الرئيسية / يهوديات / المسيح الغصن وحساب الحروف

المسيح الغصن وحساب الحروف

الغصن وحساب الحروف

أقوال مضيئة في التراث اليهودي (1) | المسيح الغصن وحساب الحروف
(1) | الغصن وحساب الحروف

 

قيل عن نبوات كثيرة استخدمت لفظ “الغصن” بعض الانبياء قالوا ان سيُسمى الغصن (زكريا 6: 12) وانه سيكون غصن (ارميا 33: 15) وايضا في النبوات نجد ان الغصن سيتمم الكفارة للعالم كله فى يوم واحد (زكريا 3: 8-9) .. فكلمة الغصن أو الفرع عبريا هي “نتسر”(נצר) ومنها اسم المدينة التي جاء منها يسوع ، الناصرة (נצרת) فــ (נצר) تعني الغصن و(ת) وهو حرف تأنيث، فعندما كان ينادي اليهود كانوا يدعونه بــيسوع الناصري (يوحنا 18: 7) (ישוע הנצרי) وترجمة هذا الاسم حرفيا هي (يسوع الغصني) ، كما ان قال بأنه هو الكرمة -الشجرة (الغصن الكبير) والله هو الكرام (الزارع) ، ونحن المؤمنين الاغصان الصغيرة (يوحنا 15: 1-11) .

في (يوحنا 14: 16) قال عن نفسه انه سيبعث بمعزي آخر من عند الآب – فمن هو المعزي الاول ؟ هو نفسه الذي بشر الفقراء والمساكين وانقياء القلب بالثروات السماوية التي سينالونها (متى 5)

وجد اليهود ان لفظ الغصن الوارد في نبوة زكريا (صماح) بحساب الحروف يساوي 138 وهو يساوي كلمة المعزي (مناحم) وهو احد اسامي ايضا في التراث اليهودي

مدراش رباه للمراثى (מדרש איכה רבה) (مراثى 1: 16)
ما هو اسم
[رباي يدن بأسم الرابي آيبا قال: المعزي لأنه قيل “لأنه قد ابتعد عني المعزي”(مراثى 1: 16) ،قال الرابي هنينا ،لا يختلفان في حساب الكلمات، لأن حساب الكلمات للمعزي –مناحم ، מנחם– هو مساوي للغصن –صماح ، צמח–]

المعزي מנחם = 40+50+8+40= 138
الغصن צמח = 90 +40 + 8 = 138

العجيب هو اننا لو حسبنا بحساب الحروف لفظة “الكرمة” التي قالها المسيح عن نفسه في (يوحنا 15: 1) “انا الكرمة الحقيقية وابي الكرام” نجد انها الاخرى تساوي 138

الكرمة הגפן = 5+3+80+50 = 138

فالغصن الذى تكلم عنه الانبياء قديما في العهد القديم هو الكرمة هو المسيح يسوع ، وهو المعزي ابن الله .

ابن الله בן אלהים = 2+50+1+30+5+10+40 = 138

اجعلنا يا رب اغصان في كرمتك لننال من ماءك الحي ما يشبعنا فنكبر ونثمر ونصير واحدا معك. آمين

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …