الرئيسية / عام / الشيخ سالم عبد الجليل: الرسول محمد سيتزوج السيدة مريم العذراء في الجنة وثير غضب المسيحين ويردون عليه

الشيخ سالم عبد الجليل: الرسول محمد سيتزوج السيدة مريم العذراء في الجنة وثير غضب المسيحين ويردون عليه

الشيخ : الرسول محمد سيتزوج السيدة مريم في الجنة وثير غضب المسيحين ويردون عليه

الشيخ سالم عبد الجليل: الرسول محمد سيتزوج السيدة مريم العذراء في الجنة وثير غضب المسيحين ويردون عليه
الشيخ : الرسول محمد سيتزوج السيدة مريم في الجنة وثير غضب المسيحين ويردون عليه

الشيخ : الرسول محمد سيتزوج السيدة مريم في الجنة وثير غضب المسيحين ويردون عليه

قال الدكتور ، وكيل وزارة الأوقاف سابقًا، إن الرسول -محمد صلى الله عليه وسلم- سيتزوج من السيدة مريم في الجنة، أم سيدنا عيسى -عليه السلام-.

وأكد «عبد الجليل» خلال تقديمه برنامج «المسلمون يتساءلون»، أن الله تعالى اصطفى السيدة مريم على نساء العالمين ويشاركها في هذا الفضل كل من آسية بنت مزاحم امرأة فرعون، ومريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد والسيدة عائشة.

وأشار إلى ما روي عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كَمَلَ مِنَ الرِّجَالِ كَثِيرٌ، وَلَمْ يَكْمُلْ مِنَ النِّسَاءِ: إِلَّا آسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ، وَمَرْيَمُ بِنْتُ عِمْرَانَ، وَإِنَّ فَضْلَ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ».

وجاء في بعض الأحاديث المروية ما يدل على أن النبي محمدًا صلى الله عليه وسلم سيتزوج في الجنة كلًا من السيدة مريم البتول أم عيسى عليه السلام، وآسية بنت مزاحم زوجة فرعون، وكلثوم أخت موسى عليه السلام.

واستدل بعض العلماء على ذلك بما جاء في تفسير قوله تعالى: «عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا» التحريم/5، فقد روي عن بريدة رضي الله عنه في تفسير هذه الآية قوله: «وعد الله نبيه صلى الله عليه وسلم في هذه الآية أن يزوجه، فالثيب: آسية امرأة فرعون، وبالأبكار: مريم بنت عمران» رواه الطبراني في “المعجم الكبير” – نقلا عن تفسير ابن كثير (8/166).

واستشهدوا بما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: «دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم بمارية القبطية سريته ببيت حفصة بنت عمر، فوجدتها معه…- فذكر حديثا طويلا ، جاء في آخره -: «فوعده من الثيبات آسية بنت مزاحم امرأة فرعون، ومن الأبكار مريم بنت عمران ، وأخت موسى عليهم السلام» رواه الطبراني في “المعجم الأوسط” (3/13).

واستندوا إلى ما روي عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: «جاء جبريل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بموت خديجة فقال: إن الله يقرئها السلام، ويبشرها ببيت في الجنة من قَصَب، بعيد من اللهب، لا نَصَب فيه ولا صَخَب، من لؤلؤة جوفاء، بين بيت مريم بنت عمران ، وبيت آسية بنت مزاحم » رواه ابن عساكر في “تاريخ دمشق” (70/117).

 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

سالم عبد الجليل يتحدث من جديد: المسيحيون كفار ولكن لا يجوز قتلهم

سالم عبد الجليل يتحدث من جديد: المسيحيون كفار ولكن لا يجوز قتلهم

سالم عبد الجليل يتحدث من جديد: المسيحيون كفار ولكن لا يجوز قتلهم سالم عبد الجليل …