أسئلة يسألها المسلمون والرد المسيحي عليها 43

أسئلة يسألها المسلمون والرد المسيحي عليها 43

أسئلة يسألها المسلمون والرد المسيحي عليها 43
أسئلة يسألها المسلمون والرد المسيحي عليها 43

أسئلة يسألها المسلمون والرد المسيحي عليها 43

81 حرم الله أكل لحم الأرنب في العهد القديم لكونه من المجترات، ويعترض المتشككون في صحة الكتاب المقدس على هذا لأن الأرنب ليس من المجترات! فكيف نجيب عليهم؟

الأرنب حيوان من القوارض معروف، واسمه باللاتينية هو Lepus Syriacus. وقد ورد اسمه في الكتاب المقدس مرتين في قائمة الحيوانات النجسة التي نهت الشريعة عن أكلها، وسبب تحريم أكل الأرنب “لأنه يجتر ولا يشق ظلفاً” (اللاويين 11: 6، تثنية 14: 7).

والأرنب – على اختلاف أنواه – ليس من الحيوانات المجترة بالمقياس العلمي، أي أن معدته لا تتكون من أربعة أقسام كسائر الحيوانات المجترة، ولكن من عادة الأرنب أن يبتلع ما يجده من طعام، ثم يعود لمضغ ما عسر على معدته أن تهضمه، وهو نوع من الاجترار الجزئي.

إن هذا الفقرة من الكتاب المقدس تتحدث عن طريقة الأرنب في الأكل، ولذلك لأن جهازه الهضمي فقير جداً، فيحتاج الأرنب أحياناً إلى أكل برازه الشخصي ليستخلص الفائدة الغذائية الكاملة منه عن طريق هضمه مرتين. فإن هذه العملية تعتبر مماثلة لعملية الاجترار؛ وكلاهما يعتمد على إعادة تدوير طعام نصف مهضوم ليتم استخلاص المواد الغذائية منه.

ويقول البعض كذلك بأن الاجترار قديماً كان يعني مضغ الطعام لفترة زمنية طويلة. وكلا من الأرنب والحيوانات المجترة تقوم بهذا الأمر؛ لذا فقد كان شرعياً للإسرائيليين القدماء باعتبار الأرانب حيوانات مجترة.

زر الذهاب إلى الأعلى

فتح سجل تجاري في دبي - تاسيس شركة في المنطقة الحرة في الامارات - كيفية تاسيس شركة في دبي - تأسيس شركة في دبي - أفضل الاستثمارات في دبي 2021 تعرف عليها الآن – أفضل أماكن الاستثمار في دبي 2021 - خطوات تأسيس شركة في دبي - إجراءات تأسيس شركة في دبي - تاسيس شركة في دبي - تاسيس شركة اوفشور - - تأسيس شركة في جبل علي