الرئيسية / الردود على الشبهات / اليهود يردون على المسلمين بخصوص نبوة التثنية ويؤكدون ان النبى من شعبهم وهو المسيا

اليهود يردون على المسلمين بخصوص نبوة التثنية ويؤكدون ان النبى من شعبهم وهو المسيا

كنت قدمت هنا اقوال العلماء على مفهوم التثنية ان النبى الذى وعد بيه الله شعب اسرائيل بانه سيقيم لهم نبيا من وسط اخوتهم مثل موسى كان الوعد صريح بان النبى سيكون من وسط اسرائيل ولا مجال للتدليس عليه اطلاقا وذكرت اقوال بعض العلماء هنا على سبيل المثال لا الحصر

لكن اليوم ساعرض فهم انفسهم على مفهوم ” من وسط اخوتهم ” ان النبى من شعب اسرائيل لا غيره

اولا تعريف بسيط
الاقتباس مأخوذ من The Mekhilta de-Rabbi Shimon b. Yoḥai
وللتعريف باهميته حيث انه يرجع للقرن الاول الميلادى ويحوى مقتطفات من تقليدات ربانية لترجمة سفر الخروج

is an anthology of early Rabbinic traditions of interpretation (midrash) of the biblical Book of Exodus. The majority of the traditions it preserves were created during the tannaitic period of early Rabbinic Judaism (approximately 70–200 c.e.), although a portion of its material dates to the beginning of the subsequent amoraic period (approximately 200–500 c.e.).
Nelson, W. David: Mekhilta de-Rabbi Shimon Bar Yohai. Philadelphia : Jewish Publication Society, 2006, xi

 

ماذا يقول تحديدا على هذة النبوة؟

 

A. “They said to Moses, ‘You speak to us and we will obey. (But let not God speak to us, lest we die)’ ” (Exod. 20:16):130
B. For this they merited having prophets arise for them.
C. And thus Scri pture states, “The Lord your God will raise up for you a prophet from among your own people” (Deut. 18:15).
).

Nelson, W. David: Mekhilta de-Rabbi Shimon Bar Yohai. Philadelphia : Jewish Publication Society, 2006, S. 253


ولذا شرح الكتاب ان الرب الههم سيقيم لهم نبيا من وسط شعبهم own people

فاليهود انفسهم فهموا ان وعد الرب لهم بان ذلك النبى سيكون من وسط شعبهم وليس من اى شعب اخر

كتاب يهودى اخر يؤكد نفس المفهوم

The Mekhilta de-Rabbi Ishmael

 

وهو ايضا بيحوى نفس ما يحويه المذكور اعلاه
هذا الرابى عاش فى القرن الثانى الميلادى وكان واحد من مؤسسى واحدة من المدرستين الاساسيتين فى التفسير الربانى المبكر

This Rabbi Ishmael, a famous second-century sage who reputedly founded one of the two main schools of early rabbinic exegesis, was probably not, however, the anthology’s author or editor.

 

ناتى للمفيد

From that time on the Israelites merited that prophets should be raised among them, as it is said: “I will raise thee up a prophet” (Deut. 18:18).—I was going to raise up a prophet from among them in the future but by their merits they brought it about sooner
Lauterbach, Jacob Zallel: Mekilta de-Rabbi Ishmael. New ed. Philadelphia, Pa : Jewish Publication Society, 2004, S. 341

والامر لا يحتاج اى تعليق منى
فالكلام واضح ان مفهوم النبوة ان النبى سيقام من وسطهم من وسط الاسرائليين

 

الرباى ليفى ابن جرشون (לוי בן גרשון)[1] فى تفسيره للتوراة.
فى تفسيره لنبوة بلعام لسفر العدد.

[ولم يقم نبى بعد كموسى (تثنية 34: 10) الذى كان نبى لاسرائيل وحدها، ولكن سيكون هناك نبى من هذا الشعب للأمم وهذا هو الملك ،كما قيل فى المدراش “هوذا عبدى يعقل”(اشعياء 52: 13) ويكون اعظم من موسى وشُرِح ان المعجزات التى سيفعلها ستكون اعظم من معجزات موسى . موسى جعل اسرائيل وحدها تعبد يهوه[2]، بينما بالمعجزات الجديدة فهو () سيجلب كل الأمم لعبادة يهوه]

*قام بترجمة الاقتباس من نصه العبرى الاستاذ ابن الملك
[1] عاش الرباى ليفى فى أواخر القرن الثالث عشر وحتى منتصف القرن الرابع عشر (1288 – 1344)

[2] وردت فى النص هكذا (השׁם) وتعنى حرفيا (الأسم) ، والمقصود هو اسم الرب (يهوه) الذى يخشى اسرائيل من كتابته والنطق به.

 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

عندما يحتكم الباحث إلى الشيطان – الجزء الأول – ترتيب التجربة على الجبل ردًا على أبي عمر الباحث

عندما يحتكم الباحث إلى الشيطان – الجزء الأول – ترتيب التجربة على الجبل ردًا على أبي عمر الباحث

عندما يحتكم الباحث إلى الشيطان – الجزء الأول – ترتيب التجربة على الجبل ردًا على …