مواضيع عاجلة

عقيدة التلاميذ والرسل ولاهوتهم الذي كرزوا به 1 – القمص عبد المسيح بسيط

عقيدة التلاميذ والرسل ولاهوتهم الذي كرزوا به 1 – القمص عبد المسيح بسيط

عقيدة التلاميذ والرسل ولاهوتهم الذي كرزوا به
عقيدة التلاميذ والرسل ولاهوتهم الذي كرزوا به

عقيدة التلاميذ والرسل ولاهوتهم الذي كرزوا به 1 – القمص عبد المسيح بسيط

(1) الكرازة بما سبق أن تنبأ به العهد القديم عن شخص المسيح وفدائه للبشرية: كرز الرسل كما بينا أعلاه وكانت شهادتهم الأولى هي ما سبق أن تنبأ به العهد القديم عن شخص المسيح؛ وكانت أول عظة للقديس بطرس والرسل بعد حلول الروح القدس مباشرة هي: ” أيها الرجال الإسرائيليون اسمعوا هذه الأقوال.

يسوع الناصري رجل قد تبرهن لكم من قبل الله بقوات وعجائب وآيات صنعها الله بيده في وسطكم كما انتم أيضا تعلمون. هذا أخذتموه مسلّما بمشورة الله المحتومة وعلمه السابق وبأيدي آثمة صلبتموه وقتلتموه. الذي أقامه الله ناقضا أوجاع الموت إذ لم يكن ممكنا أن يمسك منه. لأن داود يقول فيه كنت أرى الرب إمامي في كل حين انه عن يميني لكي لا أتزعزع. لذلك سرّ قلبي وتهلل لساني حتى جسدي أيضا سيسكن على رجاء. لأنك لن تترك نفسي في الهاوية ولا تدع قدوسك يرى فسادا.

عرفتني سبل الحياة وستملأني سرورا مع وجهك. أيها الرجال الأخوة يسوغ أن يقال لكم جهارا عن رئيس الآباء داود انه مات ودفن وقبره عندنا حتى هذا اليوم. فإذ كان نبيا وعلم أن الله حلف له بقسم انه من ثمرة صلبه يقيم المسيح حسب الجسد ليجلس على كرسيه سبق فرأى وتكلم عن قيامة المسيح انه لم تترك نفسه في الهاوية ولا رأى جسده فسادا. فيسوع هذا أقامه الله ونحن جميعا شهود لذلك. وإذ ارتفع بيمين الله واخذ موعد الروح القدس من الآب سكب هذا الذي انتم الآن تبصرونه وتسمعونه.

لأن داود لم يصعد إلى السموات. وهو نفسه يقول قال الرب لربي اجلس عن يمين حتى أضع أعداءك موطئا لقدميك. فليعلم يقينا جميع بيت إسرائيل أن الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه انتم ربا ومسيحا ” (أع2 :22-35). وعندما واجه رؤساء اليهود في الهيكل قال لهم بالروح: ” وأما الله فما سبق وأنبأ به بأفواه جميع أنبيائه أن يتألم المسيح قد تممه هكذا. فتوبوا وارجعوا لتمحى خطاياكم لكي تأتي أوقات الفرج من وجه الرب. ويرسل يسوع المسيح المبشر به لكم قبل. الذي ينبغي أن السماء تقبله إلى أزمنة رد كل شيء التي تكلم عنها الله بفم جميع أنبيائه القديسين منذ الدهر. فان موسى قال للآباء أن نبيا مثلي سيقيم لكم الرب إلهكم من أخوتكم. له تسمعون في كل ما يكلمكم به.

ويكون أن كل نفس لا تسمع لذلك النبي تباد من الشعب. وجميع الأنبياء أيضا من صموئيل فما بعده جميع الذين تكلموا سبقوا وانبأوا بهذه الأيام. انتم أبناء الأنبياء والعهد الذي عاهد به الله آباءنا قائلا لإبراهيم وبنسلك تتبارك جميع قبائل الأرض. إليكم أولا إذ أقام الله فتاه يسوع أرسله يبارككم برد كل واحد منكم عن شروره ” (أع3 :18-26). وعندما صلى التلاميذ لأجل بطرس الذي كان قد وضع في السجن خاطبوا الرب بقولهم: ” القائل بفم داود فتاك لماذا ارتجّت الأمم وتفكر الشعوب بالباطل. قامت ملوك الأرض واجتمع الرؤساء معا على الرب وعلى مسيحه. لأنه بالحقيقة اجتمع على فتاك القدوس الذي مسحته هيرودس وبيلاطس البنطي مع أمم وشعوب إسرائيل ليفعلوا كل ما سبقت فعيّنت يدك ومشورتك أن يكون ” (أع4 :25-28).

  وقال الشهيد استيفانوس لرجال اليهود في مجمعهم: ” أي الأنبياء لم يضطهده آباؤكم وقد قتلوا الذين سبقوا فانبأوا بمجيء البار الذي انتم الآن صرتم مسلميه وقاتليه ” (أع7 :52). وشرح فيلبس المبشر للخصي الحبشي ما سبق أن تنبأ به اشعياء النبي عن آلام المسيح  لأجل البشرية: ” فبادر إليه فيلبس وسمعه يقرأ النبي اشعياء فقال ألعلك تفهم ما أنت تقرأ. فقال كيف يمكنني أن لم يرشدني احد. وطلب إلى فيلبس أن يصعد ويجلس معه. وأما فصل الكتاب الذي كان يقرأه فكان هذا. مثل شاة سيق إلى الذبح ومثل خروف صامت أمام الذي يجزه هكذا لم يفتح فاه. في تواضعه انتزع قضاؤه وجيله من يخبر به لان حياته تنتزع من الأرض. فأجاب الخصي فيلبس وقال اطلب إليك. عن من يقول النبي هذا. عن نفسه أم عن واحد آخر. ففتح فيلبس فاه وابتدأ من هذا الكتاب فبشره بيسوع ” (أع8 :30-35).

  وقال القديس بطرس لكرنيليوس قائد المئة الروماني وهو يبشره بالمسيح: ” له يشهد جميع الأنبياء أن كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا ” (أع10 :43). وخاطب القديس بولس اليهود في مجمع إنطاكية بيسيدية: ” أيها الرجال الأخوة بني جنس إبراهيم والذين بينكم يتقون الله إليكم أرسلت كلمة هذا الخلاص. لان الساكنين في أورشليم ورؤساءهم لم يعرفوا هذا. وأقوال الأنبياء التي تقرأ كل سبت تمموها إذ حكموا عليه. ومع أنهم لم يجدوا علة واحدة للموت طلبوا من بيلاطس أن يقتل.

ولما تمموا كل ما كتب عنه انزلوه عن الخشبة ووضعوه في قبر. ولكن الله أقامه من الأموات. وظهر أياما كثيرة للذين صعدوا معه من الجليل إلى أورشليم الذين هم شهوده عند الشعب. ونحن نبشركم بالموعد الذي صار لآبائنا أن الله قد أكمل هذا لنا نحن أولادهم آذ أقام يسوع كما هو مكتوب أيضا في المزمور الثاني أنت ابني أنا اليوم ولدتك. انه أقامه من الأموات غير عتيد آن يعود أيضا إلى فساد فهكذا قال أني سأعطيكم مراحم داود الصادقة. ولذلك قال أيضا في مزمور آخر لن تدع قدوسك يرى فسادا. لان داود بعدما خدم جيله بمشورة الله رقد وانضمّ إلى آبائه ورأى فسادا. فليكن معلوما عندكم أيها الرجال الأخوة انه بهذا ينادى لكم بغفران الخطايا. بهذا يتبرر كل من يؤمن من كل ما لم تقدروا أن تتبرروا منه بناموس موسى. فانظروا لئلا يأتي عليكم ما قيل في الأنبياء ” (أع13 :26-40).

  وفي مجمع اليهود في تسالونيكي يقول الكتاب: ” فدخل بولس إليهم حسب عادته وكان يحاجهم ثلاثة سبوت من الكتب موضحا ومبينا انه كان ينبغي أن المسيح يتألم ويقوم من الأموات. وان هذا هو المسيح يسوع الذي أنا أنادي لكم به ” (أع17 :23)‏. ” لأنه كان باشتداد يفحم اليهود جهرا مبينا بالكتب أن يسوع هو المسيح ” (أع18 :28).

وشهد أمام الملك اغريباس: وأنا لا أقول شيئا غير ما تكلم الأنبياء وموسى انه عتيد أن يكون أن يؤلم المسيح يكن هو أول قيامة الأموات مزمعا أن ينادي بنور للشعب وللأمم ” (أع26 : 23). وعندما أراد الذين كانوا وجوه اليهود في روما أن يعرفوا منه موضوع كرازته، يقول الكتاب: ” فعيّنوا له يوما فجاء إليه كثيرون إلى المنزل فطفق يشرح لهم شاهدا بملكوت الله ومقنعا إياهم من ناموس موسى والأنبياء بأمر يسوع من الصباح إلى المساء. فاقتنع بعضهم بما قيل وبعضهم لم يؤمنوا ” (أع28 :23).

(2) شهادتهم للمسيح وعمله الفدائي والثالوث الأقدس: كان التلاميذ قبل الصليب والقيامة، كيهود أصلا، ينظرون للمسيح وكأنهم ينظرون ” في مرآة في لغز ” (1كو12:13). فبرغم أقواله الإلهية وأعماله التي تبرهن حقيقة شخصه الإلهي، فقد عرفوا بالخبرة أنه قادر على كل شيء (يو21:21ـ23)، وأنه يعلم كل شيء ” يا رب أنت تعلم كل شيء ” (يو17:21)، كما أكد لهم هذه الحقيقة هو ذاته ” صدقوني أني في الآب والآب في وإلا فصدقوني لسبب الأعمال نفسها ” (يو11:14).

ولكن كما يقول القديس يوحنا بالروح ” وهذه الأمور لم يفهمها تلاميذه أولا ” (يو16:12). فقد أغلقت أعينهم عن معرفة حقيقة شخصه في البداية، تدبيريا (لو16:24). وفي التجلي كشف لثلاثة منهم عن شيء من مجده عندما ” تغيرت هيئته قدامهم وأضاء وجهه كالشمس وصارت ثيابه بيضاء كالنور ” (مت2:17).

  وبعد قيامته من الأموات كانوا يعرفون أنه الرب، يقول الكتاب ” ولم يجسر أحد من التلاميذ أن يسأله من أنت إذ كانوا يعلمون انه الرب ” (يو12:21). وبعد حلول الروح القدس عليهم استنارت عقول التلاميذ وعيون أذهانهم (أف8:1)، فانفتحت أعينهم وعرفوا أنه الرب الموجود في كل مكان وزمان، بلا بداية وبلا نهاية فهو ” الذي كان من البدء ” (1يو1:1)، ” في البدء كان الكلمة ” (يو1:1)، الخالق، خالق الكون وما فيه ” كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان ” (يو3:1)، الذي ” فيه خلق الكل ما في السموات وما على الأرض ما يرى وما لا يرى 000 الكل به وله قد خلق ” (كو16:1).

وأنه رب الكل ” (أع36:10)، ” ورئيس الحياة ” (أع15:3)، ” الكائن على الكل إلها مباركا ” (رو5:9). ومن ثم فقد قدموا له العبادة ووصفوا أنفسهم بأنهم عبيد له ” بولس عبد ليسوع المسيح ” (رو1:1)، ” بولس وتيموثاوس عبدا يسوع المسيح ” (في1:1)، ” يعقوب عبد الله والرب يسوع المسيح ” (يع1:1)، ” سمعان بطرس عبد يسوع المسيح ورسوله ” (2بط1:1)، ” يهوذا عبد يسوع المسيح ” (يه1:1).

  وفي نفس الوقت تكلموا بالروح عن تجسده بظهوره في الجسد واتخاذه صورة العبد وظهوره للبشرية، في الجسد، كإنسان، حيث اشترك معنا في اللحم والدم ” فإذ قد تشارك الأولاد في اللحم والدم اشترك هو أيضا كذلك فيهما لكي يبيد بالموت ذاك الذي له سلطان الموت أي إبليس ” (عب2:14)، بل وكان مجربا مثلنا في كل شيء ما عدا الخطية ” مجرب في كل شيء مثلنا بلا خطية ” (عب14:24:15). لكنهم لم يفصلوا ولم يميزوا في أحاديثهم، بالروح القدس، بين كونه الإله أو كونه ابن الإنسان، إنما تكلموا عن المسيح الواحد، الرب الواحد، الإله والإنسان، الإله المتجسد؛ ” لأنه يوجد اله واحد ووسيط واحد بين الله والناس الإنسان يسوع المسيح ” (1تي5:2).

فتكلموا عن رئيس الحياة الذي قتله اليهود ” ورئيس الحياة قتلتموه الذي أقامه الله من الأموات ونحن شهود لذلك ” (أع15:3)، ورب المجد الذي صلب ” لأن لو عرفوا لما صلبوا رب المجد ” (1كو8:2)، والله الذي أفتدى الكنيسة بدمه ” كنيسة الله التي اقتناها بدمه ” (أع28:20)، وابن الإنسان الجالس عن يمين العظمة في الأعالي (أع56:7)، والذي لا بداية له ولا نهاية ” يسوع المسيح هو هو أمساً واليوم وإلى الأبد ” (عب8:13).

  كما تكلموا بالروح القدس عن الثالوث الأقدس بنفس الأسلوب والطريقة التي تكلم بها الرب يسوع المسيح: ” فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس ” (مت19:28). يقول القديس بولس بالروح: ” لكن لنا اله واحد الآب الذي منه جميع الأشياء ونحن له. ورب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الأشياء ونحن به ” (1كو3 :16)، ” لان لو عرفوا لما صلبوا رب المجد. بل كما هو مكتوب ما لم تر عين ولم تسمع أذن ولم يخطر على بال إنسان ما أعده الله للذين يحبونه فأعلنه الله لنا نحن بروحه. لأن الروح يفحص كل شيء حتى أعماق الله.

لان من من الناس يعرف أمور الإنسان إلا روح الإنسان الذي فيه. هكذا أيضا أمور الله لا يعرفها احد إلا روح الله ” (1كو2 :8-11)، ” نعمة ربنا يسوع المسيح ومحبة الله وشركة الروح القدس مع جميعكم ” (2كو13 :14)، ويقول القديس يوحنا: ” فان الحياة أظهرت وقد رأينا ونشهد ونخبركم بالحياة الأبدية التي كانت عند الآب وأظهرت لنا ” (1يو1 :2).

  والروح القدس، روح الله، هو أيضا هو المسيح، ابن الله: ” لأني اعلم أن هذا يأول لي  إلى خلاص بطلبتكم ومؤازرة روح يسوع المسيح ” (في19:1). ” وأما انتم فلستم في الجسد بل في الروح أن كان روح الله ساكنا فيكم. ولكن أن كان أحد ليس له روح المسيح فذلك ليس له ” (رو8:9). ” الخلاص الذي فتش وبحث عنه أنبياء. الذين تنبأوا عن النعمة التي لأجلكم. باحثين أي وقت أو ما الوقت الذي كان يدل عليه روح المسيح الذي فيهم إذ سبق فشهد بالآلام التي للمسيح والأمجاد التي بعدها ” (1بط10:111). روح ابن الله ” ثم بما أنكم أبناء أرسل الله روح ابنه إلى قلوبكم صارخا يا آبا الآب ” (غل6:4). وفيما يلي نظرتهم للمسيح وحقيقة إيمانهم به:

(1) ابن الله والإله والله:

  آمن تلاميذ المسيح ورسله بعد حلول الروح القدس بأنه ابن الله ولإله مساوي للآب في الجوهر وهو نفسه الله؛ كلمة الله، الله الظاهر في الجسد، الذي يحل فيه كل ملء اللاهوت جسدياً، صورة الله غير المنظور، بهاء مجده ورسم جوهرة، خالق الكون وكل ما فيه، فالكل فيه وبه وله قد خلق وهو مدبر كل الخليقة ورب الكل.

1 – جاء في افتتاحية الإنجيل للقديس يوحنا قول الوحي الإلهي ” في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله. هذا كان في البدء عند الله. كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان. فيه كانت الحياة ” (يو1 :1-4).

  والكلمة هنا هو الرب يسوع المسيح ” والكلمة صار جسداً وحل بيننا ورأينا مجده مجداً كما لوحيد من الآب مملوء نعمة وحقاً ” (يو1 :14)، أو كما جاء في سفر الرؤيا ” ويدعى أسمه كلمة الله ” (رؤ19 :13).

  ويتصف الكلمة هنا بأنه كان ” في البدء – VEn avrch/|en  archee، ويستخدم هنا الزمن التام الناقص الذي يدل، هنا، على اللابداية في الماضي: أي الأزلي الذي بلا بداية، وأنه ” كان – h=n – een “، ” عند الله – pro.j to.n qeo,n “، في ذات الله، ككلمة الله الذاتي وعقله الناطق، وأنه كان هو ذاته ” الله ” ” كان الكلمة الله – kai. qeo.j h=n o` lo,gojÅ  ” أو ” هو الله “، إلى جانب أنه الله الخالق ومصدر الحياة. وهنا يدعو الوحي ” كلمة الله ” بأنه هو ” الله ذاته “، ” Qeo.j – Theos “.

(2) وبعد قيامة الرب يسوع المسيح من الموات وظهوره لتلاميذه، وبعد أن تأكد تلميذه توما حقيقة قيامته، أدرك بالروح القدس أن المسيح ليس مجرد إنسان، وفهم هاتفاً ومعترفاً بلاهوته قائلاً ” ربى وإلهي ” (يو20 :28)، ” o` ku,rio,j mou kai. o` qeo,j mou – ho Kyrios ho Theos “. عرف أنه ” الرب – ku,rio,j   – Kyrios ” ” الإله – Qeo.j – Theos ” واللقب الذي خاطب به توما السيد ” ربى وإلهي ” هو نفس لقب الله في القديم ” يهوه إيلوهيم – hw”ïhy> ~yhiÞl{a/ – الرب الإله – ku,rioj o` qeo.j  Kyrios Theos – “.

  وكما خاطب أنبياء العهد القديم الله بلقب ” الرب الإله – يهوه إيلوهيم ” والذي يحمل في ذاته كل معاني اللاهوت، وأهم ألقاب الله كالخالق والحي القيوم وكلى القدرة، وأيضاً ” السيد الرب آدوناي يهوه ” الذي يضيف إلى الألقاب السابقة لقب ” السيد “، الرب، رب الكون وسيده والذي له السيادة عليه، هكذا خاطب توما الرب يسوع المسيح ” ربى وإلهي ” بالمعنى الكامل والذي للاهوت، الله، الخالق، الحي القيوم، كلى القدرة، ورب الكون وسيده.

  وسجل الإنجيل هذا القول كحقيقة ثابتة، بل ومدح الرب يسوع المسيح توما على إيمانه هذا مؤكداً هذه الحقيقة، إلى جانب حقيقة قيامته: ” لأنك رأيتني يا توما آمنت طوبى للذين آمنوا ولم يروا ” (يو20 :29).

  وقد تصور البعض، وزعموا بدون علم، أن ما قاله توما لم يكن إلا تعبيراً عن اندهاشه، مثلما نقول عندما نقف مندهشين أمام شيء مدهش ” يا الله! يا إلهي! – O “. وقد فات هؤلاء ثلاث حقائق؛ هي أنه لم يكن اليهود سواء في القرن الأول الميلادي أو القرون السابقة للميلاد يستخدمون مثل هذا التعبير كعلامة للتعجب، كما كان اليهود يخشون استخدام أسماء الله حتى لا يقعوا تحت عقوبة التجديف على الله وهى الموت ” لا تنطق باسم الرب (يهوه) إلهك باطلا لان الرب لا يبرئ من نطق باسمه باطلاً ” (خر20 :7؛تث5 :11)، ولا يجب أن نتصور أن ما نستخدمه من تعبيرات اليوم هو نفس ما كان يستخدمه الناس منذ ألفي سنة، برغم اختلاف الزمان والمكان والبيئة والحضارة والدين وأساليب كل عصر.

3 – جاء في خطاب القديس بولس لأساقفة كنيسة أفسس ” احترزوا إذاً لأنفسكم ولجميع الرعية التي أقامكم الروح القدس فيها أساقفة لترعوا كنيسة الله التي اقتناها بدمه – tou/ qeou/( h]n periepoih,sato dia. tou/ ai[matoj tou/ ivdi,ouÅ ” (أع20 :28). أي التي افتداها بدمه (the of , hath purchased own blood)، والذي أفتدى الكنيسة بدمه هو الرب يسوع المسيح ” عالمين أنكم افتديتم لا بأشياء تفنى بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب ولا دنس دم المسيح معروفاً سابقاً قبل تأسيس العالم ولكن قد أظهر في الأزمنة الأخيرة من أجلكم ” (1بط1 :18-20).

  الآية الأولى تقول أن الذي أفتدى الكنيسة بدمه هو ” الله – qeou/ – ” والذي أفتدى الكنيسة بدمه هو الرب يسوع المسيح، وهنا إعلان صريح أن المسيح هو ” الله – Theos “. ولكن ” الله روح ” (يو4 :24)، الروح ليس له لحم وعظام ” (لو24 :39)، وهو نور وغير مرئي ” ساكناً في نور لا يدنى منه الذي لم يره أحد من الناس ولا يقدر أن يراه ” (1تي6 :16)، وغير مدرك بالحواس، فكيف يفتدى الكنيسة بدمه؟ والإجابة هي أن كلمة الله الذي هو الله الذي ظهر في الجسد (1تي3 :16)، أتخذ جسداً (يو1 :14)، أخذاً صورة عبد (في2 :6)، وجاء إلى العالم في الجسد (1يو4 :12)، ومن ثم تألم بالجسد (1بط4 :1)، وسفك دم هذا الجسد الذي أتخذه (عب10 :10)، ولكنه في حقيقته هو ” الله “، ” رب المجد ” وكما يقول الوحي الإلهي ” لأن لو عرفوا لما صلبوا رب المجد – to.n ku,rion th/j do,xhj ” (1كو2 : 8).

(4) وجاء في الرسالة إلى رومية ” ومنهم المسيح حسب الجسد الكائن على الكل الإله المبارك (o` w’n evpi. pa,ntwn qeo.j euvloghto.j eivj tou.j aivw/naj) إلى الأبد ” (رو9 :5). وعبارة ” حسب الجسد ” تعنى أنه جاء من نسل إبراهيم واسحق ويعقوب وداود  ” من جهة الجسد ” (رو1 :3)، الذي اتخذه من مريم العذراء ابنه إبراهيم وابنه داود، وظهر فيه وجاء فيه إلى العالم. ولكنه في حقيقة هو ” الكائن على الكل “، ” o` w’n – ho oon  “، أي الذي فوق الكل، رب الكل، الإله المبارك، أو الله المبارك إلى الأبد. هو ” الله – qeo.j –  Theos” ورب العالمين.

(5) جاء في الرسالة الأولى إلى تيموثاؤس ” لأنه يوجد إله واحد (Ei-j ga.r qeo,j - ) ووسيط واحد بين الله والناس الإنسان يسوع المسيح ” (1تي2 :5). وهنا يقول الوحي أن المسيح بلاهوته هو ” الإله الواحد “، ولكنه كإنسان، بناسوته هو الإنسان، فقد صار إنساناً بعد أن أتخذ جسداً وجاء إلى العالم في صورة العبد، لأنه وحده الذي يجمع في ذاته اللاهوت والناسوت.

(6) جاء في الرسالة إلى تيطس ” منتظرين الرجاء المبارك وظهور مجد إلهنا العظيم ومخلصنا يسوع المسيح الذي بذل نفسه لكي يفدينا من كل إثم ويظهر لنفسه شعباً خاصاً غيوراً في أعمالٍ حسنةٍ ” (تي2 :14). وفي هذه الآية يصف الوحي الإلهي الرب يسوع المسيح بـ ” إلهنا العظيم ” أو ” الله العظيم “.

وقد تصور البعض أن هناك انفصال بين ” إلهنا العظيم ” ” مخلصنا يسوع المسيح “! ولكن عند دراسة الآية والنظر إليها من جهتي اللغة وسياق الكلام (القرينة) يتضح للجميع أنه لا يوجد انفصال بين العبارتين، حيث يقول النص اليوناني: ” tou/ mega,lou qeou/ kai. swth/roj h`mw/n VIhsou/ Cristou/ “، إذ أن الوحي الإلهي يستخدم أداة تعريف ” الـ tou/ – The ” واحدة للاسمين ” إلهنا العظيم ” و ” مخلصنا “، كما أن الآية التالية (ع 14) تبدأ بـ: ” الذي (ςhos) بذل نفسه لأجلنا لكي يفدينا من كل أثم “، وتستخدم الضمير ” ὃς – hos – الذي “، مما يؤكد أن الحديث عن شخص واحد هو ” إلهنا ومخلصنا العظيم يسوع المسيح “، أي تتحدث عن شخص واحد. ومن المعروف والمتوقع أن الظهور المنتظر هو لشخص المسيح وحده، وكما يقول الكتاب ” ظهور ربنا يسوع المسيح ” (1تي6 :14).

(7) وجاء في الرسالة إلى العبرانيين ” وأما عن الابن كرسيك يا الله إلى دهر الدهور قضيب استقامة قضيب ملكك ” (عب1 :8). وفي هذه الآية يخاطب الابن الله ” كرسيك يا الله –  o` qro,noj sou o` qeo.j eivj to.n aivw/na tou/ aivw/noj”، يا ” الله – o` qeo.j. – Theos “، وهو يعنى ملكوته الأبدي وأنه هو نفسه ” الله – qeo.j. –  Theos” رب العرش وملك الملك، وملك الملوك ورب الأرباب.

(8) وجاء في رسالة بطرس الثانية ” سمعان بطرس عبد يسوع المسيح ورسوله إلى الذين نالوا معنا إيماناً ثميناً مساوياً لنا ببر إلهنا ومخلصنا يسوع المسيح ” (2بط1 :1). وهنا يصف الرب يسوع المسيح بـ ” إلهنا ومخلصنا – tou/ qeou/ h`mw/n kai. swth/roj VIhsou/ cristou/ “. وتكرر مثل هذا التعبير في هذه الرسالة مع استخدام كلمة ” ربنا ” كمرادف لـ ” إلهنا “؛ ” ملكوت ربنا ومخلصنا يسوع المسيح ” (2بط1 :11)، ” معرفة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح ” (2بط2 :20؛3 :18)، “وصية ربنا ومخلصنا ” (2بط3 :2). وهكذا فالرب يسوع المسيح هو ” إلهنا – qeo.j – Theos ” و ” ربنا –  Κύριός – Kyrios ” ومخلصنا.

(9) جاء في رسالة يوحنا الأولى ” ونحن في الحق وفي أبنه يسوع المسيح هذا هو الإله الحق (o` avlhqino.j qeo.j) والحياة الأبدية (kai. zwh. aivw,nioj) ” (1يو5 :20). وفي هذه الآية يصف المسيح بـ ” الإله الحق – o` avlhqino.j qeo.j ” و ” الحياة الأبدية – kai. zwh. aivw,nioj “. فهو الذي قال عن نفسه أنه ” القدوس الحق ” (رؤ2 :7)، كما وصف سفر الرؤيا الآب أيضاً بـ ” السيد القدوس والحق ” (رؤ6 :10)، وقال المسيح عن نفسه أيضاً ” أنا هو الطريق والحق والحياة ” (يو14 ك16)، وقد وصف بـ ” كلمة الحياة ” (1يو1:1)، و ” الحياة الأبدية ” (1يو1 :12)، والتي كانت عند الآب. ومن الناحية اللغوية تشير العبارة ” هذا هو ” بصورة طبيعية وفعلية إلى المسيح، الابن، أبنه يسوع المسيح، الذي هو الإله الحق والحياة الأبدية.

  والخلاصة: هي أن العهد الجديد يعلن لنا أن المسيح هو ” إله ” و ” الإله ” و ” الله “، رب المجد، الإله العظيم، الله المبارك، الذي على الكل، والذي فيه وبه وله خلق الكل.

(2) أسم يسوع هو جوهر ومحور العبادة: كان المسيح بالنسبة لهم هو المسجود له من جميع الخليقة: ” وأعطاه (أي الآب) أسم فوق كل أسم لكي تجثوا باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الأرض ومن تحت الأرض ” (في2 :10و11)، فهو ” فوق كل رياسة وسلطان وقوة وسيادة وكل أسم ” (أف1 :21). كما أنه ” إلهنا العظيم ومخلصنا يسوع المسيح ” (تي2 :13)، و ” الإله الحق والحياة الأبدية ” (1يو5 :20)، و ” الألف والياء البداية والنهاية، الأول والآخر ” (رؤ22 :13)، و ” الكائن على الكل الإله المبارك إلى الأبد ” (رو9 :5).

(3) هو محور الإيمان وموضوعه: وكما كان الله، يهوه، في العهد القديم هو محور الإيمان وموضوعه، آمنوا أن ” أسم يسوع ” هو الاسم السامي الذي يفوق كل أسم والذي هو فوق كل أسم وبرغم التجسد واتخاذه صورة العبد إلا أنه ” جلس في يمين العظمة في الأعالي صائراً أعظم من الملائكة بمقدار ما ورث أسماً أفضل منهم 000 ولتجسد له كل ملائكة الله ” (عب1 :4و6)، لأن الفرق بين الملائكة وبين يسوع هو الفرق بين المخلوق والخالق ” وعن الملائكة يقول الصانع ملائكته رياحاً وخدامه لهيب نار. وأما عن الابن يقول كرسيك يا الله إلى دهر الدهور ” (عب1 :7و8).

  وكان ” أسم يسوع ” وسيظل الاسم الذي له المجد والعظمة كما يقول القديس بولس بالروح: ” لكي يتمجد أسم ربنا يسوع المسيح فيكم وأنتم فيه بنعمة إلهنا والرب يسوع المسيح ” (2تس1 :12). وكما يقول سفر الأعمال: ” وكان أسم الرب يسوع يتعظم ” (أع19 :10). فهو ” الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب مساواته لله اختلاساً لكنه أخلى نفسه أخذاً صورة عبد صائراً في شبه الناس وإذ وجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب لذلك رفعه الله وأعطاه أسماً فوق كل أسم لكي تجثوا باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الأرض ومن تحت الأرض ويعترف كل لسان أن يسوع هو رب لمجد الله الآب ” (في2 :6-11).

  وجاء في الرسالة إلى رومية: ” إن اعترفت بفمك بالرب يسوع وآمنت بقلبك أن الله أقامه من الأموات خلصت لأن القلب يؤمن به للبر والفم يعترف به للخلاص. لأن الكتاب يقول كل من يؤمن به لا يخزى000 لأن رباً واحداً للجميع غنياً لجميع الذين يدعون به. لأن كل من يدعو باسم الرب يخلص ” (رو10 :9-13). ” من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا ” (أع10 :43). وكان شعار الكنيسة في بشارتها بالإنجيل في المسكونة كلها: ” أمن بالرب يسوع المسيح فتخلص أنت وأهل بيتك ” (أع16 :31). ” وليس بأحد غيره الخلاص. لأن ليس آخر تحت السماء قد أعطى بين الناس به ينبغي أن نخلص ” (أع4 :12). ” هذا هو رب الكل ” (أع10 :36)، ” لأن رباً واحداً للجميع ” (رو10 :12)، ” ورب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الأشياء ونحن به ” (1كو8 :6).

  كان الهدف الأول للبشارة والكرازة في العهد الجديد هو الإيمان بالرب يسوع المسيح ونشر أسمه في كل المسكونة. قال القديس بطرس بالروح: ” له يشهد جميع الأنبياء أن كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا ” (أع10 :43). وكذلك الإيمان بلاهوته وكونه ابن الله كما جاء في خاتمة الإنجيل للقديس يوحنا: ” أما هذه فقد كتبت لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح ابن الله ولكي تكون لكم إذا آمنتم حياة باسمه ” (يو20 :31)، وكذلك رسالته الأولى: ” أكتب هذا إليكم أنتم المؤمنين باسم ابن الله لكي تعلموا أن لكم حياة أبدية ولكي تؤمنوا باسم ابن الله ” (1يو5 :13).

(4) الإيمان بأنه مرسل الرسل والأنبياء والملائكة: وآمنوا أنه هو الذي يرسل الملائكة والأنبياء والرسل والمبشرين للإعلان عنه والبشارة والكرازة باسمه وبتعاليمه ووصاياه في كل المسكونة: ” الذي نزل هو الذي صعد فوق جميع السموات لكي يملأ الكل. وهو أعطى البعض أن يكونوا رسلا والبعض مبشرين والبعض رعاه والبعض معلمين ” (أف4 :10و11)، سر المسيح: ” الذي في أجيال أخر لم يعرف به بنو البشر كما قد أعلن الآن لرسله القديسين وأنبيائه بالروح ” (أف3 :5و6).

  وهو الذي يعطي تلاميذه ورسله فما وكلاما وحكمة، كما قال: ” لأني أنا أعطيكم فما  وحكمة لا يقدر جميع معانديكم أن يناقضوها أو يقاوموها ” (لو21 :1). ولذا يسبحون ويترنمون له ” لتسكن فيكم كلمة المسيح بغنى وأنتم بكل حكمة معلمون ومنذرون بعضكم بعض بمزامير وتسابيح وأغاني روحية بنعمة مترنمين في قلوبكم للرب. وكل ما عملتم بقول أو بفعل الكل باسم الرب يسوع المسيح ” (كو3 :13و14). والسبب هو أنهم خدامه باعتباره الرب: ” لأنكم تخدمون الرب المسيح ” (كو2 :24).

  وكان عليهم أن يحتملوا الآلام بسببه ولأجله وباسمه: قال القديس بطرس له: ” ها نحن قد تركنا كل شيء وتبعناك “. ” فأجاب يسوع وقال الحق أقول لكم ليس أحد ترك بيتاً أو أخوة أو أخوات أو أباً أو أماً أو امرأة أو أولاداً أو حقولاً لأجلى ولأجل الإنجيل إلا ويأخذ مئة ضعف الآن في هذا الزمان بيوتاً وأخوة وأخوات وأمهات وأولاداً وحقولاً مع اضطهادات وفي الدهر الآتي الحياة الأبدية ” (مر10 :28-30). ولذا فلما جلد التلاميذ في مجمع اليهود ” أوصوهم أن لا يتكلموا باسم يسوع ” (أع5 :28)، ” ولكنهم ذهبوا فرحين من أمام المجمع لأنهم حسبوا مستأهلين أن يهانوا من أجل أسمه ” (أع5 :41). كما قيل عن بولس وسيلا: ” رجلين قد بذلا أنفسهما لأجل أسم ربنا يسوع المسيح ” (أع15 :46).

وقال القديس بولس: ” أنى مستعد ليس أن أربط فقط بل أن أموت أيضاً في أورشليم لأجل أسم الرب يسوع ” (أع21 :12). ” من سيفصلنا عن محبة المسيح. أشدة أم ضيق أم اضطهاد أم جوع أم عرى أم خطر أم سيف. كما هو مكتوب أننا من أجلك نمات كل النهار. قد حسبنا مثل غنم للذبح. ولكننا في هذه جميعها يعظم انتصارنا بالذي أحبنا. فأنى متيقن أنه لا موت ولا حياة ولا ملائكة ولا رؤساء ولا قوات ولا أمور حاضرة ولا مستقبلة ولا علو ولا عمق ولا خليقة أخرى تقدر أن تفصلنا عن محبة الله التي في المسيح يسوع ربنا ” (رو8 :35-39).

(5) بالإيمان باسمه تغفر الخطايا: يقول القديس بطرس بالروح: ” له يشهد جميع الأنبياء أن كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا ” (أع10 :43). ويقول القديس يوحنا: ” أكتب إليكم أيها الأولاد لأنه قد غفرت لكم خطاياكم لأجل اسمه ” (1يو2 :12)، ولما وعظ بطرس الرسول أول عظة له بعد حلول الروح القدس سأل الكثيرون من الذين نخسوا في قلوبهم الرسل ” ماذا نصنع ” فقال لهم: ” توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا فتقبلوا عطية الروح القدس ” (أع2 :37و38).

(6) وباسم يسوع تجرى قوات وعجائب وتخرج الشياطين: قبل صعوده مباشرة قال لتلاميذه ورسله: ” وهذه الآيات تتبع المؤمنين يخرجون الشياطين باسمي ويتكلمون بألسنة جديدة. يحملون حيات وأن شربوا سماً مميتاً لا يضرهم ويضعون أيديهم على المرضى فيبرأون ” (مر16 :17و18). وهكذا خرج الرسل مزودين بالسلطان الذي أعطاه لهم فصنعوا باسمه قوات وعجائب ومعجزات فشفي بطرس ويوحنا أعرج من بطن أمه قائلين: ” باسم يسوع المسيح الناصري قم وأمشى ” (أع3 :6). ولما سأل رؤساء الكهنة بطرس ويوحنا: ” بأية قوة وبأي اسم صنعتما أنتما هذا؟ ” (أع4 :7)، قال لهم بطرس: ” أنه باسم يسوع المسيح الناصرى000 وقف هذا أمامكم صحيحاً ” (أع4 :10). كماً أخرج القديس بولس الروح النجس من العرافة قائلاً: ” أنا آمرك باسم يسوع المسيح أن تخرج منها فخرج في تلك الساعة ” (أع16 :8).

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

عاجل: إكتشاف مدينة أثرية ترجع للقرن الثاني بها كنيسة يونانية رومانية وهيكل بمحافظة المنيا

عاجل: إكتشاف مدينة أثرية ترجع للقرن الثاني بها كنيسة يونانية رومانية وهيكل بمحافظة المنيا عاجل: …