الرئيسية / الردود على الشبهات / يسوع خارج العھد الجديد

يسوع خارج العھد الجديد

خارج العھد

دراسة علمية مُبَسّطة عن من أقدم المصادر غير الكتابية

تنقسم المصادر التاريخية المُبكّرة عن حياة وتعاليمه الى قسمين رئيسيين: 1- مصادر كتابية (كُتب العهد ) و2- مصادر غير كتابية. ونحن في هذه الدراسة المُبسطة سنتناول المصادر غير الكتابية بالسرد والدراسة والرد على بعض النقد. ومع أن هذه المصادر وحدها لا ترسُم لنا صورة مُفصّلة متكاملة عن كما نراها في كُتب العهد (التي هي المصدر الرئيسي لمعرفتنا عن )، إلا أنها تُشكّل دعما وتأييدا ذا قيمة كبيرة لرواية المصادر الكتابية والتقليد المسيحي وتأكيدا لصحتهما وسلامتهما.

وقد تضمّنت هذه الدراسة في فصليها الأول والثاني مراجعة علمية عن في المصادر اليهودية والوثنية، مما يُثبت في النتيجة الملامح العامة الأساسية ليسوع كما نعرفها في الإيمان المسيحي القويم. ومع أن هذه المصادر متواضعة الكميّة، إلا أننا من خلالها نستطيع أن نعرف دون حتّى أن نلمس أي مصدر مسيحي بأن: شخصية تاريخية حقيقية عاشت في فلسطين في أوائل القرن الأول للحساب الميلادي، وكان حوله مجموعة من التلاميذ، وبأنه حُكِم عليه بالموت في عهد بيلاطس البنطي . أما الفصل الثالث فقد عَمِدتُ فيه، إضافة الى إثبات تاريخية من المصادر المسيحية غير الكتابية، الى الإستشهاد ببعض أقوال المسيحيين الأولين التي تؤكد إيمان الكنيسة الأولى بألوهية السيد ، مما ينفي بشكل قاطع، من خارج كُتب العهد ، الخرافة الشعبية المُنتشرة بأن لاهوت عقيدة تم إبتكارها في وقت لاحق أو في مجمع نيقية عام 325م. أما الفصل الأخير فقد حوى الرد من أقوال العلماء المُختصّين على سبب قلة المراجع غير المسيحية المُبكرة عن .

إن دراسات “ التاريخي” جاءت من جهة غير المؤمنين للتشكيك والطعن في المسيحية، أما من جهتنا نحن المسيحيين فقد جاءت من باب إعطاء صورة أوضح للمسيحية الأولى والإقتراب أكثر من سيدنا والتأكيد على صحة إيماننا المسيحي من خلال الأسلوب العلمي.

لتحميل الدراسة كاملة: إضغط هنا

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …