مواضيع عاجلة
الرئيسية / آبائيات / كليمندس الروماني – الأباء الرسوليون – دراسات في آباء الكنيسة

كليمندس الروماني – الأباء الرسوليون – دراسات في آباء الكنيسة

كليمندس الروماني – – دراسات في آباء الكنيسة

كليمندس الروماني - الأباء الرسوليون - دراسات في آباء الكنيسة
كليمندس الروماني – – دراسات في آباء الكنيسة

كليمندس الروماني – – دراسات في آباء الكنيسة

وفقاً لأقدم قائمة بأسماء أساقفة روما، تلك التي تركها إيرينيوس للأجيال اللاحقة (Adr. Haer. 3: 3: 3)، كان كليمندس الخليفة الثالث للقديس بطرس على كرسي روما. ولم يذكر لنا إيرينيوس متى بدأ كلميندس عهده، ولا مدة رئاشته للكنيسة. وبالمثل ذكر يوسابيوس المؤرخ (Hist eccl. 3: 15: 34) أن كليمندس هو الخليفة الثالث بعد القديس بطرس، جاعلاً من السنة الثانية عشرة من حكم دومتيان بداية لعهده، والسنة الثالثة من حكم تراجان هي الأخيرة من فترة حبريته، وبالتالي يكون كليمندس هو بابا روما في الفترة من 92م وحتى 101م. ويذكر ترتليانوس أن كليمندس قد رسمه القديس بطرس بنفسه، ويؤكد إبيفانيوس هذا ولكنه يضيف أن كليمندس من أجل سلام الكنيسة قد تخلى عن الأسقفية لـ لينوس (Linus) واستأنفها ثانية بعد موت أناكليتوس (Anacletus). ونحن لا نعرف عن حياة كليمندس الأولى في روما. ويشير إيرينيوس إلى أن كليمندس كان يعرف شخصياً كُلاً من القديس بطرس والقديس بولس، كما أن أوريجانوس (ْComm. In Joan 6: 36) ويوسابيوس (Hist. eccl. 6: 3: 15) يقولان إنه هو نفسه كليمندس الذي مدحه القديس بولس في الرسالة إلى أهل فيلبي كشريك له في الخدمة (فيلبي 4: 3)، ولكن هذا الرأي ينقصه التأييد. أما الإكليمنديات المنحولة (Pseudo – Clementines)، والتي تجعل من كليمندس عضواً في أسرة فلافي (Flavii)، الإمبراطورية، فليست محل ثقة. كما أنه لا يمكن التعويل على رأي ديو كاسيوس (Dio. Cassius) (Hist. Rom. 67: 14) بأن كليمندس هذا ما هو إلا القنصل تيطس فلافيوس كليمندس (Titus Flavius Clemens)، أحد أعضاء الأسرة المالكة، والذي أعدم سنة (95م أو 96م) بسبب اعترافه بالمسيح. ولا نستطيع كذلك أن نثق في القصة التي تقول بأن هذا الأسقف الرابع على كرسي روما قد مات شهيداً، فالكتاب اليوناني “استشهاد القديس كليمندس” هو من مدونات القرن الرابع الميلادي، بل والأكثر من ذلك هو أن له طابعاً اسطورياً. وتعيد الليتورجيا الرومانية القديس كليمندس الروماني في 23 نوفمبر، كما يُذكر اسمه في مجمع القداس.

الرسالة إلى أهل كورنثوس

إن المكانة العالية التي كان يحظى بها كليمندس الروماني تظهر واضحة في المؤلف الوحيد الذي وصلنا بقلمه، وهي الرسالة إلى أهل كورنثوس.

ورسالة كليمندس الروماني لأهل كورنثوس هي واحدة من أهم كتابات العصر ما بعد الرسولي، حيث إنها أقدم قطعة من الأدب المسيحي خارج العهد الجديد توثّق تاريخياً اسم ومنصب وتاريخ مؤلفها. وقد كان اندلاع النزاعات في كنيسة كورنثوس في عهد دوميتيان هو الذي دفع الكاتب إلى التدخل؛ فالتحزبات التي قد وبخها القديس بولس بشدة قد ثارت من جديد. لقد تمرد بعض الأفراد المتكبرين المتهورين على السلطة الكنسية ومنعوا الكهنة من الخدمة، فقط أقلية صغيرة من الجماعة هي التي ظلت مخلصة للكهنة المخلوعين. وكان قصد كليمندس هو أن يسوي تلك الخلافات، ويعالج تلك الفضيحة التي عابت المسيحيين أمام الوثنيين. ونحن لا نعرف كيف وصلت أخبار تلك الخلافات إلى روما، ولا يوجد أساس للرأي الذي كثيراً ما تردد في الماضي والقائل بأن الكورنثيين قد استغاثوا بأسقف روما لكي يتدخل ضد العناصر المتمردة، ولكن النظرية الأكثر قبولاً هي أن روما قد علمت بالظروف الراهنة عن طريق مسيحيين رومانيين كانوا مقيمين بصورة مؤقتة في كورنثوس وكانوا شهوداً على الخلافات والنزاعات التي قامت هناك.

أولاً: المحتويات

تتكون الرسالة من مقدمة (فصول 1-3)، وجزأين رئيسين (4-36، 37-61) وخلاصة (62-65).

وتلفت المقدمة الانتباه إلى الحالة المزدهرة التي كان عليها المجتمع المسيحي في كورنثوس قبل اندلاع النزاعات، والتوافق الذي ساد بين أعضائه وغيرتهم على الحق، ولكن الفصل الثالث – على النقيض – يشير إلى حالة المجتمع التي تغيرت بالكلية.

والجزء الرئيس الأول له صفة العمومية، فهو يستنكر الخلاف والحسد، ويستشهد في شأن هذه النقائص بأمثلة كثيرة من العهد القديم وتاريخ الكنيسة (فصل 4-6). كما أنه يحث على التوبة وإضافة الغرباء. والتقوى والاتضاع، ثم يدعم حجته بالكثير من الاستشهادات والأمثلة. وبعد ذلك يسهب الكاتب في الكلام عن صلاح الله، والتوافق الموجود في الخليقة، وقدرة الله الكلية، والقيامة والدينونة، والاتضاع، والاحتمال، والإيمان والأعمال الصالحة التي تقودنا نحو المكافأة، نحو المسيح.

أما الجزء الرئيس الثاني فيتناول مباشرة الخلاف الموجود بين مسيحيي كورنثوس؛ فالله، خالق النظام في الطبيعة، يطلب النظام والطاعة من خليقته. ثم يثبت الكاتب ضرورة الانضباط والخضوع بالإشارة إلى تدريبات الجيش الروماني الصارمة والنظام الكهنوتي في العهد القديم، وهكذا أيضاً بالمثل دعا المسيح رسلاً، وهم بدورهم أقاموا أساقفة وشمامسة. ولا بد من أن يحل الحب محل الخلاف، ولا بد للمحبة من أن تحث على الغفران. كما يجب وعظ المحرضين على الخلاف لكي يقدموا توبة ويخضعوا.

ثم تلخص الخاتمة النصح الذي قُدم سابقاً، وتعبر عن الآمال المتقدة في عودة المكلفين بتسليم الرسالة بسرعة إلى روما حاملين اخبارً سارة عن استعادة السلام في كورنثوس.

ولهذه الرسالة شأن هام في دراسة العصور الأولى للكنسية، وأيضاً في دراسة تاريخ العقيدة والليتورجيا.

  1. تاريخ الكنيسة

أ – الفصل الأول هام جداً، فهو يحمل شهادة موثقة على إقامة القديس بطرس في روما، ورحلة القديس بولس إلى إسبانيا، واستشهاد هامتي الرسل بطرس وبولس: “لنأخذ المثال النبيل الذي لجيلنا: فإنه بسبب الغيرة والحسد اضطهد العمودان المقدسان العظيمان، وحوربا حتى الموت. دعونا نسترجع ما حدث للرسولين الصالحين: لقد جاز بطرس – بسبب الغيرة الجائرة – لا في ضيقة واحدة أو ضيقتين بل في ضيقات كثيرة، وهكذا استُشهد ورحل إلى موضع المجد الذي يستحقه. وأيضاً من خلال الغيرة والنزاع أظهر بولس كيف ربح جائزة صبر الاحتمال، فقد سُجن سبع مرات، وأُجبر على الهرب، ورُجم، وبشر في الشرق والغرب؛ وأخيراً نال المكافأة الجليلة التي استحقها إيمانه. لقد علّم العالم كله سبيل الحياة الصالحة، وسافر بعيداً حتى الحدود الغربية للإمبراطورية الرومانية، وعندما شهد أمام السلاطين، وانتهت سيرته الأرضية، ورُفع إلى الأقداس كمثال للصبر والاحتمال” (ACW).

ب – أيضاً يزودنا الفصل السادس بمعلومات عن اضطهاد نيرون للمسيحيين، ويتحدث عن جموع الشهداء، ويذكر أن كثيراً من النساء: “لحق بهؤلاء الرجال الذين عاشوا حياة مقدسة جموع كثيرة من المختارين الذين احتملوا كثيراً من الإهانات والعذابات بسبب الحسد، وهكذا صاروا أمثلة لامعة بيننا. بسبب الحسد، احتملت كل من دانايدس (Danaids)، وديرسي (Dircae)، عذابات مخيفة وكريهة، ثم وصلتا بأمان إلى الهدف المنشود في مضمار الإيمان، وحصلتا على الجائزة النبيلة بالرغم من ضعف جنسهما”. (ACW).

  1. تاريخ العقيدة

أ – إن هذا الوثيقة ثمينة جداً من وجهة النظر العقائدية، وبحق لنا أن نسميها “بيان القانون الكنسي” (Manifesto of Ecclesiastical Jurisdiction). ونحن هنا نرى لأول مرة اعترافاً واضحاً وصريحاً بعقيدة الخلافة الرسولية، كذلك التشديد على الحقيقة القائلة بأنه لا يمكن لأعضاء الجماعة عزل الكهنة، لأن هذا السلطان ليس ممنوحاً لهم، فحق القيادة مستمد من الرسل الذين مارسوا سلطانهم في طاعة المسيح، الذي بدوره كان مرسلاً من الله الآب: “لقد بشرنا الرسل بالإنجيل الذي تسلموه من يسوع المسيح، ويسوع المسيح هو سفير الله الآب، وبكلمات آخرى، أتى المسيح برسالة من الله، وأتى الرسل برسالة من المسيح. إذاً ينبع هذان الترتبيان التنظيميان من إرادة الله. وهكذا بعدما استلموا التعليم، وتيقنوا بواسطة قيامة ربنا يسوع المسيح، وثبتوا في الإيمان بكلمة الله، خرجوا، متسلحين بملء الروح القدس، وليكرزوا بالبشارة بأن ملكوت الله قد اقترب. من أرض لأرض، ومن مدينة إلى مدينة بشروا، وعينوا من أوائل الذين آمنوا رجالاً اختبروهم بالروح، ليصيروا أساقفة وشمامسة لمؤمني المستقبل. هذا ليس ابتكاراً، لأن الكتاب قد تحدث منذ وقت طويل عن الأساقفة والشمامسة حيث يقول في موضع: “أقيم أساقفتهم في حفظ الناموس، وشمامستهم في الإيمان” (فصل 42)[1]. “ولقد أُعطي لرسلنا أيضاً أن يفهموا من ربنا يسوع المسيح أن خدمة الأسقف قد تثير المؤامرات، لذلك إذ قد تسلحوا بمعرفتهم المسبقة، عينوا الرجال المذكورين آنفاً لهذه الوظيفة، ووضعوا مرة وإلى الأبد قاعدة أنه عند موت هؤلاء الرجال فليخلفهم في هذه الخدمة المقدسة آخرون متفق عليهم، ولذا نرى أنه ليس من العدل أن يُطرد من هذه الخدمة المقدسة من عينهم الرسل، أو عينوا لاحقاً باتفاق الكنيسة كلها، وذلك بواسطة أناس ذوي سمعة طيبة” (فصل 44: 1-3) (ACW).

ب – ولرسالة القديس كليمندس أهمية قصوى بالنسبة لنقطة أخرى في العقيدة، ألا وهي أولية كنيسة روما، حيت تمدنا ببرهان لا لبس فيه على صحتها[2]. ولا يمكننا أن ننكر أن الرسالة لا تحتوي على تأكيد قاطع بشأن أولية الكرسي الروماني، فالكاتب لا يذكر صراحة في أي جزء من الرسالة أن تدخله يقيد أو يلزم قانوناً المجتمع المسيحي في كورنثوس، لكن على الرغم من ذلك، وجود الرسالة هو في حد ذاته شهادة في غاية الأهمية لسلطان أسقف روما، فكنيسة روما تتحدث إلى كنيسة كورنثوس كما يتحدث من هو أرفع مقاماً إلى من هو تابع. ويعتذر الكتاب في الفصل الأول فوراً لأنه لم يستطع تخصيص جزء من انتباهه مبكراً إلى الخلافات الموجودة في كورنثوس البعيدة. وهذا يثبت بوضوح أن كتابة الرسالة لم تكن فقط بسبب اهتمام وقلق المسيحيين الأوائل في إحدى الجماعات على إخوتهم في جماعة أخرى، ولم كان الأمر هكذا لوجدنا اعتذاراً عن التدخل في الصراع، ولكن أسقف روما يعتبر أنه من واجبه أن يتولى الأمر، ويعتبرهم آثمين لو لم يقدموا له الطاعة[3]: “ولكن إن كان أناس غير طائعين للكلمات التي كلمناهم بها، فليفهموا أنهم سيوقعون بأنفسهم في المعصية، وهو خطر ليس بقليل، ولكننا سنكون أبرياء من هذا الخطية”. (فصل 59: 1-2). مثل هذه اللهجة السلطوية (Authoritative tone) لا يمكن أن نفسرها على أساس العلاقات الثقافية الوثيقة بين كورنثوس وروما. والكاتب مقتنع بأن أفعاله مدفوعة بواسطة الروح القدس: “لأنكم ستعطونا فرحاً وبهجة إذا أطعتم ما كتبناه بواسطة الروح القدس” (فصل 63: 2).

ج – ويعالج كل من الفصلين 24 والفصل 25 موضوع قيامة الأموات ورمزية أسطورة طائر العنقاء (Phoenix) وهذه هي أقدم إشارة مسيحية إلى هذه القصة القديمة. وقد لعبت تلك الأسطورة دوراً هاماً في الأدب والفن المسيحيين المبكرين.

د – يكشف المقال الذي نجده في الفصل (20) والذي يدور حول الانسجام الموجود في نظام العالم، عن تأثير الفلسفة الرواقية:

“لنتحدث عن كيفية تعامله – أي الله – مع خليقته بهدوء، السماوات تدور بترتيبه، وتخضع له في سلام؛ النهار والليل يكملان دورتهما المرسومة، ولا يتداخل أحدهما مع الآخر؛ الشمس والقمر وجوقات النجوم تطيع ترتيبه، وتدور في توافق بدون أن تحيد عن مداراتها؛ الأرض تحمل ثمراً طبقاً لإرادته في مواسمها المواتية، وتعطي الطعام اللازم للإنسان والوحوش وكل الأحياء عليها وهي لا تتردد في تنفيذ أوامره و لا تبدلها؛ الأحكام غير المفحوصة التي تضبط الأعماق تحكمها نفس الأوامر؛ البحر الذي بلا حدود، والذي أنشأه الله بفعله الخلاق بجمعه للمياه، لا يتعدى الحدود المحيطة به، ويفعل تماماً ما أمر به، لأن الله يقول: “إلى هنا تأتي، وأمواجك ستتحطم فيك”؛ المحيط الذي لا يستطيع البشر عبوره، والعوالم التي وراءه تحكمه نفس احكام السيد؛ الفصول الأربعة – الربيع والصيف والخريف والشتاء – تتعاقب، الواحد وراء الآخر، في تتابع سلمي؛ الرياح بحسب أدوارها تقدم خدمتها بدون اضطراب في الوقت المعين؛ الينابيع الدائمة الجريان، الخلوقة للبهجة والصحة، تقدم للبشر أثداءها التي لا تنضب التي تحفظ الحياة؛ أصغر الحيوانات تتواءم في سلام وتوافق؛ كل هذه الخليقة التي رتبها الخالق القدير والسيد لتعمل في سلام وتوافق لفائدة العالم، وبالأكثر جداً لنا، نحن الذين التجأنا تحت رحمته بربنا يسوع المسيح، الذي له المجد والعظمة إلى أبد الآبدين . آمين”. (ACW).

3 – الليتورجيا

(أ) الرسالة تشير إلى الفصل الواضح بين الرئاسات – الإكليروس – والعلمانيين، فبعد شرح الأقسام المختلفة لرئاسة الكهنوت في العهد القديم، يضيف الكاتب: “العلماني مرتبط بالقوانين التي وضعت للعلمانيين” (فصل 40: 5)، ثم يصل لهذه الخلاصة: “كل واحد منا أيها الأخوة لابد أن يسعى في موضعه لكي يرضي الله بضمير صالح، ويحترس بوقار ألا يحيد عن قاعدة الخدمة (##) المقررة”. (فصل 41: 1).

(ب) أعضاء رئاسة الكهنوت المسيحية يُدعون “أساقفة” ## و”شمامسة” ## وفي فقرات أخرى يُطلق عليهم جميعاً لقب “شيوخ” ## (قارن 44: 5، 57: 1). أما أهم وظائفهم فهي الاحتفال بالليتورجيا، أي رفع التقدمات (فصل 44: 4).

(ج) يحتوي الجزء الذي يسبق الخاتمة (فصل 59: 4 – 61: 3) على صلاة رائعة اقتبسها لكي يظهر أن كنيسة روما تحمل رخاء العالم المسيحي بأسره في قلبها. ولن نكون مخطئين لو قلنا إنها ليست بأقل من صلاة ليتورجية كانت مستخدمة في كنيسة روما، حيث إنه إن لم يُقتبس في هذا السياق، وبأمانة كاملة، صلاة من الصلوات المعتاد تلاوتها في الليتورجيا، سيكون الأمر بلا معنى. أما من ناحية الصيغة واللغة، يمكننا أن نقول إن تلك الصلاة ليتورجية وشعرية من بدايتها إلى نهايتها. إنها تشهد لألوهية المسيح الذي تسميه بـ “فتى الله المحبوب” (##) والذي من خلاله علمنا الرب وقدسنا ومجدنا”. والمسيح فيها هو “رئيس الكهنة”، و”حارس نفوسنا” (فصل 61: 3). إضافة إلى ذلك، يترنم كليمندس فيها بعناية الله ورحمته. أما الخاتمة فهي عبارة عن صلاة توسلية من أجل السلطات المدنية؛ وهي ذات شأن كبير في مجال دراسة المفهوم المسيحي المبكر للدولة: “فأنت أيها السيد، الذي منحتهم أن يمارسوا السلطة والسيادة بقوتك العجيبة التي تفوق كل وصف، حتى إذا ما عرفنا أنهم منك استمدوا المجد والكرامة، نخضع لهم بدون أن نناقض إرادتك. امنحهم، يا رب الصحة والسلام، والوئام والاستقرار حتى يزاولوا دون عائق السيادة التي سلمتها لهم، لأنك أنت، يا سيد وملك السماوات إلى الأبد، تمنح أبناء البشر المجد والكرامة والقدرة على كل ما في الأرض. فوجه مشورتهم وفقاً لما هو حسن ومرض في عينيك حتى إذا ما زاولوا في السلام والوداعة والتقوى والسلطة التي منحتها لهم، يفوزوا برضاك.” (فصل 61: 1-2).

ولننتقل من دراسة التفاصيل إلى دراسة الرسالة ككل، ويمكننا أن نذكر بعض الحقائق عن زمن كتابتها، وشخصية كاتبها، والسبب الذي دفعه إلى كتابتها.

ثانياً: زمن الكتابة

بالإضافة إلى ما ذكر عن اضطهاد نيرون (فصل 2: 4)، نلمح إشارة إلى اضطهاد آخر كان لا يزال دائراً، وذلك من الكلمات التالية: “نظراً للمصائب التي حلت بنا فجأة واحدة تلو الأخرى” (1: 1). كما أن كليمندس، عقب وصفه للاضطهاد الذي أثاره نيرون، يقول: “ونحن في نفس الحلبة نواجه نفس المعركة”. (فصل 7: 1). ولا شك أن كليمندس، في إشاراته الواضحة تلك إلى اضطهاد آخر، كان يقصد الاضطهاد الذي أثاره دوميتان عامي 95م و96م. علاوة على ذلك، يفترض سياق الكلام أن الرسل قد ماتوا منذ فترة، بل وحتى القسوس الذين أقاموهم قد تركوا وظائفهم لآخرين ثم رقدوا هم أيضاً في الرب (فصل 42 – 44: 2). وتتفق هذه المعلومات التي حصلنا عليها من داخل الرسالة نفسها مع شهادة التقليد، خاصة ما أورده يوسابيوس عن هيجيسيبوس (Hegesippus) (180)، في أن الخلافات التي جعلت كليمندس يكتب هذه الرسالة قد حدثت في حكم دوميتيان. هذا بالإضافة إلى أن بوليكاريوس رجع إلى رسالة إكليمندس عندما كتب إلى أهل فيلبي.

ثالثاً: شخصية الكاتب

لم يشر كليمندس في رسالته إلى نفسه بالاسم، بل ذكر أن المرسل هو “كنيسة الله المتغربة في روما”. كما أن الكاتب يستخدم صيغة الجمع “نحن” عند حديثه عن نفسه، ذلك بالرغم من أننا متأكدون من أن الرسالة بقلم كاتب واحد، فالوحدة الأدبية والموضوعية في الرسالة تقطع بهذا. ويبدو أن كليمندس قد وضع في اعتباره أن هذه الرسالة ستُقرأ باعتبارها موجهة للجميع لا لشخص واحد؛ ولقد تصور أنها ستُقرأ على جماعة المسيحيين المجتمعين معاً للعبادة الإلهية، ومن ثم نجد أن الرسالة مُستفيضة جداً وزاخرة بالكثير من المحسنات البديعية. ويأخذ الجزء الأول من الرسالة شكل عظة موجهة إلى الجماعة بأسرها، وبه القليل من الإشارات إلى الوضع القائم في كورنثوس. وفي الحقيقة، يذكر الأسقف ديونيسيوس (Dionysius)، أسقف كورنثوس، أن رسالة القديس كليمندس كانت لا تزال تُقرأ على جماعة المؤمنين في إيبارشيته أثناء العبادة الإلهية (حوالي عام 170م)، فها هو يقول في رسالة إلى البابا سوتير (Eusebius Hist. Eccles 4: 23: 11): “اليوم نحن نحفظ يوم الرب المقدس ونقرأ رسالتك التي سنداوم على قراءتها من وقت لآخر للتذكر، كما نفعل بتلك التي أرسلها إلينا كليمندس من قبل”. وقد ذكر يوسابيوس أيضاً في موضع آخر (Hist. Eccles, 3: 16) أن هذه العادة ليس مقتصرة على كنيسة كورنثوس، فقال: “هناك رسالة ذائعة الصيت لكليمندس، طويلة ورائعة، كتبها لكنيسة كورنثوس باسم كنيسة روما، حينما كانت هناك شقاقات في كورنثوس، وقد نما إلى علمنا أن هذه الرسالة تقرأ علانية في كنائس كثيرة أثناء العبادة العامة، في الماضي والحاضر.” ومن الواضح أن قصد كليمندس كان أن يمنح هذه الوثيقة أهمية تتعدى المناسبة المباشرة لكتابتها، بالطبع بعد أن تكون قد حققت هدفها وضمنته، وهي أعطاؤها مكانة دائمة في الأدب الكنسي. وبقدر ما يمكننا أن نكون متأكدين، يبدو أن الكاتب كان من أصل يهودي، فالإشارة المتكررة للعهد القديم والاقتباسات القليلة نسبياً من العهد الجديد تصنع ثقلاً لهذا الافتراض.

رابعاً: كيف وصل النص إلينا

حفظ نص هذه الرسالة في المخطوطات التالي:

  1. المخطوطة السكندرية (Codex Alexandrium) من القرن الخامس في المتحف البريطاني، ولكن ينقصه الفصول (57: 6 – 64: 1).
  2. المخطوطة الأورشليمية أو مخطوطة القدس (Hierosolymitanus) وهي التي خطها سنة 1056م ليو كاتب العدل (Leo the Notary) وتحتوي تلك المخطوطة على نص الرسالة كاملاً.

وهناك ترجمة سريانية قديمة محفوظة في مخطوطة للعهد الجديد من القرن الثاني عشر (1170م) موجودة في متحف جامعة كامبريدج. وقد اكتشف (G. Morin) ترجمة لاتينية في مخطوطة من القرن الحادي عشر موجودة في (The Grande Seminaire) في نامور (Namur). وتكاد تلك الترجمة أن تكون حرفية وتعود غالباً إلى النصف الأول من القرن الثاني الميلادي (ef. P21).

وهناك أيضاً ترجمتان قبطيتان باللهجة الأخمينية، إحداهما قد حررت من البردية (MS orient fol 3075)، وهي من مقتنيات مكتبة برلين (Berlin Staatsbibliothek)، ولكن الفصول (34: 5 – 42) مفقودة نظراً لضياع خمس ورقات من المخطوطة. وتعود تلك البردية إلى القرن الرابع وقد كانت في حوزة الدير الأبيض الشهير الذي للأنبا شنودة (Shenute). أما الترجمة القبطية الثانية فقد وجدت في ستراسبورج (Strsbourg) في مخطوطة من القرن السابع، وهي عبارة عن أجزاء لم تتخط الفصل (26: 2).

الرسالة المعروفة باسم “الرسالة الثانية لكليمندس”

تسبب الصيت الذائع الذي حازه كليمندس في العصور القديمة في نسبة بعض الكتابات الأخرى إليه، فهناك “رسالة ثانية” زائدة في المخطوطتين اللتين تحتويان على النص اليوناني لرسالة كليمندس الأصلية، وهي موجودة كذلك في الترجمة السريانية، وهي موجهة أيضاً إلى أهل كورنثوس. ولكن هذه الوثيقة ليس رسالة، كما أنها ليست بقلم كليمندس، ويقدم كل من الأسلوب الأدبي والصيغة الأدبية اثباتاً دامغاً على هذا. ومع ذلك، فإن لهذه الوثيقة أهمية كبرى بالنسبة لنا، لأنها تعد أقدم عظة مسيحية موجودة لدينا، فاللهجة والأسلوب الوعظي فيها لا يمكن أن تخطئه عين. وهناك فقرتان على وجه الخصوص تدعمان هذا الرأي، وهما “دعونا لا نبدو مصدقين ومنتبهين فقط الآن وقتما ينصحنا القسوس، بل أيضاً حينما نعود إلى منازلنا، دعونا حينها نتذكر وصايا الرب.” (فصل 17: 3). أما الفقرة الثانية فتقول: “وهكذا أيها الأخوة والأخوات قد تكلم الآن رب الحق، لقد قرأت عليكم عظة لتحفظوا في قلوبكم ما هو مكتوب، وذلك لعلكم تخلصون أنفسكم، وذاك الذي يقرأ هذا في وسطكم.” (فصل 19: 1). ويبدو أن الكاتب هنا يشير إلى الفصل الكتابي الذي في الغالب كان قد قُرئ قبل أن يبدأ في إلقاء عظته. وأسلوب هذه الوثيقة غير أدبي، ومن ثم يختلف كلياً عن أسلوب رسالة كليمندس الأصيلة، بالإضافة إلى أن الواعظ يشير إلى نفسه بضمير المتكلم المفرد لا الجمع. ولا يقتبس الكاتب من الأسفار المقدسة فحسب، بل أيضاً من أناجيل أبوكريفية (مثلاً من إنجيل المصريين). ولا تزال الآراء بشأن مكان كتابة هذه العظة مختلفة فيما بينها إلى حد كبير، وقد فشلت كل المحاولات التي بُذلت لتحديد زمن كتابتها أو هوية الكاتب لعدم وجود أية معلومات تاريخية فيها. أما الافتراض الذي قدمه هرناك (Harnack) بأن هذه الوثيقة هي رسالة أرسلها البابا سوتير (165-173م) إلى المسيحيين الكورنثيين فيواجه هذا الاعتراض الذي لا يُرد والقائل بأن هذه الوثيقة لا تحمل صفات الرسالة. ويعتقد كل من هاريس (Harris) وستريتر (Streeter) أنها عظة سكندرية، لأن الفكر اللاهوتي للكاتب ينم عن تأثره بالفكر اللاهوتي السكندري، بالإضافة إلى استخدام الكاتب لـ “إنجيل المصريين” كمصدر. إذاً: كيف نُسب هذا العمل إلى كليمندس؟ قدم “لايت فوت” (Lightfoot) و”فانك” (Funk) و”كروجر” (Kruger)، أكثر الاقتراحات قبولاً، وهو ذاك الاقتراح القائل بأن هذا العمل قد كتب في كورنثوس، فربما تُفسر مسابقات الدوري الرياضية (Isthmian atheletic contests) – التي كانت تُقام بالقرب من كورنثوس – هذا التشبيه الذي أورده الكاتب في الفصل السابع. حينئذ يمكن للمرء أن يفهم أيضاً سبب نسبة هذا العمل إلى كليمندس وإلحاقه برسالة كليمندس الأولى، فمن المحتمل جداً أن تكون هذه العظة قد حفظت مع رسالة كليمندس الأولى في أرشيف مدينة كورنثوس، ثم عثر عليهما معاً، أما عن زمن كتابة هذا العمل، فليس لدينا سوى دليل واحد يقودنا إليه، ألا هو تطور شرح التعليم العقائدي المسيحي كما تدل عليه هذه العظة، ومن ثم يصبح من المستحيل أن نحدد تاريخاً معيناً قد كتبت فيه. لكن الآراء المُتعلقة بالتوبة. كما تظهر في العظة. تكشف أنها قد كُتبت ليس بعد كتاب “راعي هرماس” بفترة طويلة، أي حوالي عام 150م. وبالرغم من أن هذه الوثيقة قد ضُمت إلى الكتب المقدسة القانونية في الكنيسة السريانية، إلا أن كلاً من جيروم ويوسابيوس قد صرح بأنها غير أصيلة. فيوسابيوس – على سبيل المثال – يقول: “لا بد أن نعرف أن هناك رسالة ثانية منسوبة لكليمندس ولكننا لسنا متأكدين من أنها لاقت نفس درجة القبول الذي حظيت به الرسالة الأولى، لأننا لا نعرف أحداً من الكتاب القدامى قد استخدمها”. (Hist eccles 3: 38: 4). أما جيروم فقد رفض هذه الرسالة بالكامل قائلاً: “هناك رسالة ثانية يتداولها الناس تحت اسم كليمندس ولكن الأقدمين لم يسلموا بصحة هذا الأمر”. (De Viris Illustr. 15).

أولاً: المحتوى

يتصف محتوى هذه العظة بالشمول. وهي تؤكد على أن المفهوم المسيحي الخاص بشخص المسيح بكونه ديان الأحياء والأموات، لا بد أن يتفق مع (فهمنا عن) عظمة الله. لذا لابد لنا أن نمجده بحفظنا لوصاياه واحتقار الملذات العالمية، وبالتالي نقتني لأنفسنا الحياة الأبدية.

1– الخريستولوجي

إن ألوهة المسيح وبشريته تظهران بوضوح في هذه الفقرات التالية: “يا أخوة لا بد لنا من أن نفكر في يسوع المسيح كما نفكر في الله، كونه هو ديان الأحياء والأموات”. (فصل 1: 1)؛ “فإذا كان المسيح ربنا الذي خلصنا، بالرغم من أنه أصلاً روح، قد أخذ جسداً ومن ثم دعانا، لذا ينبغي لنا أيضاً أن ننال مُكافأتنا في هذا الجسد.” (فصل 9: 5)؛ “لقد احتمل المسيح الألم لأجلنا”. (فصل 1: 1)؛ “لأنه قد أشفق علينا وخلصنا برحمته، ونظر إلى خطئنا العظيم والهلاك المحدق بنا، ورأى أنه لا رجاء لنا في الخلاص إلا به” (فصل 1: 7).

وقد لُقب المسيح في هذه الرسالة بلقب “رئيس عدم الفساد” (##) الذي به “أظهر (الله) لنا الحق والحياة الأبدية”. (فصل 20: 5).

2 – مفهوم الكنيسة

إن مفهوم الكنيسة في هذه الرسالة مثير للاهتمام، فالكاتب يعتبر الكنيسة موجودة قبل خلق الشمس والقمر، ولكنها كانت غير منظورة، وروحية، وعاقراً. أما الآن فقد صارت جسداً. إنها هي جسد المسيح؛ إنها عروسه، ونحن قد أُعطينا لها كأولاد: “هكذا أيها الأخوة، إذا فعلنا مشيئة الله أبينا سنكون من الكنيسة الأولى الروحية التي خُلقت قبل الشمس والقمر؛ …. لذا، دعونا نختار أن ننتسب لكنيسة الحياة حتى نخلص. ولكني لا أظنكم تجهلون أن الكنيسة الحية هي جسد المسحي، لأن الكتاب يقول: “ذكراً وأنثى خلقهما”. الذكر هو المسيح، والأنثى هي الكنيسة. من ناحية أخرى، تعلن الأسفار والرسل أيضاً أن الكنيسة ليست شيئاً مستحدثاً، ولكنها كانت من البدء، وذلك لأنها كانت روحية كما كان يسوعنا، ولكنه قد أُظهر في الأيام الأخيرة حتى يخلصنا. والآن، بما أن الكنيسة روحة، لذا استعلنت في جسد المسيح، وبهذه الطريقة اتضح لنا أن أي إنسان منا يحفظها في الجسد ولا يدنسها سوف ينالها مرة أخرى في الروح القدس. لأن هذا الجسد نفسه هو النموذج النقيض (anti – type) للروح، لذا أي إنسان يدنس النموذج النقيض لن يكون له الحقيقي، وهذا هو ما يعنيه يا إخوة: “احفظوا الجسد لكي تشتركوا في الروح. والآن إذا قلنا إن الجسد هو الكنيسة والروح هو المسيح؛ إذاً من لا يكرم الجسد لا يكرم الكنيسة. مثل هذا لن يشترك في الروح الذي هو المسيح.” (فصل 14: 1-4). والكاتب هنا يظهر تأثره الكبير بفكر القديس بولس، وخاصة فكره في رسالة أفسس (1: 4، 22؛ 5: 23، 32)، ذلك لأنه يسمي الكنيسة “جسد المسيح السري”، ويشبهها بعروسه.

ونجد كذلك أن لهذه العظة قيمة من ناحية أخرى، ففيها نتقابل لأول مرة مع الإشارة إلى الكنيسة باعتبارها “أم”، بالرغم من أن الكاتب لم يستخدم هذه الكلمة. وفي هذا يقول الكاتب: “ففي قوله: “افرحي أيتها العاقر التي لم تلد” يتكلم عنا، لأن كنيستنا كانت عاقراً قبل أن يعطى لها أولاد”. (فصل 2: 1).

3 – المعمودية

يطلق الكاتب على المعمودية اسم “الختم” (##)؛ هذا الذي يجب أن يبقى محفوظاً: “لأن الكتاب يقول عن هؤلاء الذين لم يحفظوا الختم: دودهم لا يموت، ونارهم لا تُطفأ، ويكونون منظراً لكل ذي جسد”. (فصل 7: 6)؛ “لأن هذا هو ما يقوله: احفظوا الجسد طاهراً والختم بلا دنس حتى ننال الحياة الأبدية”. (فصل 8: 6). وهنا تظهر التعاليم اللاهوتية للرسول بولس مرة أخرى بكل وضوح (انظر: أف 4؛ 2كور 1: 21-22).

4 – التوبة

يحتوي الجزء الأخير من العظة على شاهد صريح لما يُسمى بـ “التوبة الثانية”، ويقصد بها التوبة عن الخطايا التي يرتكبها الشخص بعد المعمودية ويحض الكاتب المسيحيين على التوبة حضاً يماثل في قدره ذاك الذي قد ورد في كتاب “راعي هرماس”: “لهاذا أيها الأخوة، دعونا نتوب عن خطايانا فوراً، دعونا ننتبه إلى ما هو في صالحنا، لأننا ممتلئون بقدر كبير من الجنون والشر. دعونا نزيح عن كاهلنا خطايانا السابقة، ودعونا نخلص بأن نتوب من كل قلوبنا. دعونا ألا نسعى لإرضاء الناس أو أن نكون راغبين في إرضاء أنفسنا فقط، بل نرضي ببرنا من هم في الخارج، لئلا يُجدف على الاسم بسببنا”. (فصل 13: 1-2) “إذاً أيها الإخوة، بما أنكم قد حظيتم بفرصة كبيرة للتوبة، دعونا – بما أن الوقت متاح الآن – أن نتوجه إلى الله الذي يدعونا، في حين هو الوحيد الذي ينتظرنا”. (فصل 16: 1)؛ “دعونا – طالما كنا في هذا العالم – نتوب بكل قلوبنا عن أي شر قد ارتكبناه ونحن في الجسد، ليخلصنا الرب في حين لا يزال لدينا وقت للتوبة. لأنه بعد أن نرحل من هذا العالم، لن يكون في وسعنا أن نعترف بخطايانا أو أن نتوب عنها.” (فصل 8: 2-3).

5 – فاعلية الأعمال الصالحة في الخلاص:

العظة واضحة جداً في نصها على ضرورة الأعمال الصالحة، كما أن الصدقة هي الوسيلة الرئيسة التي من خلالها تُغفر الخطايا؛ فهي تفوق الصوم والصلاة في فضلها: “إذاً، الصدقة صالحة مثلما هي التوبة عن الخطية. والصوم أفضل من الصلاة، أما الصدقة فأفضل من كليهما. المحبة تستر كثرة من الخطايا، ولكن الصلاة بضمير صالح تخلص من الموت. مبارك كل إنسان مملوء من هذا الأشياء، لأن الصدقة ترفع ثقل الخطية”. (فصل 4: 16).

الرسالتان الموجهتان إلى البتوليين:

لقد وصلت إلينا تحت اسم كليمندس رسالتان عن البتولية موجهتان إلى غير المتزوجين من الجنسين، وهما في الحقيقة تنتميان إلى النصف الأول من القرن الثالث، وقد أُشير إليهما لأول مرة في كتابات إبيفانيوس (Haer 30: 15) وجيروم (Adv. Jovin 1: 12).

والنص اليوناني الأصلي الخاص بهاتين الرسالتين مفقود، ما عدا بعض الشذرات الصغيرة عثر عليها في: (##) للراهب أنطيوخوس (Antiochos) الذي من دير القديس سابا حوالي عام (620م). غير أن الرسالتين قد حفظتا لنا بالكامل في ترجمة سريانية اكتشفت عام 1470م في مخطوطة تحوي ترجمة العهد الجديد المعروفة باسم “البشيطة”. علاوة على ذلك، لدينا ترجمة قبطية للفصول الثمانية الأولى من الرسالة الأولى تذكر أن أثناسيوس هو المؤلف. وفي الحقيقة، كانت الرسالتان تشكلان معاً عملاً واحداً لكنه قد انقسم إلى جزئين بمرور الزمن.

تبدأ الرسالة الأولى بإرشادات عن طبيعة ومعنى البتولية. وينظر الكاتب إلى العفة باعتبارها شيئاً إلهياً، فهي بالنسبة له حياة فوق الطبيعة، إنها حياة الملائكة. لقد لبس الأبكار والبتوليون المسيح حقاً، إنهم متشبهون بالمسيح والرسل؛ إنهم ينتمون في الظاهر فقط إلى الأرض لا في الحقيقة، كما أنهم يستحقون أن يشغلوا في السماء مكانة تفوق تلك التي لبقية المسيحيين. غير أن الكاتب يشدد بقوة على أن البتولية وحدها بدون أن تصحبها أعمال محبة (مثل زيارة المرضى) لن تضمن للبتول الحياة الأبدية. والكاتب يعرف جيداً السلوكيات الخاطئة المنتشرة بين من يوجه لهم الرسالة، ويشعر أنه مجبر على أن يشير إلى أن حياة البتولية تلقي على عاتق من يمارسها مسؤوليات كبيرة، وهو ينصح ويحذر ولا يتردد أن يوبخ بقسوة. وينهي الكاتب الرسالة (في الفصول 10-13) بتوجيهات ضد السكنى المشتركة للنساك الرجال والنساء معاً، وأيضاً بمرثاة بسبب الشرور الناتجة عن الكسل. غير أن الرسالة ليست لها خاتمة رسمية محددة المعالم.

أما الرسالة الثانية فتبدأ على نحو مفاجئ بلا أي مقدمة من أي نوع، ثم تسير في نفس اتجاه الرسالة الأولى، فالكاتب يستمر في إسداء نصائحه، ولا يمكننا ملاحظة أي انقطاع في حبل الأفكار الساري متصلاً بين الرسالتين. ثم ينتقل الكاتب إلى وصف العادات والقوانين المنتشرة بين النساك في بلده، ويستشهد بنماذج عديدة من الكتاب المقدس، مشيراً في الختام إلى نموذج المسيح.

وكما يتضح من الملخص أعلاه، يقاوم الكاتب بشدة مساوئ السكنى المشتركة بين النساك من الجنسين (##) فهو يندد بسكنى النساك من الجنسين تحت سقف واحد. وحيث أن أول مرة تُسجل في الكتابات الكنسية اعتراضات على مثل هذه الممارسة اللافتة للنظر كانت في حوالي منتصف القرن الثالث، لذا يمكننا أن نستنتج أن هاتين الرسالتين بالمثل قد كُتبتا أيضاً في نفس الفترة التاريخية. ويبدو أن فلسطين هي مسقط رأس الكاتب، إلا أنه لم يكشف عن اسمه، لكن العمل يدفع المرء ليعتقد أن الكتاب كان ولابد ناسكاً شهيراً موقراً جداً. كما أن الرسالتين قيمتان كونهما من أقدم المصادر التي لدينا عن تاريخ النسك المسيحي المبكر.

كتابات منحولة عن كليمندس:

“الكليمنديات المنحولة” هو عنوان رواية شاملة ذات هدف تعليمي بطلها هو كليمندس الروماني. ومؤلف الرواية المجهول يقدم كليمندس باعتباره سليل العائلة الإمبراطورية الرومانية الذي – في رحلة بحثه عن الحق – يلتحق بلا فائدة بعدة مدارس فلسفية محاولاً أن يجد إجابة لشكوكه المتعلقة بخلود الروح وأصل العالم ومشاكل كثيرة من هذا القبيل. لكن أخيراً، تدفعه ما وصلته من أخبار عن ظهور ابن الله في اليهودية البعيدة إلى الارتحال نحو الشرق، وفي قيصرية تقابل كليمندس مع القديس بطرس الذي شرح له تعاليم الأنبياء الحقيقيين وأزال شكوكه ودعاه ليشترك معه في رحلاته التبشيرية.

ولقد خُصص الجزء الأكبر من هذا العمل لرواية خبرات كليمندس كمرافق للقديس بطرس في رحلته الرسولية وكذلك المواجهة التي حدثت بين القديس بطرس في رحلته الرسولية وكذلك المواجهة التي حدثت بين القديس بطرس وسيمون الساحر. والقصة في تحليلها الأخير تعتبر مجرد مقدمة لعظات القديس بطرس الكرازية، وتنتمي غالباً لفئة “أعمال الرسل الأبوكريفية المنحولة”، لكنها تختلف عن الأساطير الأخرى التي تدور حول الرسل في كون هدفها ليس هو القراءة المجردة بقدر ما هو توفير التعاليم والأسس اللاهوتية التي تساعد على الدفاع عن المسيحية بفاعلية.

أما الشذرات المتبقية لدينا من الكتابات المنحولة عن كليمندس فهي التالية:

أولاً: العظات العشرون

وتشتمل على:

  1. عظات القديس بطرس الكرازية، والتي يُقال أن كليمندس قد كتبها وأرسلها إلى يعقوب أسقف أورشليم.
  1. رسالتان موجهتان إلى يعقوب، أحدهما بقلم بطرس والأخرى بقلم كليمندس. وقد كتبتا بهدف أن تكونا بمثابة مرشد للأسلوب الأمثل لاستخدام تلك المجموعة الوعظية، وهما تسبقان العظات من حيث الترتيب.

ولقد أعطت هاتان الرسالتان لكنيسة أورشليم مكانة مميزة ولقب الرسول يعقوب فيهما بلقت “أسقف الأساقفة”. وتتميز هاتان الرسالتان بأنهما تُناصران تعاليم الأبيونيين[4] (Ebionites) والإلكاسيين[5] (Elkasaites) المتهودين، هؤلاء الذين لم تكن المسيحية في نظرهم سوى “يهودية جديدة”، فالله يعلن عن نفسه للإنسان بواسطة نبي حقيقي يظهر متخفياً في أشكال مختلفة، وقد ظهر أولاً في شخص آدم، ثم في شخص موسى، وأخيراً ظهر في شخص يسوع المسيح. غير أن لقب “ابن الله” لا يطلق إلا على المسيح فقط؛ لكنه، مع ذلك، لا يزال يُعتبر بمثابة نبي ومعلم فقط وليس مخلصاً. ولقد كانت مهمة موسى هي أن يُعيد التعاليم التي عتّمتها الخطية إلى سابق رونقها. وبمرور الوقت، عندما تُصبح التعاليم التي أعلنها موسى مجهولة ومحرفة، يُصبح هناك ضرورة لإعلان آخر في شخص يسوع المسيح. وتُظهر تعاليم المسيح هنا – في هذه العظات – نظرة توحيدية مُغالية تخلو من أية إشارة إلى تمايز الأقانيم الإلهية. ولا يوجد هنا مفهوم محدد عن الله، فمن ناحية، يظهر الله بصورة الشخص الكائن، ويُصور باعتباره الخالق والديان (17: 7)، ومن ناحية أخرى، يُصور الله – بلغة تميل إلى وحدة الوجود[6] – باعتباره “قلب العالم” (17: 9)، ويُشرح التطور الحادث في العالم باعتباره تطوراً يحدث في الله نفسه.

ثانياً: كُتب التعارف العشرة

لم توجد هذه النصوص مُكتملة إلا في ترجمة روفينوس اللاتينية فقط، أما المادة القصصية فيها، والتي تتشابه جوهرياً مع تلك التي في العظات العشرين، فهي أيضاً عبارة عن سيرة ذاتية لكليمندس لكنها أكثر تفصيلاً.

وتحك هذه الوثيقة عن ظروف غريبة تسبب في تشتت شمل أسرة كليمندس؛ حيث تفرق الأب والأم والأبناء عن بعضهم البعض، وأخذ كل فرد من الأسرة يبحث عن مكان الآخرين. لكن، بتدخل من بطرس، التأم شمل الأسرة أخيراً بعد مغامرات كثيرة ومتنوعة.

ولقد أخذت تلك الوثيقة اسمها “كُتب التعارف” من مشاهد التعارف المتعددة التي فيها يتقابل مجدداً أعضاء الأسرة المشتتون منذ وقت طويل. أما الاختلاف الأكبر بين “كتب التعارف” و”العظات العشرين فيمكن في المحتوى التعليمي لكليهما، فوجود الفكر المتهود في كتب التعارف أقل حدة كما أنه ثانوي. كذلك، يُطلق على المسيح في تلك الوثيقة لقب “الروح الأمين والنبي الحق”.

وتظهر اليهودية في هذه الوثيقة باعتبارها ممهدة للمسيحية كما أن الوثيقة تبرز عقيدة الثالوث بكل وضوح كما يتضح في العبارة التالية:” نحن نقول عن ابن الله الوحيد في جنسه إنه مولود من ذاته (أي من ذات الله)، وليس من أصل آخر، بطريقة لا يعبر عنها، ويتشابه في هذا أيضاً ما نقله عن الباركليت”. ومن الممكن بالطبع أن يكون روفينوس المترجم هو من أدرج مثل هذه العبارة في النص الأصلي، لكن من الصعب أن نحدد ما إذا كان روفينوس بالفعل قد أضافها إلى النص الأصلي أما لا.

ثالثاً: اقتباسان من العظات

بالإضافة إلى العظات العشرين وكتب التعرف العشرة، لدينا أيضاً اقتباسان يونانيان (##) من العظات؛ وقد جرى توسيع هذين الإقتباسين بإضافات من رسالة كليمندس إلى يعقوب الواردة في عمل سيمون ميتافراستيس (Symeon Metaphrastes) المعروف بعنوان؛ (Matyrium Clementis)، كذلك من مقالة الأسقف إفرايم من تشيرسون (Ephraim of Cherson) والتي تتكلم عن معجزة صنعها كليمندس لطفل.

رابعاً: اقتباسان عربيان من “العظات العشرين” و”كتب التعارف”

إضافة إلى تلك النصوص اليونانية، لدينا أيضاً اقتباسان عربيان من “العظات العشرين” و”كتب التعارف”، وهما يقتصران على العناصر القصصية فقط ويجتنبان أية محاولات طويلة.

وسيكون من المفيد لنا جداً أن نحدد الوقت الذي كتبت فيه العظات العشرون” و”كتب التعارف”، ولكن تلك المسألة تتضمن مشكلات أدبية معقدة تحدث كل محاولة لحلها واختلفت بشأنها الآراء إلى أبعد حد. ولكن هناك قناعة عامة بأن “العظات العشرين” و”التعارف” تعتمدان بشكل مشترك على وثيقة أقدم، ولكن لا يوجد اتفاق بشأن المصادر التي استقت منها هذه الوثيقة الرئيسة المعلومات التي بها، تلك المصادر التي كانت في الغالب ذات حجم ضخم. كما أنه لا بد أن نواة هذه الوثيقة كانت سيرة كليمندس الذي ينسب إليه العمل كله، الأمر الذي يفسر سبب تكرار العناصر القصصية في كل من “العظات العشرين” و”كتب التعارف” بصورة تصل إلى حد التطابق، هذا إذا استثنينا بعض الاختلافات البسيطة، وذلك على الرغم من أن المحاورات الملحقة بكل من تلك القصص تختلف اختلافاً بيناً. ويغلب الظن على أن كاتب هذه الوثيقة كانت له علاقة بالمسيحية المتهودة الهرطوقية، وربما كُتبت الوثيقة الرئيسة التي اعتمد عليها هذا العمل في العقود المبكرة من القرن الثالث الميلادي.

[1] أشعياء 60: 17 (حسب السبعينية) (المترجم).

[2] حسب عقيدتنا القبطية الأرثوذكسية نحن لا نوافق على هذا الرأي ولا يوجد في النص إشارة واضحة تدعم هذا الادعاء، ولكنها كلها استنتاجات من قبل المؤلف. (المترجم).

[3] هذا محض تأويل للنص الذي لم يحتو على تبعية أو طاعة بحسب الرتبة، بل طاعة للوصية الإنجيلية والتي إن لم يطيعوها فسيوقعون أنفسهم في المعصية وسيكون ق. كليمندس بريئاً منها لأنه قد نبههم إليها. (المراجع).

[4] هو اسم معناه الفقراء أو المساكين، وهم جماعة مسيحية يهودية رفضت رسولية بولس واعتبروه مجدفاً على الناموس ولم يقبلوا رسائله، وكانوا يستخدمون إنجيل العبرانيين (من كتب الأبوكريفا). واعتقدوا أن الحفاظ على الختان والناموس أمر ضروري للخلاص وكانوا يؤمنون أن المسيح هو إنسان حل عليه روح الله. (المراجع)

[5] جماعة نشأت في بداية القرن الثاني في منطقة ما بين النهرين وهي جماعة مسيحية يهودية. وكان أتباعها يرفضون رسائل القديس بولس، ويقولون إنهم استلموا كتاباً جديداً من السماء. (المراجع)

[6] وحدة الوجود هو المذهب القائل بأن الله والطبيعة شيء واحد وبأن الكون المادي والإنسان ليسا إلا مظاهر للذات الإلهية، فالشجرة هي الله، والصخرة هي الله، والحيوانات هي الله، والسماء هي الله، والشمس هي الله، وأنت الله…. إلخ. ومذهب وحدة الوجود هو النظرية التي تقوم عليها بدع وديانات خاطئة كثيرة. (المراجع)

هل لديك تعليق؟

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

قضايا معلوماتية - جون ليونكس

قضايا معلوماتية – جون ليونكس

قضايا معلوماتية – جون ليونكس قضايا معلوماتية – جون ليونكس   «الحياة معلومات رقمية.» “مات …