مخطوطات قمران تشهد على دقة النص الماسورى ” الجزء الثانى ” الاصحاح ال 18 من سفر صموئيل الاول

استمراراً للسلسلة التى كنا قد بدأناها للرد على اطفال المسلمين الفشلة وكيف ان قمران شهدت على دقة الانتقال النصى لنصوص العهد القديم وبالرغم من مرور اكثر من عشر قرون بين تلك الشواهد التى نقارن بينها وبين مكتشفات قمران الا انها شهدت لثبات انتقال النص العبرى للعهد القديم ولم يكن هناك اى مؤامرات متعمدة لتغييره 

فى الاصحاح ال 18 من سفر صموئيل الاول نقرأ

18: 1 و كان لما فرغ من الكلام مع شاول ان نفس يوناثان تعلقت بنفس داود و احبه يوناثان كنفسه
18: 2 فاخذه شاول في ذلك اليوم و لم يدعه يرجع الى بيت ابيه
18: 3 و قطع يوناثان و داود عهدا لانه احبه كنفسه
18: 4 و خلع يوناثان الجبة التي عليه و اعطاها لداود مع ثيابه و سيفه و قوسه و منطقته
18: 5 و كان داود يخرج الى حيثما ارسله شاول كان يفلح فجعله شاول على رجال الحرب و حسن في اعين جميع الشعب و في اعين عبيد شاول ايضا
18: 6 و كان عند مجيئهم حين رجع داود من قتل الفلسطيني ان النساء خرجت من جميع مدن اسرائيل بالغناء و الرقص للقاء شاول الملك بدفوف و بفرح و بمثلثات
18: 7 فاجابت النساء اللاعبات و قلن ضرب شاول الوفه و داود ربواته
18: 8 فاحتمى شاول جدا و ساء هذا الكلام في عينيه و قال اعطين داود ربوات و اما انا فاعطينني الالوف و بعد فقط تبقى له المملكة
18: 9 فكان شاول يعاين داود من ذلك اليوم فصاعدا
18: 10 و كان في الغد ان الروح الردي من قبل الله اقتحم شاول و جن في وسط البيت و كان داود يضرب بيده كما في يوم فيوم و كان الرمح بيد شاول
18: 11 فاشرع شاول الرمح و قال اضرب داود حتى الى الحائط فتحول داود من امامه مرتين
18: 12 و كان شاول يخاف داود لان الرب كان معه و قد فارق شاول
18: 13 فابعده شاول عنه و جعله له رئيس الف فكان يخرج و يدخل امام الشعب
18: 14 و كان داود مفلحا في جميع طرقه و الرب معه
18: 15 فلما راى شاول انه مفلح جدا فزع منه
18: 16 و كان جميع اسرائيل و يهوذا يحبون داود لانه كان يخرج و يدخل امامهم
18: 17 و قال شاول لداود هوذا ابنتي الكبيرة ميرب اعطيك اياها امراة انما كن لي ذا باس و حارب حروب الرب فان شاول قال لا تكن يدي عليه بل لتكن عليه يد الفلسطينيين
18: 18 فقال داود لشاول من انا و ما هي حياتي و عشيرة ابي في اسرائيل حتى اكون صهر الملك
18: 19 و كان في وقت اعطاء ميرب ابنة شاول لداود انها اعطيت لعدريئيل المحولي امراة
18: 20 و ميكال ابنة شاول احبت داود فاخبروا شاول فحسن الامر في عينيه
18: 21 و قال شاول اعطيه اياها فتكون له شركا و تكون يد الفلسطينيين عليه و قال شاول لداود ثانية تصاهرني اليوم
18: 22 و امر شاول عبيده تكلموا مع داود سرا قائلين هوذا قد سر بك الملك و جميع عبيده قد احبوك فالان صاهر الملك
18: 23 فتكلم عبيد شاول في اذني داود بهذا الكلام فقال داود هل مستخف في اعينكم مصاهرة الملك و انا رجل مسكين و حقير
18: 24 فاخبر شاول عبيده قائلين بمثل هذا الكلام تكلم داود
18: 25 فقال شاول هكذا تقولون لداود ليست مسرة الملك بالمهر بل بمئة غلفة من الفلسطينيين للانتقام من اعداء الملك و كان شاول يتفكر ان يوقع داود بيد الفلسطينيين
18: 26 فاخبر عبيده داود بهذا الكلام فحسن الكلام في عيني داود ان يصاهر الملك و لم تكمل الايام
18: 27 حتى قام داود و ذهب هو و رجاله و قتل من الفلسطينيين مئتي رجل و اتى داود بغلفهم فاكملوها للملك لمصاهرة الملك فاعطاه شاول ميكال ابنته امراة
18: 28 فراى شاول و علم ان الرب مع داود و ميكال ابنة شاول كانت تحبه
18: 29 و عاد شاول يخاف داود بعد و صار شاول عدوا لداود كل الايام
18: 30 و خرج اقطاب الفلسطينيين و من حين خروجهم كان داود يفلح اكثر من جميع عبيد شاول فتوقر اسمه جدا

لكن فى الترجمة السبعينية نجد اعداد من ذلك الاصحاح غير موجودة

6 And there came out women in dances to meet David out of all the cities of Israel, with timbrels, and with rejoicing, and with cymbals. 7 And the women began the strain, and said, Saul has smitten βhis thousands, and David his ten thousands. 8 And it seemed evil in the eyes of Saul concerning this matter, and he said, To David they have given ten thousands, and to me they have given thousands. γ
12 And Saul was alarmed on account of David. 13 And he removed him from him, and made him a captain of a thousand for himself; and he went out and came in before the people. 14 And David was prudent in all his ways, and the Lord was with him. 15 And Saul saw that he was very wise, and he was afraid of him. 16 And all Israel and Juda loved David, because he came in and went out before the peopleγ.
20 And Melchol the daughter of Saul loved David; and it was told Saul, and the thing was pleasing in his eyes. 21 And Saul said, I will give her to him, and she shall be a stumbling-block to him. Now the hand of the Philistines was against Saul. 22 And Saul charged his servants, saying, Speak ye privately to David, saying, Behold, the king delights in thee, and all his servants love thee, and do thou become the king’s son-in-law. 23 And the servants of Saul spoke these words in the ears of David; and David said, Is it a light thing in your eyes to become son-in-law to the king? whereas I am an humble man, and not honourable? 24 And the servants of Saul reported to him according to these words, which David spoke. 25 And Saul said, Thus shall ye speak to David, The king wants no gift but a hundred foreskins of the Philistines to avenge himself on the king’s enemies. Now Saul thought to cast him into the hands of the Philistines. 26 And the servants of Saul report these words to David, and David was well pleased to become the son-in-law to the king.
27 And David arose, and went, he and his men, and smote among the Philistines a hundred men: and he brought their foreskins and he becomes the king’s son-in-law, and Saul gives him Melchol his daughter to wife. 28 And Saul saw that the Lord was with David, and that all Israel loved him. 29 And he was yet more afraid of David.

.
Brenton, L. C. L. (1870). The Septuagint Version of the Old Testament: English Translation (1 Sa 18:29). London: Samuel Bagster and Sons

 

الاعداد الغير موجودة على سبيل المثال من العدد الاول للعدد الخامس
ومن العدد 17 للعدد 19

العددين الرابع والخامس من هذا الاصحاح فى النص الماسورى

4 וַיִּתְפַּשֵּׁט יְהוֹנָתָן אֶת־הַמְּעִיל אֲשֶׁר עָלָיו וַיִּתְּנֵהוּ לְדָוִד וּמַדָּיו וְעַד־חַרְבּוֹ וְעַד־קַשְׁתּוֹ וְעַד־חֲגֹרוֹ׃
5 וַיֵּצֵא דָוִד בְּכֹל אֲשֶׁר יִשְׁלָחֶנּוּ שָׁאוּל יַשְׂכִּיל וַיְשִׂמֵהוּ שָׁאוּל עַל אַנְשֵׁי הַמִּלְחָמָה וַיִּיטַב בְּעֵינֵי כָל־הָעָם וְגַם בְּעֵינֵי עַבְדֵי שָׁאוּל׃ פ‍

 

هذة الحروف من هذان العددين فى مخطوطات قمران

مخطوطات قمران تشهد على دقة النص الماسورى " الجزء الثانى " الاصحاح ال 18 من سفر صموئيل الاول

الاختلاف فقط بين النص الماسورى وبين قراءة قمران فى حرف الفاف قبل كلمة יַשְׂכִּ֔יל

مخطوطات قمران تشهد على دقة النص الماسورى " الجزء الثانى " الاصحاح ال 18 من سفر صموئيل الاول

العددين التاليين
العددين 17 , 18

النص الماسورى

17 וַיֹּאמֶר שָׁאוּל אֶל־דָּוִד הִנֵּה בִתִּי הַגְּדוֹלָה מֵרַב אֹתָהּ אֶתֶּן־לְךָ לְאִשָּׁה אַךְ הֱיֵה־לִּי לְבֶן־חַיִל וְהִלָּחֵם מִלְחֲמוֹת יְהוָה וְשָׁאוּל אָמַר אַל־תְּהִי יָדִי בּוֹ וּתְהִי־בוֹ יַד־פְּלִשְׁתִּים׃ ס
18 וַיֹּאמֶר דָּוִד אֶל־שָׁאוּל מִי אָנֹכִי וּמִי חַיַּי מִשְׁפַּחַת אָבִי בְּיִשְׂרָאֵל כִּי־אֶהְיֶה חָתָן לַמֶּלֶךְ׃

هذة الكلمات الملونة فى كلا العددين موجودين فى قمران
مخطوطات قمران تشهد على دقة النص الماسورى " الجزء الثانى " الاصحاح ال 18 من سفر صموئيل الاول

فشهدت قمران على وجود تلك الاعداد فى متن النص العبرى

ملاحظة هذة الاعداد موجودة فى البشيطا والفلجاتا

و الى اللقاء فى موضوع اخر من نفس السلسلة

 

مقالات ذات صلة