عنوان مشبوه على “الجزيرة” قبل تفجير الكاتدرائية بـ 24 ساعة

عنوان مشبوه على “الجزيرة” قبل تفجير الكاتدرائية بـ 24 ساعة

عنوان مشبوه على "الجزيرة" قبل تفجير الكاتدرائية بـ 24 ساعة
عنوان مشبوه على “الجزيرة” قبل تفجير الكاتدرائية بـ 24 ساعة

عنوان مشبوه على “الجزيرة” قبل تفجير الكاتدرائية بـ 24 ساعة

نشر موقع “الجزيرة” القطرية، عنوانا مشبوها يثير علامات الاستفهام حول دور القناة وموقعها الإلكترونى في نقل رسائل لعناصر الإخوان الإرهابية، بالأهداف المزعم تفجيرها.

ويوم أمس قبل 24 ساعة من تفجير الكاتدرائية المرقسية، بشرت الجزيرة بأزمة بين الأقباط والنظام في مقال مترجم جاء تحت عنوان: “هل انتهى الود بين أقباط مصر والسيسي؟”، المقال المحرض كتبه الباحث يوهانس مقار “المصري الأصل”، زعم كاتبه تصاعد أزمة الثقة بين المسيحيين والدولة، وأنهم –الاقباط- يتعرضون لانتهاكات وأنهم بات يتملكهم غضب ضد الرئيس عبدالفتاح السيسي، علاوة على سرد العديد من الوقائع الكاذبة التي تهدف إلى الوقيعة والتحريض على فتنة طائفية في البلاد، وزرع حالة غبن في صدور الأقباط ضد الحكومة.

اللافت في الأمر أن تفجيرا خلف 25 قتيلا وعشرات المصابين، وقع بمحيط الكاتدرائية المرقسية في منطقة العباسية بالقاهرة، بحسب وزارة الصحة.

 

وخلال الأيام الماضية رصد زوار موقع الجزيرة، تعمدها لنقل رسائل إلى الميلشيات والعناصر الإرهابية في دول المنطة مغلفة في قالب صحفى، وآخر ما رصدته “فيتو” على موقع القناة القطرية الإخباري، تحريضها للمسلحين في حلب على رفض طلب المغادرة من المدينة المنكوبة في شكل تصويت إلكيترونى للقراء حول مدى موافقتهم على رفض المسلحين في سوريا مغادرة حلب، وأظهرت نتيجة الاستطلاع الموافقة على القرار الأمر الذي أثار شكوك رواد التواصل الاجتماعى في سوريا على حمل القناة تعليمات مباشرة من النظام القطري للمسلحين في ظل العراقيل على وصول عناصره إلى مناطق النزاع.

مقالات ذات صلة