الرئيسية / الردود على الشبهات / نعم يسوع لم يكذب حسب النقد النصى ..

نعم يسوع لم يكذب حسب النقد النصى ..

هل كذب حسب النص النقدى
فى بحث قدمه احد المسلمين عن النص الوارد فى انجيل يوحنا ” اصعدوا انتم الى هذا العيد. انا لست اصعد بعد الى هذا العيد لان وقتي لم يكمل بعد [1]

يقول ” ان اخترنا النص النقدى الذى اختار فى بعض نسخه حذف كلمة ” بعد ” يصبح كاذبا لانه اتى فى العدد العاشر وقال ولما كان اخوته قد صعدوا حينئذ صعد هو ايضا الى العيد لا ظاهرا بل كانه في الخفاء[2]

فبالعقل منين هو قال مش هصعد الى هذا العيد وبعد كدا صعد اذن فيسوع الهكم كاذب حسب النص النقدى وانا هفترض معاك صحة النص النقدى ومش هناقشك فيه خالص وانا مصمم على حذف كلمة بعد ويصبح النص ” انا لست اصعد الى هذا العيد ” وبعدين صعد

السؤال هنا :- هل العلماء الذين اقروا النص النقدى قالوا بان كذب او متضارب فى اقواله ؟

هذا هو لب الحوار

وكالعادة نحن لا نجيب عن السؤال بل نجعل العلماء انفسهم يجيبوا عن السؤال

ESV نبدأ بتعليقات نسخة

حيث تقول

should not be taken as a mistake by John or a falsehood by Jesus, even though John then records that Jesus did go up to the feast (v. 10). [3]

ينبغى ان لا تؤخذ على انها خطأ بواسطة يوحنا او كذب من بالرغم من ان يوحنا سجل ان صعد للفصح ” العدد العاشر “

ليه بقة يا عقلاء القوم ان لا ينبغى ان يؤخذ ذلك على انه كذب ليسوع نسيبهم هما يجاوبوا قالوا ايه

The Greek present tense in v. 8 can legitimately have the sense, “I am not now going,” indicating that Jesus did not go up to the feast in the way the brothers suggested, for they wanted Jesus to manifest himself to his contemporaries for secular reasons. [4]

لان صيغة الفعل المضارع اليونانى يمكن ان يحمل هذا المغزى ” انا لا اصعد الان ” موضحا انه لن يصعد للعيد بالطريقة التى اقترحها اخوته اذ ارادوا ان يسوع نفسه للجهور لاسباب دنيوية

لم ينفى الصعود لكنه نفى الصعود بالطريقة التى اقترحها تلاميذه ان يظهر كملك وسط جهوره ومؤيديه لذلك لم تكن كلمة يوحنا فى العدد العاشر اعتباطية بان ظهر فى الخفاء لا ظاهرا فلم تكن هذة الزيادة اعتباطية لكنه كتفسير للطريقة التى ارادها هو ان يصعد بها للعيد بعدما يصعد الجمهور

عالم اخر هو باركلاى نيومان

The force of Jesus’ words here is that he acts solely on the basis of God’s will, not on the suggestions or commands of any human being. Parallels are to be found at 2.4 and 11.6, where Jesus also rejects human authority for what he does.[5]


قال ان قوة كلمات يسوع هنا هى انه يعمل وفق اساس الارادة الالهية فقط وليس على اساس الاقتراحات او الاوامر من اى كائن بشرى والموازيات لذلك توجد فى الاصحاح الثانى العدد الرابع والحادى عشر العدد السادس الذى فيه رفض يسوع السلطة البشرية على ما يفعله

فكلمات يسوع هنا هو رفض لفكرة التلاميذ الذي قالوها ” لانه ليس احد يعمل شيئا في الخفاء وهو يريد ان يكون علانية. ان كنت تعمل هذه الاشياء فاظهر نفسك للعالم[6]

وهذا كان ردا عليهم ان لا يملى احدا كلامه عليه بل هو يعمل وفق ارادة الله فهو ارادوا ان يظهر نفسه للعالم وهو رفض ذلك وتركهم يصعدوا ثم صعد هو فى الخفاء لا ظاهرا هذا هو مفهوم النص فى سياقه

ووتضيف تعليقات NET BIBLE
ان ربما يسوع رفض اصطحاب اخوته مع بقية مجموعة الحجاج وفضل ان يسافر وحده فى السر ” العدد العاشر ”

Jesus may simply have been refusing to accompany his brothers with the rest of the group of pilgrims, preferring to travel separately and “in secret” (v. 10) with his disciples.
[7]


وهذا هو لب القضية ان لا يصلح تفسير العدد الثامن بدون قراءة العاشر لان العاشر هو المكمل للثامن وفكرته هو الصعود فى الخفاء فتكون فكرة الثامن هو عدم الصعود فى العلن وهذة هى مختصر القضية
ويضيف العالم وليم باركلاى ان البعض ناقش ان ما قاله يعنى انه لن يصعد للعيد فى العلن ولكن هذا لا يمنعه من الذهب بصورة خاصة بمعنى ابسط يسوع قال لو اهذب معكم الان لن يمكننى ذلك من الحصول على الفرصة التى ابحث عنها لان الوقت ليس مناسب لذلك هو اجل صعوده لمنتصف العيد . يسوع اختار وقته بعناية ليحصل على النتائج الفعالة

Other people have argued that it means that Jesus said that he was not going up to the festival publicly but that did not preclude him from going privately. But Jesus is saying simply: “If I go up with you just now I will not get the opportunity I am looking for. The time is not opportune.” So he delayed his going until the middle of the festival, since to arrive with the crowds all assembled and expectant gave him a far better opportunity than to go at the very beginning. Jesus is choosing his time with careful prudence in order to get the most effective results.[8]
بعض تعليقات العلماء بنفس الفكرة للاستزادة

العالم كارسون

But even if the reading ouk (‘not’) is correct, the difficulty is superficial because the context supplies a condition. Jesus’ response to his brothers is not that he is planning to stay in Galilee forever, but that because his life is regulated by his heavenly Father’s appointments he is not going to the Feast when they say he should. The ‘counsel of the wicked’ (Ps. 1:1) cannot be permitted to set his agenda. His ‘not’ turns down his brothers’ request; it does not promise he will not go to the Feast when the Father sanctions the trip.[9]
ليون موريس ” نفس الكلام “

 

Jesus simply says that the brothers should go (the implication being “go now”),22 and he separates himself from them. Moreover, what they are urging him to do is to go up to keep the feast. This Jesus did not not do, neither then nor later. He was absent for a good part of the ceremonies, perhaps for all of them. He went up to give certain teaching, not to observe the feast in the manner of a pilgrim. He is refusing to go up at their request and with a view to accomplishing what they set before him, but he is not refusing to go up to Jerusalem.[10]


نهاية الكلام النص النقدى لا يقدم يسوع كاذبا او غيره لانه لابد وان يفهم كلام يسوع فى سياقه الاتى
1- طلب تلاميذه ان يظهر نفسه للعالم
2- طلبه لتلاميذه ان يصعدوا هم للعيد الان لانه لن يصعد الى هذا العيد لان الوقت لم ياتى
3- صعوده فيما بعد ” فى منتصف العيد ” الى اورشليم فى الخفاء لا كظاهرا

فتكون الفكرة الاساسية لكل القصة ان يسوع يسير حسب خطة الله الاب وليس باوامر بشر فهو رائ انه صعوده وسط الحجاج والجمهور ليس من خطة الله فامرهم بالصعود هم مع بقية الشعب وهو رفض الصعود بالكيفية التى طلبوها هم منه ” ان يعلن نفسه للناس ” وصعود فيما بعد فى الخفاء ليس تناقضا او رجوعا فى كلامه لكن هو مغزى كلامه الحقيقى انه سيصعد بالطريقة التى هو يراها وليس كما يرى تلاميذه

ويكفى اختصارا لكل هذا ان تقرا تفسير الاب متى المسكين


عزيزى المسلم ان فقط تحتاج ان تقرأ لنا فقط لا غير ويكفى ذلك .. اقرأ فقط



[1] Arabic Bible (Smith & Van Dyke); Bible. Arabic. Logos Research Systems, Inc., 1865; 2003, S. Jn 7:8

 

[2] Arabic Bible (Smith & Van Dyke); Bible. Arabic. Logos Research Systems, Inc., 1865; 2003, S. Jn 7:10

 

[3]Crossway Bibles: The ESV Study Bible. Wheaton, IL : Crossway Bibles, 2008, S. 2037

 

[4]Crossway Bibles: The ESV Study Bible. Wheaton, IL : Crossway Bibles, 2008, S. 2037

 

[5]Newman, Barclay Moon ; Nida, Eugene Albert: A Handbook on the Gospel of John. New York : United Bible Societies, 1993], c1980 (Helps for Translators; UBS Handbook Series), S. 224

 

[6] Arabic Bible (Smith & Van Dyke); Bible. Arabic. Logos Research Systems, Inc., 1865; 2003, S. Jn 7:4

 

[7]Biblical Studies Press: The NET Bible First Edition Notes. Biblical Studies Press, 2006; 2006, S. Jn 7:8

 

[8] Barclay, William, lecturer in the University of Glasgow (Hrsg.): The Gospel of John : Volume 1. Philadelphia : The Westminster Press, 2000, c1975 (The Daily Study Bible Series, Rev. Ed), S. 231

 

[9]Carson, D. A.: The Gospel According to John. Leicester, England; Grand Rapids, Mich. : Inter-Varsity Press; W.B. Eerdmans, 1991, S. 309

 

22 Cf. Chrysostom, “ ‘How then,’ saith some one, ‘went He up after saying, “I go not up?” ’ He said not, once for all (καθάπαξ), ‘I go not up,’ but, ‘now,’ that is, ‘not with you’ ” (48.2; p. 174).

 

[10]Morris, Leon: The Gospel According to John. Grand Rapids, MI : Wm. B. Eerdmans Publishing Co., 1995 (The New International Commentary on the New Testament), S. 354

 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …