مواضيع عاجلة

أقوال مضيئة في التراث اليهودي (2) | ما بين موسى والمسيح والخلاص المقدم في نيسان

(2)  | ما بين موسى والمسيح والخلاص المقدم في نيسان

أقوال مضيئة في التراث اليهودي

 

– مدراش رباه للجامعة (מדרש קהלת רבה) (1: 9)
[قال الرباى براخيا بأسم الرباى اسحاق: كما كان المخلص الأول (موسى) هكذا يكون المخلص الأخر () ،ماذا قيل عن المخلص الأول؟ – (خروج 4: 20) “فأخذ موسى امرأته امرأته وبنيه وأركبهم على الحمير” ، وهكذا قيل عن المخلص الأخر (زكريا 9: 9) “وديع وراكب على حمار” ،كما ان المخلص الأول انزل المن كما قيل (خروج 16: 4) “ها أنا امطر لكم خبزا من السماء” وكذلك المخلص الأخر يُنزِل المن كما قيل (مزمور 72: 16) “تكون حفنة بر فى الأرض” كما ان المخلص الأول أخرج بئر (عدد 20: 8) هكذا المخلص الأخر يُخرِج الماء كما قيل (يوئيل 3: 18) “ومن بيت الرب يخرج ينبوع ويسقي وادى شطيم “] 
للاستزادة ستجد ادلة ايضا فى (مدراش راعوث 5: 6) ، (بسيكتا دراب كهينا 5: 8).

ونظراً للتشابه الموجود بينهما ،قالوا ايضا انه كما ان خلاص موسى (خلاص الرب بيد موسى) قد حدث فى نيسان (خروج 12- خروج 13: 4) ، فهكذا سيكون خلاص فى شهر نيسان.

وليس في اي يوم وانما يوم معين من الهشر وهو يوم 14 من نيسان لان فيه تم الفصح ومن ثم خروج اسرائيل منتصرين من ارض مصر.

 

– فى الزوهار [فى مجلد (משפטים)]
ترجمة بتصرف
[لن يموت ابن إفرايم فى تشرين الذى يمثل اليسار ، حتى يأتى اليمين ، الفصح الذى يمثل اليمين ، لتتحقق الآية (ميخا 7: 15) (كَأَيَّامِ خُرُوجِكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ أُرِيهِ عَجَائِبَ ) ولهذا يُقَال :خلصوا فى نيسان ، وفى نيسان سيأتى خلاصهم مرة اخرى ، لتتحقق الآية (اشعياء 54: 8) (وَبِإِحْسَانٍ أَبَدِيٍّ أَرْحَمُكِ، قَالَ وَلِيُّكِ الرَّبُّ) .]

 

خلاص اليهود (شعب الله المختار آنذاك) من يد المصريين في يوم 14 نيسان والذي تم وقت موسى هو رمز واضح لخلاص اعمق واعظم قادم هو خلاص المؤمنين (المختارين) من سلطان ابليس وجنوده وهذا تم في يوم الجمعة 14 نيسان بصليب يسوع في يوم الفصح.

 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

عندما يحتكم الباحث إلى الشيطان – الجزء الأول – ترتيب التجربة على الجبل ردًا على أبي عمر الباحث

عندما يحتكم الباحث إلى الشيطان – الجزء الأول – ترتيب التجربة على الجبل ردًا على أبي عمر الباحث

عندما يحتكم الباحث إلى الشيطان – الجزء الأول – ترتيب التجربة على الجبل ردًا على …