أسئلة يسألها المسلمون والرد المسيحي عليها 23

أسئلة يسألها المسلمون والرد المسيحي عليها 23

لقـب ابـن الإنسـان، هل يدل على أن المسـيح إنسـان فقـط؟
لقـب ابـن الإنسـان، هل يدل على أن المسـيح إنسـان فقـط؟

أسئلة يسألها المسلمون والرد المسيحي عليها 23

 

8 لقـب ابـن الإنسـان، هل يدل على أن المسـيح إنسـان فقـط؟

ابن الإنسان كما لقب به نفسه:

لقب نفسه ابن الإنسان وكان اللقب المفضل بالنسبة له ولم يلقبه به أحد ولم يأت على لسان أحد غيره في الإنجيل بأوجهه الأربعة إلى مرة واحدة عندما سأله اليهود: من هو هذا ابن الإنسان؟”.

† فما هو مغزى الاسم؟

† ولماذا استخدمه ؟

† وما هي الصفات التي ارتبطت به، وهل يدل على لاهوته أم على ناسوته فقط، وإن مجرد إنسان فقط كما يزعم البعض؟

في البداية نقول إن هذا اللقب استخدم في سواء في سفر العدد أو سفر المزامير أو سفر أشعياء أو سفر حزقيال “ابن آدم” بمعنى عام هو الإنسان في اتضاعه وضعفه كالمخلوق من تراب بالمقارنة مع الخالق في رفعته وسموه، ولكن عندما جاء على لسان المسيح ولقب به نفسه فقد استخدمه بمعنى آخر ومغزى آخر تماماً، استخدمه ليشير به إلى نفسه كالمسيح الآتي والمنتظر الذي هو ليس مجرد إنسان من تراب، بل هو الرب الذي من السماء، استخدمه ليعبر به عن نفسه كالإله المتجسد، الكامل في لاهوته والكامل في ناسوته (إنسانيته). فقد كان هو ابن الانسان الآتي من نسل آدم “وهو على ما كان يظن ابن يوسف بن هالي…. بن آدم” (لو 3: 23-38)، كإنسان، ولكنه في نفس الوقت هو “ابن الحي” (مت 16: 16)، الرب الآتي من السماء، كإله. يقول القديس بولس بالروح في المقارنة بين آدم والمسيح “الإنسان الأول من الأرض ترابي. الإنسان الثاني الرب من السماء. كما هو الترابي هكذا الترابيون أيضاً وكما هو السماوي هكذا السماويون أيضاً”. (1كور 1: 47-48). فالمسيح إذاً هو ابن الإنسان الذي هو الرب الآتي من السماء كقول المسيح نفسه “فإن رأيتم ابن الإنسان صاعداً إلى حيث كان أولاً” (يو 6: 26).

هو كلمة الذي تجسد وصورة الذي اتخذ صورة عبد، الذي حل بملء لاهوته في الجسد، ظهر في الجسد، يقول الكتاب:

† “والكلمة صار جسداً وحل بيننا ورأينا مجده” (يو 1: 14)، وصار جسداً هنا تعني، اتخذ جسداً، صار بشراً “والكلمة صار بشراً”.

† الذي إذ كان في صورة ، لم يحسب خلسة أن يكون معادلاً لله. لكنه أخلى نفسه، آخذاً صورة عبد، صائراً في شبه الناس. وإذ وجد في الهيئة كإنسان، وضع نفسه وأطاع حتى الموت، موت الصليب” (في 2: 6-8).

† “فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً” (كو 2: 9).

† عظيم هو سر التقوى: ظهر في الجسد، تبرر في الروح، تراءى لملائكة، كرز به بين الأمم، أومن به في العالم، رفع في المجد” (1تي 3: 16).

وخلاصة هذه الآيات أن المسيح هو كلمة الله وصورة الله، الله بكل ملئه، بكل ملء لاهوته، لكنه أخلى نفسه بمعنى حجب لاهوته في ناسوته، افتقر وهو الغني “فإنكم تعرفون نعمة ربنا المسيح، أنه من أجلكم افتقر وهو غني، لكي تستغنوا أنتم بفقره” (2كو 8: 9). وقال عن نفسه “للثعالب أوجرة ولطيور السماء أوكار وأما ابن الإنسان فليس له أين يسند رأسه” (مت 8: 20). ظهر في الجسد، اتحذ جسداً وصورة العبد، صائراً في شبه الناس وهيئة الإنسان، وولد من امرأة “ولكن لما جاء ملء الزمان، أرسل الله ابنه مولوداً من امرأة” (غل 4: 4) ودعي إنسان وابن الإنسان ولكن لم يتغير عن كونه كلمة الله وصورة الله، الله بملئه.

كان لقب ابن الإنسان يحمل في ذاته كل صفات المسيح اللاهوتية والناسوتية، كالإله المتجسد. كان يعني دائماً، على فم ، المسيح كما هو؛ المسيح كما تنبأ عنه أنبياء والذي وهو ابن إبراهيم والكائن قبل إبراهيم “قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن” (يو 8: 8)، أي الموجود الدائم، والذي من نسل داود ورب داود، كقوله “أنا أصل وذرية داود” (رؤ 22: 16)، والذي من بين إسرائيل ولكنه الإله القدير “لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابناً وتكون الرياسة على كتفه ويدعى اسمه عجيباً مشيراً إلهاً قديراً أباً أبدياً رئيس السلام.” (أش 9: 6)، “ومنهم المسيح حسب الجسد الكائن على الكل إلهاً مباركاً إلى الأبد” (رو 9: ).

كان لقب “ابن الإنسان” هو اللقب المفضل لدي والذي أطلقه على نفسه ولم يطلقه عليه أحد لأنه كان يؤكد دائماً أنه المسيح بكل صفاته كالإله المتجسد، فلماذا استخدمه ولم يعلن صراحة أنه هو المسيح؟!

ولم يعلن عن نفسه أنه المسيح الآتي والمنتظر إلا في مرات محدودة وخاصة جداً لأن لقب المسيح كان يعني في مفهوم اليهود في عصره، وما يزال، كما تصوروا فيما جاء عنه في نبوات أنبياء ، إنه صاحب المعجزات والمحارب القوي والسياسي القدير الذي سيحرر اليهود من الرومان ويرد الملك لإسرائيل (أع 1: 6)، ويسود على العالم بالقوة ويجعل من أورشليم عاصمة العالم العسكرية والسياسية والدينية، ويجعل اليهود سادة العالم عسكرياً وسياسياً ودينياً.

بل وفي معظم الأوقات التي تصور فيها اليهود أنه هو المسيح الآتي والمنتظر كانوا يلقبونه فيها بملك إسرائيل وكانوا يحاولون تتويجه ملكاً! وعلى سبيل المثال فعندما كشف لنثنائيل بعض الأسرار، يقول الكتاب أجاب نثنائيل وقال له “يا معلم أنت ابن الله! أنت ملك إسرائيل!” (يو 1: )، وعندما أشبع الجموع بخمسة خبزات وسمكتين يقول الكتاب “فلما رأى الناس الآية التي صنعها قالوا: “إن هذا هو بالحقيقة النبي الآتي إلى العالم!” وأما فإذ علم أنهم مزمعون أن يأتوا ويختطفوه ليجعلوه ملكاً انصرف أيضاً إلى الجبل وحده” (يو 6: 14-1)، وعند دخوله الانتصاري لأورشليم يقول الكتاب أيضاً: “فأخذوا سعوف النخل وخرجوا للقائه وكانوا يصرخون: أوصنا! مبارك الآتي باسم الرب ملك إسرائيل” (يو 12: 13). ولما سأله رئيس الكهنة إن كان هو المسيح ابن الله الحي قال له “أنت قلت! وأيضاً أقول لكم: من الآن تبصرون ابن الإنسان جالساً عن يمين القوة وآتياً على سحاب السماء” (مت 26: 64)، فمزق رئيس الكهنة جبته واتهمه بالتجديف!! وكانت تهمته التي قدموه بها إلى بيلاطس هي أنه قال إنه ابن الله وأنه ملك اليهود “ثم دخل بيلاطس أيضاً إلى دار الولاية ودعا وقال له: “أأنت ملك اليهود؟” أجابه : “أمن ذاتك تقول هذا أم آخرون قالوا لك عني؟” أجابه بيلاطس “ألعلي أنا يهودي؟ أمتك ورؤساء الكهنة أسلموك إليّ. ماذا فعلت؟”، أجاب : “مملكتي ليست من هذا العالم. لو كانت مملكتي من هذا العالم لكان خدامي يجاهدون كي لا أسلم إلى اليهود. ولكن الآن ليس مملكتي من هنا” (يو 18: 33-36).

كان المسيح ملكاً ولكن ليس كما فهم اليهود وما زالوا يتوقعون في مسيحيهم الذي ما زالوا ينتظرونه! وإنما هو ملك الملكوت “ملك الملوك ورب الأرباب” (رؤ 19: 16).

إذاً فماذا يعني لقب ابن الإنسان كما استخدمه ؟ يعني اللقب كما بينا أعلاه أنه هو المسيح، الآتي والمنتظر كالإله المتجسد، الكامل في لاهوته والكامل في ناسوته:

  1. ابن الإنسان الذي هو رب الملائكة؛ يقول الكتاب لما رأي الرب يسوع المسيح “نثنائيل مقبلاً إليه فقال عنه: “هوذا إسرائيلي حقاً لا غش فيه”. قال له نثنائيل: “من أين تعرفني؟” أجاب يسوع: “قبل أن دعاك فيلبس وأنت تحت التينة رأيتك”. فقال نثنائيل: “يا معلم أنت ابن الله! أنت ملك إسرائيل!” أجاب يسوع: “هل آمنت لأني قلت لك إني رأيتك تحت التينة؟ سوف ترى أعظم من هذا!” وقال له: “الحق الحق أقول لكم: من الآن ترون السماء مفتوحة وملائكة الله يصعدون وينزلون على ابن الإنسان”. (يو 1: 47-51).
  2. ابن الإنسان الكلي الوجود، الموجود في كل مكان: في حديثه مع نيقوديموس أحد قادة اليهود قال الرب يسوع المسيح: “وليس أحد صعد إلى السماء إلى الذي نزل من السماء ابن الإنسان الذي هو في السماء” (يو 3: 13). وهنا يؤكد أنه الموجود في كل مكان في السماء وعلى الأرض في آن واحد، فهو ابن الإنسان النازل من السماء والصاعد إلى السماء والموجود في نفس الوقت في السماء. وقد أكد ذلك أيضاً في قوله لليهود “فإن رأيتم ابن الإنسان صاعداً إلى حيث كان أولاً!” (يو 6: 62)
  3. ابن الإنسان هو ابن الله الذي له كل ما لله الآب من صفات وألقاب ويعمل جميع أعمال الله. يقول الكتاب “فأجابهم يسوع: أبي يعمل حتى الآن وأنا أعلم”. فمن أجل هذا كان اليهود يطلبون أكثر أن يقتلوه لأنه لم ينقض السبت فقط بل قال أيضاً أن الله أبوه معادلاً نفسه بالله. فقال يسوع لهم: الحق الحق أقول لكم: لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئاً إلا ما ينظر الآب يعمل. لأن مهما عمل ذاك فهذا يعمله الابن كذلك. لأن الآب يحب الابن ويريه جميع ما هو يعمله وسيريه أعمالاً أعظم من هذه لتتعجبوا أنتم. لأنه كما أن الآب يقيم الأموات ويحي كذلك الابن أيضاً يحي من يشاء. لأن الآب لا يدين أحد بل قد أعطى كل الدينونة للابن لكي يكرم الجميع الابن كما يكرمون الآب… الحق الحق أقول لكم: إنه تأتي ساعة وهي الآن حين يسمع الأموات صوت ابن الله والسامعون يحيون. لأنه كما أن الآب له حياة في ذاته كذلك أعطى الابن أيضاً أن تكون له حياة في ذاته وأعطاه سلطاناً أن يدين أيضاً لأنه ابن الإنسان” (يو 5: 17-27).
  4. ابن الإنسان النازل من السماء ليعطي الحياة الأبدية: قال الرب يسوع “أعملوا لا للطعام البائد بل للطعام الباقي للحياة الأبدية الذي يعطيكم ابن الإنسان لأن هذا الله الآب قد ختمه، لن خبز الله هو النازل من السماء الواهب حياة للعالم. فقالوا له: يا سيد أعطنا في كل حين هذا الخبز” فقال لهم يسوع: “أنا هو خبز الحياة. من يقبل إليّ فلا يجوع ومن يؤمن بي فلا يعطش أبداً. ولكني قلت لكم أنكم قد رأيتموني ولستم تؤمنون… لأني قد نزلت من السماء ليس لأعمل مشيئتي بل مشيئة الذي أرسلني” (يو 6: 27-38).
  5. ابن الإنسان هو ابن الله الحي: يقول الكتاب “ولما جاء يسوع إلى نواحي قيصرية فيلبس سأل تلاميذه: من يقول الناس إني أنا ابن الإنسان؟ فقالوا: قوم يوحنا المعمدان وآخرون إيليا وآخرون إرميا أو واحد من الأنبياء. قال لهم: وأنتم من تقولون إني أنا؟ فأجاب سمعان بطرس: أنت هو المسيح ابن الله الحي. فقال له يسوع: طوبى لك يا سمعان بن يونا إن لحماً ودماً لم يعلن لك لكن أبي الذي في السماوات” (مت 16: 13-18).
  6. ابن الإنسان هو رب الملائكة والبشر: الذي سيأتي على السحاب عند نهاية العالم ليدين المسكونة بالعدل ويجازي كل واحد بحسب أعماله “فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله” (مت 16: 27).

† “الحق أقول لكم إن من القيام ههنا قوماً لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الإنسان اتياً في ملكوته”. وبعد ستة أيام أخذ يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا أخاه وصعد بهم إلى جبل عال منفردين. وتغيرت هيئته قدامهم وأضاء وجهه كالشمس وصارت ثيابه بيضاء كالنور. وصوت من السحابة قائلاً: “هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت. له اسمعوا”. ولما سمع التلاميذ سقطوا على وجوههم وخافوا جداً. فجاء يسوع ولمسهم وقال: “قوموا ولا تخافوا”. فرفعوا أعينهم ولم يروا أحداً إلا يسوع وحده. وفيما هم نازلون من الجبل أوصاهم يسوع قائلاً: “لا تعلموا أحداً بما رأيتم حتى يقوم ابن الإنسان من الأموات” (مت 16: 28؛ 17: 1-9).

† “متى جلس ابن الإنسان على كرسي مجده تجلسون أنتم أيضاً على اثني عشر كرسياً تدينون أسباط إسرائيل الاثني عشر” (متى 19: 28)

† “متى جاء اين الإنسان في مجده وجميع الملائكة القديسين معه فحينئذ يجلس على كرسي مجده. ويجتمع أمامه جميع الشعوب فيميز بعضهم من بعض كما يميز الراعي الخراف من الجداء فيقيم الخراف عن يمينه والجداء عن اليسار. ثم يقول الملك للذين عن يمينه: تعالوا يا مباركي أبي رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم…. ثم يقول أيضاً للذين عن اليسار: اذهبوا عني يا ملاعين إلى النار الأبدية المعدة لإبليس وملائكته… فيمضي هؤلاء إلى عذاب أبدي والأبرار إلى حياة أبدية” (مت 25: 31-46).

  1. ابن الإنسان غافر الخطايا:

† “وجاءوا إليه مقدمين مفلوجاً يحمله أربعة… فلما رأى يسوع إيمانهم قال للمفلوج: “يا بني مغفورة لك خطاياك”. وكان قوم من الكتبة هناك جالسين يفكرون في قلوبهم: “لماذا يتكلم هذا هكذا بتجاديف؟ من يقدر أن يغفر الخطايا إلى الله وحده؟” فللوقت شعر يسوع بروحه أنهم يفكرون هكذا في أنفسهم فقال لهم: أيما أيسر: أن يقال للمفلوج مغفورة لك خطاياك أم أن يقال: قم واحمل سريرك وامش؟ ولكن لكي تعلموا أن لابن الإنسان سلطاناً على الأرض أن يغفر الخطايا” قال للمفلوج: “لك أقول قم واحمل سريرك واذهب إلى بيتك”. فقام للوقت وحمل السرير وخرج قدام الكل حتى بهت الجميع ومجدوا الله قائلين: “ما رأينا مثل هذا قط!” (مر 2: 3-13). وهنا يؤكد أنه يملك السلطان لغفران الخطايا، في حين أنه لا يغفر الخطايا إلا الله وحده مؤكداً حقيقته لاهوته.

  1. ابن الإنسان هو الفادي الذي جاء ليبحث عن الضالين وليبذل نفسه، كالإله المتجسد، عن خطايا العالم، لذا يقول عنه الكتاب أنه رب المجد الذي صلب “لأنه لو عرفوا لما صلبوا رب المجد” (1كو 2: 8)، والله الذي فدى الكنيسة بدمه “كنسية الله التي اقتناها بدمه” (أع 20: 28)، والذي انتصر على الموت انتصاراً نهائياً بقيامته من الأموات. وكانت آلامه وصلبه وموته حتمية “لأن ابن الإنسان قد جاء لكي يخلص ما قد هلك” (مت 18: 11). “إن ابن الإنسان لم يأت ليُخدم بل ليَخدِم وليبذل نفسه فدية عن كثيرين” (مت 20: 28).

† “وابتدأ يعلمهم أن ابن الإنسان ينبغي أن يتألم كثيراً ويرفض من الشيوخ ورؤساء الكهنة والكتبة ويُقتل وبعد ثلاثة أيام يقوم” (مر 8: 31).

† “وكما رفع موسى الحية في البرية هكذا ينبغي أن يرفع ابن الإنسان لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية.” (يو 3: 14-15).

  1. أخيراً ابن الإنسان هو رب العالمين: قال يسوع المسيح لتلاميذه قبل صعوده مباشرة “دفع إليّ كل سلطان في السماء وعلى الأرض فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر” (مت 28: 18-20)، ويضيف الإنجيل للقديس مرقص “ثم إن الرب بعدما كلمهم ارتفع إلى السماء وجلس عن يمين الله. وما هم فخرجوا وكرزوا في كل مكان والرب يعمل معهم ويثبت الكلام بالآيات التابعة” (مر 16: 19-20).

وهكذا بعد آلامه وقيامته كابن الإنسان، كالإله المتجسد، لم يعد يستخدم ذلك اللقب الذي كان محبباً إليه وإنما استخدم لقبه الأساسي “الرب” والذي استخدم في سفر الأعمال وحده 110 مرة عن المسيح الممجد القائم من الأموات والجالس عن يمين العظمة في السماوات كرب الخليقة ومدبرها، كما قال عنه القديس بطرس “هذا هو رب الكل” (أع 10: 36).

والخلاصة هي أن لقب ابن الإنسان استخدمه الرب يسوع المسيح وأطلقه على نفسه ولم يطلقه عليه أحد ليعبر به عن كونه الإله المتجسد، المسيح الآتي والمسيا المنتظر، ابن داود وربه وابن إبراهيم والكائن الدائم الأبدي الأزلي الذي لا بداية له ولا نهاية، المولود من اليهود بحسب الجسد وهو الكائن على الكل الإله القدير والمبارك إلى الأبد. إنه لا يبرهن أن المسيح مجرد إنسان فقط وإنما يبرهن لاهوته كما يبرهن حقيقة ناسوته، تجسده وكونه الإله المتجسد الذي فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً، الله بكل ملئه، فهو الله الظاهر في الجسد.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة لمنع الإعلانات - برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة AdBlock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock