مواضيع عاجلة

قائمة القديس أمفيلوكيوس الإيقونيمي – القمص عبد المسيح بسيط (373 -394م)

قائمة القديس أمفيلوكيوس الإيقونيمي  – (373 -394م)

أمفيلوكيوس الإيقونيمي - قائمة أمفيلوكيوس الإيقونيمي (373 -394م)
أمفيلوكيوس الإيقونيمي 

أمفيلوكيوس الإيقونيمي – قائمة القديس أمفيلوكيوس الإيقونيمي (373 -394م) 

قائمة أمفيلوكيوس الإيقونيمي (373 -394م):

  وهي قائمة لأسفار الكتاب المقدس موجودة في قصيدة بعنوان (Iambics Seleucus)، كتبها أمفيلوكيوس، يحث فيها سلوقس على الاهتمام بقراءة الكتاب المقدس أكثر من أي كتابة أخرى. وقد ولد أمفيلوكيوس في كبادوكيا وصار أسقفاً لمدينة إيقونية في ليكأونيا الفترة ما بين سنة 373 – 394م. وكان تعليمه عن العهد الجديد كالآتي[1]:

  ” لقد حان الوقت الآن لكي أتكلم عن أسفار العهد الجديد: أستلم فقط أربعة أناجيل: متى ثم مرقس ونضيف إليها لوقا ثالثا ثم يوحنا رابعا ولكنه أولا في سمو التعليم هذا الذي أقول عنه أنه بالحقيقة ابن الرعد صارخا في عظمة بكلمة الإله. وأستلم أيضا الكتاب الثاني للوقا الذي هو الأعمال الجامعة للرسل. ثم يأتي الإناء المُنتقى، منادى الأمم، بولس الرسول كتب بحكمة للكنائس أربع عشرة رسالة: واحدة إلى رومية واليها نضيف اثنتين إلى كورونثوس وتلك التي لغلاطية وأخرى إلى أفسس، ثم تلك التي لفيليبى، ثم تلك المكتوبة إلى كولوسى، اثنتين إلى تسالونيكى واثنتين إلى تيموثاوس، واحدة إلى تيطس وأخرى إلى فليمون وواحدة إلى العبرانيين. لكن البعض يقول أن هذه غير ، لا يقولون الصدق، لأنها بالنعمة أصيلة “.

  ” حسنا، ما الباقي من الرسائل الجامعة؟ البعض يقول نستلم فقط سبعة وآخرون يقولون نستلم فقط ثلاثة تلك التي ليعقوب، واحدة، وواحدة لبطرس وواحدة ليوحنا. والبعض أستلم ثلاثة ليوحنا بالإضافة إلى اثنتين لبطرس والسابعة ليهوذا. ثم رؤيا يوحنا، البعض يوافقون ولكن الأغلبية تقول أنها غير ، وربما هذه هي الأكثر مصداقية للأسفار الإلهية المقدسة “[2].

  ويُعلق بروس ميتزجر على هذه القائمة قائلا: ” في قائمة أسفار العهد الجديد، يُبلغ أمفيلوكيوس عن بعض أولى النزاعات حول رسالة العبرانيين، الرسائل الجامعة وسفر الرؤيا. في الحقيقة هو لم يُبلغ فقط عن شكوكه حول تلك الأسفار بل يبدو أنه يرفض رسالة بطرس الثانية، رسالتي يوحنا الثانية والثالثة، رسالة يهوذا والأكثر تحديدا أنه يرفض الرؤيا. إن الصفة الأكثر فضولا – وبهذا بدأت الشكوك حول أحقية بعض الكتب للانضمام للأسفار المقدسة – هي أن المؤلف يُنهى بعبارته المدهشة: وربما هذه هي الأكثر مصداقية (حرفيا، غير مزيف) للأسفار الإلهية المقدسة.

  وجود كلمة (kanwn)، تعنى شكل افتراضي للجملة ككل. بمعنى أخر، لدينا هنا أسقف من أسيا الصغرى، زميل للغوريغوريين كباسيليوس، ورغم ذلك يبدو غير متأكد من الطبيعة الدقيقة للقانون “[3].

ــــــــــــــــــــ 

هوامش: 

[1] http://www.ntcanon.org/Amphilochius.canon.shtml

– 205 –

[2] رسالته الى سيلوكوس 289 – 319.

[3] B. M. Metzger, P. 212 – 213

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

ماذا يقول يسوع؟ مشكلة الشر

ماذا يقول يسوع؟ مشكلة الشر

ماذا يقول يسوع؟ مشكلة الشر ماذا يقول يسوع؟ مشكلة الشر   لوقا 13: 1-5 «وكان …