلك. وكما قال أحد علماء الجيوفيزياء في معهد كارنيجي في الستينات “ما دليل وجود غلاف جوي بدائي من الميثان والأمونيا على الأرض؟ والإجابة هي أنه لا يوجد دليل على ذلك، ولكن على العكس يوجد الكثير ضده”[11].

“بحلول منتصف السبعينات، كان أستاذ الكيمياء الحيوية مارسيل فلوركين يصرح بأن مفهوم ما وراء نظرية ميلر عن الغلاف الجوي المبكر للأرض “قد هجر”[12] وأكد باحثان بارزان في أصل الحياة؛ وهما كلوس دوس، وسيدني فوكس أن ميلر قد استخدم المزيج الخاطئ من الغاز[13]. وفي العام 1995، قالت مجلة علوم Science إن الخبراء يرفضون الآن تجربة ميلر لأن “الغلاف الجوي المبكر لا يشبه بأي حال نموذج Miller-Urey”[14].

“ما هو الفكر الحالي للعلماء بخصوص محتوى الغاز للأرض المبكرة؟”

“أفضل فرضية الآن هي أنه كان هناك القليل جداً من الهيدروجين في الغلاف الجوي لأنه ريما يكون قد تسلل إلى الفضاء. وبدلاً من ذلك، فمن المحتمل أن الغلاف الجوي كان يحتوي على ثاني أكسيد الكربون، والنتروجين، وبخار الماء. وأعتقد ان الكتب المدرسية ما زالت تقدم تجربة ميلر كما لو أنها تعكس بيئة الأرض المبكرة، بينما يقول معظم علماء كيماء الأرض منذ الستينيات إنها كانت مختلفة تماماً عن تجربة ميلر”.

ثم سألته السؤال المنطقي التالي: “ماذا يحدث لو أعدت التجربة مستخدماً الغلاف الجوي الدقيق؟”

“أقول لك هذا: لن تحصل على أحماض أمينية، وهذا أمر مؤكد. بعض الكتب المدرسية غير أمينة عندما تقول: “حتى وإن استخدمت غلافاً جوياً واقعياً، فسوف تحصل أيضاً على جزيئات عضوية، كما لو ان هذا سيحل المشكلة”.

بدا هذا محفزاً بالفعل، فقلت: “جزيئات عضوية” لست عالماً بالكيمياء الحيوية، ولكن ألا يمكن أن تكون هذه مواداً مُشكلة للحياة؟”

“هذا ما تبدو عليه، ولكن هل تعرف ما هي؟ إنها الفورمالديهايد!* والسيانيد!”، قالها وصوته يرتفع للتأكيد. قد تكون جزيئات عضوية، لكن لا يمكنك حتى الاحتفاظ بزجاجة مغلقة من الفورمالديهايد في الغرفة في معملي في بيركلي، لأن مادتها سامة للغاية. فإذا فتحت الزجاجة، لأسهمت في قلي البروتينات في أرجاء المكان بمجرد الأدخنة. إنها تقتل الأجنة. فالفكرة التي تقول بأن استخدام غلاف جوي واقعي يوصلك للخطوة الأولى في معرفة أصل الحياة مجرد فكرة ساذجة”.

والآن، يمكن حقاً لعالم كيمياء عضوية جيد أن يحول الفورمالديهايد والسيانيد إلى جزيئات بيولوجية. ولكن أن تفترض أن الفورمالديهايد والسيانيد يعطيانك الجوهر الصحيح لأصل الحياة، فهذه مجرد دعابة”. قالها ضاحكاً.

توقف قليلاً قبل أن يُطلق خاتمته الحاسمة: “هل تعلم ما الذي تحصل عليه؟ سائل للتحنيط!”.

 

وضع المدعبل* سوية

أطاح التقدم العلمي بتجربة ميلر بشكل واضح، وحتى وإن لم تلاحظ بعض الكتب المدرسية ذلك حتى الآن، لكني كنت أولد الاستمرار واختبار سيناريوهات أخرى.

بدأت قائلاً: لنقل إن عالماً تمكن يوماً ما بالفعل من إنتاج أحماض أمينية من غلاف جوي واقعي للأرض المبكرة. وقد لاحظت آنذاك أن ويلز كان مستعداً لمقاطعتي، لذلك بادرته قائلاً: حسناً؛ أو لنفترض أن الأحماض الأمينية قد جاءت إلى الأرض في مذنب، أو بأية وسيلة أخرى. سؤالي هو: إلى أي مدى سيكون هذا الأمر من خلق خلية حية؟”

فقال بينما تفكر في السؤال: “أوه، إلى مدى بعيد جداً، بعيد للغاية. ستكون هذه أول خطوة في عملية معقدة للغاية. يجب عليك أن تحصل على العدد الصحيح من الأنواع الصحيحة من الأحماض الأمينية لترتبط معاً حتى تكون جزيئاً بروتينياً، وسوف يظل هذا بعيد للغاية عن خلية حية. عندئذ ستحتاج عشرات الجزيئات البروتينية، في التسلسل الصحيح من جديد، لخلق خلية حية. وشواذ هذه القضية مدهشة للغاية. فالفجوة بين الكيميائيات غير الحية وحتى أول كائن حي بدائي هائلة للغاية”.

كنت بحاجة لصورة مرئية تساعدني على فهم ذلك، فقلت: “هل يمكنك تقديم شرح؟”

“دعني أوضح لك الأمر هكذا: ضع محلول ملح متوازن معقم في أنبوبة اختبار. ثم ضع فيه خلية حقة واحدة واثقبها حتى تسيل محتوياتها في المحلول. وعندئذ سيكون بالأنبوبة كل الجزئيات التي ستحتاجها لخلق خلية حية. أليس كذلك؟ وإذا فعلت هذا، ربما تكون قد حققت أكثر بكثير مما حققته تجربة ميلر – فقد حصلت على المكونات التي تحتاجها للحياة”.

فأومأت قائلاً: “هذا صحيح”.

فقال: “المشكلة هي أنه لا يمكنك عمل خلية حية، حتى إنه ليس هناك أية فائدة من المحاولة. ويمكن تشبيه ذلك بعالم طبيعة يقوم بتجربة ليرى ما إذا كان بإمكانه أن يجعل صخرة تسقط إلى أعلى تجاه القمر. ولا يوجد عالم أحياء سليم العقل يعتقد أن بإمكانك ان تأخذ أنبوبة اختبار وبها تلك الجزيئات، وتحولها إلى خلية حية”.

فقلت: “بأسلوب آخر، إن أردت أن تخلق حياة، في قمة التحي الذي يدير المكونات الخلوية من مكونات كيميائية غير حية، فسوف تواجه مشكلة أكبر عند محاولة وضع المكونات معاً بالطريقة الصحيحة”.

“تماماً! ففي رسمي التوضيحي، الخلية ميتة، ولا يمكنك وضع المدعبل معاً من جديد. لهذا، حتى إن أنجزت آلاف الخطوات بين الأحماض الأمينية في تجربة ميلر – التي ربما لم تكن موجودة في العالم الواقعي على أي حال – والمكونات التي تحتاجها لخلية حية هي كل الأنزيمات، والـ DNA، إلخ، فسوف تكون أيضاً بعيداً عن الحياة بدرجة لا يمكن قياسها”.

فاعترضت قائلاً: “ولكن من المحتمل أن الخلية الأولى كان أكثر بدائية من حتى أبسط كائن حي وحيد الخلية اليوم.”

فقال: “موافق، لكن وجهة نظري تبقى كما هي – فمشكلة تجميع الأجزاء الصحيحة بالطريقة الصحيحة في الوقت الصحيح وف المكان الصحيح، وفي ذات الوقت تستبعد المادة الخطأ، أمر لا يقهر ببساطة. وبصراحة، ففكرة أننا على وشك شرح أصل الحياة من الناحية الطبيعية هي فكرة سخيفة بالنسبة لي”.

“إذا، لا توجد نظرية يمكنها أن تفسر كيف أن الحياة جاءت بطريقة طبيعية من ذاتها دون أي توجيه أو إرشاد؟”

فداعب ويلز لحيته، وقال: “إن كلمة [نظرية] مراوغة جداً. فأنا أستطيع أن أخترع قصة، لكنها لن تكون مدعمة في كل خطوة حاسمة بأي دليل عملي يمكن الاستناد عليه. وأنا رجل تجريبي في الأساس. وأود أن أرى نوعاً من الدليل، لكنه غير موجود”.

“على سبيل المثال، قالت نظرية شائعة أن الـ RNA، احدى قريبات الـ DNA، ربما كانت هي أصلاً جزيئياً تطورت منه الخلايا المبكرة. وقد أعلنت فرضية “عالم RNA” هذه كشيء ممكن حدوثه إلى حين. ولكن لم يتمكن أحد من توضيح كيف تشكلت الـ RNA قبل ظهور الخلايا الحية كي تصنعها، أو كيف تكون قد بقيت في ظل ظروف الأرض المبكرة.

“أستبعد جيرالد جويس، وهو عالم كيمياء حيوية في معهد أبحاث Scripps، نظرية RNA الأولى بكل وضوح قائلاً: “عليك أن تبني رجلاً من القش فوق رجل آخر من القش حتى تصل إلى أن الـ RNA جزيء حيوي قابل للحياة”[15].

أعلن ويلز” “باختصار، الأمر كله كان نهاية مسدودة – كما كانت كل النظريات الأخرى”.

“… ومن هنا جاءت معجزة”

بعد إدراك متأخر، بُنيت فلسفتي المادية على أساس أن التاريخ تفكك بالتتابع قطعة، قطعة. فتجربة ميلر، التي كانت سنداً عظيماً لإلحادي، تضاءلت لتكون مجرد فضول علمي.

سألت ويلز: “ما أهمية تجربة ميلر اليوم؟”

“بالنسبة لي، ليست لها أية أهمية علمية. إنها ممتعة تاريخياً؛ لأنها أقنعت الكثير من الناس عبر سنوات – بمن فيهم أنت – بأن الحياة ربما تكون قد نشأت تلقائياً، وهو أمر أثق في أنه زائف. هل لها مكان في كتب العلوم المدرسية؟ ربما كهوامش”.

“لكنها أكثر من مجرد هوامش في معظم الكتب. أليس كذلك؟”

“لسوء الحظ، نعم. إنها مشروحة بوضوح في الكتب الحالية، وغالباً موضحة بالصور. وأفضل مما يمكنني قوله عنها هو أنها مضللة. بل هي حتى مخطئة لأنها تعطي انطباع أن العلم قد أوضح تجريبياً كيف نشأت الحياة في الأصل. والآن، ربما يتنكرون للنص، قائلين بأن الغلاف الجوي للأرض ربما لم يكن كما فكر به ميلر. لكنهم سيقولون آنذاك إنه لو استخدمت بيئة واقعية، لحصلت أيضاً على جزيئات عضوية. وبالنسبة لي، هذا أمرُ مضلل.”

فكرت في الطالب الذي يواجه تجربة ميلر اليوم. هل سيتجنب تعقيدات خلق حياة؟ هل سيفهم الفروق الطفيفة في معنى قصة ميلر، أم سيسمع مصطلح “الجزئيات العضوية”، ويستنتج أن العلماء على وشك حل مشكلة كيف أصبحت الكيميائيات غير الحية خلايا حية بطريقة ما؟ هل الشاب الباحث عن عذر للهروب من مسؤولية حساب الله سيتعلق بالاستنتاج الزائف القائل بأن مشكلة أصل الحياة هي مجرد عقبة بسيطة في المسيرة المتواصلة لنظرية التطور؟

سألت ويلز: “لماذا تعتقد أن تجربة ميلر ما زالت تُنشر في الكتب المدرسية؟”

فهز أكتافه وقال: “إن الأمر يتضح لي أكثر فأكثر بأن هذه فلسفة مادية تتنكر في ثياب علم تجريبي. فالاتجاه السائد يقول إن الحياة لا بد وأنها تطور بهذه الطريقة لأنه لا يوجد أي تفسير مادي آخر. وإن حاولت أن توجد تفسيراً آخر – وجود تصميم ذكي على سبيل المثال – لاعتبرك أولئك المؤمنون بنظرية التطور بأنك لست عالماً”.

كان تفسير ويلز متناغماً مع مقابلة أخرى أجريتها مع خبير أصل الحياة والتر برادلي، وهو أستاذ سابق في جامعة Texas A&M، واشترك في تأليف كتاب “سر أصل الحياة”، أحد العلامات المميزة للعام 1984[16].

سألت برادلي عن النظريات المختلفة التي قدمها العلماء، والخاصة بكيفية ولادة أول خلية حية بطريقة طبيعية – بما فيها الفرصة العشوائية، والعلاقة الكيميائية، واتجاهات الطلب الذاتي self-ordering tendencies، والبَذر من الفضاء seeding from space، ومتنفسات محيط البحر العميقة deep-sea ocean vents، استخدام الطين لتشجيع تجميع المواد الكيميائية الحيوية، فقال إنه ولا واحدة من هذه النظريات يمكنها مواجهة الفحص العلمي[17].

وكثير من العلماء الآخرين توصلوا إلى نفس النتيجة. كتب الصحفي جريج ايستروبروك عن مجال أصل الحياة قائلاً: “العلم ليس لديه أدنى فكرة عن كيف بدأت الحياة ولا توجد نظرية مقبولة بشكل عام؛ فالخطوات التي تقود من عالم بدائي عقيم إلى كيمياء الحياة الضعيفة تبدو غير موزونة”[18].

لا يشارك برادلي فحسب وجهة النظر هذه، لكنه قال أيضاً أن الصعوبات المؤرقة للذهن لملء الفراغ بين عدم الحياة والحياة معناها أنه قد لا توجد إمكانية على الإطلاق حول إيجاد نظرية تشرح كيف يمكن أن تكون الحياة قد نشأت بطريقة تلقائية. ولهذا فهو مقتنع بأن “الدليل المطلق الحاسم ” يشير نحو وجود ذكاء من وراء خلق الحياة.

وقال: “في الواقع، أعتقد ان الناس المؤمنين بأن الحياة ظهرت بطريقة طبيعية هو بحاجة إلى قدر أكبر من الإيمان أكثر من أولئك المؤمنين بوجود مصمم ذكي”[19].

وحتى أولئك الذين ينظرون بارتياب نحو الإيمان الديني اضطروا لاستنتاج أن شواذ التلقائي للحياة مرتفعة للغاية على نحو مناف للعقل لدرجة أنه لا بد وأن يكون هناك المزيد لقصة أكثر من مجرد عمليات مادية. لا يمكنهم أن يمنعوا أنفسهم عن الاستشهاد بالكلمة الوحيدة التي تبدو وأنها تفسر حقاً هذا كله: معجزة. إنها شعار يستهله علماء كثيرون، ويبدو أن الظروف تتطلبه.

فعلى سبيل المثال، قال جون هورجان، أحد الصحفيين العمليين القادة في الولايات المتحدة في العام 2002، والذي يُعرف نفسه بصفته “كاثوليكي مرتد” إن العلماء ليست لديهم فكرة عن كيف خلق الكون، أو “كسف أن المواد غير الحية على كوكبنا الصغير التأمت وتحولت إلى مخلوقات حية”. ومن هنا جاءت الكلمة: “يمكنك أن تقول إن العلم اكتشف أن وجودنا امر غير محتمل بشكل مطلق، ومن هنا فهو معجزة”[20].

حتى عالم الكيمياء الحيوية، والمتشكك الروحي فرانسيس كريك الذي تشارك جائزة نوبل لاكتشافه الهيكل الجزيئي الـ DNA، استشهد بالكلمة محذراً منذ عدة سنوات: “الإنسان المخلص والمسلح بكل المعرفة المتاحة لنا الآن يمكنه أن يقول فقط أنه بمعنى ما يظهر أصل الحياة حالياً على أنه معجزة، حتى إن الظروف كثيرة جداً التي من الممكن أنها قد أرضت كي تجعلها تستمر”[21].

وهناك آخرون أكثر حدة. قال برادلي: “إن لم يكن هناك تفسير طبيعي، ولا تبدو هناك إمكانية إيجاد تفسير، فإن أومن عندئذ أنه من المناسب أن ننظر إلى تفسير خارق للطبيعة. وأعتقد ان هذا هو أكثر رأي عقلاني مبني على الدليل”[22].

الصورة الثانية: شجرة حياة دارون

حان الوقت كي أتقدم نحو الصورة الثانية من صور نظرية التطور. من أهم الأيقونات المعروفة هو الرسم الذي صممه لكتابه “أصل الأنواع” لكي يشرح نظريته أن كل المخلوقات الحية لها سلالة مشتركة، وأن الاختيار الطبيعي قاد إلى التطور الأخير للكائنات الحية التي لا تعد، والتي نراها في العالم الحديث. بالنسبة لي، فإن رسمه التوضيحي لشجرة التطور لخص لماذا كانت نظرية التطور مؤثرة للغاية: فقد بدا أنها تشرح كل شيء في التاريخ الطبيعي. ومع ذلك، فالسؤال هو ما إذا كانت الشجرة تمثل الحقيقة.

قلت لويلز: “لدينا الآن أكثر من قرن من الزمان من اكتشافات الحفريات منذ رسم دارون صورته. فهل صمدت شجرة التطور هذه؟”

فأتاني رده السريع: “بالقطع لا. فكرسم توضيحي لسجل الحفريات، كانت شجرة الحياة نوع من الفشل الذريع لكنها توضيح بشكل جيد لنظرية دارون.

“لقد آمن بأنه إن تعرض جمهور من الناس لمجموعة واحدة من الظروف، وجزء آخر من الجمهور اختبر ظروفاً أخرى، فعندئذ قد يتمكن الاختيار الطبيعي من تعديل كلا الجمهورين بطرف مختلفة. وبمرور الوقت، قد تنتج فصيلة واحدة تفرعات كثيرة، وإن استمرت هذه التفرعات في الانحراف، فسوف تصبح في النهاية فصائل منفصلة. ولهذا كان رسمه في شكل شجرة لها أغصان”.

“كان أحد مفاتيح نظريته هو أن الاختيار الطبيعي سيعمل – كما قال – “ببطء بجمع تنوعات خفيفة، ومتتالية، ومقبولة”، وأنه لم يكن ممكناً “أية تعديلات حاسمة أو مفاجئة”.

لم أرد أن تفوتني أهمية ما كان يؤكده ويلز، فسألته: “هل تقصد أن شجرة الحياة توضح أفكار دارون، لكن نظريته لا تؤيدها الأدلة الطبيعية التي اكتشفها العلماء في الحفريات؟”

فاستطرد: “هذا صحيح. في الحقيقة، علم دارون ان سجل الحفريات فشل في مساندة شجرته. واعترف بأن مجموعات رئيسية من الحيوانات – يدعوها هو انقسامات divisions، وتدعى الآن phyla – تظهر فجأة في سجل الحفريات[23]. وهذا ما لم تتنبأ به نظريته.

إن نظريته تتنبأ بتاريخ طويل لانحراف تدريجي عن سلالة مشتركة، مع اختلافات تزداد حتى تحصل على الاختلافات الرئيسية التي لدينا الآن. إن دليل الحفريات، حتى في زمن دارون، أظهر العكس: الظهور السريع لاختلافات مستوى الشعبة فيما يُسمى بـ “انفجار العصر الكمبري Cambrian explosion”.

آمن دارون بأن الاكتشافات المستقبلية للحفريات ستثبت نظريته، لكن هذا لم يحدث. في الواقع، فإن اكتشافات الحفريات طوال المائة وخمسين عاماً الماضية قلبت شجرته رأساً على عقب عندما أوضحت ان انفجار العصر الكمبري كان مفاجئاً وحاداً أكثر مما اعتقد العلماء”.

كان هذا يتطلب المزيد من الشرح، فقلت: “توسع عن انفجار العصر الكمبري”.

فقال: “كان العصر الكمبري فترة جيولوجية نعتقد أنها بدأت منذ أكثر من 540 مليون سنة. وقد سُمي انفجار العصر الكمبري بـ “الانفجار البيولوجي العظيم”، لأنه تسبب في الظهور الفجائي لمعظم الحيوانات الضخمة الحية حتى الآن، والتي انقرضت أيضاً”.

“وهذا ما يوضحه سجل الحفريات: كان هناك بعض قناديل البحر، والاسفنج، والديدان قبل فترة العصر الكمبري، ومع ذلك لا يوجد دليل يدعم نظرية دارون عن التاريخ الطويل للانحراف التدريجي.

“بعد ذلك في بداية انفجار العصر الكمبري، نرى فجأة ممثلين عن الحيوانات المفصلية، وممثلين عصريين منها الحشرات، والسرطانات، وما شابه ذلك؛ والقنافذ الجلدية التي تتضمن الفقاريات العصرية وما شابه. أما الثدييات فقد جاءت فيما بعد. لكن الحبليات – المجموعة الرئيسية التي تنتمي إليها – كانت موجودة آنذاك في بداية العصر الكمبري.

“وكل هذا يتناقض تماماً مع شجرة حياة دارون. فهذه الحيوانات – التي تختلف تماماً في شكلها الجسدي – تظهر أنها متطورة بشكل كامل فجأة، وهذا ما دعاه علماء الباليونتولوجي أكثر ظاهرة وحيدة مثيرة للإعجاب لسجل الحفريات”.

مثيرة للإعجاب حقاً. لقد كان الأمر مذهلاً! كنت أواجه المصاعب وأنا أفكر في المصطلحات الجيولوجية الضخمة مثل “فجأة Sudden، مفاجئ abrupt”؛ فهي تحمل معاني تختلف تماماً عن استخدامنا اليومي لها. وكنت بحاجة لتوضيح أكثر.

“كيف ظهرت هذه الحيوانات فجأة على الساحة؟ اشرح لي”.

“حسناً، تفحصت عيناه أرجاء الغرفة بحثاً عن شرح مناسب. وعندما لم يجد، رجع ببصره إليّ، وقال: “هل أنت مشجع لكرة القدم؟”

شعرت بورطة. لم أرد الاعتراف بأنن كنت أشجع فريق Chicago Bears سيء الحظ منذ كنت مراهقاً[24]. وفي النهاية كانت مصداقيتي في خطر! فاحتفظت بالإجابة غامضة: “أوه، نعم، إني أحب اللعبة”.

فقال: “حسناً، تخيل نفسك وأنت على أحد خطي المرمى في ملعب كرة قدم. هذا الخط يمثل الحفرية الأولى، كائن حي ميكروسكوبي وحيد الخلية. والآن أبدأ السير في أرض الملعب. تخطى خط العشرين ياردة، ثم الأربعين ياردة، ثم منتصف الملعب، وتكون بذلك تقترب من خط المرمى الأخر. ويكون كل ما رأيته طوال هذا الوقت هو هذه الكائنات الحية الميكروسكوبية وحيدة الخلية.

“ثم تأتي إلى خط الستين ياردة في نهاية الملعب، والآن ترى هذا الاسفنج، وربما بعض قناديل البحر والديدان. ثم بعد ذلك الانفجار! – في فضاء خطوة واحدة تظهر فجأة كل هذه الأشكال الأخرى للحيوانات. وكما قال أحد العلماء المؤمنين بنظرية التطور، فإن مجموعات الحيوانات الرئيسية “تظهر في سجل الحفريات كما ظهرت أثينا من رأس زيوس، متفجرة تماماً، وتواقة للانطلاق”.

“والآن، لا أحد يمكنه أن يدعو هذا شجرة ذات أغصان! رغم أن بعض علماء الباليونتولوجي قد يعتقدون بأن نظرية دارون صحيحة في مجملها؛ إلا أنهم يدعونها مجرد حشائش وليس شجرة، لأن لديك أوراق النبات المنفصلة هذه من الحشائش التي تنمو. يقول عالم باليونتولوجي في الصين إنه من السهولة قبول شجرة دارون، لأن المجموعات الرئيسية من الحيوانات، بدلاً من أن تأتي أخيراً في قمة الشجرة، تأتي أولاً عندما تظهر الحيوانات ظهورها الأول.

“بكلا الطريقتين، النتيجة واحدة: انفجار العصر الكمبري اقتلع شجرة دارون”[25].

الفرضية تفشل

ومع ذلك، بدا أن هناك عودة سهلة للأمر. فقلت: “ربما كان دارون على صواب؛ فسجل الحفريات ما زال ناقصاً. ومن يدري كيف أنه من الممكن أن تعاد كتابة التاريخ الطبيعي الأسبوع المقبل باكتشاف موقع حفريات في مكان ما. أو ربما كانت الكائنات الحية التي كانت موجودة قبل الانفجار العظيم البيولوجي صغيرة للغاية، أو أن أجسادها كانت لينة للغاية حتى انها لم تترك أي أثر في سجل الحفريات”.

بعد أن أثرت هذه الاعتراضات، استندت للوراء في مقعدي، وقلت في سخرية: “بصراحة، لا يمكنك أن تبرهن العكس”.

فهدأ ويلز للحظات ثم قال: “إنني مضطر كعالم أن أقبل إمكانية أنه في العام المقبل قد يكتشف أحدهم قاع حفرية في الكونغو أو في مكان آخر قد تسد الفراغات التي لدينا.

فأومأت لاعترافه، ومع ذلك لم يكن قد انتهى.

أضاف قائلاً: “لكني لا أعتقد بالتأكيد بإمكانية حدوث هذا. إنه لم يحدث بعد كل هذه الفترة الزمنية الطويلة، واكتشاف ملايين الحفريات. هناك بالتأكيد صخور رسوبية جيدة وكافية من قبل حقبة العصر الكمبري كان يمكنها أن تحفظ السلالات لو كانت موجودة. عليّ أن أتفق مع خبيرين في هذا المجال قالا بأن انفجار العصر الكمبري “من الضخامة بمكان حتى يخطئه سجل الحفريات”[26].

أما عن حفريات ما قبل العصر الكمبري، فقد كانت صغيرة للغاية أو لينة حتى أنه لا يمكن حفظها، كما أنه لدينا حفريات ميكروسكوبية من البكتيريا في الصخور يرجع تاريخها إلى أكثر من ثلاثة بلايين سنة. وقد وجدت في استراليا كائنات حية ذات أجساد لينة من فترة ما قبل الكمبري. وفي الحقيقة، فقد اكتشف العلماء حيوانات ذات أجسام لينة في انفجار العصر الكمبري ذاته. ولهذا لا أعتقد أن هذا تفسير جيد جداً. فاليوم يتحول أولئك المؤمنون بنظرية التطور إلى دليل جزيئي كي يحاولوا أن يُظهروا وجود سلالة شائعة قبل العصر الكمبري”.

“وكيف يسير هذا الأمر؟”

“ليس جيداً. ولكن هاك العملية: لا يمكنك أن تحصل منها على دليل الجزيئات من الحفريات ذاتها، فهو يأتي بكامله من كائنات حية. وأنت تأخذ جزيء أساسي للحياة، ولتكن RNA بلازمية، وتفحصها في قنديل بحر، ثم تدرس ما يماثلها في قوقعة، ودودة، وضفدعة. إنك تبحث على أوجه الشبه بينهم. وإن قارنت هذا الجزيء بتصنيفات مختلفة من أشكال جسم الحيوان، ووجدت تشابهات، وإن افترضت أنهم جاءوا من سلالة شائعة، عندئذ يمكنك بناء شجرة تطور نظرية.

ولكن توجد مشكلات عديدة جداً في هذا الأمر. فإن قارنت شجرة الجزيء هذه مع شجرة مبنية على التشريح، فسوف تحصل على شجرة مختلفة. يمكنك أن تفحص جزيء آخر، وتصل إلى شجرة جديدة تماماً. في الحقيقة، إن أعطيت جزيئاً واحداً لفحصه في معملين مختلفين، فبإمكانك الحصول على شجرتين مختلفتين. فليس هناك نوع من الثبات، بما في ذلك العمر. وبناء على هذا، أعتقد أنه من المعقول بالنسبة لي كعالم أن أقول إننا يجب أن نشك في افتراضنا بوجود هذه السلالة السائدة”.

توقف ويلز للحظات. وواصل حديثه قائلاً: “بالطبع، إن وجود نسل من سلالة شائعة هو أمر صحيح في بعض المستويات. ولا أحد ينكر ذلك. فمثلاً، يمكننا تتبع أجيال ذباب الفاكهة حتى نصل إلى أصل هذه السلالة. في إطار فصيلة وحيدة، كان بالإمكان ملاحظة سلسلة النسب الشائعة بطريقة مباشرة. ومن الممكن أن تكون سلسلة النسب الشائعة بطريقة مباشرة. ومن الممكن أن تكون كل القطط – النمور، والأسود، إلخ – قد انحدرت من سلالة واحدة شائعة. وإن لم تكن هذه حقيقة، فمن الممكن ان تكون استنتاج معقول مبنى على التهجين.

“لذلك ونحن نصعد هذه المستويات المختلفة من التصنيفات المتسلسلة – فصيلة، وجنس، وأسرة، ونوع، ونظام – فإن السلالة السائدة هي حقيقة بكل تأكيد على كل مستوى الفصائل، ولن هل هي كذلك في المستويات الأعلى؟ كلما ارتقينا للأعلى في التسلسل التصنيفي، كلما صار الأمر غير مؤكد بشكل متزايد. فعندما تصل إلى مستوى الأقسام phyla تجد مجموعات الحيوانات الرئيسية، إنها فرضية هشة للغاية. في الواقع، يمكنني القول بأنها غير مؤكدة. فالدليل لا يؤيدها”[27].

كانت الحقائق مؤثرة. لا أحد يمكنه أن يؤكد أن شجرة دارون وصف دقيق لما أنتجه سجل الحفريات. وبغض النظر عن احتجاجات الدارونيين، فإن الدليل قد فشل في تأييد تنبؤات دارون. ومع ذلك، فعندما واجهت الرسم وأنا طالب، استنتجت أنه أوضح نجاح لأفكاره التطورية.

“هل ما زال هذا الرسم موجود في الكتب المدرسية حتى اليوم؟”

فأجاب باندهاش: “إنه ليس موجود فقط، بل ويقولون إنه حقيقة. أنا لا أعارض وجوده؛ فأنا أعتقد أنه توضيح جيد لنظرية شيقة. لكن الذي أعارضه هو أن الكتب المدرسية تقول بأن الحقيقة هي أن كل الحيوانات تشترك في سلالة مشتركة. حسناً، هذه ليست حقيقي!

“إذا فكرت في كل هذه الأدلة، فإن شجرة دارون زائفة كوصف لتاريخ الحياة. بل وسأقول أكثر من هذا: إنها ليست حتى فرضية جيدة في هذه النقطة.

الصورة الثالثة: أجنحة هايكل

كأي طالب يدرس نظرية التطور، رأي ويلز رسومات ارنست هايكل للأجنة، والتي كانت توصف غالباً على أنها من بين أفضل الأدلة المؤيدة للدارونية. لكن ويلز لم ير هذه الرسوم على حقيقتها حتى قام بالدراسة لنوال درجة الدكتوراه في أجنة الفقاريات.

تصور أشهر صور هايكل أجنة سمكة، وسلمندر، وسلحفاة، وكتكوت، وخنزير، وعجل، وأرنب، وإنسان جنباً إلى جنب في ثلاث مراحل من النمو. وهذه الرسوم التوضيحية تدعم تأكيد دارون القائل بأن التشابهات المثيرة بين الأجنة المبكرة هو “أقوى درجة فريدة من الحقائق” المؤيدة لنظريته بأن كل الكائنات الحية تشترك معاً في سلالة كونية واحدة.

أعجبت للغاية برسومات القرن التاسع عشر عندما رأيتها لأول مرة كطالب. وبينما قارنت بعناية الأجنة في مرحلتها الأولى، متنقلاً بين الواحد والآخر. وجدت انه يصعب التمييز بينها. ففكرت كثيراً في هذا الأمر، لكني لم أجد تفسيراً منطقياً لهذه الظاهرة غير أن لها سلالة مشتركة. وكان حكمي سريعاً: دارون يكسب.

كان التفسير الحقيقي، كما سيتضح، غريباً عليّ جداً مما قد فكرت فيه.

“عندما رأيت هذه الرسومات، هل كان لديك نفس رد فعلي أنا – وهو أنها دليل قوي مؤيد للدارونية؟”

“نعم، حدث ذلك عندما نظرت إليها لأول مرة. لكني ما أن بدأت في عمل التخرج حتى بدأت في مقارنة الصور الواقعية للأجنة بما رسمه هايكل.”

“وماذا وجدت؟”

قال وعيناه تتسعان: “لقد ذهلت! لم تكن مناسبة. كان هناك تناقض كبير. كان الأمر يصعب تصديقه بالفعل”.

عندما كان ويلز يصف ما حدث، حركت رأسي ببطء مندهشاً لتضمينات ما كان يقوله. فاستطرد قائلاً: “إن الكتب المدرسية تبسط الحقائق أكثر من اللازم. ولكن بمرور الوقت بدأ الأمر يزعجني أكثر فأكثر”.

كنت متشوقاً لمعرفة التفاصيل، فسألته: “ماذا أزعجك بالتحديد؟”

“هناك ثلاث مشكلات في هذه الرسومات، أولها أن التشابهات في المراحل الأولى كانت مزيفة”.

كان ويلز قد سوى الاتهام دون نبرة انفعال في صوته، ومع ذلك كان اتهاماً مثيراً. فكررت الكلمة: “مزيفة؟ هل أنت متأكد؟” لقد بدا أن الأمر لا يصدق أن الكتب التي اعتمدت عليها وأنا طالب يمكن أن تكون قد ضللتني بدرجة صارخة.

“بإمكانك أن تقول إنها مغشوشة، أو مشوهة، أو مضللة، لكن الأهم هو أنها مزيفة. لقد استخدم هايكل في بعض الحالات وبشكل واضح نفس الكليشية الخشبي لطباعة الأجنة من درجات مختلفة، لأنه كان واثقاً للغاية من نظريته حتى أنه ظن انه ليس بحاجة كي يرسمها منفصلة. وفي حالات أخرى عدّل الرسومات كي تبدو أكثر تشابهاً مما هي عليه في الحقيقة. على أي حال، فإن رسوماته تشوه الأجنة”.

“إنه لأمر مدهش! إلى متى عرف هذا الأمر؟”

“لقد عُرضوا لأول مرة في ستينات القرن التاسع عشر عندما اتهمه زملائه بالخداع”.

“مهلاً، لقد رأيت هذه الرسومات في كتب درستها عندما كنت طالباً في الستينات والسبعينات، أي بعدها بمائة عام، فكيف يمكن هذا؟”[28]

“الأمر أسوء من هذا! فهي ما زالت تُستخدم في الكتب المدرسية، حتى في كتب الأحياء للفصول العليا. وفي الواقع، قمت بتحليل وتوصيف عشرة كتب مدرسية حديثة لمعرفة مدى دقتها في تناول هذا الموضوع. واضطررت أن أعطي ثمانية منها درجة F، والاثنين الباقيين كانا أفضل قليلاً، فأعطيتهما درجة D”.

كان الغضب يثور في أعماقي. فأنا قبلت الدارونية، وبالتالي ، جزئياً على أساس رسومات عرفها العلماء لمدة قرن من الزمان أنها معدلة. قلت: “في الحقيقة يصعب تصديق هذا الأمر. ألا يدفعك هذا للجنون؟”

“بالطبع، لأنني نشأت على هذا الوضع أيضاً. لقد ضللت ولم يكن هناك عذر لذلك. عندما كشف بعض علماء الأحياء هذا الموضوع في مقال منذ سنوات قليلة، شكا ستيفن جاي جولد من هارفارد بأن هذا لم يضف جديداً. لقد كان يعرف هذا منذ عشرين عاماً! ولم يكن سراً بالنسبة للخبراء.

“لماذا تظل هذه الرسومات في الكتب المدرسية إذاً؟ قال جولد إن مؤلفي هذه الكتب يجب أن يخجلوا من الطريقة التي عدلت بها الرسومات لأكثر من قرن. وعلى الأقل كان أميناً لدرجة أنه دعاها “المرادف الأكاديمي للقتل”.

خطايا هايكل

كان كشف ويلز لأجنحة هايكل كشفاً مثيراً، لكنه قال إن هناك مجموعة من ثلاثة مشكلات بخصوص الرسومات. لم أحتمل الانتظار، فسألته: “ما هي المشكلتان الأخيرتان؟”

“المشكلة الصغرى هي أن هايكل اختار أمثلته من أفضل الاختيارات. فهو يبين فقط القليل من الفئات السبعة للفقاريات. على سبيل المثال، يتضمن أشهر أداء له على ثمانية أعمدة. أربعة للثديات، لكنها كلها ثدييات لها مشيمة. وهناك نوعان آخران من الثدييات لم يعرضهما، وهما مختلفان عما سبق. والفئات الأربع الأخرى التي عرضها – الزواحف، والطيور، والبرمائيات، والأسماك – أكثر تشابهاً من تلك التي حذفها. لقد استخدم سلمندر كي يمثل البرمائيات بدلاً من ضفدعة، والتي تبدو مختلفة للغاية.

ولهذا كدس الرسومات بما اختاره لكي يكون مناسباً لفكرته – وفعل أكثر من هذا بأنه زور المتشابهات”.

فقلت بسخرية: “هذا يبدو لي كخرق صريح للبروتوكول العلمي من وجهة نظري. فإن كانت هذه هي المشكلة الصغيرة، فما هي المشكلة الكبيرة؟”

تحرك ويلز إلى نهاية كرسيه، وقال: بالنسبة لي، كعالم أجنة، فإن المشكلة الكبرى هي أن ما ادعاه هايكل كونه المرحلة الأولى من التطور ليس هو كذلك. إنه في الحقيقة ملتقى التطور. إن رجعت للمراحل الأولى، ستجد أن الأجنة تبدو مختلفة تماماً عن بعضها البعض. لكنه يحذف عمداً المراحل المبكرة جميعاً”.

لم أفهم على الفور الأهمية الكاملة لذلك، فسألته: “ولماذا تعتبر هذا امراً مهماً؟”

“تذكر أن دارون ادعى أنه بسبب ان الأجنة متشابهة جداً في مراحلها المبكرة، فهذا دليل السلالة المشتركة. لقد اعتقد أن المرحلة المبكرة أظهرت ماذا كان يشبه الجد المشترك – كان يشبه سمكة.

لكن علماء الأجنة يتحدثون عن “الساعة الرملية التطورية”، التي تشير إلى شكل ساعة رملية، بعرضها الذي يبين قياس الاختلاف. وأنت تعلم أن أجنة الفقاريات تظهر مختلفة تماماً في مراحل الخلية المبكرة. فمثلاً تختلف تقسيمات الخلية في الثدييات اختلافاً أساسياً عن غيرهم في أية فئات أخرى. ولا توجد طريقة ممكنة تستطيع بها أن تخلطهم معاً. في الحقيقة، الأمر مختلف تماماً داخل الفئات. فالنماذج منتشرة في كل مكان.

“ثم في الملتقى، الذي زعم هايكل في رسوماته بأنه المرحلة المبكرة، تصبح الأجنة أكثر تشابهاً، رغم أن أحداً لم يدّع في أي مكان ما ادعاه هايكل. وبعد ذلك تصبح مختلفة تماماً من جديد”.

يا له من نقد ساحق! فرسومات هايكل التي نُشرت بلا حصر لأكثر من قرن من الزمان فشلت على ثلاثة مستويات. لم أحتمل سوى أن أسأل ويلز: “إن كان هذه الرسومات مضللة هكذا، فلماذا يستمر العلماء في نشرها للطلبة جيلاً بعد جيل؟”.

“هناك تفسير غالباً ما يقدم؛ وهو أنه رغم أن هذه الرسومات زائفة، إلا أنها تُعلم مفهوماً حقيقياً في أساسه. حسناً، هذا ليس حقيقياً. فعلماء الأحياء يعرفون أن الأجنة ليست متشابهة للغاية في مراحلها المبكرة”.

وعند هذه النقطة أخرج ويلز كتابه من المكتب، وقلب صفحاته حتى وصل إلى الفصل الذي يتحدث فيه عن هايكل، وقال: “استمع لما يلي: كتاب مدرسي يعرض رسومات هايكل، ويقول: المراحل التطورية المبكرة للحيوانات التي تظهر أشكال كبارها مختلفة تماماً متشابهة بطريقة مدهشة”. وهناك كتاب مدرسي طبع في العام 1999، فيه نسخة معدلة قليلاً لعمل هايكل، ويقول للطلبة: “لاحظوا أن المراحل الجنينية المبكرة لهذه الفقاريات تشبه بعضها البعض بدرجة كبيرة”.

“وكتاب آخر يصاحب رسوماته بالقول: “الأجنة المبكرة للفقاريات تشبه الواحد الآخر بدرجة كبيرة.” وكتاب آخر يقول: “حقيقة واحدة في علم الأجنة دفعت دارون نحو فكرة التطور وهي أن الاجنة المبكرة لمعظم الفقاريات تشبه بعضها البعض بدرجة كبيرة”.

أغلق ويلز الكتاب، وقال: “كما قلت أنا، إنه لأمر زائف أن الأجنة تتشابه للغاية في تطورها المبكرة. وبالطبع، فإن بعض المؤمنين بالدارونية يحاولون الالتفاف حول مشكلات هايك بتغيير نغمتها. إنهم يستخدمون نظرية التطور ليحاولوا أن يوضحوا لماذا توجد اختلافات بين الأجنة.

“لكن هذا هو نفس الشيء الذي كان يفعله المؤمنون بنظرية انفجار العصر الكمبري. فالذي كان من المفروض أن يكون دليلاً أولياً مؤيداً نظرية دارون – دليل الحفريات أو دليل الأجنة – يتضح خطأه، لهذا يقولون على الفور، حسناً، نحن نعلم أن النظرية صحيحة، لذلك دعونا نستخدم النظرية لنشرح لماذا لا يتوافق الدليل”.

وأضاف ويلز وصوته ينم على الإحباط: “ولكن أين هو الدليل على النظرية؟ هذا ما أود معرفته. لماذا يجب عليّ أن أقبل النظرية على أنها حقيقية تماماً؟”

حقيقة الخياشيم

كان تفسير ويلز قد جعلني أشعر بحماقة أنني صدقت رسومات الأجنة التي رأيتها وأنا طالب، والأيقونتان السابقتان اللتان شرحهما ويلز لي. وشعرت كما لو أنني ضحية لعبة خادعة، وأنا ألوم نفسي لسذاجتي في قبول ما ذكرته الكتب المدرسية ومدرسو الأحياء عن نظرية التطور دون نقد.

لكن رسومات هايكل لم تكن هو الدليل الوحيد الذي تعلمته عن السلالة الكونية. فقد قيلت لي أيضاً حقيقة جذابة ساعدت في إقناعي بأن أسلافنا سكنوا المحيط: كل الأجنة الإنسانية، كما قال معلميّ، تجتاز مرحلة تتطور لهم فيها هياكل شبيهة بالخياشيم على رقابهم.

وقد صرحت الموسوعة التي كنت أرجع إليها في حداثتي بصورة واضحة ان “أجنة الثدييات في مرحلة ما لها خياشيم مشقوقة كالتي للأسماك”، وكان هذا بالنسبة لي تأكيد قوي على سلالتنا المائية[29]. في العام 1996، وصفت مجلة Life كيف تنمو الأجنة الإنسانية إلى “شيء ما شديد الشبه بالخياشيم” يعد ” من أقوى الأدلة على نظرية التطور”[30]. وحتى بعض كتب الأحياء المعاصرة تؤكد أن الأجنة البشرية لها “أجربة مشقوقة” أو “خياشيم مشقوقة”[31].

ظل هذا الخبر السار باقياً معي منذ سمعته للمرة الأولى، فسألت ويلز: “أليست الخياشيم دليلاً قوياً على أن أجدادنا قد عاشوا في المحيط؟”

تنهد ويلز. كان من الواضح أنني لم أكن أول من أثير معه هذه القضية. فأجاب: “نعم، هذه هي الحجة المعيارية، ولكن أنظر إلى سرتك للحظات”. وفيما شعرت بالارتباك قليلاً. أحنيت رأسي. فقال: “والآن تحسس رقبتك. هناك تموجات في الجلد، أليس كذلك؟” فهززت رأسي مجيباً.

“حسناً، إذا نظرت إلى جنين، يكون هذا الأمر مضاعفاً. فهو لديه تموجات في الرقبة. لست أقصد أنها مجرد طبقات من الجلد، لكنها أكثر تعقيداً من هذا. إنها ببساطة صفة تشريحية تنمو من حقيقة أن هذه هي الطريقة التي تنمو بها أجنة الفقاريات”.

“دعني أكون واضحاً: إنها ليست خياشيم! قالها مؤكداّ. فحتى الأسماك ليست لها خياشيم في هذه المرحلة. ولكن في البشر تصبح هذه التموجات شيئاً واحداً، وفي الأسماك تتحول إلى خياشيم. إنها ليست حتى خياشيم مشقوقة. وأن تدعوها هياكل شبيهة بالخياشيم يكون بمثابة قراءة نظرية تطورية بحثاً عن دليل. إنها لا تصبح شبيهة بالخياشيم إلى بالمعنى السطحي، إنها خطوط في منطقة الرقبة. وكما قال عالم الأجنة البريطاني لويس وولبيرت إن التشابه خادع”[32].

استطرد قائلاً: “من الممتع كيف أن هذه الأفكار الخاطئة تستمر في النمو. فالمؤمنون بنظرية التطور اعتادوا أن يعلموا هذه العبارة المشهورة “تطور الكائن الفرد، يلخص التطور النوعي”، وهي طريقة خيالية للقول بأن الأجنة تُعيد تاريخ تطورها بالمرور عبر الأشكال لأسلافها في طريق نموها.

“لكن هذه النظرية رفضت لفترات طويلة على نطاق واسع لأنها زائفة من الناحية التجريبية. ومع ذلك، ما زالت بعض ملامحها تظهر. والخياشيم المشقوقة مثال على ذلك”.

الجناح، والزعنفة، والساق، واليد

في بداية لقائنا معاً، كان ويلز قد ناقش تصنيفاً آخر من الأدلة عن الأسلاف الكونية: التماثل في أطراف الفقاريات. عندما كنت طالباً أتذكر رؤية الرسومات التي تصور تركيبات العظام المتشابهة في جناح خفاش، وزعنفة دولفين، وساق حصان، ويد إنسان. وقد قيل لي إنه رغم أن هذه الأطراف قد تم تكييفها لاستخدامات مختلفة، إلا أن تشابهها الضمني أو “تشاكلها” هو دليل أنها تشترك جميعاً في سلالة واحدة.

لقد ذكر ويلز باختصار هذه الظاهرة في بداية لقائنا. وسألته: “أليس التشاكل دليل جيد مؤيد للدارونية؟”

“في الواقع، هذه التشاكلات وصفها وسماها أسلاف ، وهم لم يكونوا مؤمنين بالتطور. فقد قال ريتشارد أوين – أشهر خبراء علم التشريح في زمن – أنهم كانوا يشيرون إلى نموذج أصلي أو تصميم مشترك، وليس إلى سلالة بها تعديلات”.

فاعترضت: “لكن التشابهات موجودة ولا يمكنك إنكار ذلك.”

فقال: “نعم، لكن التفسير قد يأخذ كلا الاتجاهين: التصميم، أو السلالة مع تعديلات. فكيف نقرر أيهما صادق؟ إن التشابه فقط لا يعرفنا بذلك. أنظر إلى خطأ بيرا الفاحش”.

أطلق تعليقه هذا مفترضاً أنني سأعرف ما كان يشير إليه. ورغم أن المصطلح قد بدا مألوفاً مع بعض الغموض، إلا إنني لم أستطع تحديد معناه، فسألته: خطأ بيرا الفاحش؟”

“لقد صاغ فيليب جونسون هذا المصطلح بناء على كتاب لعالم الأحياء تيم بيرا في العام 1900. قارن بيرا سجل الحفريات بسلسلة من نماذج السيارات، وقال إن قارنت طراز السيارة Corvette للعام 1953 مع العام 1954 جنباً إلى جنب، ثم طراز العام 1954 مع العام 1955 إلخ، فسوف يتضح لك أنه كانت هناك سلالة بتعديلات. وقال إن هذا ما يفعله علماء الباليونتولوجي مع الحفريات، “وبهذا يصبح الدليل قوياً شاملاً ولا يمكن للعقلانيين أن ينكرونه”.

“وبعيداً عن شرح فكرته، فإن الرسم التوضيحي يُظهر أن مصمماً من الممكن أن يكون قد كان مشاركاً. فهذه النماذج المتلاحقة من الطراز Corvette مبنية خطط رسمها مهندسون، ولهذا هناك ذكاء في العمل ليقود تنفيذ هذه العملية. إن أردت أن توضح أن الملامح المتشابهة نتجت عن عملية دارونية، فعليك أن توضح أنه حالما تكون لديك سيارة، فإن القوى الطبيعية للصدأ، والرياح، والماء، والجاذبية ستحول نموذجاً معيناً إلى خلفيته”.

“الفكرة التي أود توضيحها هي أن بيرا قد شرح دون أي قصد حقيقة ان مجرد أن يكون لديك تتابع من أشكال متشابهة لا يعطينا تفسير للأمر. التقنية مطلوبة. وفيما يختص بطراز Corvette، فإن هذه التقنية هي التصنيع الإنساني”.

“أية تقنية مقترحة للدارونية؟”

“تقنية اسمها “طرق تطورية مشتركة”، وهي تعني أنه إن كان لديك حيوانان مختلفان بصفات متماثلة، ثم قمت بتتبعهما حتى مرحلة الجنين، ستجد أنهما جاءا من خلايا وعمليات متشابهة. وهذا غير صحيح”.

“لقد ذكرت الضفادع قبل ذلك. فهناك بعض الضفادع تنمو إلى ضفادع، وأخرى تنمو إلى طيور، لكنها جميعاً تبدو وكأنها نفس الشكل عندما تصل إلى نهاية نموها. إنها ضفادع. ولهذا فطريقة تفسير الطرق التطورية زائف، ولست أعرف شخصاً واحداً يدرس النمو ويأخذ هذا الأمر بجدية”.

“هناك تفسير أكثر شيوعاً موجود الآن؛ وهو أن التشاكلات تأتي من الجينات المتشابهة. أي أن سبب تشاكل صفتان في حيوانيين مختلفين هو أنهما مبرمجان بجينات متشابهة في الجنين. ولكن يتضح أن هذا لا يفيد جيداً أيضاً. فنحن نعرف بعض الحالات حيث تكون لديك صفات متشابهة تأتي من جينات مختلفة، ولكن لدينا الكثير والكثير من الحالات لديها جينات متشابهة تنتج عنها صفات مختلفة”[33].

“سأعطيك مثالاً: العيون. هناك “جين” متشابه في الفئران، والأخطبوط، وذباب الفاكهة. إن نظرت إلى عين فأر وعين أخطبوط، ستجد تشابهاً سطحياً، وهو تشابه شاذ لأن لا أحد يعتقد أن سلالتهم المشتركة كان لديها عيناً مثل هذه. وما يدهشك بالأكثر هو أنه عندما تنظر إلى عين ذبابة فاكهة – وهي عين مركبة بعدسات متعددة – ستجد أنها مختلفة تماماً. ومع ذلك، فالثلاثة عيون تعتمد على نفس الجين أو الجين المشابه”.

“إنها في الواقع متشابهة تماماً لدرجة أنه يمكنك أن تضع حين الفأر في ذبابة فاكهة تفقد هذا الجين، وسترى أن ذبابة الفاكهة ستنمو عيونها كما لو كان الوضع طبيعياً. إن الجينات متشابهة هكذا. ولذلك، فلا تفسير الطرق التطورية ولا تفسير الجين المتشابه يفسر التشاكل حقاً.

“وما الحل إذاً؟”

“بصراحة، يظل الحل لغزاً. فإن قرات الأدب المتعلق بالتشاكل، فإن الخبراء يعرفون أنه لغز. ربما لا يتخلون عن دعم الدارونية، إلا أنهم يعلمون أنهم لم يحلوا المشكلة. وبالنسبة لي، إن لم تحل مشكلة تقنية ما، فأنت لم تميز بين السلالة المشتركة والتصميم المشترك. قد تكون إحداهما. فالدلي لا يشير إلى طريق واحد أو الآخر.

“أعتقد أن من حق الطلبة ان يعرفوا أن العلماء لم يحلوا هذه المشكلة. وبدلاً من ذلك، فإن بعض الكتب المدرسية تُعرف ببساطة التشاكل على أنه التشابه الذي يعزى إلى السلالة المشتركة. ومن هنا تصبح النظرية صحيحة بالتعريف. إن ما يقوله الكتاب المدرسي هو أن التشابه الذي يعزى إلى سلالة مشتركة يُعزى إلى سلالة مشتركة. وهذه متاهة عقلية”.

جينات البشر، وجينات القرود

حيث تحدث ويلز عن علم الوراثة، تذكرت سؤالاً آخر كنتُ أود ان أثيره معه عن نظرية السلالة المشتركة. فسألته: “ماذا عن دارسات علم الوراثة الحديثة التي توضح أن البشر والقرود تتشارك 98% أو 99% من جيناتها؟ أليس هذا دليلاً على أننا نتشارك سلالة مشتركة؟”

“وإذا افترضت – كما تفترض الدارونية الجديدة – أننا نتاج جيناتنا، فأنت بذلك تقول بأن الاختلافات الكبيرة بيننا وبين الشمبانزي تُعزى إلى 2% من جيناتنا. والمشكلة هي أن الجينات البانية للجسم تقع في مجال 98% ونسبة الـ 2% من الجينات التي هي مختلفة هي جينات تافهة حقاً لا علاقة لها بالتشريح. ولهذا فالتشابه المفترض بين الحامض النووي DNA بين الإنسان والشمبانزي يمثل مشكلة بالنسبة للدارونية الجديدة”.

“ثانياً، ليس من المدهش أنه عندما تنظر إلى كائنين متشابهين تشريحياً، غالباً ما تجدهما متشابهان وراثياً. وليس دائماً ما يكون هناك خلاف حاد مع بعض الكائنات. ولكن هي يبرهن هذا على السلالة المشتركة؟”

هز رأسه مجيباً على سؤاله: “كلا، إنه متناغم مع التصميم المشترك تناغمه مع السلالة المشتركة. فالمصمم يمكنه أن يحدد جيداً أن يستخدم مواد بناء مشتركة كي يخلق كائنات حية مختلفة، تماماً كما يستخدم البناؤون نفس المواد – عوارض صلبة، وبرشام، إلخ – لبناء كباري مختلفة تبدو في النهاية مختلفة تماماً عن بعضها البعض”.

بينما كنت أتصارع ذهنياً بخصوص هذا المفهوم، وقفت لأبسط رجلي. سرت نحو النافذة، ونظرت إلى السيارات على طول الشارع المزدحم، والناس المسرعين على جانبي الطريق. وإذا بفكرة أساسية تخطر على ذهني.

قلت وأنا أشير إلى النافذة: “دعني أرى ما إذا كنت أفهمك. لو كنت بصدد تحليل هذا الشارع وهذا الرصيف كيميائياً، سأجد أنهما متطابقان أو متشابهان جداً. فكلاهما مصنوع من الاسمنت. ولكن هذا لا يعني أنهما يتشاركان سلالة مشتركة – ممر لعربة لعبة الجولف مثلاً – صار أكثر اتساعاً وأكثر مادية بمرور ملايين السنين. لكن التفسير الأفضل هو أنه كان هناك مصمم مشترك قرر أن يستخدم أساساً نفس المواد لبناء هياكل متشابهة، لكنها مختلفة في الاستخدام”.

فكر ويلز في مثالي للحظات، ثم قال: “هذا صواب تماماً. فالأمر يبدو مضحكاً عندما تذكر أن ممراً للجولف يمكنه أن يتطور إلى رصيف أو شارع، لكنه لن يكون أكثر غرابة من بعض ادعاءات التطور البيولوجي. والنقطة المهمة هي أن التشابه في حد ذاته لا يميز بين التصميم والدارونية”.

لقد ابتعدنا عن أجنة هايكل، لكن الموضوعات كانت هي نفسها: هل هناك دليل مقنع من خلال علم الأجنة أو علم التناظر يثبت أن كل المخلوقات الحية تطورت بمرور الوقت من سلالة قديمة؟ استنتجت أن دارون كان على خطأ: ففحص الأجنة من مخلوقات مختلفة في مراحلها الأولى لا يدعم نظريته. والتشابهات الأكيدة بين بعض أطراف الفقاريات لا تميز بالتأكيد بين التصميم أو السلالة كعلة. ومرة أخرى، فإن قوة إقناع الأيقونات المتطورة قد تضاءلت.

نظرت إلى ساعتي؛ فلو كنت سألحق بالطائرة كي أعود إلى لوس أنجلوس، كنت بحاجة للعودة إلى الصورة الأخيرة من الصور التطورية الأربع التي درستها وأنا طالب: الحفرية المهيبة لمخلوق قبل التاريخ أسكتت كثيرين من ناقدي دارون.

الصورة الرابعة: الحلقة المفقودة للطائر الأولي

Archaeopteryx

عندما نُشر كتاب دارون “أصل الأنواع” في العام 1859 اعترف بأن: “أوضح وأخطر اعتراض يمكنه أن يُشن ضد نظريتي” هو أن سجل الحفريات قد فشل في تدعيم فرضيته التطورية.

تساءل ويلز: “إن كانت الفصائل قد جاءت من فصائل أخرى بمراحل غير مدركة، فلماذا لا نرى في كل مكان أشكال انتقالية بلا عدد؟” وقد نسب المشكلة إلى سجل الحفريات كونه غير متكامل. وتنبأ بأن الاكتشافات المستقبلية ستبرر نظريته.

وكما لو كان الأمر متوقعاً، اكتشف العلماء بعد عامين الطائر الأولي Archaeopteryx في محجر ألماني. فاستثار مؤيدو دارون؛ فهذه هي الحلقة المفقودة بين الزواحف والطيور الحديثة، التي كُشفت على الفور بعد ظهور كتاب دارون، ستكون مجرد الأولى من بين اكتشافات حفرية مستقبلية ستدعم تأكيدات دارون.

ومثل كثير من الناس، بما فيهم ذاك العالم الذي “ركع حقاً على ركبتيه في رهبة” عندما لمح لأول مرة هذا الطائر الأولي في متحف التاريخ القومي بإنكلترا[34]، فقد أسرتني الصور الدرامية لذاك المخلوق من عصور ما قبل التاريخ. وانتابني انطباع بأنه كان مصوراً في كتبي عن نظرية التطور لأنه مجرد مثال واحد فقط لحلقات انتقالية كثيرة تم اكتشافها. لكني كنت مخطئاً.

منذ ذلك الوقت عرفت أن سجل الحفريات قد أطاح حقاً بدارون. ففي كتابه “التطور: نظرية في أزمة Evolution: A Theory in Crisis”[35] لخص مايكل دينتون الموقف هكذا:

“…. إن الخبرة العالمية لعلم الباليونتولوجي …. [هي أنه] عندما نتجت عن الصخور على الدوام أشكالاً جديدة وممتعة للحياة، وأحياناً مثيرة… فإن ما لم ينتج عنها أبداً أي من الأشكال الانتقالية الوفيرة التي ذكرها دارون. ورغم الزيادة الهائلة في النشاط الجيولوجي في كل ركن من أركان العالم، ورغم اكتشاف الكثير من الأشكال الغريبة والمجهولة حتى الآن، إلا أن العدد اللامتناهي للحلقات المترابطة لم يكتشف بعد، كما أن سجل الحفريات غير متواصل مثلما كان عندما كان دارون يكتب “أصل الأنواع. لقد ظلت الحفريات المتوسطة محيرة، كما أن غيابها – بعد قرن من الزمان – من أكثر الصفات المثيرة للدهشة لسجل الحفريات”.

قال دينتون إنه نتيجة ذلك، فإن سجل الحفريات “يقدم تحدياً هائلاً لمفهوم التطور العضوي”[36]. ولكن ماذا عن الطائر الأولي؟ إن حفريات هذا المخلوق الرهيب، وصورته المفصلة المطبوعة على الحجر الجيري، لا تزال تبدو وكأنها تقف في تناقض صارم لهذا الاتجاه.

“ألا يسد الطائر الأولي الفراغ بين الزواحف والطيور الحديثة؟”

“هناك مشكلات عدة في هذا الأمر. فهل هو يبين التطورية الدارونية؟ كلا، وهو نفس سبب لماذا لا يبين طراز Corvettes التطورية الدارونية. نحن بحاجة لما هو أكثر من هيئة متوسطة لتوضيح هذا. نحن بحاجة لمعرفة كيف تنتقل من واحدة لأخرى”.

والسؤال هو، هل تنتقل من زاحف إلى طائر – وهي خطوة كبيرة مدهشة – بعملية طبيعية تماماً، أم أن هذا يحتاج تدخل مصمم؟ إن الطائر الأولي – ذاك الطائر الجميل – لا يوضح لنا طريقاً أو آخر. وبالإضافة إلى ذلك، فنحن نرى حيوانات غريبة من حولنا اليوم، مثل البلاتبوس* Platypus، ولا أحد يعتبره حيوان انتقالي، لكنه له صفات من درجات أخرى.”

“لكن الطائر الأولي نصفه طائر ونصفه زاحف، أليس كذلك؟”

فأصر قائلاً: “كلا، ولا حتى قريب من هذا. إنه طائر بريش حديث. والطيور تختلف جداً عن الزواحف بطرق مهمة كثيرة؛ أسلوب تربيتها، وتركيتها العظمي، ورئتها، وتوزيع وزنها وعضلاتها. لكن الطائر الأولي هو طائر، وليس جزء طائر وجزء زاحف.

وقال: “لكن هناك أمور أكثر تشويقاً في قصة هذا الطائر الأولي. الأمر الرئيسي يأتي من فرع من نظرية التطور يُسمى** cladistics. وهذا يأخذ نظرية دارون إلى وضع غير معقول. ويُعرف مؤيدو التصنيف وفق الخواص المشتركة التماثل، أو التشابهات الطبيعية كأمر يُعزى إلى السلالة المشتركة. ثم يقولون، حسناً، الطريقة الرئيسية التي تمكننا من وضع الحيوانات في مجموعات في شجرة التطور هي من خلال التماثلات التي هي فعلاً جزء من الحجج الغير مباشرة. وعندما يرجعون إلى سجل الحفريات، يدعون أن الطيور قد جاءت من الزواحف بالسلالة، ويبحثون عن زواحف أكثر شبهاً بالطيور في تركبيها الهيكلي”.

“وأين يجدونها؟”

فابتسم ويلز قائلاً: ” هذا هو الجزء الممتع. يتضح أنهم يكتشفونها بعد ملايين السنين من الطائر الأولي! ويكون لدينا الآن الطائر الأولي، الذي هو طائر بلا جدال، ومع ذلك فالحفريات التي تشبه كثيراً السلالات الزاحفة للطيور تظهر بعد عشرات الملايين من السنين فيما بعد في سجل الحفريات. وتظل الحلقة المفقودة مفقودة! والآن فإن المؤمنين بنظرية التطور في حيرة وهم يبحثون عن سلالة نظرية أخرى لمحاولة ملء الفراغات، لكنها لم تُكتشف”.

“إذاً الطائر الأولي ليس هو أصل سلالة الطيور الحديثة؟”

“إطلاقاً. وعلماء الباليونتولوجي يتفقون على هذا. فهناك اختلافات هيكلية كثيرة. في العام 1985، قال لاري مارتن – وهو عالم باليونتولوجي من جامعة كنساس – بكل وضوح إن الطائر الأولي ليس هو أصل سلالة أية طيور حديثة، بل عضو مجموعة منقرضة تماماً من الطيور”[37].

لقد قيل الكثير عن قوة الطائر الأولي لتوثيق ادعاءات دارون. وحتى العالم المتحمس المؤمن بنظرية التطور بيير ليكومتي من نوي Pierr Lecomte du Nouy يقول:

ليس مصرحاً لنا أن نعتبر الحالة الاستثنائية للطائر الأولي كحلقة حقيقية. وبكلمة حلقة نعني مرحلة ضرورية للانتقال بين فئات كالزواحف والطيور، أو بين المجموعات الأصغر. الحيوان الذي يبين خصائص تنتمي إلى مجموعتين مختلفتين لا يمكن معاملتها كحلقة حقيقية طالما أن المراحل الوسطية لم تُكتشف، وطالما أن تقنيات الانتقال بقت مجهولة[38].

ومع ذلك، فحتى إن اتضح أن الطائر الأولي مخلوق انتقالي، فسوف يكون مجرد احتجاج خافت أمام زئير سجل الحفريات الذي يصم الآذان ضد الدارونية الكلاسيكية.

قال فيليب جونسون: “إن كنا نختبر الدارونية، لا مجرد البحث عن مثال تأكيدي او مثالين، فإن مرشحاً جيداً واحداً لحالة السلالة غير كافية لإنقاذ نظرية لها تاريخ عالمي من الانتقال التطوري المستمر”[39].

المحتالون وديوك الرومي

رغم ذلك، كان علماء البليونتولوجي متلهفين لمحاولة تحديج سلالة زاحفة واقعية للطيور. وإذ كانوا مدفوعين بالتزام صارم نحو نظرية التطور، نتج عن حماسهم بعض المفاجآت المذهلة للعلم. وكان ويلز أكثر من متحمس ليمتعني ببعض الأمثلة.

“منذ بضع سنوات، أعلنت الجمعية الجغرافية القومية أن حفرية تم شراؤها في معرض أريزونا للمعادن اتضح أنها “الحلقة المفقودة بين الديناصورات الأرضية والطيور التي بإمكانها أن تطير حقاً”. وقد ظهر شكلها هكذا فعلاً. أطلقوا عليها اسم archaeoraptor، وكان لها ذيل ديناصور وأطراف طائر. ونشرت مجلة National Geographic مقالاً في العام 1999 قال إنه يوجد الآن دليل يقول بأن الديناصورات ذات الريش كان هي أصل سلالة الطائر الأولي”.

“هذا يبدو مقنعاً للغاية”.

“حسناً، المشكلة هي أن هذا كان أمر زائف! فقد أثبت عالم باليونتولوجي صيني أن شخصاً ما لصق ذيل ديناصور بطائر بدائي. وقد صممه ليبدو وكأنه ما كان يبحث عنه العلماء تماماً. وبدأت زوبعة من الانتقاد؛ فالمسؤول عن قسم الطيور في متحف Smithosoinan أشار إلى أن المجتمع أصبح منحازاً إلى “العلماء المتحمسين” الذين كانوا “مهتدين جدد للإيمان بأن الطيور قد تطورت عن الديناصورات”.

ثم أطلق ويلز جملة غريبة ساخرة أدهشتني آنذاك كونها ساخرة للغاية: “إن الزيف يأتي من هذه الحفريات طوال الوقت لأن المتعاملين مع الحفريات يعرفون أنها تتضمن أموالاً طائلة”.

بقيت متشككاً إزاء تلك التهمة حتى قرأت فيما بعد لقاءاً مع عالم الطيور آلان فيدوشيا، وهو بيولوجي تطوري في جامعة نورث كارولينا في Chapel Hill. عندما أثار أحد مراسلي مجلة Discover زيف حفرية الـ archaeoraptor، قال:

إن حفرية الـ archaeoraptor هي مجرد جزء صغير من مشكلة كبرى. فهناك العديد من الحفريات الزائفة ألقت بظلال قاتمة على الساحة بأكملها. وعندما تذهب إلى معارض تلك الحفريات، يصعب عليك معرفة أيها مزيف وأيها حقيقي. لقد سمعت بوجود مصنع حفريات مزيفة في شمال شرق الصين، في مقاطعة Liaoning، بالقرب من المستودعات التي اكتشفت فيها مؤخراً هذه الديناصورات المزعومة ذوات الريش[40].

وعندما سُئل فيدوشيا عما يُحفز مثل هذا الزيف، أجاب: “الأموال، فتجارة الحفريات الصينية أصبحت تجارة ضخمة. وقد بيعت تلك الحفريات المزيفة في السوق السوداء لعدة سنوات بمبالغ كبيرة. ومن يمكنه أن ينتج حفرية مزيفة جيدة يربح كثيراً”[41].

وقعت أحداث أخرى غريبة في نفس الوقت تقريباً الذي ظهرت فيه حفرية الـ archaeoraptor. كان ويلز يحضر مؤتمراً في فلوريدا، حيث كان العرض يتضمن حفرية تدعى bambiraptor، وهي ديناصور في حجم الدجاجة له افتراضاً صفات طائر.

“ومرة أخرى دعاها علماء الباليونتولوجي الحلقة المفقودة. كان هذا الحيوان المعروض الذي بُني من جديد عليه ريش أو هياكل شبيهة بالريش، والمشكلة أنهم لم يجدوا مع الحفرية أي ريش! ولكن لأن العلماء قالوا إنه يجب وجود ريش، أضيف إليها. وأصبح الديناصور أكثر شبهاً بطائر، لأن الشخص الذي أعاد تشكيله استخدم نفس العيون الصناعية التي يضعها محنطو الحيوانات النسور المحنطة”. وبينما كان هناك إنكار مختصر، كُتب هذا الأمر بشكل غامض.

“ثم أعلنت مجموعة من علماء الأحياء الجزيئية في المؤتمر عن وجود طائر DNA بعظام ديناصور عمرها 65 مليون عان. سيكون الأمر مشوقاً! فقد اقترحوا أن هذا كان دليل وراثي يقول بأن الطيور ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالديناصورات”.

“والمشكلة هي أن العظام التي استخرج منها الحامض النووي DNA افتراضاً هي من فرع ديناصورات لا علاقة لها بسلالة الطيور. والأكثر من ذلك، فالحامض النووي الذي اكتشفوه لم يكن مشابهاً للطيور بنسبة 90% أو 99%، لكنه كان يشبه الحامض النووي للديك الرومي بنسبة 100%! وحتى الدجاج ليس بها الحامض النووي المشابه للحامض النووي للديك الرومي بنسبة 100%. فالديك الرومي فقط هو الذي الحامض النووي المشابه للحامض النووي للديك الرومي بنسبة 100%.

ولهذا قال هؤلاء الناس إنهم وجدوا الحامض النووي للديك الرومي في عظام الديناصورات، ونشر هذا بالفعل في مجلة Science! وهذا أمر يصعب تصديقه بالنسبة لي! فقط كان العنوان الرئيسي في المجلة يقول بوضوح: “الديناصورات والديوك الرومي: هل مرتبطان بالحامض النووي؟”

هذه القصة الأخيرة أثارت السؤال التالي: “كيف نفس أن الحامض النووي كان هناك؟”

فقال ويلز وهو يهز رأسه: “ربما يكون أحدهم قد ألقى ساندويشاً من الديك الرومي في الحفرة، أو ريما كان هناك تلوث في المعمل. لو كنت قد سجلت شيئاً من قبيل هذا في أحد أبحاثي لسخروا مني قائلين: “أعد الاختبار مرة أخرى، إنه ملوث”.

“ولكن للأسف، أخذ الأمر بجدية لدرجة أن يُنشر في مجلة Science! فحتى العالم الذي سجل الاكتشاف صرح بأنه كان “متشككاً تماماً” من طريقة عمله في تلك النقطة، ومع ذلك كان الناس مستعدون للتمسك به لتدعيم إيمانهم بالدارونية”[42].

أسطورة إنسان جاوة

لم أتمكن من إنهاء حديثي دون أن أتطرق إلى أيقونة أخرى ترتبط بدليل الحفرية: الصور التي شاهدتها من وقت لآخر عن موكب لمخلوقات تشبه القرود، وتتطور إلى كائنات بشرية حديثة. في الحقيقة، فإن هذا الشكل التوضيحي مصور على غلاف أحد طبعات كتاب “أصل الأنواع” في العام 1998[43]. وبالنسبة لكثيرين، فإن هذه “الأيقونة الأساسية” ليست مجرد نظرية، بل حقيقة مؤكدة.

كتب والتر كرونكايت مذيع نشرة الأخبار الشهير في وثيقة عن التطور: “إن عدت للتاريخ البعيد، ستجد أننا نحن والشمبانزي نتشارك سلالة مشتركة. فجدي الرابع – إن عدنا بالتاريخ إلى نصف مليون جيل – أي حوالي خمسة ملايين عاماً مضت – كان أصله قرداً”[44].

وقد نشأ فيَّ هذا النوع من التأكيد عن التطور البشري عندما كنت شاباً، عندما كان بإمكاني استيعاب موسوعة World Book. كان من أحب مداخل الموسوعة بالنسبة لي مدخل “إنسان ما قبل التاريخ”، حيث كنت أقرأ فيه لساعات منجذباً بصورة الإنسان الذي جزؤه قرد وجزؤه إنسان، والذي اسمه “إنسان جاوة”. قال مؤلف كتاب عن الباليو أنثروبولوجي:

إنسان جاوة يشبه صديقاً قديماً. لقد تعلمنا عنه في المدرسة… في الحقيقة، فإن غالبية من يؤمنون بالتطور البشري من المحتمل أنهم كانوا متحمسون للاقتناع بهذا الإنسان. فهو ليس فقط أفضل حفرية إنسانية معروفة، بل وأيضاً أحد الحفريات الإنسانية الوحيدة التي يعرفها معظم الناس”[45].

وقد ركز تقرير موسوعة World Book المكون من صفحتين على موكب من بشر ما قبل التاريخ. وكان هناك تمثال نصفي نابض بالحياة لإنسان جاوة من المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي، يصاحبه ملخص يظهر نبذة عن حياته. وبجبهته المنحدرة، وحاجبه الكثيف، وفكه الناتئ وذقنه المتراجع للوراء، وتعبيراته المذهلة، كان يشبه تماماً مزيجاً من القرد والإنسان معاً. وبالنسبة لي، فإن دراسة وجهه، والنظر في عينيه أسهمت في ترسيخ حقيقة التطور البشري.

وصفت الموسوعة بثقة كيف أن العالم الهولندي يوجين دوبوا – وهو يحفر في جزيرة اندونيسية في عامي 1891، و1892 “عثر على بعض العظام من ضفة نهر”. إن إنسان جاوة – الذي أرجعه إلى نصف مليون سنة – يمثل مرحلة في تطور الإنسان الحديث من سلالة لها مخ أصغر[46]. وطبقاً لما قاله دوبوا، كان الحلقة المفقودة بين القرود والبشر[47].

وآمنت بهذه كله. ومع ذلك، كنت غافلاً عن القصة الكاملة لإنسان جاوة. كتب مؤلف فيما بعد: “ما ليس معروفاً جيداً هو أن إنسان جاوة لا يتكون من سطح جمجمة، وعظمة فخذ، وثلاث أسنان، وقد كبير من الخيال”[48]. وبكلمات أخرى، فإن الوصف الرائع لأنسان جاوة – الذي طالما أبهرني وأنا شاب – كان أكثر قليلاً من مجرد التفكير الذي تغذيه التوقعات التطورية لما كان يجب أن يبدو عليه لو كانت الدارونية حقيقية.

كشاب صغير يبدأ في تكوين أفكاره عن التطور البشري، لم أكن واعياً لما اكتشفته مؤخراً: أن عمليات حفر دوبوا الزائفة ستجرد الحفرية من أهميتها بحسب المقاييس اليوم. أو أن عظم الفخذ لم يكن مرتبطاً بسطح الجمجمة بشكل واضح حقاً. أو أن سطح الجمجمة – وفقاً لعالم التشريح البارز في جامعة كامبردج السير آرثر كيث – كان إنسانياً بلا ريب، وقد عكس سعة مخية جيداً في مستوى البشر الأحياء اليوم[49]. أو أن تقريراً علمياً مسجلاً في 342 صفحة من حملة تقصي حقائق مكونة من 19 عالماً مؤمناً بنظرية التطور دحضوا ادعاءات دوبوا، واستنتجوا أن إنسان جاوة لم يسهم في التطور البشري[50].

وباختصار، فإن إنسان جاوة لم يكن الإنسان – القرد كما أقنعوني، لكنه كان “عضواً حقيقاً في الأسرة البشرية”[51]. وكانت هذه الحقيقة تائهة في مجلة Time التي عاملت إنسان جاوة في العام 1994 كسلالة شرعية للتطور[52].

قصة التطور البشري

كان ويلز يصغي بكثب شديد وأنا أصف له كيف أن تعرضي للمعلومات المضللة حول إنسان جاوة قد مهد الطريق لقبولي التطورية الدارونية قبولاً حاسماً. أشار ويلز إلى أن العوامل التي أسهمت في هذا الانهيار ما زالت متعلقة بالموضوع.

قال ويلز: “من أكبر المشكلات التي تواجه علم الباليوأنثروبولوجي هي أنه مقارنة بكل الحفريات التي لدينا، فإن عدداً قليلاً جداً منها يُعتقد أنه مخلوقات من سلالات البشر. وغالباً ما تكون بقايا جمجمة أو أسنان.

ولذلك فإن هذا يعطي كثيراً من المرونة أكثر لإعادة تكوين العينات للتلاؤم مع نظرية التطور. فمثلاً، عندما استأجرت مجلة ناشيونال جيوجرافيك National Geographic أربعة فنانين لإعادة تكوين شكل أنثى من عظام سبع حفريات اكتشفت في كينيا، خرجوا عليهم بأشكال مختلفة تماماً. أحداها ظهرت في شكل امرأة افريقية – أمريكية حديثة، وأخرى في شكل ذنب، وثالثة لها حاجب كثيف كحاجب الغوريلا، ورابعة بلا جبهة ولها فكوك تشبه قليلاً ديناصور ذات منقار.

“وبالطبع، فإن افتقاد دليل الحفريات هذا يجعل الأمر مستحيلاً أيضاً لإعادة بناء علاقات مفترضة بين الأسلاف والأحفاد. قام عالم أنثوبولوجي بتشبيه مهمة محاولة إعادة بناء حبكة درامية لرواية “الحرب والسلام” باستخدام مجرد 13 صفحة عشوائية من الكتاب”[53].

وصل ويلز من جديد للتكلم عن أيقونات التطور. قال وهو يبحث عن الصفحة الصحيحة: “لقد اعتقدت أن هنري جي – الكاتب العلمي الرئيسي لمجلة Nature – كان صريحاً تماماً عندما تحدث عن هذا الموضوع في العام 1999. كتب جي: “إن الفترات الزمنية التي تفصل بين الحفريات ممتدة جداً حتى إنه لا يمكننا قول أي شيء مطلق عن ارتباطها المحتمل من خلال الأجداد والأحفاد”.

“أطلق على كل حفرية “نقطة منعزلة، بلا علاقة معروفة بأية حفرية أخرى موجودة، وكلها تطفو في بحر رهيب من الفجوات”. وفي الواقع، قال إن كل دليل الحفريات عن التطور البشري “ما بين 10: 5 مليون سنة مضت، فإن آلاف عدة من أجيال الكائنات الحية، يمكن وضعها كلها في صندوق صغير”.

“ومن هنا، استنتج أن الصورة المألوفة لدينا عن التطور البشري هي: “اختراع بشري تماماً صمم وفقاً للحقيقة، وتشكل ليتلاءم مع تحيزات البشر”. ثم قال بكل حدة: “أن تأخذ خطاً من الحفريات وتدعي أنها تمثل نسلاً، ليست فرضية علمية يمكن فحصها، لكنها تأكيد يحمل نفس الصلاحية مثل قصة قبل النوم؛ فهي مسلية، وربما تكون حتى تثقيفية، لكنها ليست علمية”[54].

وضع ويلز الكتاب، وواصل كلامه: “أي إنك لن تعيد بناء تاريخ التطور البشري بناءً فقط على فحص الحفريات القليلة التي لدينا. والسبب الوحيد الذي يجعل أي فرد يعتقد أن الدليل يؤيد التطور البشري هو أن الدارونية من المفترض أنها حقيقية على أسس أخرى. إن كانت كذلك، يكون من المعقول تماماً أن تنسبها للتاريخ البشري، وهذا ما فعله دارون في كتابه “أصل الإنسان The Descent of Man“[55].

“ولكن ماذا لو كان الدليل الآخر للدارونية خاطئاً، وهو في الحقيقة هكذا؟ أنت وأنا لم نتطرق حتى للعيوب الرئيسية لمجموعات كثيرة من أيقونات تطور أخرى تستخدم في تعليم الطلبة اليوم. ولا يوجد نقص في الكتب التي تكشف دارون. وبدون أي دليل مقتنع مؤيد للدارونية في هذا الجوانب، ستظل مسألة التطور البشري محل جدال.

“بدلاً من ذلك، يدعي أنصار دارون أن قصة الحياة البشرية هي قصة تطور، ومن هنا وضعوا الحفريات في قصة مسبقة بدا أنها تناسبها. وهذه القصة يمكنها أن تأخذ أشكالاً عديدة اعتماداً على تحيزات الفرد. وكما قال أحد علماء الإنسان، فإن العملية كلها “سياسية وشخصية” إلى الحد الذي اقترح فيه أن “البايلوأنثروبولوجي له هيئة العلم لا جوهره”.

“في الواقع، كتبت عالمة بابلوأنثروبولوجي تدعى ميزيا لانداو كتاباً تحدثت فيه عن التشابهات بين قصة التطور البشري والحكايات الشعبية القديمة. واستنتجت أن الكثير من النصوص الكلاسيكية في هذا المجال كانت تحددها إلى حد بعيد إطارات الحكايات التقليدية بنفس درجة الأدلة المادية”، وأن هذه الموضوعات تفوق بمراحل ما يمكن أن يُشار إليه من دراسة الحفريات بمفردها”[56].

أخذت بضعة دقائق لأفكر فيما قاله ويلز. لقد كان على حق؛ فانهيار مصداقية إنسان جاوة أمر مهم. إنه يركز على كيف أن كثيرين – ومنهم أنا – صاروا تابعين للدارونية من خلال الحفريات او الأدلة الأخرى التي قوضتها أو دحضتها الاكتشافات اللاحقة. لكن الدمار وقع فعلاً في حالات كثيرة؛ فالطالب الذي لا يعي هذه الاكتشافات الملاحقة قد انتمى أصلاً للمذهب الطبيعي بصورة كاملة.

بينما أقلب من جديد صفحات موسوعة World Book البالية، يمكنني الآن أن أفهم كيف أن الافتراضات المسبقة المخطئة للعلم وللدارونية قد دفعت صديقي السابق إنسان جاوة إلى موكب تطوري مبني على الخيال أكثر منه على الحقيقة. ولسوء الحظ، فإن إنسان جاوة ليس هو المثل الوحيد لتلك الظاهرة التي تميل للاعتقاد بأن سجل التطور البشري المزعوم كله غير جدير بالثقة تماماً”.

اعترف عالم الأحياء التطوري في بيركلي كلارك هاويل: لا توجد نظرية شاملة للتطور [البشري]. ويا للأسف، لم توجد على الإطلاق”[57].

إهمال، وتشويه، وتزيف، وفشل

في نهاية نقاشنا عن سجل الحفريات، رجعت بتفكيري إلى الصور الأربع التي مهدت الطريق إلى إلحادي. ولم يسعني إلا أن أهز رأسي.

لم تبق في ذهني إلا تجربة واحدة لأصل الحياة كانت نتائجها لا معنى لها، وشجرة حياة اقتلعت بواسطة الانفجار البيولوجي العظيم في العصر الكمبري، ورسومات الأجنة التي لا تعكس الحقيقة، وسجل حفريات يرفض بعناد اعتبار أن الأشكال الانتقالية حاسمة بالنسبة لنظرية التطور. شكوك تراكمت فوق شكوك.

هل هذه الأيقونات هي الدليل الوحيد المؤيد للدارونية؟ بالطبع لا. لكن مصيرها يوضح ماذا يحدث وقتاً بعد الآخر عندما توضع التطور الكبير macroevolution تحت مجهر الفحص، وبينما واصلت تحري الأسس العلمية والفلسفية لنظرية التطور، في تحقيق مستمر يعود إلى ما قبل لقائي مع ويلز، كنت لا أزال أحصل على نفس النتائج. ولا عجب أن مائة عالم وقعوا انشقاقاً عاماً على الدارونية.

ومع ذلك، كلما تُكذب أيقونة تطور، يدعي أنصار دارون بحماسة دينية أن هذه لم تكن حقاً القصة بكاملها في المقام الأول، ويصرون على أن الاكتشافات الحديثة تدعم التطور الكبير حقاً. ومن ثم، تختلق حكايات جديدة، وتتلى قصص جديدة. إن نظرية التطور – التي لا تدعمها الآن الأيقونة الأصلية – ليست موضع نقاش، لكنها تستخدم من جديد لتكييف نموذج معاد تصميمه.

على سبيل المثال، منذ عدة سنوات قدم جولد ودارس آخر فرضية جديدة اسمها “التوازن المؤكد” في محاولة يائسة لشرح فراغات الحفرية. واقترحا أن فصائل جديدة تماماً تمكنت نوعاً ما أن تتطور بسرعة وسط سكان منعزلين، ولم تترك ورائها أية حفريات لتوثيق هذه العملية. وعندما انضمت هذه المخلوقات الجديدة مرة أخرى بالسكان الأكثر في المركز، نتج عن ذلك حفظ الحفريات الذي فسر الظهور المفاجئ لفصائل جديدة. وقد انتقد هذا النموذج على نطاق واسع، وهو يستحق هذا، لأنه اختلق أسئلة أكثر من إجابات[58]. وأخيراً، فإن الدارونية ظلت فلسفة لا تزال في مراحل البحث عن بيانات تجريبية مقنعة لتساندها.

وبالمثل، فإن الدارونيين المحدثين عرضوا بافتخار ذباب فاكهة رباعي الأجنحة كدليل على أن التغيرات الوراثية البسيطة يمكن أن تنتج عنها اختلافات فسيولوجية رئيسية في الكائنات الحية. ومع ذلك، كما يكشف ويلز في كتابه، فإن ذباب الفاكهة هذا لا بد أن يُربى بعناية من ثلاثة سلالات مختلفة وراثياً ومحافظ عليها صناعياً، وهو ظرف مغاير تماماً لما يحدث في الطبيعة.

والأبعد من ذلك، فإن الذكور تعاني من صعوبة في التزاوج، وبسبب أن الأجنحة الإضافية غير عاملة، فإن هذا الذباب المختلف وراثياً معاق بدرجة كبيرة. وقال: “كدليل لنظرية التطور، فإن ذبابة الفاكهة رباعي الأجنحة ليس أفضل حالاً من عجل ثنائي الرأس في عرض سيرك”.

مرة أخرى، كشف التحري الدقيق أنه حتى الأيقونات الأخيرة لا يمكنها أن تدعم المصداقية الهشة لنظرية التطور. وفي رأيي الشخصي، أدركت أخيراً أنه لم يكن لديّ إيمان كاف لاحتفاظ باعتقادي بالدارونية. وفي تقديري، فإن الدليل كان ببساطة غير قادر على تدعيم أقوى ادعاءاتها.

صرخة “التصميم!”

قبل أن أحزم أمتعتي وأوقف سيارة أجرة للذهاب للمطار، أردت أن أسأل ويلز أسئلة ختامية قليلة حول مشمول الدارونية. فقلت: “بعد سنوات من دراستها، وحيث تأخذ في الاعتبار أكثر الأدلة العلمية شيوعاً، ما استنتاجك الأخير عن نظري دارون؟”

فبدأت إجارة ويلز بمجرد أن فارقت الكلمات لساني. قال بحزم: “استنتاجي هو أن الدفاع عنها عاجز، فالدفاع عن الدارونية ليس مجرد غير كاف بصورة جسيمة، لكنه مشوه تماماً. وإني متيقن أنه في وقت ما في المستقبل القريب – في خلال عشرين أو ثلاثين سنة من الآن – سينظر الناس إليها في دهشة قائلين: “كيف كان يمكن لأي إنسان أن يؤمن بهذا؟” الدارونية مجرد فلسفة مادية تتنكر في ثياب العلم، والناس يعرفونها على حقيقتها.

واستطرد قائلاً: “والآن، بقولي هذا، ما زلت أرى مجالاً لعمليات تطورية في لحظات محدودة. لكن القول بأن التطور يُجدي في بعض الحالات هو أبعد من توضيح أنه يفسر كل شيء”.

“إن كان التطور الكبير قد فشل في إثبات انه نظرية قابلة للتطبيق، فإلى أين يشير دليل العلم من وجهة نظرك؟”[59].

لم يكن هناك أي غموض في صوت ويلز. فقال بإقناع: “أومن أن العلم يشير بقوة نحو التصميم. وفي رأيي كعالم، فإن نمو جنين يصرخ “التصميم!” انفجار العصر الكمبري – الظهور المفاجئ للحياة المعقدة، دوم دليل للسلالات – أكثر تناغماً مع التصميم عنه مع التطور. وفي رأيي، فإن التماثل يتناغم أكثر مع التصميم. وبالتأكيد فإن أصل الحياة يعلن بوضوح وجود مصمم. ولا شيء من هذه الأمور له معنى من وجهة نظر دارونية أكثر من كما تبدو من وجهة نظر تصميمية”.

فقلت له: “دعني أفهم الموضوع مباشرة. أنت لا تقصد فقط أن الدليل المؤيد للتطور هش، ومن هنا لا بد أن يكون هناك مصمم ذكي. بل تقترح أيضاً أن هناك دليلاً مؤكداً على وجود تصميم”.

فأجابني: “بالضبط. ومع ذلك فالاثنان مرتبطان؛ لأن أحد الوظائف الرئيسية للنظرة الدارونية هي محاولة جعل التصميم غير ضروري. وهذا ما اختبرته أنا أيضاً. ولهذا فإن توضيح أن الحجج المؤيدة لنظرة التطور ضعيفة سيفتح الأبواب حتماً أمام التصميم.

“وعندئذ، عندما تحلل معظم الأدلة المؤكدة السائدة من علم الكونيات، والفيزياء، والفلك، والأحياء، إلخ، فإني أعتقد أنك ستكتشف أن الدفاع الإيجابي عن مصمم ذكي يصبح قوياً تماماً.”

عندئذ وقفت وصافحت ويلز قائلاً: “وهذا ما سأكتشفه”.

العلم ضد الإيمان

كانت الرحلة الجوية ممتعة عبر الأجواء المخملية لساحل المحيط الهادئ في تلك الليلة. أغلقت عيني بينما بسطت مقعدي بقدر استطاعتي. وشعرت بالرضى بلقائي مع ويلز، وكنت متوجساً بخصوص ما إذا كانت الأدلة العلمية الأحدث تدعم وجود المصمم الذكي الذي تحدث عنه. ومع ذلك، كانت هناك أسئلة مزعجة لا تزال تضايقني.

بقيت منزعجاً إثر التداخل بين العلم والإيمان. كنت بحاجة لأن أعرف ما إذا كان قد قدر لهذين الأمرين أن يكونا في صراع مع بعضهما البعض كما يدعى البعض. هل يمكن لشخص علمي أن يؤمن بفكرة ما فوق الطبيعة؟ إلى أي مدى يمكن للبيانات التجريبية أن تخبرنا عن السماويات؟ هل يجب على العلماء أن يتمسكوا فقط بأنابيب الاختبار تاركين اللاهوتيين يتأملون في الله؟ هل يجب على القساوسة أن يشتركوا في معامل الأبحاث؟ هل يمكن للعلم والإيمان أن يشتركا حقاً في البحث عن الإجابات الحاسمة للحياة؟

عرفت أنني كنت بحاجة للحصور على إجابات هذه الأسئلة قبل الاستمرار. جذبت البطانية حتى رقبتي وقررت أن آخذ قسطاً من النوم. ففي الغد سأخطط لرحلة أخرى.

 

 

 

لمزيد من الأدلة

مصادر أخرى حول هذا الموضوع

Denton, Michael, Evolution: A Theory in Crisis.

Bethesda, Md.: Adler & Adler. 1986.

Hanegraaff, Hank. The Face that Demonstrates the Face of Evolution. Nashville: Word. 1998.

Johnson. Phillip. Darwin on Trial. Downers Grove, III.: InterVarsity Press, second edition, 1993.

  1. Jonathan. Icons of Evolution. Washington. D. C: Reg-nerv. 2000.

 

[1] Quoted in Scientific American (July 2000).

[2] Larry Hatefield, “Educators Against Darwin,’ Science Digest (Winter 1979).

[3] “A Scientific Dissent From Darwinisin,” two-page advertisement, The Weekly Standard (October 1, 2001).

[4] See: Getting the Facts Straight (Sealtle: Discovery Institute Press, 2001), 11.

[5] Ibid., 9.

 [6] Jonathan Wells, Charles Hodge’s Critique of Darwinism: An Historical- Critical Analysis of Concepts Basic to the 19th Century Debate (Lewiston, N.Y.:Edwing Mellen, 1988).

[7] What Wells called his “faith Jouney” even Brought him to the Unification Church, Partly because he Shared its strong anticommunist Stance. For Critiques of this group, whose theology I thoroughly disagree with. See: Ruth A. Tucker, Another Gospel (Grand Rapids, Mich.: Zondervan 1989), 245- 66.

[8] See: Jonathan Wells, Icons of Evolution (Washington, D.C.: Regnery, 2000).

[9] Note that all interviews have been edited for conciseness, clarity, and content.

[10] While Wells’s definition of neo-Darwinism is valid, I generally have used the term “Darwinism” in this book to encompass the concept of neo-Dar-Winism.

[11] See: Philip H. Abelson, “Chemical Event on the primitive Earth,” Pro-ceedings of the National Academy of Sciences USA 55 (1966). 1365-72.

[12]See: Michael Florkin, “Ideas and Experiments in the Field of prebio-logical Chemical Evolution,” Comprchensive Biochemistry 29B (1975), 231-60.

[13] See: Sidney W. Fox and Klaus Dose, Molecular Evolution and the Origin of Life (New York: Marcel Dekker, revised edition 1977), 43, 74-76.

[14] John Cohen, “Novel Center Seeks to Add Spark to Origins of Life,” Science 270 (1995), 1925-26.

* غاز عديم اللون ونافذ الرائحة.

* كلمة تعبيرية تعني جمع بيض الضفدع مع الناقة القوية! للدلالة على عدم الإمكان.

[15] See: Gerald F. Joyce, “RNA Evolution and the Origins of Life,” Nature 338 (1998), 217-24; and Robert Irion, “RNA Can’t Take the Heat,” Science 279 (1998), 1303.

[16] Charles B. Thaxton, Walter L. Bradley, and Roger L.Olsen, The Mystery of Life’s Origin (Dallas: Lewis and Stanley, 1984).

[17] See: Lee Strobel, The Case for Faith, 87-112.

[18] Gregg Easterbrook, “The New Convergence”.

[19] Lee Strobel, The for Faith, 108.

[20] John Horgan, “A Holiday Made for Believing,” New York Tiroes (December 25, 2002).

[21] Francis Crick, Life Itself (New York: Simon and Schuster, 1981), 88.

[22] Lee Strobed, The Case for Faith, 108.

[23] The biological classifications in ascending order are: species, genus, famity, order, class, phylum, and kingdom. For example, for human beings, the classifications would be: species (sapiens); genus (homo); family (hominids). Order (primates); class (mammals); phylum (chor- dates); and king dom (animals).

[24] The big bright spot, of course was the > 46-10 victory over New England in Super Bowl XX, which was played on January 26, 1986, at the Louisian> 46-10 victory over New England in Super Bowl XX, which was played on January 26, 1986, at the Louisiana Superdome.

[25] See: Jeffrey II. Schwartz, “Homeobox Genes, Fossils, and the Origin of Species,” Anatomical Record (New Anatomist) 257 (1999), 15 – 31.

[26] See: James W. Valentine and Douglas H. Erwin, “Interpreting Great Developmental Experiments: The Fossil Record, “in: Rudolf A. Raff and Elizabeth C. Raff, editors, Development as Evolutionary Process (New York: Alan R. Liss, 1987), 84-85.

[27] See: Stephen Jay Gould, “Abscheulich! Atrocious!” Natural History (March, 2002).

[28] For A description of how various textbook use embryo drawings, see: Jonathan Wells, Icons of Evolution, 101-104.

[29] The World Book Encyclopedia, Volume 2, 242.

[30] See: Kenneth Miller, “What Does It Mean To Be One Of Us?” Life (November 1996).

[31] See: Jonathan Wells, Icons of Evolution, 105.

[32] Lewis Wolpert, The Triumph of the Embryo (Oxford: Oxford University Press, 1991), 185.

[33] See: Tim Berra Evolution and the Myth of Creationism (Stanford: Stanford University Press, 1990), 117-19.

[34] R. Gore “Dinosaurs,” National Geographic (January 1993).

[35] Michael Denton, Evolution: A Theory in Crisis Chevy Chase, Md: Adler and Adler, 1986), 162.

[36] Ibid 172.

* حيوان مائي ثدي له منقار بطة.

**  نظام تصنفي يعتمد على علاقات التاريخ النوعي والتاريخ التطوري لمجموعات من الكائنات الحية.

[37]Larry D. Martin, “The Relationship of Archaeopteryx to other Birds,” in: M. K. Hechl, J. H. Ostrom , G. Vilhs, And P. Wellnhofer, editors, The Behinnings of Birds (Eichstatt: Freunde des Jura-Museums. 1985), 182, quoted in : Jonathan Wells, Icons of Evolution, 116.

[38] Pierre Lecomte du Nouy, Human Destiny (New York: Longmaus, Green and Co., 1947), quoted in: Hank Hanegranff, The Face That Demonstrates the Farce of Evolution (Nashville: Word, 1998), 37.

[39] Phillip E. Hohnson, Darwin on Trial, 81.

[40] Kathy A. Svitil, “Plucking Apart the Dino-Birds,” Discover (February 2003).

[41] Ibid.

[42] Discovery of what news articles described as a “four-winged dinosaur” caused a stir in early 2003. In a letter to the New York Times, however, Howard Zimmerman, co-editor of The Scientific American Book of Dinosaurs, said he doubted whether this finding “will cast new light on the evolution of birds.” He said that “since the geographix strata in which the fossils were found are about 125 million years old, this animal could not have been the progenitor of the avian line” In oterh words, Zimmerman indicated it was not “the missing evolutionary link.” See: “Do Birds and Dinosaurs Flick Together?” New York Times (January 26, 2003).

[43] See: Charles Darwin, The Origin of Species (New York: Grammercy, 1998).

[44] “Ape Man: The Story of Human Evolution,” hosted by Walter Cronkite, Arts and Entertainment network, September 4, 1994, quoted in: Hank Hanegraaf, The Face That Demonstrates the Farce of Evolution, 57.

[45] Marvin L. Lubenow, Bones of Contention (Grand Rapids, Mich.: Baker, 1998). 86.

[46] World Book Encyclopedia, Volume 10, 50.

[47] Martin L. Lubenow, Boncs of Contention, 87.

[48] Hank Hanegraaff, The Face That Demonstrates the Farce of Evolution, 50.

[49] See: Martion L Lubenow, Boncs of Contention, 86-99.               

[50] Hank Hancgraaff, The Face That Demonstrates the Farce of Evolution, 52.

[51] Martin L. Lubenow, Boncs of Contention, 87.

[52]Michael D. Lcmonick, “How Man Began,” Time (March 14, 1994). Quoted in: Hank Hancgraaff, The Face That Demonstrates the Farce of Evolution, 52.

[53] See: Constance Holden, “The Politics of Paleaoanthropology,” Science 213(1981).

[54] See: Henry Gee, In Search of Deep Time: Beyond the Fossil Record to a New History of Life (New York: The Free Press, 1999).

[55]See: Lan Tattersail, “Paleoanthropology and Preconception,” in: W. Eric Meikle, F. Clard Howell, and Nina G. Jablonski, editors, Contemporary issues in Human Evolution, Menoir 21 (San Francisco: California Academy of Sciences, 1996); Geoffrey A. Clark, “Through a Glass Darkly: Conceptual Issues in Modern Human Origins Research, ” in G. A. Clark and C. M. Willermet, editors, Concptual Issues in Modern Human Origins Research (New York: Aldinc de Gruyler, 1997), quoted in: jonathan wells, Icons of Evolution, 223.  

[56] See: Misia Landau, Narratives of Human Evolution (New Haven: Yale University Press. 1991).

[57] F. Clark Howell, “Thoughts on the Study and Interpretation of the Human Fossil Record” in W. Eric Meikl, F. Clark, and Nina G. Jablonski, editiors contemporary issues in Human Evolution, Memoir21.

[58] For a critique of “punctuated equilibrium,” see: Phillip E. Johnoson, Dar-win on trial,50, 52, 58, 60-61, 120, 141, 153, 184-185, 187.

[59] Jonathan Wells, Icons of Evolution, 188.

هل لديك تعليق؟

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

أصل الحياة - جون ليونكس

أصل الحياة – جون ليونكس

أصل الحياة – جون ليونكس أصل الحياة – جون ليونكس       «أي شخص …