الرئيسية / قناة البينة / الرد على شبهة هل الرب قاتل ام محبة ؟ لان الهنا نار آكلة العبرانيين 12: 29

الرد على شبهة هل الرب قاتل ام محبة ؟ لان الهنا نار آكلة العبرانيين 12: 29

الرد على  شبهة هل الرب قاتل ام محبة ؟ لان الهنا نار آكلة العبرانيين 12: 29

الرد على  شبهة هل الرب قاتل ام محبة ؟ لان الهنا نار آكلة العبرانيين 12: 29
الرد على شبهة هل الرب قاتل ام محبة ؟ لان الهنا نار آكلة العبرانيين 12: 29

الرد علي شبهة هل الرب قاتل ام محبة ؟؟ لان الهنا نار آكلة العبرانيين 12: 29

الرد باختصار

الحقيقة ان هذه الشبهة لا تستحق الرد فالكاتب لا يفهم فنون الكتاب المقدس وما وراء المصطلحات “Metaphors ” فالكاتب تخيل الله كشعله منزله. فهذا تفكيره وما يمتد له فكره .لكن لا يعرف ما وراء النص .ويتخيل البعض ان محبة الله تسبق رحمته وعدله بفكر خاطئ لا يوجد زمن نحن نقيس الله الذي هو خارج الزمن كان رحمته وعدله يفرق بينهم زمن فالاية تشير الي دينونة الرب للرافضين له بعدل فالانسان كما وصفة فرانسوا فاريون كيان مع بدون الله يصبح بلا كيان وهذه حاله وليس مكان والحاله هي جحيم الانفصال عن الله .

سياق النص

23 و كنيسة ابكار مكتوبين في السماوات و الى الله ديان الجميع و الى ارواح ابرار مكملين

24 و الى وسيط العهد الجديد يسوع و الى دم رش يتكلم افضل من هابيل

25 انظروا ان لا تستعفوا من المتكلم لانه ان كان اولئك لم ينجوا اذ استعفوا من المتكلم على الارض فبالاولى جدا لا ننجو نحن المرتدين عن الذي من السماء

26 الذي صوته زعزع الارض حينئذ و اما الان فقد وعد قائلا اني مرة ايضا ازلزل لا الارض فقط بل السماء ايضا

27 فقوله مرة ايضا يدل على تغير الاشياء المتزعزعة كمصنوعة لكي تبقى التي لا تتزعزع

28 لذلك و نحن قابلون ملكوتا لا يتزعزع ليكن عندنا شكر به نخدم الله خدمة مرضية بخشوع و تقوى

29 لان الهنا نار اكلة

 

ان استخدام الكتاب المقدس في العديد من الايات لكلمة النار هو اشاره الي الدينونة وهذا ما يؤكده كتاب

Roehrs, W. H., & Franzmann, M. H., joint author. (1998, c1979). Concordia self-study comentary (electronic ed.) (2:247). St. Louis: Concordia Publishing House.

Fire is a common Biblical symbol of divine judgment in both the OT and the NT

النار هي رمز في الكتاب المقدس عن الدينونة في العهد القديم او الجديد علي سبيل المثال عاموس 1 : 7 , وعاموس 1 : 10 , 12 وغيره

اذا عن ماذا يتحدث النص ؟

يقول لنا كتاب

The Reformation Study Bible: English Standard Version. 2005 (R. C. Sproul, Ed.) (1798). Orlando, FL; Lake Mary, FL: Ligonier Ministries.

نار آكلة هذا اقتباس من سفر التثنية 4 :  24 وتشديد علي قداسة الله ودينونته علي من تركزه  بحسب نص عبرانين 10 : 27 بل قبول دينونة مخيف و غيرة نار عتيدة ان تاكل المضادين

ويستكمل كتاب اخر الشرح وهو كتاب

MacArthur, J. J. (1997, c1997). The MacArthur Study Bible  (Heb 12:29). Nashville: Word Pub.

ان الاية مقتبسة من التثنية 4 : 24 فكانت الشريعة تشمل دينونة شديده لكن هناك عقوبة ودينونة اسوء بكثير لمن يرفض الخلاص المقدم من خلال الابن يسوع المسيح ومذكوره ايضاً في لوقا 3 : 16 أجاب يوحنا الجميع قائلا: «أنا أعمدكم بماء، ولكن يأتي من هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحل سيور حذائه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار. 17 الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع القمح إلى مخزنه، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ».

وايضاً هذه الاية لها علاقة بما جاء في عبرانين 10 : 29 – 31

29 فكم عقابا اشر تظنون انه يحسب مستحقا من داس ابن الله و حسب دم العهد الذي قدس به دنسا و ازدرى بروح النعمة

30 فاننا نعرف الذي قال لي الانتقام انا اجازي يقول الرب و ايضا الرب يدين شعبه

31 مخيف هو الوقوع في يدي الله الحي

فمخيف هو الوقوع في يدين الرب في الدينونة .فالله سيكون نار آكله للرافضين له في الدينونة .

ويقول لنا كتاب

Clarke, A. (1999). Clarke’s Commentary: Hebrews (electronic ed.).; Clarke’s Commentaries (Heb 12:29). Albany,.

الهنا نار اكله اقتباس من التثنية 4 : 24 ويضعنا هذا النص امام حقيقة عظيمة ان الخطية بغيضة كما كان الله ينظر لها في عهد الناموس

وذكر كتاب

Wesley, J. (1999). Wesley’s Notes: Hebrews (electronic ed.).; Wesley’s Notes (Heb 12:29). Albany, OR: Ages Software.

الهنا نار اكلة في عدالته .ونقاء قداسته .

ويذكر لنا كتاب

Johnson, B. W. (1999). The people’s New Testament : With explanatory notes (334). Oak Harbor

في حين ان الرب رحيم جداً ومحب لكن لا ينبغي ان نغفل تمردنا المتعمد وهذا التمرد سيدمر الذين يحتقرون وصاياه .

ونختم بكتاب

Adeyemo, T. (2006). Africa Bible commentary (1532). Nairobi, Kenya; Grand Rapids, MI.: WordAlive Publishers; Zondervan.

هذه الاية هي تحذير سماوي قدمه المسيح .سوف نلتقي معه في الملكوت الابدي الذي لا يتزعزع

فالرب رحيم ولكنه ايضاً عادل .من يقبل عمل الابن والابن سيكون له حياة ابدية ومن يرفضة سيكون له الدينونة .والدينونة ليست شرطاً ان تكون مكان لكنها حالة الانفصال والترك من الله .

إقرأ أيضاً: